رواية بنت أصول الفصل الخامس 5 - بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية بنت أصول البارت الخامس 5 بقلم ملك محمد

رواية بنت أصول كاملة

رواية بنت أصول الفصل الخامس 5

وقفنا عند رنا ومريم وهما قاعدين مع بعض خلصوا كلام ورنا روحت 
والدتها اول لما دخلت قالتلها
: ها يابت كلمتيها عن معاذ اخوكي 
رنا ببرود : لا 
وسابتها وداخله ع أوضتها والدتها وقفت قدامها وقالت
: ماتتعدلي يابت وتوقفي تكلميني زي الناس
رنا ببرود : عايزه اي 
والدتها : مريم رأيها اي ف معاذ اخوكي
بعصبيه: قولتلك مكلمتهاش عنه 
: امال انتي رايحه ليه حضرتك وقاعده دا كله هناك بتعملي اي
رنا : ماما بصراحه يعني البنت خساره ف معاذ اخويا وانا مش هشارك ف اللعبه دي تمام
والدتها : نعم يااختي
رنا سابتها وكملت طريقها لأوضتها اتفاجئت بمعاذ واقف ف وشها وساند ايده ع الباب
رنا بخوف : اي ف اي 
معاذ : اي ال انا سمعته دلوقتي داه 
رنا بخوف : انا كنت بهزر مع ماما ع فكره انا كل ال انت عايزه هعمله
معاذ بخبث : شطوره طول عمري بقول عليكي شطوره 
رنا واقفه مرعوبه 
معاذ : تعالي بقى احكيلي عنها 
ودخل معاها اوضتها 
شد كرسي وقعد عليه رنا قعدت بخوف ع طرف السرير
معاذ : انتي لسه خايفه مني من ال حصل مش كدا
رنا بخوف مردتش عليه
معاذ : يابت انا اخوكي حد يخاف من اخوه
رنا بحزن : اول مره اشوفك عصبي كدا 
معاذ : لما الموضوع يتعلق بالشرف لازم ابقى عصبي متكلميش الواد دا تاني ماشي يارنا انتي غاليه ياحبيبتي وال عايزك يجيلك لحد بيتك ثم انك لسه صغيره ارتباط اي دلوقتي ركزي بس ف دروسك عايزينك تطلعي حاجه عدله نتفشخر بيها مش كفايه انا واخوكي فشله
رنا : لا انتو مش فشله متقولش كدا
معاذ ابتسم وقالها : ماشي ياستي احكيلي بقى عن مريم
رنا : تقصد شكلها يعني
معاذ : كل حاجه احكيلي كل حاجه
رنا  : شكليا جميله اوي يامعاذ 
معاذ : كويس احكيلي اكتر عنها
رنا : بص هي بتحب تقرأ الكتب وعندها مكتبه صغيره كدا وملتزمه جدا بس ف نفس الوقت فرفوشه ودمها خفيف لما تقعد معاها تحس انك قاعد مع ملاك مش شبه البشر ليها اسلوب لطيف جدا وهي بتتكلم يخليك تحبها من اول مره تشوفه
معاذ بتعجب: اي دا كله انتو البناات بتحبو تأفورو اوي 
رنا : وربنا مبأفورش البنت فعلا كل حاجه فيها مميزه
معاذ : طيب ياستي قوليلي بقى لو عايز ابعتلها حاجه معاكي ابعتلها اي 
رنا : هات روايه هي بتحب تقرأ الروايات اوي 
معاذ : روايه ! رواية اي دي كمان أنا معرفش ف الحاجات دي 
رنا : سيب الموضوع داه عليا 
________
بعد فتره أتصل معاذ بعلا علشان يصالحها لأنها زعلت منه لما قال ان رنا اخته مش زيها وأنها مينفعش تصحاب شباب
كلمها واعتذرلها وطبعاً الكائن ال معندوش كرامه دا احنا كلنا عارفينه ف سامحته وكمان كانت موافقه ع الخطه بتاعته انه عايز يتجوز مريم وهيتجوز علا ف السر 
مرت الأيام وهاني والد مريم دايما بيشوف معاذ ف المسجد وكان مبهور بيه ومعاذ فعلا قدر يمثل دور الشاب الملتزم كويس اوي
من ناحيه تانيه رنا اتصاحبت على مريم جدا وقربت منها 
____________
ف يوم قرر معاذ انه خلاص يتقدم واستنى والد مريم بعد الصلاه وقعد يتكلم معاه
معاذ بتوتر : عمي انا بصراحه عايز اتقدم لبنت حضرتك 
والد مريم فرح جدا لأن معاذ كان عاجبه وخايف يكون مرتبط 
رد بسعاده : دا شئ يشرفني يابني
معاذ : بس زي مانت عارف انا محلتيش حاجه ومرتبي يدوب بيقضيني انا وامي واخواتي لأني زي ماقولتلك انا ال بصرف على امي واخواتي لأن ابويا متوفي
والد مريم : ودي حاجه مفرحاني انك راجل وقد المسؤليه 
معاذ بسعاده وذهول: يعني حضرتك موافق اني اتقدم 
والد مريم بتردد : بصراحه انا موافق وجدا كمان بس في مشكله 
معاذ : اي هي
والد مريم : بصراحه انا مش هكدب عليك بس مريم بنتي عندها ظروف خاصه شويه
معاذ : اي الظروف دي ممكن اعرف
: الدكاتره قايليين انها مش هتخلف 
معاذ فرح جدا لأنه أساساً مش عايز منها اولاد هو متجوزها لغرض معين قاله بلهفه
: دا عز الطلب اوي 
والد مريم بتعجب : نعم
معاذ بتوتر : ااقصد ان ولا يهمها اي حاجه من دا كله الحاجات دي ف ايد ربنا دكاترة اي بس اي ياعمي ال هنسمع كلامهم
والد مريم بسعاده : والله يابني دا ال انا بقولهلها بس هي رافضه فكرة الزواج نهائيا
معاذ : لا ارجوك انا معجب جدا ببنت حضرتك وشاريها بصراحه ومش فارق معايا خلفه ولا الكلام دا كله
والد مريم بفرح : انا مبسوط جدا اني اتعرفت على شاب زيك يامعاذ انا هكلمها واحاول اقنعها وان شاءالله ال فيه الخير يقدمه ربنا 
___________
في منزل معاذ 
والدته : بتقول اي مبتخلفش
معاذ بسعاده : اه ياماما انتي مش عارفه انا فرحان اد اي 
والدته بحزن : يابني كان نفسي اشوفلك عيل قبل ما اموت
معاذ: ماعندك علا هنملهالك عيال اطمني
والدته : طيب اذا كان كدا ماشي قولي حددته معاد ولا لا
معاذ : هو بس يقنعها توافق وهتقدم ع طول 
والدته : اه دلوقتي عرفت ليه كانت بترفض اي حد يتقدملها 
معاذ : ربنا يستر ومترفضنيش  انا كمان
__________
في منزل مريم 
: يابابا افهم انا مينفعش اتجوز سدقني دي هتبقى تجربه فاشله 
والدها : اسمعي انتي ياحبيبة بابا وريحيني الشاب شاريكي يامريم وعرفته كل حاجه اطمني وبردو متمسك بيكي
والدتها : يابنتي ريحينا بقى الشاب مفهوش غلطه وكل الفروض بيصليها جمب ابوكي ف المسجد هو اه حالته الماديه مش قد كدا بس متشليش هم ابوكي مش هيخليكوا محتجين حاجه
والدها : دانا هعملها كل ال نفسها فيه لو عايزه اكتبلها العماره كلها هكتبهالها بس هي توافق
مريم : ياجماعه الموضوع مش موضوع فلوس وانا مقولتش انه وحش انتوا كدا بتظلموه لما يتجوز واحده مبتخلفش
والدها : سيبك من كل داه الخلفه دي حاجه بإيد ربنا اتوكلي ع الله وخدي خطوه صح خلينا نطمن عليكي 
والدتها : يابنتي وافقي يتقدم حتى ويقعد معاكي شوفيه يمكن ترتحيله
مريم : ياجماعه انا مقولتش عليه حاجه المشكله كلها فيا افهموا
قدروا بعد معافره ان مريم تقعد معاه وتشوف معاذ لأول مره 
________
يوم المقابله جه وجاب والدته وقعدوا ف الصالون 
مريم كانت متوتره ف اوضتها وعماله تلف حواليين نفسها
هي قالت لنفسها انها هتشوفه وتقعد معاه علشان تريح اهلها وبعدين ترفضه 
فجأه والدتها ندهت وقالت
: مريم تعالي يلا
مريم اخدت نفس وخرجت بدون النقاب كانت لابسه الحجاب بس 
معاذ كان بيكلم والدته فجأه بص لمريم وهي داخله قال بذهول 
: ينهاار ابيض اي القمر داه 
كلهم بصوا عليه وضحكوا
معاذ اتحرج وسطهم
والدته وطت عليه وقالت بضحكه : مستعجل ع اي اصبر شويه
مريم قعدت بكسوف وهي بتفرك ف ايدها وباصه ف الأرض
والدها : منور يامعاذ يابني
معاذ وهو مش شايل عينه من على مريم : بنورك ياعمي
مريم قعدت شويه وهما بيتكلموا وبعدين قالت 
: هستأذن انا بقى
معاذ بصوت عالي : تستأذني فين هو احنا لسه اتكلمنا
الكل استغرب وبصله لحق نفسه وقال بهدوء
: اقصد يعني نقعد علشان نتعرف ع بعض وكدا 
والد مريم : حقك طبعا
اخد مراته ووالدة معاذ وقعدوا قصادهم ف الصالون وسابو مريم مع معاذ لوحدهم
مريم وهي بتكز ع أسنانها وبتهمس لوالدتها : ماما ماما خليكي هنا 
والدتها عملت نفسها مش سامعه وسابتهم
معاذ بإبتسامه : مالك خايفه كدا ليه دول قدامنا اهم مفيش حاجه تستعدي الخوف يعني
مريم بكسوف وهي باصه ف الأرض: مش خايفه ولا حاجه 
معاذ : أنا معاذ عندي 27سنه خريج تجاره وشغال محاسب 
مريم فضلت باصه ف الأرض بكسوف
معاذ : مش هتعرفيني على نفسك ولا اي
مريم بتوتر : انا مريم عندي 24سنه خريجة صيدله
معاذ : ماشاء الله قوليلي بقى ياست مريم حضرتك مكنتيش موافقه اني اجي اتقدم ليه
مريم : حضرتك عارف السبب وعارف ان معنديش رغبه ف الزواج حاليا 
معاذ : لا عايزه اسمعه منك انا معرفش حاجه
مريم : انت عارف اني مش هخلف ولو كنت عايز تتجوزني شفقه وكدا فبلاش افضل ومتضيعش مستقبلك علشاني
معاذ : مستقبل اي ال يضيع دانتي مستقبلي كله واقف عليكي انتي وابوكي 
مريم بذهول : نعم 
معاذ : اقصد يعني اني بعز والدك جدا وانتي بصراحه خطفتي قلبي من اول نظره وقام غامزلها
مريم بتعجب : ها
معاذ قال لنفسه : يادي النيله هو انا مش مدرب كويس ولا اي
مريم : حضرتك بتقول اي
معاذ : لا مفيش اصل انا تعبان الفتره دي فمش مركز شويه المهم انا ياستي بقولك موضوع الخلفه داه ف ايد ربنا ملوش علاقه بالدكاتره
مريم : بس احنا لازم ناخد بالأسباب
معاذ : ماهو علشان كدا بقولك نتجوز وناخد بالأسباب بردو يمكن ربنا يكرم من عنده 
(وهو ف قلبه بيقول ان شاء الله لا يعني)
رواية بنت أصول الفصل الخامس 5 - بقلم ملك محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent