رواية القضية الملعونة الفصل السادس 6 بقلم دودا حوده

الصفحة الرئيسية

   رواية القضية الملعونة الفصل السادس بقلم دودا حوده


رواية القضية الملعونة الفصل السادس 

طارق اغم عليه من كتر الضرب
وشالو ونقلوا عالمستشفي وطبعا زمايل عبدالرحمن دخلوا ايه اللي انت عملته ده مش عارف انت ممكن يحصلك اي
عبدالرحمن مش فارقه كتير انا انفضحت وخلاص انا عايز الواد اللي عمل في مراتي كده اي بتمن
سيد زميل عبدالرحمن وكان الحل انك تضربه كل الضرب ده مافيش دليل عليه
عبدالرحمن اللي حصل عقلي مش فيا
سيد شوف بقي يارب متتوقفش عن العمل
عبدالرحمن بتمنها عالشان اخد حقي بايدي
سيد مش حل حقك هيجي والله اصبر
عبدالرحمن انا لازم اروح لبسنت كلمها مع كلام ياسر هيحل كتير في القضيه
سيد مش هتتكلم وانا وانت اهو خيط ضعيف ولو سمحت بلاش انت وروح دلوقتي
عبدالرحمن في العربيه امل عماله تتصل بيه وهو مش عايز يرد عليها لحد ما وصل
امل انت ليه مش بترد عليا
عبدالرحمن امل ابعدي عني اليومين دول الله يخليكي
امل تحب اروح لماما
عبدالرحمن ياريت
امل انت اول مره تقولي كده والله يا عبدالرحمن انا كان غصب عني انا غلط بس والله ما كان بمزاجي
عبدالرحمن تطلعي بيت متعرفهوش لمجرد شك في دماغك
امل غصب عني اقسم بالله سامحني
عبدالرحمن اسامحك خدي اتفرجي
امل شافت الفديو وفضلت تعيط عياط هستيري والله ما اعرف ان ده هيحصل
عبدالرحمن غير اني خلاص هسيب شغلي روحي عند اهلك يومين بس البنات لاانا هعرف احمي بناتي هنا
امل حاضر يا عبدالرحمن الصبح همشي
جالو تلفون من سيد
عبدالرحمن الو ايوه يا سيد
سيد محمود فاق في المستشفي وانا رايح ليه
عبدالرحمن انا هاجي معاك
سيد خليك انت لما نشوف طارق وصل لفين في المستشفي خليك انت بعيد
سيد وصل المستشفي وكلم الدكتور ينفع ناخد اقوال محمود دلوقتي
الدكتور كلام بسيط مطلوش عليه
ودخل سيد اخد اقوال محمود بس مش بمحضر وقال أن طارق وزميله هما اللي ضربوا
وفي مكتب محمد العزبي بيقرا الجرنال ولقاه خبر قتل ابنه لمحمود أنصدم وفضل يزعق وازاي ينزل خبر زي ده
وكيل مكتبه هنطالب بتعويض كبير باذن الله بس لما طارق باشا يخرج
محمد وطارق عامل اي دلوقتي
وكيل مكتبه الحمد لله بقي كويس بس احنا هنعمل محضر ضرب للظابط
محمد ومستني اي
وكيل مكتبه في خبر زي الزفت
محمد قول مهي ناقصه
محمود فاق
محمد نعم ده ازاي ده
وكيل مكتبه المحامي بيقول طلما خطيبته الوحيده اللي شافت الحادثه وبتقول أن طارق باشا معملش حاجه دي حاجه كويسه لصلحنا
محمد ابني المفروض هيتعرض بكره عالنيابه كلم بسنت وأكد عليها أن اختها عندها السكر ولازم تاخد عالعلاج في ميعادو عالشان تحفظ هتقول اي
وكيل مكتبه اكيد ده حصل
وتتصل السكرتيره عبدالفتاح عايز يقابل حضرتك
محمد واي اللي جابه ده دخلي
ويدخل عبدالفتاح مساء الخير ياباشا
محمد انت اي اللي جابك هنا
حضرتك قولتي هتقدر تهربني برا البلد اي سعادك عملت اي
محمد اكيد هعمل كده بس متنساش أن وشك طالع في الفديو ومينفعش تيجي ليا هنا
عبدالفتاح مش حضرتك قولت هتشير الفديو من غير صورتي
محمد برضه مينفعش تيجي هنا استخبي في اي مكان الفتره دي
عبدالفتاح ماشي يا باشا تستني شويه
ويجي عبدالرحمن في البيت ويجلوا تلفون انو متحول للتحقيق معاه لضربه لطارق
عبدالرحمن مهي كملت كنت عارف
ويطلبه رئيس المباحث انا عايزك تعالي يا عبدالرحمن
عبدالرحمن حاضر يافندم مسافه السكه واكون عندك
وينزل يركب عربيته ويوصل القسم
ويدخل مكتب سيد زميله وبعدها يدخل العسكري يقولو أن في واحد جاي ومعاه دليل ضد طارق
عبدالرحمن دخله بسرعه
ويدخل الولد
عبدالرحمن اسمك اي
الولد اسمي سمير
عبدالرحمن انت مالك بالقضيه دي
سمير انا مليش دعوه بس انا كنت قاعد في عربيتي في المكان ده وبعدين شوفت شباب طلعوا عالولد ده وفضلوا يضربوا فيه فأنا صورت بموبيلي ولما شوفت صوره طارق ده في الجرنال قرنتها بالفيديو عرفت انو هو
مسك عبدالرحمن الموبيل وشاف الحادثه كامله



يتبع الفصل السابع  اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent