رواية ليلى وبراء "ذبول" الفصل الثامن 8 - حكايات ميرا

الصفحة الرئيسية

رواية ليلى وبراء "ذبول" البارت الثامن 8 بقلم أميرة محمد

رواية ليلى وبراء ذبول كاملة

رواية ذبول ليلى وبراء الفصل الثامن 8

_ المدام رافعه علي حضرتك قضيه عشان حضانة الاولاد 
_ ايييي ؟؟؟
_ امضي ي استاذ الله يرضي عنك 
_ براء مضي علي المحضر ودخل جوة وقعد مهموم 
_ ليلي لبست وخرجت شافته كدا راحت قعدت جمبه
_ بحنيه : مالك ي براء 
_ بحزن : ايمان رافعه عليا قضيه 
_ بإستغراب : ايمان مين !!؟
_ براء كان لسه هيقولها بس تراجع وبصلها بقرف وقام دخل أوضته 
_ ليلي حست برعشه غريبه اول م براء بصلها بالشكل ده  ، مسحت دمعه نزلت منها وقامت عملت أكل وحطته علي السفرة .
_ دخلت عند ادم وفريده قعدت جمبهم 
_ كفايه مذاكرة كده ويلا عشان تاكلو انتو مكلتوش حاجه من الصبح 
_ ادم قال : حاضر ي ماما 
_ ليلي بصتله بصدمه ومش عارفه ترد قام باسها من خدها وطلع براا 
_ فريده هزتها : ليلي ...ليلي انتي روحتي فين 
_ بصدمه : هوة ادم قال ليا انا ي ماما مش كده 
_ ابتسمت : أيوة 
_ طب ...طب انتي مش زعلانه 
_ لا مبسوطه عشان اخويا مفرحش بالشكل ده من زمان اوي 
_ بحنيه : وانا عمري م هخزلكم ابدا ، فريده اعتربيني صحبتك واي حاجه تطلبيها مني هنفذهالك 
_ فريده حضنتها وليلي شايفه أن دا احسن شعور تحس بيه ف حياتها 
_ قعدوا كلهم علي السفرة وبراء متجاهل ليلي تماما ، قطعت الصمت وقالت بإبتسامه : انا مبسوطه اوي ي براء ادم بقي يقولي ماما يعني بيعتبرني ما.......!!
_ قاطعها بعصبيه : اخر مرة اسمع الكلام ده ، انتي مش أمه ي ليلي ولا عمرك هتكوني كده ف ياريت تخفي عشم شويه 
_ قلبها اتحرق كآن حد دلق عليه ماية نار ، عينها رقرقت بالدموع ، ووقفت علي جفنها ،سكتت ومردتش عليه 
_ بصت علي الولاد لقتهم زعلو وبيبصولها 
_ ابتسمت غصب عنها : يلا كلوا عشان تكملو مذاكرتكم وبعد كده تناموا 
_ ادم ساب الاكل وعيطت : ليلي تبقي ماما وانا مش عايز غيرها 
_ دخل اوضته وهوة بيعيط ، وفريده قامت وراه 
_ ليلي مقدرتش تستحمل  وعيطت بصوت عالي ، براء قام خرج من البيت كله 
_ بعد شوية ليلي دخلت عند ادم وفريده صالحتهم وذاكرت ليهم وفضلت جمبهم لحد م ناموا ، طلعت براا فرشت ف الصاله ونامت 
_ براء رجع لقاها نايمه صعبت عليه ، ميل عليها ورجع خصله  من شعرها اللي مشافوش مفرود من ساعة م اتجوزها 
_ انا اسف بس حياتي مقلوبه لوحدها وانتي جيتي قلبتيها زياده غصب عني غضبي بيطلع فيكي انتي بس لا انا ليا ذنب ولا انتي ليكي ذنب 
_ باسها من راسها وغطاها كويس ودخل نام 
بقلمي أميرة محمد محمود
_____________________
_ ماجد قاعد مش علي بعضه ، براء شاف رسالته ومردش عليه وده معناه انو مش مهتم باللي قاله 
_ هتفضل قاعد كده كتير 
_ بضيق : عايزة اي يا ماما 
_ عايزاك تفوق لنفسك وتنزل تشوف شغل 
_ طيب 
_ اي طيب دي 
_ يووووة انا قايم وسايبلك البيت خالص ،لسه بيقفل الباب وراه لقي ليلي خارجه من شقتها ومعاها الولاد 
_ اذيك ي ليلي ؟
_ بصتله بقرف ومردتش عليه ، اتعصب جامد ومسكها من دراعها 
_ انا مش بكلمك مبترديش عليا ليه ؟؟
_ سيب ايدي ي حيوان اخر مرة تملسني انت سامع ؟
_ ببرود : هتعملي اي يعني؟
_ عمل كده 
وقامت لطشاه قلم علي وشه 
_ حط ايده علي خده وبصلها بصدمه من جراءئتها ، فوزيه طلعت علي صوتها وشافت ليلي وهيه بتضربه 
_ مسكت ليلي من طرحتها وفضلت تضرب فيها والعيال يعيطو ، ماجد بيحوش فوزيه بس مفيش فايده ، راح صرخ فيها ودخلها جوة بعد الناس م اتلمت عليهم 
_ براء مكنش هنا راح علي شغله ، ليلي قامت بعياطها دخلت الحمام غسلت وشها وهيه برضو بتعيط ، غيرت لبسها وطلعت خدت ادم وفريده ومشيت 
بقلمي أميرة محمد محمود
________________________________
_ براء قاعد يفكر ف القضيه اللي رفعتها عليه ايمان ، قام اتصل عليها وفتحت 
_ بقي رافعه عليا قضيه عشان حضانة ولادي ، لسه فاكرة أن ليكي ولاد تسألي عليهم 
_ ببرود : والله انا حرة ودول ولادي زي م هما ولادك ، انت اتجوزت بس انا لا 
_ اممممم قولي بقااا كدا غيرانه عشان شوفت حياتي ونسيتك 
_ لا يبيبي انت منستنيش ولا عمرك هتنساني 
_ ي شيخه اي بس الثقه دي 
_ انت فاكرني مش عارفه اتجوزتها ازاي 
_ ملكيش فيه واخلصي قولي اللي عندك 
_ ترجعني تاني علي ذمتك 
_ زعق : انتي اتهبلتي ولا اي 
_ خلاص نتقابل انا وانت ف المحاكم وخلي بالك انا صبري طووويل اوي ومبزهقش 
_ بقرف : انا مش عارف حبيتك ازاي ، شكلي عميت ساعتها 
_ بدلع : مش مهم كفايه اني بحبك 
_ قفل ف وشها السكه ولمح ليلي جايه ف راح عندها بسرعه 
_ بتردد : اتاخرتي ليه الحصه الاولى فاتتت
_ منزله راسها ف الأرض : ااا...اسفه المواصلات كانت صعبه وعقبال م لبست ادم وليلي 
بقلمي أميرة محمد محمود
_ مد أيده ورفع راسها لفوق لقاها بتعيط من غير صوت : مالك ي ليلي بتعيطي ليه ؟
_ كآنها كانت مستنيه يقولها كده , حضنته فرفع أيده وضمها : ششششش اهدي متخافيش انا جمبك 
_ خرجت من حضنه لما حست بالوضع ، مسحت دموعها : انا اسفه
_ وسابته ومشيت وهوة قلقان عليها بدون وعي منه 
_ دخل يشوف شغله بس عقله معاها ، ليلي حزينه طول الوقت ومش عارفه تركز مع الاطفال 
_ كالعاده خلصت شغلها وراحت جابت ادم وفريده من مدرستهم ورحوا البيت 
_ براء دخل البيت مكنش زي عادته ، البيت هادي مفيش ضحك ليلي ولا رقص ادم وفريده 
_ ادم جري عليه وعيط 
_ مالك ي حبيبي بتعيط 
_ تيته ض......
_ اددددم تعالي هنا 
دا كان صوت ليلي 
_ في اي ي ليلي سيبيي الولد يتكلم 
_ مفيش حاجه ي براء 
_ فريده اتكلمت : لا فيه ي بابا 
تيته فوزيه ضربت ماما وشدتها من شعرها والناس كلها اتلمت عليهم 
_ اييي؟؟
رواية ليلى وبراء "ذبول" الفصل الثامن 8 - حكايات ميرا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent