رواية انتقام يولد الحب الفصل السابع 7 بقلم ايمان

الصفحة الرئيسية

    رواية انتقام يولد الحب  الفصل السابع بقلم ايمان


رواية انتقام يولد الحب الفصل السابع 

ماجد ف سره وريني بقا هتوصلها إزاي ويفضل يدخل ف شوارع لغاية ما يتوه الي بيراقبه 
ملاك انت ماشي بسرعة ليه كده يا ماجد وليه مدخلنا ف الشوارع زي ما يكون كان فيه حد بيراقبنا وأنت بتتهرب منه
ماجد بيراقبنا ايه بس يا حبيبتي مين ده الي يتجرأ ويعملها انتي مش عارفة جوزك يكون مين 
حبيت اعمل جو اكشن بس مفيش حاجه اكتر من كده
تبتسمله ملاك ومتردش
يروحوا البيت وكل واحد يروح ع اوضته ويناموا
عند عندي بيتصل عليه الشخص الي كلمه وبيعرفوا أنهم ركبوا مع بعض العربية بس مقدرتش يوصلهم وتاهوا منه 
عدي طيب عرفت رقم العربية بتاعت الراجل الي كان معاها إيه
الشخص للاسف مقدرتش كان زحمة وف ثانية تاهوا مني ف وسط العربيات 
عدي تمام
ويقفل معاه ويقعد يفكر مع نفسه شوية
يعني أنا يا رهف الكلب تاعب نفسي وقلقان عليكي وأنتي مقضياها كده مبقاش عندي ذرة شك أن الصور الي أنا شوفتها حقيقة الاقيكي بس وهدفعك تمن كل ده غالي أوي..
وبعد مرور 6 أيام
عند نيرة 
لا أنا مش هفضل قاعدة هنا لغاية ما اتجوز  الزفت ده أنا لازم اتصرف وأهرب من هنا وتروح عند ابوها الاوضة عشان تعرفه
نيرة بابا حبيبي عامل ايه النهاردة
الاب الحمد لله يا بنتي انتي عاملة ايه
نيرة تعبانة يا بابا مش قادرة أصدق انكوا هتجوزوني الزفت ده بكرة أنا ههرب من هنا النهاردة
الاب أنا مقدرتش أقف ف وش اخوكي وأمك وهما بيعملوا معاكي كده بس هحاول اساعدك تطلعي من هنا وخدي الكارت ده فيه عنوان فؤاد صاحبي ف إسكندرية هيعاملك زي بنته هناك وأنا هكون مطمن عليكي معاه
تحضن نيرة ابوها وتعيط ويودعوا بعض وتاخد منه الكارت وتطلع
وتروح لأمها
نيرة ماما أنا هنزل اجيب شوية طلبات ليا عشان فرحي
الام بفرحة يعني أخيرا اقتنعتي بحسين
نيرة ده ع أساس انه يفرق معاكي اقتنع ولا لأ أنا كده كده هتجوزه همشي دلوقتي عشان مأخرش سلام.
بعد مرور عدة ساعات ونيرة لسه مرجعتش
أم نيرة تبدي تقلق وترن عليها بس تلاقي تليفونها مقفول هتكون غارت فين دي وكمان قافلة تليفونها وتروح لاحمد اوضته 
ام نيرة اصحي شوف اختك راحت فين نزلت من كام ساعة ولسه مرجعتش
احمد نزلت راحت فين وأنتي إزاي تخليها تنزل لوحدها وأنتي عارفة أنها مش عايزة الجوازة دي 
ام نيرة لا ما خلاص بدأت تقتنع ونزلت بنفسها عشان تشتري حجات لفرحها
احمد وأنتي صدقتي الهبل ده بنتك قالتلك كده عشان تهرب واديها هربت هرجعها إزاي أنا وهقول لحسين ايه ده فرحه بكرة
ام نيرة وهي بتلطم يا مصيبتي يا مصيبتي هربت راحت فين أنزل دور ع اختك ورجعها ورحمت أمي ما هعديهالك يا نيرة بس ترجعي
احمد أنا أصلا مش هرجعها البيت ده غير وهي جثة ولو عايزة تلحق نفسها تتجوز حسين وتستريح وتريحنا
ف الوقت ده تكون نيرة وصلت إسكندرية وتمشي تايهة وهي بتعيط وفجأة بتخبط ف واحد 
نيرة من غير ما تبص ف وشه اسفة اسفة 
الشخص ولا يهمك حصل خير بس شكلك جديدة ع المنطقة
نيرة بصراحة اه وطلعله العنوان الي معاها وتسأله عليه يوصفلها الطريق وبعد شوية بتوصل نيرة وتروح عند فؤاد 
تسلم عليه وتحكيله الي حصل معاها ياحبيبتي يا بنتي أنا عايزك تطمني خالص محدش هيقدر يأذيكي وأنت عندي وكمان زين إبن هيحميكي منهم استني اعرفك عليه مليش غيره من بعد امه الله يرحمها
وينادي ع زين 
زين عايز حاجة يا بابا 
فؤاد تعال يا حبيبي سلم ع نيرة وتبصله نيرة وهما الاتنين بصدمة انتي .س... انت 
انتوا تعرفوا بعض ولا ايه 
نيرة وزين ف نفس الوقت
لا ... أيوة 
فؤاد مش فاهم حاجة منكوا تعرفوا بعض ولا لأ
نيرة منعرفش بعض اوي 
بس البشمهندس زين انقذني من كام يوم من شوية متحرشين وبسببي اتعور وراح المستشفى
بس لما انت من هنا كنت بتعمله ايه ف القاهرة
زين كنت بزور جماعة قرايبي ويمكن ربنا بعتني ليكي ف الوقت ده بالذات عشان الحقك 
نيره أنا مش عارفه اشكرك ازاى لولا إلى عملناه معايا الله اعلم كان ممكن يحصل ايه
زين مفيش داعي للشكر اي واحد مكانى كان ممكن يعمل كدا واكتر
فؤاد طيب ياحبيبتي ادخار غيري هدومك وارتاحي شويه عقبال محضرلك حاجه تاكليها 
نيره حاضر يا عمي 
فؤاد زين حبيبي خد نيره وريها اوضه الضيوف
زين حاضر يابابا 
وبياخد نيره الاوضه
زين دي ياستي هتبقا اوضتك
نيره شكرا ليكوا مش عارفه من غيركوا كنت هروح فين أو اي إلى هيحصلي
زين متقوليش كدا احنا اهل يلا استأذن أنا خدي راحتك البيت بيتك
نيره اتفضل 
ف الليل 
عند عدي
يا ماما أنا قولتلك سبعين مرة أنا مش هتجوز ماجي دي انتي مبتزهقيش من الكلام ف الموضوع ده
حنان يعني ايه مش هتتجوزها يا عدي انت مش عارف بباها يكون مين ومعندهاش اخوات تاني يعني دي الوريثة الوحيدة لشركات الشاذلي والبت هتموت عليك مش عارفه انت مش عايز تتجوزها ليه اديني سبب مقنع
عدي من غير اسباب يا ماما أنا قولت مش هتجوزها وخلصنا
حنان هتتجوزها يا عدي وهتيجي معايا بكرة وهتخطبها 
عدي وأنا إيه الي يجبرني ع كده 
حنان أنا سبتك تختار براحتك واديك شوفت نتيجة اختيارك ف الأخر
عدي يوووووووه انتي مبتزهقيش حاضر يا ستي هتزفت أروح اخطبها اي طلبات تاني هطلع استريح تعبان 
حنان بفرحة لا يا حبيبي اطلع وأنا هكلم سالي عشان أعرفها أننا هنروحلهم بكرة 
عدي طيب ويطلع ويبسببها 
عند ماجد وملاك
بتتكلم مروة ف التليفون وبعد ما تخلص بتفضل تعيط بتشوفها ملاك وبتقرب منها 
ملاك مالك يا مروة فيه حد مزعلك
مروة مفيش يا ست هانم دي أختي الي كانت بتكلمني دلوقتي متجوزة من كام شهر وتعبت من حوالي شهر تعبت جامد وجوزها مكنش بيقرب منها وكان سيبها على راحتها لحد متخف بس امبارح اختى شافته مع واحده ولما واجهته قالها أن هي السبب وان هي إلى اهملته ومكنتش بتخليه يقرب منها واختي منهاره ومش عارفه اعمل ايه
ملاك اهدي طيب وخدي باقي اليوم وبكرة اجازة وروحي اقعدي مع اختك شوية
مروة ربنا يخليكي يا ست هانم
تبتسملها ملاك وتطلع اوضتها تفكر
هو ممكن ماجد يعمل كده بردو
بس لأ ماجد بيحبني ومش هيعمل كده 
لا مش هقدر استني لغاية ما يحصل معايا زي ما حصل مع اخت مروة
وتلبس فستان بيبي دول اسود قصير لحد الركبة مفتوح من عند الصدر وتضع لمسات خفيفة من الميكب وتبص لنفسها ف المراية برضا وتروح لاوضة ماجد وف الوقت ده بيطلع ماجد من الحمام وهو لافف فوطه على وسطه وعاري الصدر وينظر لملاك ببلاهة
تبتسمله ملاك وتقرب منه باغراء وبتحضنه جامد
ماجد وهو مش قادر يسيطر على نفسه انتى متاكده ياملاك
ملاك بتهمسله ملاك ف ودنه وبتقوله متاكده
بيطلعها من حضنه وبعدين بيبوسها وووووووو

يتبع الفصل الثامن  اضغط هنا
رواية انتقام يولد الحب الفصل السابع 7  بقلم ايمان
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent