رواية بائعة المناديل الفصل السادس 6 - بقلم زهرة عصام

الصفحة الرئيسية

رواية بائعة المناديل البارت السادس 6 بقلم زهرة عصام

بقلم زهرة عصام

رواية بائعة المناديل الفصل السادس 6

يامن ربنا علي مرات ابوكي دي .. ياااه دا الوقت اتاخر اووي انا مطر امشي 
حبيبة مع السلامه يا عمو 
يامن و انتي هتعملي اي 
حبيبة هبات هنا علي الديسك دا
يامن لا مش هينفع اسيبك كدا تيجي معايا 
نظرت له حبيبة بغضب و قالت انت مفكرني واحده مش كويسة يا عمو .. لا طبعا انا مش هاجي معاك اتفضل انت انا واحده كويسة جدا و مش بعمل حاجه حرام 
ابتسم يامن علي حديثها و قال 
- لي يا حبيبة دا حتي والدتي معايا في البيت يعني مش هتقعدي معايا لوحدك
- حبيبة معلش يا عمو بس كل الاوباش بيقولوا كدا في الأول علشان البنات تروح معاهم
- ضحك يامن بصخب و قال ابوباش أي بس يا بنتي .. بقولك والدتي في الفيلا و كمان الداده و الخدم اي رايك بقي 
- حبيبة اي دا انت غني اوي علي كدا عندك فيلا 
- يامن ايوه عندي تحبي تيجي تقعدي معانا فيها 
- اسفة تاني يا عمو بس والدتك اصلا حربوئه عاوزني اقعد مع واحده حربوئه .. تؤ تؤ مينفاعش مش هنسلك مع بعض 
- يامن ازاي يعني مش هتسلكوا مع بعض .. انتي في حالك و تحت وصيتي و هي في حالها و مش هتكلمك
- حبيبة صدقيني مش هينفع انا هخلص من بنت سلطح ملطح تطلعلي واحده حربوئه .. علي اي يا عمو نومت الديسك ولا القعدة معاهم 
- ضحك يامن بشده علي حديثها و قال طب اي رايك تيجي تشتغلي عندي في الشركة 
- حبيبة و هاجي أشتغل اي في الشركة هبيع مناديل للموظفين
- يامن مناديل اي بس الي هتبعيها للموظفين .. انتي مش هتخطلطي بالموظفين اصلا .. انتي هتبقي المساعدة الشخصية بتاعتي 
- حبيبة شغلها صعب المساعدة الشخصية دي بتعمل اي يعني
- يامن لا شغلها مش صعب ولا حاجة .. يدوبك هتجيبي ورق من السكرتيرة ليا و تودي ورق مني للسكرتيرة 
أخذت تفكر قليلا ثم قالت ماشي موافقة بس استني لما ابيع المناديل دي كلها و احط فلوسها علي الفلوس الي معايا و اشتري هدوم حلوة للشركة
- يامن لي نستني تعالي اما اجبلك لبس جديد دلوقتي يلا 
- حبيبة لا طبعا مينفعش أخد من حضرتك فلوس عيب انا مش بشحت
- يامن انتي يا بت هبلة شحاتة اي و هبل اي .. الفلوس دي هخصمها من مرتبك اكيد لما تيجي تقبضي 
- حبيبة إذا كان كدا ماشي يلا بينا تجبلي لبس جديد بس ترجعني هنا تاني
- يامن يا صبر ايوب و هرجعك هنا تاني ليه يا بنت الحلال بس 
- حبيبة علشان ابات هنا مهو أنا مش هروح عندك في البيت و دا اخر كلام عندي
- ابتسم يامن و قال و مين بس الي قال انك هتقعدي عندي في البيت 
عقدت حبيبة بين حواجبها و قالت اومال هقعد فين يعني 
- يامن بصي يا ستي الشركة بتقدم للموظفين بتوعها شقة يقعدوا فيها 
استسمت حبيبة و قفزت بفرحة و قالت بجد يا عمو 
- يامن ايوه بجد يلا بينا بقي نشتري اللبس و اوديكي الشقة 
- حبيبة ماشي يلا 
اتجه يامن الي سيارته و من خلفة حبيبة التي و بدورها جلست في الكرسي الخلفي .. تفهم يامن رهبتها و أنها لم تتعرف عليه بعد و تركها تجلس بالمكان التي احبته و لم يعلق ..
اشتري يامن لحبيبة الكثير من الملابس الي أن صاحت به بأن يكف عن الشراء
- حبيبة خلاص بقي يا عمو انت كدا هتخلص المرتب كله .. انا مكنتش عاوزه غير طقمين بس 
- يامن طيب يختي يلا  نتعشي الاول و بعدين هوديكي البيت 
- حبيبة بحرج لا مش جعانة انا 
- يامن بس انا جعان و مبعرفش اكل لوحدي ها هتاكلي معايا 
حبيبة امممم ماشي موافقة هاكل معاك 
- بجد مش عارف ازاى الآنسة حبيبة تكرمت و هتاكل معايا ... ها تحبي تاكلي اي بقي 
- حبيبة اي حاجه اللي حضرتك هتاكل منه انا كمان هاكل منه 
- يامن امممم ماشي تعالي هنروح مطعم هيعجبك اوي 
- حبيبة تمام يلا بينا 
اتجهوا الي المطعم و كالمرة السابقة كانت حبيبة تجلس بالمقعد الخلفي .. اكلت حبيبة بنهم شديد فهي لم تاكل منذ زمن بعيد .. اكلت حتي ارتوي جوعها .. 
ظل يراقبها و يتصنع الاكل الي أن استوقفه عقله مرددا كلمة ماذا بعد ؟! الي اين تريد الوصول يامن .. هل هذه مجرد شفقة علي شخص ام شئ آخر .. 
اجاب القلب موضحاً حتي و إن كانت شفقة انا لا اريد ان تبتعد عني بعيد الآن .. ستصبح ملكا لي بيوم من الايام 
كاد الجدال أن يبدأ بين العقل و القلب و لكن استوقفه كتله البراءة تلك و هي تدعوه بأن ينهض فهي تريد النوم و بشدة 
حبيبة عمو يلا بقي خلص عاوزه انام انا 
يامن يلا يا لمضة هانم تعالي هوديكي البيت بس قبلها هشتريلك موبايل جديد عشان لو عوزتي حاجة تطلبيني عليه
حبيبة طيب برضوا هتاخد حقه من المرتب صح
يامن ايوه هاخد حقه من المرتب يلا تعالي 
غادروا المكان و اشتري لها يامن هاتف جديد و اوصلها الي المنزل 
يامن يلا انزلي و خدي المفتاح دا شفة ٩ الدور الثالث هي دي شقتك يلا 
حبيبة بتردد و خوف اصل .....
.........
انت بتهزر يا يامن صح هدف بها مؤيد حينما اخبره يامن بكل ما حدث معه
يامن لا والله يا ابني دا اللي حصل فعلا 
مؤيد انت اتهبلت تجيب واحده من الشارع و تشتريلها لبس جديد و تقعدها في شقتك الي شقيت فيها علشان تجبها بعيد عن حيات والدك
يامن بتوتر ...
هل ستتحول حياة حبيبة الي الافضل ام سيكون هناك راي اخر و مشقة جديده 
رواية بائعة المناديل الفصل السادس 6 - بقلم زهرة عصام
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent