رواية جنة في قلب صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم يسرا محمد

الصفحة الرئيسية

     رواية جنة في قلب صعيدي الفصل التاسع بقلم يسرا محمد


رواية جنة في قلب صعيدي الفصل التاسع 

يطرق باب غرفتها ف الان موعد خروجها من المشفي ذهب اليها مازن لكي يأخذها للمنزل

جنه / ادخل
مازن / احم جهزتي
جنه / اه انا مصدقت اخرج مبحبش المستشفيات
مازن / ربنا م يجعلك تدخليها تاني يلا بينا
جنه / يلا

وخرجو من المشفي. وعند وصولهم للمنزل كان يستقبلهم والده ووالدته بترحاب شديد ف الان هم تعلقو بها وبشخصيتها المرحه معهم فلم تعد مجرد مهندسه ستقضي عملها وترحل يوجد بداخل عقولهم نوايا اخري لها .

الحج حسين / حمدالله ع السلامه ي بتي
جنه / الله يسلمك ي عمو الحج

الحجه فريده / نورتي موطرحك ي بتي تعالي ي حبيبتي ديه سناء مستنياكي ع نار

جنه / ههههه والله سناء دي عسل

مازن / هنجضيها حديت ع الباب ادخلو واتحدتو ف البيت حتي تجعد عشان ترتاح

ف دخلو بالفعل اللي المنزل واستقبلتها سناء بفرحه عارمه كأنها بالفعل شقيقتها

مازن / ع فكره ي ابوي مروان ومرًته جااين ف الطريج عايز نجهزلهم الاوضه اللي فوج

الحج حسين / ينورو ي ولدي مروان ديه غلاوته من غلاوتك بالظبط

الحجه فريده / باه هوا مروان اتجوز امتي ي ولدي وليه اكده معرفناش داني كان نفسي اشوفو عريس

مازن / جوازتو جت سريعه ي اما ملحجش يعمل حتي فرح

الحجه فريده / هوا هيفضل طول عمره اكديه ناسي انو شاب اصغير ولازم يفرح كيف الشباب اللي ف سنه

مازن / ادعيله ي اما بس اوعي تجولي اكده جدامه انتي عارفاه حمجي حبتين

الحجه فريده /حاضر ي ولدي واني هبعت ام محمد تنضف الاوضه عشان ياجو يريحو

جنه / طب استأذنكم انا عايزه ارتاح شويه

مازن بلهفه واضحه / مالك ي جنه فيكي ايه
جنه وقد لاحظت نظراتهم فاحمر وجهها خجلا ونظرت له فتدارك هو موضعه ف تنحنح سريعا

مازن /اقصد ي بشمهندسه يعني لو حاسه بحاجه نجبلك الدكتور

جنه / لا بس عايزه اريح شويه وكمان اسيبكم تجهزو لضيوفكم هروح انا المندره

مازن /لا طبعا مينفعش تجعدي لواحدك ولا ايه رأيك ي ابوي

الحج حسين / عين العجل ي ولدي ي حجه خلي ام محمد تجهز الاوضتين اللي فوج خلي العرسان ف الاوضه الاخيره عشان يكونو ع راحتهم شوي وخلي البشمهندسه ف الاوضه اللي ف النص

الحجه فريده /حاضر ي حج
وذهبت لكي تفعل ما قيل لها

مازن / جومي ادخلي ف اوضه سناء عجبال م اوضتك تجهز

جنه/لا انا عايزه اقعد مش عايزه ادخل اوض

مازن / باه م كنتي دلوك بتجولي عايزه تريحي

جنه / لا انا قولت كده عشان اسيبكم براحتكم بس

مازن / بجولك جومي بدل م ارجعك المستشفي تاني انتي عارفه انا مخرجك ع ضمانتي واني هوفرلك الراحه زي المستشفي بالظبط

جنه / وانا مرتاحه كده ملكش دعوه بيا

مازن / جنه اسمعي الكلام وبطلي عند ع الفاضي

جنه / يووه شايف ي عمو الحج خليه يسيبني براحتي

الحج حسين بابتسامه / سيبها ي ولدي هيا لو تعبانه هتروح

مازن / ي ابوي اكده هتتعب والجرح هيفتح المفروض تفضل ممده ع السرير

جنه / بقولك ايه سيبني انا حره انت هتتحكم فيا ولا ايه
مازن وهو يضغط ع اسنانه لانه يعلم انها تستفزه لانها تعلم انه لن يأخذ اي رد فعل امام والده
مازن وهو يكز ع اسنانه بغضب واضح
جنه جووووومي متعصبنييش

جنه باستفزاز / قولت ملكش دعوه في ايه ي سيدي هوا انت جوزي عشان تتحكم فيا كده

اقترب منها بدون وعي وضغط ع يدها ولكن عند هذه النقطه قفز والده ونهره بصوت عالي

الحج حسين / مااازن
فادرك انه قد تسرع

مازن / اني اسف ي ابوي بس

الحج حسين / مبسش شكلك نسيت نفسك ع الاخر ومعاملش احترام لوجودي ف وسطكم

مازن / لاه طبعا ي ابوي العفو اني اسف عن اذنك هخرج عجبال م مروان يوصل
فهز والده براسه قليلا بمعني نعم ف نظر هوا لها بغضب وخرج سريعا

........
يقود سيارته وهيا بجواره ولكنه يلتزم الصمت لم يخاطبها بعد ان ارسل لها الرساله ولكنها ام يعجبها تجاهله لها ي الله اهذا عقابك لي ولكني يصعب عليا تقبله ف انا اريد الشخص الذي يتشاجر معي ولكنه يعود لحنيته الشخص الذي لم اقابل مثله بحياتي الشخث الذي احترق شوقا لفك رموزه ومعرفه سبب غموضه واخيرا سأحاول ان اعيدك لي مره اخري .

شروق / هتفضل مخاصمني كتير كده

مروان يلتزم الصمت

شروق / انا بكلمك ع فكره

مروان / وانا مسمعتش حاجه مهمه عشان ارد عليها

شروق / هو تجاهلك ليا ده مش حاجه مهمه

مروان / اها لان ده هيبقا الوضع الطبيعي بينا

شروق / بس انا بقا مش هستحمل ده

مروان / وانا حاولت اغير الوضع ده وعجبكبش

شروق / هو عشان تغيره لازم يحصل بينا كده

ضغط ع الفرامل بعصبيه مفرطه فهيا الان تريد ان تأخذ اخر ذره بعقله يتمسك بها

مروان / انتي عايزه تجننيني عايزه اي مني ي شروق انا كنت بحاول اقرب منك مكنتش اعرف انك هتشوفيني حيوان للدرجادي ميهموش غير شهوته وبس لاكن طالما وصلت اني بقيت كده ف نظرك فانا ميلزمنيش قربك مني انا بس كنت بحاول اخلق حياه طبيعيه بينا والواضح ان ده مش هيحصل يبقا اللي بينا جواب ع قد السؤال وبس ومتتخطيش ده

شروق / عارف للحظه كده فكرت ان الدنيا بدأت تضحكلي بس من الواضح انها هتفضل معنداني

مروان / انتي اللي اختارتي كده يبقا استحملي نتيجه اختيارك ي هه انسه

وللمره الثانيه يلتزمون الصمت وبعد عده ساعات اتصل مروان ب مازن واخبره انه امامه حوالي نصف ساعه ليصل ذهب مازن للمنزل ولكنه تجاهل عدم وجود جنه أطمأن ان الغرفه اصبحت جاهزه لصديقه والان اصبح يعرف اين هيا فهيا بغرفتها الذي انتهو من تحضيرها مع غرفه صديقه

مضت النصف ساعه وقبل ان يدخل مروان المنزل اوقف السياره وبدون النظر اليها

مروان / احنا هندخل دلوقت المفروض انهم عارفين اننا عرسان ياريت تتصرفي ع الاساس ده بلاش الناس تعرف الوضع ده

شروق / وانا مش عيله صغيره عشان تنبها تتصرف ازاي قدام الناس

مروان / هه كويس انك عارفه

دخلو المنزل استقبلوهم كعرسان حقيقيون ولكن من يعلم ما يدور بينهم

الحجه فريده / يلا ي مروان ي ولدي خد عروستك واطلعو ريحو اكيد تعبتو م الطريق واني هبعت حد يصحيكم ع الغدا او نطلعوهولكم اللي تريدوه ي ولدي بس اني بصراحه متوحشاك جوي وكان نفسي تاكلو معانا

مروان / حاضر ي امي هنطلع نرتاح شويه وننزل ع الاكل وانا كمان واحشني اكلك اوي ي ست الكل

الحجه فريده / الله يصلح حالك ويجعلك سعيد ي ولدي خودي بالك منيه ي شروج ي بتي ديه ولدي التاني وبعزو كيف مازن تمام

شروق / ربنا يخليكي لينا ي طنط

الحجه فريده / لاه جولي امي كيف مروان اني بحبها منيه وانتي مراتو يعني متفرجيش عنيه واصل

شروق / حاضر ي امي
حاوطها مروان من خصرها واستأذن ليذهبو ليرتاحو ولكن عندما اغلق الباب عليهم سحب يده سريعا
ففهمت هيا انه يمثل امامهم

شروق / هو هو احنا هنام هنام ازاي اكيد مش هينفع ننام جنب بعض

مروان / متخافيش اكيد مش هموت وانام جنبك
انا هنام ع الكنبه وانتي نامي ع السرير

شروق / مروان انت بتتعامل معايا كده ليه انا مغلطتش انا طلبت انك تنفذ وعدك ليا وبس

مروان / لا متخافيش هنفذه بالحرف وانا لو عليا فانا مش عايز اتعامل معاكي اصلا
شروق وقد احست بإهانته اها فيريعا ما ادمعت عيناه رأها ويا ليته ما رأها اشعلت هيا نيران قلبه ف محبوبته الان تبكي بسببه ولكن لا يسمع لنفسه بالضعف فيجب تربيتها فهو مهما كان رجل ولا يقبل اهانتها لهً فهي قد اهانت رجولته ف خرج سريعا من الغرفه ارسل رساله لمازن قائلا
(( مازن عايز اخرج م البيت دلوقت مخنوق ))
واتي الرد سريعا
(( طب انزل لو حد اتكلم انا هتصرف ))

وبالفعل توجهه للاسفل ف رأه الحج حسين
ع فين ي ولدي مريحتش حالك ليه

ف اسرع مازن بالتكلم / مفيش ي ابوي انا واخد مروان يشوف موقع الفندق

الحج حسين / وده وجته ي ولدي سيبه يرتاح

مازن / معلش ي ابوي انت عارف هوا واحشني وعايز نلف ف البلد شويه

الحج حسين / اللي يريحكم ي ولدي

فانطلقو خارج المنزل بصمت

يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent