رواية عشق في حي شعبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم ايات

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق في حي شعبي الفصل الحادي عشر بقلم ايات


رواية عشق في حي شعبي الفصل الحادي عشر

هايدي بحدة.......  انت إتجننت شيل إيدك 
كاد عيسى انا يتكلم لكن فجأه سمع صوت من الخلف
جيجي ببراة... بابي انت بتعمل اي
عيسى... ولا حاجه انتي اي اللي نزلك دلوقتي
جيجي بطفولة...... صحيت ملقتكش جنبي خوفت اوي اوي و قعدت ادور عليك كتيييير
عيسى وهو يقترب منها... طب يلا عشان ننام
جيجي بفرحة طفله... هيييييية ماشي يلا شيلني
ابتسم عيسى علي هذه الصغيره فتصرفاتها الآن عكس ما رآه منها اول مرة هيا الان طفله بين يديه
حملها عيسى بين يديه ونظر لهايدي بحدة...... اللى حصل هنا  شادي ميعرفش بية و صدقيني هعرف وراكي اي
بدات جيجي تتحرك بعشوائيه  بين يديه ... يوووووة بقاا يابابي عايزه انام
صعد عيسى بها إلى الغرفه..... 
.

........... 
أما هايدي ابتسمت بمكر.... كده حلو أوي هانت 
صعدت هايدي لغرفتها بعد ان أخذت بعض الأورق من المكتب وقامت ب إجراء مكالمه
شاادي بنوم...... مالك ياحبيبتي كنتي فين
هايدي بدلال... أبدا مفيش ياحبيبي كنت جعانه قلت أشوف أكل 
شادي وهو يجلس علي الفراش... طب ممكن تيجي جنبي هنا
هايدي.. نعم ياحبيبي في حاجه 
شادي وهو يضع يده علي شعرها......عارفه لما صحيت ملقتكيش جنبي خفت خفت اوي اصحى و ملقكيش جنبي ف يوم خفت تبعدي 
هايدي... متخافش يا سيدي أنا بقيت جزء منك و جزء كبير كمان
بدأ شادي في تقبيل شفتيها بشغف........ بحبك اكتر من روحي
هايدي وهيا تحاول الهرب منه...... شاادي كفايه
لكن تعمق شادي أكتر وبدا في التهام شفتيها بعنف اكتر
بدات هايدي تفقد أنفاسها 
حتى ابتعد عنها شادي كي تلتقط أنفاسها 
هايدي وهيا تضع يدها علي شفتيها... اااه بتوجع اوي ياشادي
شادي بضحك.. ياقلب شادي إحنا لسه بنسخن أصلاً 
هايدي بخجل........ كل ده وبتسخن حرام عليك بجد 
شادي  و هو يضع يده على خصرها وبدأ في التهام شفتيها من جديد
....

....... 
عيسى بعد ان وضع جيجي علي الفراش
جيجي... بابي ممكن طلب 
عيسى... نعم
جيجي... انا عايزه أخرج و اروح المدرسه
عيسى... مدرسه لا
جيجي وهي تقبله في خده بحنان........ عشان خاطري يابابي
اتسعت عيون عيسى بصدمه وبدأ في تقبيل جبينها وخدها
جيجي و هي تحاول ان تبعدة لكنها محاصره بين يدية ...... بابي اي ده بوس كتير اوي كدة 
ضحك عيسى على كلامها...... ياصغنن يا قلبي انتي دول مش كتير دي حاجه بسيطه اوي 
جيجي بطفوله... تؤتؤ لا يا بابي دول كتير كتير اوي 
عيسى وهو يقبل شفتيها بحنان... اهي بوسه صغنونة اهي
جيجي بضحك...... حلوه اوي يابابي.... بابي انت مش هتسبني خاالص صح
عيسى وهو يدخلها في احضانه بشدة ....مش هسيبك ياقلب بابي بس انتي تسمعي كلامي كله
اومات جيجي رأسها بنعم...... حاضر بس انت هتخرجني صح
عيسى وهو يسترخي ويدخلها في احضانه... ماشي ياستي هوديكي الملاهي بس يلا نامي دلوقتي..
جيجي بسعادة ........ هييييية انت احلى بابي في الدنيا كلها و قامت بطبع قبلة على خدة
عيسى بزعل مصطنع..... يالا ننام يا جيجي
و قد لاحظت جيجي ضيقة...... انا عملت ايه بس يا بابي عشان انت تزعل مني 
عيسى...... مفيش يالا ننام
جيجي بزعل ...... لا قولي يا بابي انا مش بحب اشوفك زعلان
عيسى..... خلاص اصل انا كنت عايز بوسة زي دي و قام بتقبيلها في شفتيها و بعدما انتهى من قبلتة عرفتي بقا كنت عايزها ازاي
اومات جيجي بخدر من قبلة عيسى لها. 
حل الصباح علي الجميع... 
شادي وهو يقبل جبين هايدي بحب... صباح الخير ياأجمل وارق بنت في الدنيا
هايدي بإبتسامة ... صباح الخير ياحبيبي
شادي... أحلى صباح الخير سمعتها في حياتي.... ها نمتي كويس
هايدي بخجل.. و انت اللي يعرفك يعرف ينام حرام عليك ياشادي كنت هموت
شادي.. بعد الشر عليكي يا عمري كلة... متقوليش كده يا حبيبتي كل ده ميجيش نقطه من بحر اشتياقي ليكي انا لو عليه مخرجيش من حضني ابدا
هايدي.... طب يلا بقاا عايزه انزل لجيجي
قبل شادي جبينها و شفتيها بقبلة تعبر عن مدى حبه و عشقة الذي يفيض يوم بعد يوم و بعدها توجها معا الى الحمام
.......... 
جيجي وهيا تنظر لملامح عيسى الهادئه و ذقنه الخفيفه التي تناسب هيئته الرجوليه وبدات تفرك بين يدية و هي في أحضانه..... يابابي اصحى بقاا هو كل يوم هصحيك كده 
عيسى وهو يفرك في عينه بنعاس.... وهو في حد يتحرك ف حضن حبيبه كده 
جيجي بفرحة ممزوجة بخجل... يعني انا حبيبت بابي صح
عيسى بإبتسامة...... خايف
جيجي..... خايف من اي يا بابي 
عيسى وهو يزيح خصلات شعرها من فوق جبينها... خايف احبك 
جيجي ببراه....... لي يابابي ما انا بحبك
ارتجف قلب عيسى وبدأ ينبض بشدة عند سماع كلمتها من فمها الرقيق....بجد ياجيجي بتحبيني
جيجي بطفوله........ ااه بحب بابي اوي وانت مش هتسبني صح
عيسى وهو يحتضنها بشدة لدرجة أنه كاد أن يحطم عظامها بين يديه
جيجي وهيا تتألم .... ااه يابابي ضهري وجعني اوي
عيسى وهو يخرجها من بين يديه... خلاص انا آسف مش هوجعك تاني
جيجي بإبتسامة ... انا مش هسيبك ابدا يابابي
عيسى..طب يلا بقاا علي الحمام عشان نروح الملاهي بس بشرط
جيجي بفرحه... هييييييييييه بابي هيوديني الملاهي.... اه صح هو اي الشرط
عيسى... انا اللي ادي الشاور لجيجي
جيجي بخجل..... لا يابابي عيب
عيسى.. عيب لي بس  يا روح بابي 
جيجي وهيا تركض للحمام بضحك... بابي انت قليل الا*دب 
عيسى وهو يدخل خلفها بعفويه... لو مش بابي اللي قليل الا*دب هيكون مين يعني ها
بدا عيسى بالتهام شفتيها الوردية بحب وهيا تحاول ان تبادله لكن لاتعرف
عيسى وهو يضحك علي محاولتها... حبيب بابا زعلان لي
جيجي ببراه .. عشان عايزه اعمل زيك ومش عارفه 
عيسى.. طب واحده واحده كده وبابي هيعلمك كل حاجه 
جيجي بفرحه... يعني هتعلمني اعمل زيك واعمل كدا مع اللي بحبهم صح... 
تغيرت ملامح عيسى تماماً و عيونة أصبحت تطلق شررا منها كأنها تحتضن الجحيم كما تصلب جسدة وبرزت عروقه بشدة وتكلم بصوت جهووووري..... لااااااااا لو حد قربلك هدفنك ياجيجي فاهمه 
جيجي وهي تخبئ وجهها بين يديها بخوف... ح... حح.... حاضر 
عيسى بحدة ... بصي ف عيني وانتي بتتكلمي متنزليش راسك لتحت مفهووووم
رفعت جيجي راسها وبدات الدموع تهبط منها
عيسى وقد رجع لطبيعته ووضع قبله رقيقه على جبينها... متقوليش الكلام الوحش ده تاني لانه بيزعل بابي منك و بعدين مينفعش حد يبوس جيجي غيري محدش يبص عليكي أصلا غيري عشان كده مفيش خروج انهارده
جيجي بصوت ضعيف...... بابي انا اس
لم تكمل كلامها حيث قاطعها  وبدا في التهام شفتيها بعنف كأنه يثبت لها انها ملك لة وحده 
........ 
علي بوابه القصر 
شروق بردح... جرا اي يا بغل منك لية بقولك هايدي هيا اللي طلباني
الحرس.. امشي يابت من هنا بدل مطلبلك الحكومه تيجي تلمك
شروق... نعم ياعمر  حكومة مين يا عنيه وديني لكون فاتحه قرن اللي جابك يا قصر مفيهوش راجل
هايدي وهيا تتجه إلى البوابه... الله يخربيتك هو ده وقت ردح
شروق وهيا تحلق بيدها... هايدي بت ياهايدي خدي
هايدي وهيا تنظر للحرس بحدة .. وسع ياض انت وهو
شروق وهيا تحتضنها... وحشتيني يابت
هايدي بصوت منخفض.. بت ف عينك يابنت الكلب إحنا مش ف الشارع 
شروق.. جرا اي يابت نسيتي أصلك 
هايدي.. لا ياختي منستش ها عارفه شغلك ولا اي
شروق بغرور...... طبعاً اومال بس ف الاول كده فين المطبخ انا جعانه
هايدي وهيا تبعدها عنها...... امشي امشي ياشروق الله يسهلك انا مش ناقصه هبل
شروق.. بس خلاص غوري عمله حسابي وجايبة معايا 
دلفو الفتاتين داخل القصر وبدات هايدي تريها القصر من الداخل
....... 
عيسى بعد ان انتهى من الشاور وخرج وهو يحمل جيجي ويلف المنشفة علي جسدها ووضعها علي الفراش برفق
جيجي بهدو... بابي آسفه 
عيسى وهو ينظر لعينيها الجميلتين.... هششش كفايه كلام خدي العلاج وانزلي اعدي في الجنينه وانا هخلص شغل بدري.
 جيجي بصوت حزين...... بابي انا مش قصدي ازعلك سامحني وانا عايزه اخرج
شعر عيسى بقلبه يالمة كلمه رآها حزينه... طيب ياجيجي بس توعديني مش هتقولي الكلام الوحش ده تاني
جيجي بفرحه.. هييييييييييه اوعدك يا احلا بابي ف الدنيا بس ليه طلب اخير
عيسى... ها قولي طلباتك ياست جيجي
جيجي ببراه .. بابي شفايفي وجعتني اوي ممكن بلاش تخليها توجعني تاني
ابتسم عيسى بشدة علي براتها وأيضاً ف  هذة لا شئ في اتقان عيسى في العلاقات مع النساء.... حاضر مش هوجع شفايف جيجي تاني يلا بقاا البسي هدومك واوعدك لما نرجع هعلمك ازاي تعملي زيي ومش بعيد انتي اللي توجعي شفايفي 
فرت جيجي إلى الخزانه وبدات في ارتداء ملابسها وعيسى أيضاً 
........ 
هايدي... فهمتي ياشروق
شروق... بس كده سهله هما غلبانين لسه ميعرفوكيش 
هايدي وهيا تضحك بخبث... بكره يعرفوا 
شروق.. هتعملي اي مع سيد
هايدي... متشغليش بالك ركزي بس انتي بس مع جيجي زي مقولتلك
اومات شروق راسها بنعم
بينما هبطت جيجي وهيا تمسك في زراع عيسى 
هايدي بمكر... علي فين العزم ان شاءالله 
جيجي بفرحه.. رايحين الملاهي تيجي معنا
هايدي... لا بعدين عيسى باشا رايح الملاهي
عيسى بغرور....... حاجه متخصكيش...... ثم اقترب وهمس في اذنها... ياريت ننسى اللي فات ياهايدي وانا هنسى اللي حصل امبارح 
هايدي بإبتسامة ... اكيد دا انت جوز اختي ولو مش عشان شادي ف عشان جيجي
عيسي وهو يشير الى شروق... مين دي وازاي تدخل القصر منغير اذني
هايدي... دي شروق صحبتي انا وجيجي هتاخد بالها من علاج جيجي هتكون معها ف الوقت اللي انت مش موجود فية
عيسى.. تمام طالما تعرفيها يبقاا مش خطر علي جيجي
خرج عيسى ومعه جيجي و توجها الى سيارته وخلفهم الحرس
حتى وصلوا إلى مدينة الملاهي
جيجي بمرح... بابي عايزه اركب اللي هناك دي
عيسى وهو يحملها بين يديه لانها رغم قوة شخصيتها ف الاول لكنها قصيره جدا بجانب عيسى 
بعد مرور بعض الوقت رأي عيسى بعض الشباب ينظرون لجيجي باعجاب
انتفض عيسى من مكانه وامر رجاله بجلب الشباب الى المخزن ثم نظر لجيجي بغضب...... قومي
جيجي وهيا تاكل ايس كريم.. لي يابابي
شدها عيسى من زراعها بغضب وتوجه بها الى السياره  وهيا تبكي من شدة الألم في يدها
حتى وصلوا الى القصر حيث فرت جيجي داخل القصر وهيا تبكي بشدة
عيسى وهو يدخل من خلفها بغضب
هايدي وهيا تشاهد كل هذا ... في اي ياجيجي
جيجي وهيا تبكي في احضانها... بابي بابي ضربني وو
قام عيسى بغضب و قام بشد زراعها وجرها وصعد بها على الدرج
حيث هايدي لم تبدي اي ردة فعل تماماً 
بالعكس كانت تضحك واخرجت هاتفها........ الو 
سيد.. الو يابرنسيسه
هايدي.. عملت اي ياسيد
سيد.. كل خير كل شي تمام ناقص بس تجبيلي اللي اتفقنا عليه 
هايدي.. تمام ياسيد يومين ويكونوا عندك
سيد... طب انتي خلاص حدتي الراجل 
هايدي... اه وعن قريب هكلمك بس انت جهز اللي اتفقنا عليه
سيد... متقلقيش انا جهزتلك كل حاجه حتى اللي اتفقتي عليه في الحارة جهز وكمان اللي برة الحاره جاهز
هايدي.. معقول ياابو السيد لحقت تخلص دي كمان
سيد.. عيب يابرنسيسه دا انتي بنت حتتي ومتربي علي ايد عم مصطفى ربنا يرجعه بالسلامه 
هايدي... متقلقش ياسيد ابويا ان شاءالله هيقوم بالسلامه يومين وهكلمك
سيد بصوت ضعيف.. مش ناويه تطمنيني عليكي ياهايدي
هايدي وهيا تشعر بنيران تحرق قلبها عندما سمعت تلك الكلمات لكن اخفت هذا وتحدثت بجديه... الكلام ده ملوش لزوم ياسيد يومين واكلمك نكمل اتفاقنا 
اغلقت هايدي الخط بسرعه وضعت الهاتف جانب قلبه ف سيد هو صديقها منذ الطفوله دايما ما كان يحميها من اي احد لكن ابتعدو لاجل دراسته وابوها يريد ان لاتفكر ف احد
اتسعت عيون هايدي عندم تفجات بمن يقف خلفها و.....

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
رواية عشق في حي شعبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم ايات
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent