رواية أحببت طفلتي المعشوقة الفصل الثامن 8 بقلم ايمي ابراهيم

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت طفلتي المعشوقة الفصل الثامن  بقلم ايمي ابراهيم


رواية أحببت طفلتي المعشوقة الفصل الثامن 

ميرنا راحت ف حضن ياسر وفضلت تعيط 
ياسر اتفاجئ بس بعد كدا فضل يلمس على شعرها وهو بيبتسم ابتسامه خبيثه وبيقولها معلش يميرنا هو اصلا راجل واطي مبيقدرش حد 
ياسر خد ميرنا وقعدها على السرير 
قالها  :  بتعيطي لي يميرنا ما هو اصلا مبحبكيش وكمان هو كان متجوزك عشان وصيه ابوه وبس هو انتي نسيتي ولا اي 
النار بقت تشعلل جوا قلب ميرنا من كلام ياسر 
ميرنا  :  صح وانا كدا كدا هطلب منو الطلاق مش هستنا اكتر من كدا لان خلاص انا فاض بيا وهقوم الصبح الم هدومي واجهز ورقه الطلاق 
ياسر بخبث :  انتي شايفه كدا يميرنا 
ميرنا  :  ايوا شايفه كدا ومصممه على كدا 
ياسر  ؛:  طيب يحبيبتي نامي انتي الوقتي والصبح اعملي اللي قولتي عليه عشان تصحي نشيطه ومش تعبانه 
ميرنا بحب  :  شكرا بجد ليك يياسر مش عارفه من غير كانت الفتره دي هتعدي عليا ازاي ربنا يخليك ليا يارب 
ياسر  :  تسلميلي... تصبحي على خير 
ميرنا  :  وانت من اهل الخير 
ياسر نزل من اوضه ميرنا لقا خالد بيقفل باب الفيلا 
خالد  :  جيت متاخر ميرنا عامله اي دلوقتي 
ياسر  :   بدأت تتحسن شويه ونامت الوقتي بلاش تصحيها عشان اليوم ده كان صعب عليها اوي 
خالد: خلاص تمم هنام انا هنا ف الصالون وخليها هي فوق 
ياسر  :  تمم يا استاز
تاني يوم الصبح 
خالد صحا من النوم طلع على اوضتو عشان، يشوف ميرنا ملقاهاش ف اوضتو بدآ يقلق 
دخل لقتها ف اوضتها بتاخد شاور 
ميرنا خرجت من الحمام وشافتو بس مكلمتهوش وراحت تمشط شعرها قدام المرايا وخالد جه عشان يقف وراها راحت هي عند الدولاب عشان تجيب مرطب لجسمها 
خالد وقف  :  في اي يميرنا بتتهربي مني لي 
ميرنا.:  ومن امتا كنا قريبين من بعض اصلا عشان اتهربمنك الوقتي 
خالد شد ميرنا من ايدها وبقت ضهرها لازق ف صدرو من كتر ما هما قريبين من بعض 
خالد:  مالك بق في اي فهميني 
ميرنا  :  سيبني يخالد ملكش دعوه بيا 
خالد  :  مش هسيبك يميرنا غير لما تقوليلي في اي 
ميرنا  :  عشان انت حتى مفكرتش انك تقعد معايا امبارح وتهون عليا وفاة بابا 
خالد  :  والله يميرنا كنت ف الشغل 
ميرنا  :  كنت ف الشغل بقا مش ف الشغل معدتش فارقه وسيبني بعد ازنك واخرج من اوضتي 
خالد حس بيها لان هو بؤدو لما باباه مات مكانش عايز يتكلم مع حد وكان عايز يفضل لواحدو
ـــــــــــــــ🖤 بـقـلـم_ايـمـي_ابـراهـيـم🖤 ـــــــــــــــــ
**سها وكمال **
سها راحت لكمال الفيلا عشان تفهمو وتعتزر منو 
دخلت سها الفيلا.... وفتحت الباب ودخلت لقت كمال قاعد بيكتب ف ورق ف الصالون 
سها  :  كمال ممكن نتكلم لو سمحت 
كمال  :  انتي عايزا اي واي اللي جابك هنا 
سها  :  يكمال انا بحبك بجد والله ومش عايزا اخسرك 
كمال:  وانا مش هحب واحده بتمثل عليا 
سها  : والله يكمال بحبك والله 
كمال  :  امشي اطلعي برا انا عمري ف يوم م هصدقك اذا انتي كنتي بتمثلي على اعز صاحباتك يبقا مش هتمثلي عليا انا 
سها:  طب اديني فرصه تانيه فرصه واحده بس 
كمال  :  ولا فرصه 
كمال شد سها بقا يزق فيها عشان يطلعها من الفيلا شدها من ايدها جامد وطلعها برا 
قالها  :  لو عندك دم وبتحسي متورينيش وشك تاني 
سها  :  والله حبيتك انت الوحيد اللي كنت الحاجه الصح اللي ف حياتي 
كمال:  اهو بنفسك قولتيها كنت يا ابله 
ودخل وقفل باب الفيلا ف وشها 
سها (بصوت عالي) :  طيب يكمال متزعلش من اللي هيحصل 
كمال  (ف نفسه) :  هتعملي اي يعني
وراح وقعد ع اللار توب بتاعو ف الصالون 
سها بقا راحت قدام عربيه نقل كبيره وكانت كلمتها الاخير ( والله حبيتك ومحبيتش حد قدك بس انت مفهمتش،حبي ليك


يتبع الفصل التاسع  اضغط هنا
رواية أحببت طفلتي المعشوقة الفصل الثامن 8 بقلم ايمي ابراهيم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent