رواية حب ورد الفصل السادس 6 - بقلم اية هلال

الصفحة الرئيسية

رواية حب ورد البارت السادس 6 بقلم اية هلال

رواية حب ورد كاملة بقلم اية هلال

رواية حب ورد الفصل السادس 6

خرجت ودموعها علب خدها
لقت ادهم مسكها من اديها : انا مستحيل اسيبك تمشي من هنا
ورد : سيب ايدي لو سمحت ، انت ملكش حكم عليا ، افضل امشي انا حرة
ادهم : لا يا ورد انا مش هسيبك تمشي ، انا بحبك 
ورد بدموع : سيب ايدي الاول ارجوك !
ادهم ساب اديها ورجع لورا خطوة : انا اسف ، طيب ممكن اتكلم معاكي حتي لو خمس دقايق بس
ورد : ماتتكلم مانا واقفة قدامك اهو !!
ادهم: لا مينفعش هنا ، ممكن نتكلم بعد المدرسة في اي حتة 
ورد ببرود : هفكر ، عن اذن حضرتك
ادهم بعد اما مشت ، سند علي الحيطة باحباط وهو بيدمع ، هي ليه ورد بتعمل فيه كده ؟؟
دخلت ورد الفصل وخلصت اليوم الدراسي 
عاليا : بتجري ليه ياورد بسرعة كده ، امشي بالراحة
ورد : اصل انتي متعرفيش ادهم عايزني اخرج معاه وانا بتهرب منه ، امشي بس معايا بسرعة قبل مايشوفني
عاليا : لا اطمني شكله مشي من بدري ملوش اثر في المدرسة امشي بقا بالراحة نفسي اتقطع
وقفت ورد تاخد نفسها وحط ايدها علي قلبها بارتياحية : طب كويس الحمدلله ، مكنتش عارفة هتصرف ازاي 
وهي بتستريح ، ادهم جالهم من ورا وشاور لعاليا تمشي ومشت
ورد : استني يابنتي راحة فين وسيباني كده ،ياعاليا 
ادهم وقف قدامها وقرب منها : كنتي هتهربي للمرة العشرتلاف كده عادي ؟؟
ورد : هو انا مش قولتلك مش بحبك عايز ايه تاني بقا 
ادهم : انتي بتكدبي علي نفسك ، انتي بتحبيني وده باين في عينك اوي ، اتنهد لكن بقا مش عارف ليه مش بتقولي
ورد : لا حول ولا قوة إلا بالله ، طيب سيبني امشي بقا
ادهم : عايز اتكلم معاكي يا ورد حتي لو مش هتقولي حاجة
ورد : يا مستر ...
ادهم : متقوليلش مستر ، تعالي بس نخرج في ايه كافيه واسمعيني بس
ورد : ماشي ، بس خمس دقايق بس
دخلو الكافية صغير كده
ورد : ها قدينا قعدنا
ادهم : عارف ان الموضوع غريب عليكي فجاه تلاقي المستر بيحبك ، بس انا مش كبير عليكي الفرق بينا بسيط ، الموضوع غريب انا عارف بس انا مستعد استناكي حتي لو هتتخرجي انا مستنيكي
ورد كان نفسها تقول انا كمان بحبك بس هي مش عايزة كده ، هي مكانتش عايزاه يحبها ، كانت عايزة تحبه في صمت وهتنساه هتنساه كده كده
ادهم : طيب انا حتي مستعد متكلمش معاكي نص كلمة لغاية اما تدخلي جامعة وبعدين نتخطب
ورد زهقت من كلامه ده وقامت ووقفت
ورد : لاخر مرة هقولها انت مستر في المدرسة بتاعتي ، ولو لقيتك بتقولي الكلام ده تاني هقول للمديرة ، مكنتش عايزة الموضوع يبقي كده ياريتك حتي كتمت مشاعرك نحيتي زي مانا عملت 
ادهم بابتسامة : كنت عارف انك بتحبيني 
ورد : يوووه انا همشي 
مشيت ورد وهي بتضحك عشان قد ايه هو متمسك بيها 
بس هي مش عايزة تحب ولا ترتبط في السن ده
روحت ولقت رسالة من ادهم
ادهم : طيب ممكن نبقي صحاب بس ؟؟ونعرف بعض اكتر 
ورد فكرت كتير قبل ما ترد عليه
ورد : ماشي موافقة
ادهم : مممم طب بتعملي ايه ؟
ورد: بقرأ رواية وبشرب شاي بلبن 
ادهم : جامد طب اسمها ايه الرواية
ورد : للحب رائ اخر
ادهم : دي بتاعتي ، عجبتك ولا ايه
ورد : ايوا تحفة ، مكنتش عارفة انك مبدع كده بجد
ادهم : انا دلوقتي بكتب واحدة تانية وقربت اخلصها وهموت وانزلهت دلوقتي
ورد : للدرجادي طب اسمها ايه
ادهم : اسمها عشق الورد♥️
ورد : اه عشان بتحب الورود والازهار وكده ، طب ابعتلي الي كتبته وهقولك رائي
ادهم : لا مش عشان بحب الورود عشان بحبك
ورد مردتش بس ابتسمت ابتسامة عريضة ورا الشاشة
ورد : عندك مانع نخرج بكرة ، بس مش في كافيهات نخرج نتمشي او نقعد علي البحر 
ادهم : اكيد طبعا موافق ، وهجيب معايا روايات من عندي
ورد : اوكي ، معلش هقوم اذاكر وهكلمك بعدين
ادهم : ماشي
ادهم اتبسط اوي وحس ان في امل ، هو كمان مكنش متخيل هيحبها الحب ده كله 
قعد وكمل كتابة في روايته الي كاتبها فيها وهو مبسوط اخر انبساط♥️
ورد وهي واقفة في البلكونة بعد اما خلصت مذاكرتها
قد ايه الحب ده جميل ، انا اسفة ليك يا ادهم عشان طلعت عينك كده بس انا كنت فاكرة انو هيكون حب مؤقت بالنسبالي وكل حد هيروح لحاله ، لكن طلعت انت بتحبني لا وكمان متمسك بيا ...
فاقت من تفكيرها فيه 
علي صوت الفون بيرن
ادهم : ها خلصتي مذاكرة يا ورد
ورد : اها في حاجة ولا ايه؟
ادهم: ادخلي من البلكونة هتاخدي برد كده
ورد : نعم ! انت شايفني ولا ايه ، عرفت ازاي 
ادهم : انا واقف تحت من بدري ، الاه صحيح كنتي سرحانة في ايه
ورد بصت تحت ملقتش حد في الشارع
ورد : انت فين انا مش شيفاك
ادهم : انا خلصت كتابة روايتي وركبت عربيتي وجيت
الصوت ده مكانش من الفون اكنه واقف جمبها
لفت وشها : ينهاااار اسود بتعمل ايييه هنا ، يامااااامااااا ياااااماماااااااا
ادهم : اهدي اهدي في ايه طنط برة بتعمل شاي 
ورد : اطلع برة انت ازاي تدخل عليا البلكونة انت اتجننت
ادهم : يابنتي اهدي بقا ، خدي دي روايتي الجديدة قال بصوت فيه حب : عشق الورد 
اقرائها بقا وقوليلي
ورد : يامااااامااا ياماماا تعالي
مامتها : اهدي يا دودو انا قايلاه يدخل ودخلت معاه ولقيتك قاعدة في البلكونة اهدي وانا اصلا ببص عليكم من الاول وبعدين ادهم محترم ومؤدب
ورد : دي روايتك ، طيب متشكرة اتفضل امشي عشاو انا متوترة دلوقتي وكلمني وانت واقف تحت
ادهم بضحك : حاضر
خرج ووقف يكلم مامتها وهي واقفة سامعاهم
ادهم : زي ما اتفقنا يا طنط
ماما : متقلقش يا ابني خير ان شاء الله 
ادهم : طيب انا هنزل دلوقتي ، مع السلامة
ماما : ماشي يا ابني مع السلامة
ورد مفهمتش بيقولو ايه بس طنشت ومسكت روايته ونطت علي السرير بمرح وقرات اول صفحتين منها ، كان بيوصف شكلها وملامحها وطريقة كلامها وضحكتها وتوترها وكل حاجة فيها 
ورد مكانتش عارفة ان بيوصفها هيا بس فهمت كل ما قرات 
ورد : هو كل يوم بيثبتلي انه بيحبني ، بس انا متوترة منه ومش عايزة كده 
ده ايه الشيزوفرنيا دي 
ترن ترن ترن 
ماما : افتحي الباب يا ورد
ورد : حااااضر
ورد : بابا ؟؟ اي الي جابك هنا عااايز مننااا ايه ، ماماااا بلغي البوليس..
  • تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية حب ورد" اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent