رواية جنة في قلب صعيدي الفصل الخامس 5 بقلم يسرا محمد

الصفحة الرئيسية

      رواية جنة في قلب صعيدي الفصل الخامس بقلم يسرا محمد


رواية جنة في قلب صعيدي الفصل الخامس 

مروان / اقترب منها بهدوء وكان ع وشك صفعها ولكن منعه قلبه نظر اليها ولاحظ خوفها منه تالم قلبه لمنظرها فمسح بخفه ع شعرها واقترب من اذنيها
مروان / متنسيش انك مراتي ي شروق
وابتعد عن اذنيها وقابل وجهه بوجهها
يعني انا معملتش حاجه غلط وانا بردو انسان وليا مشاعر وبح... قطع كلماته لثواني واكمل مره اخري لو كنت قربت منك ف ده حقي مش بسرق ولا بعمل حاجه حرام
شروق / بس احنا اتفقنا وانت وعدتني انك مش هتقربلي وجوازنا هيكون بس ع ورق ده كان شرطي وانت وافقت متخلفش وعدك لو سمحت
وقف مروان فجاه قائلا
الحمام جاهز تقدري تاخدي دش انا جهزتلك هدوم جوه وكمان في ع السفره اكل انتي مكلتيش حاجه م الصبح وتركها خلفه تقاوم تعبها وذهب هو لغرفته جلس ع سريره شرد مروان لاسبوع فات
فلاش باك

اصوات لتكسير باب شقتها الان تعيش بمفردها بعد ان هرب والدها وتركها لاعدائه ينهشون بها والدنيا تقسو عليها
شروق / انتو مين وعايزين ايه انا قولتلكو والله م اعرف مكانو هوا هرب وسابني انا كمان وانا معييش فلوس اسد ديونه سيبوني ف حالي بقا حرام عليكو

ظهر مروان من خلف الرجل الذي يرتدي بدله سوداء وبطول وعرض الحائط ف امره مروان ان يخرج ويتركهم بمفردهم فنفذ الامر بدون تردد وانسحب بهدوء تام ليترك له المجال
مروان بعد ان جلس ع اقرب كرسي وبنبره مخيفه امرها ان تجلس قانصاعت لامره بخوف
مروان /اسمعيني انا جاي هنقذك م اللي انتي فيه ده بس تسمعي كلامي للاخر
هزت برأسها واخذت تستمع له

مروان / انا اسمي مروان رجل اعمال انا عارفك ومتابعك بقالي شهور وانتي كده ومن الاخر عجبتيني وعايز اتجوزك

انصدمت هيا من كلامه المفاجئ لها فاكمل هوا ببرود قاتل

مروان / ها قولتي ايه
شروق / قولت ايه ف ايه
مروان / ف اللي سمعتيه
شروق / بس انا مسمعتش حاجه واحد دخل كسر باب شقتي عليا وبكل برود داخل يقولي انا متابعك وعجبتيني وعايز اتجوزك المفروض اعمل ايه اوافق لا طبعا انت اكيد مجنون شخص مش طبيعي
مروان بابتسامه صفراء بجانب فمه / بس انتي مقدمكيش غير انك تقبلي مفيش قدامك اي خيار تاني
شروق / ازاي يعني
مروان / يعني ي ستي كلمه شقتي دي انسيها لان انا روحت لصاحب الشقه واجرتها منه والمفروض انو كمان كام ساعه هيجب ناسعشان يخلي الشقه فاصبحتي كده مرميه ف الشارع وطبعا انتي ملكيش قرايب والشغل اللي انتي فيه امممم احب ابشرك انهم استغنو عن خدماتك فاصبحتي كده مفيش ليكي اي دخل ده غير الناس اللي مداينه ابوكي ومستنين ينتقمو منه حتي لو فيكي واللي دلوقت زمانهم وصلهم عنوانك او يمكن يكونو ف الطريق ليكي عشان ياخدو حقهم من ابوكي فيكي اممم تحبي اكمل ولا كفايه كده
شروق / انت مش بني ادم انت عايز مني ايه ي اخي ارحموني بقا
مروان / ع فكره انا بقدملك خدمه لان برضاكي او غصب عنك هتنفذيها ف خليها بالهدوء كده وبرضاكي احسن لاني مش هسيبك ف حالك لو فكرتي تقولي غير موافقه اما بقا لو عقلتي كده ووافقتي
هنروح ع بيتي وهناك المأذون مستنينا ومجهز اوراقو هنكتب الكتاب وهتعيشي ف بيتي ملكه مش هتشيلي هم حاجه ها ايه رايك
شروق بضحكه مغلوبه ع امرها / هه وانت خلتلي راي انا موافقه بس بشرط
مروان / وانا موافق ع شرطك
شروق /طب مش لما تسمعه الاول
مروان / لا لانو اكيد عايزه فلوس ف اللي هتطلبيه هيكون ف حساب ليكي ف البنك بعد خمس دقايق
شروق / بس ده مكانش شرطي انا شرطي ان جوازنا يكون ع الورق بس يعني متقربش مني ولا تفكر تلمسني
مروان / اممم وانا ايه يغصبني ع كده انتي هتكوني مراتي قدام ربنا
شروق / ده شرطي لو مقبلتهوش يبقا انا مش موافقه وعندي استعداد استنا اللي جااين ينتقمو مني دول
مروان / وانا موافق بس ده هيكون لامتا
شروق / لغايه م تطلقني
مروان / ومين قالك اني هطلقك واطلقك ليه اصلا
شروق /وهتخلي واحده زيي ضايعه كده ع ذمتك ليه اكيد انت كمان عايز توصل لابويا عن طريقي انا مش هبله عشان اصدق موضوع معجب بيا ده اسم مروان ده انا سمعتو اكتر من مره من ابويا ف اكيد عارفه انك ابن صاحب الشركه لاكن اللي معرفوش بقا انت ليه عايز تنتقم منه وهوا اذاك انت كمان ف ايه
مروان بجمود / ميخصكيش انا موافق ع شرطك يلا خلينا نمشي

ارتعب قلبها لم تعرف ما هو المصير الذي ينتظرها ولكن تثق ان الله معها وصلو اللي منزل مروان وكان بالفعل المأذون بإنتظارهم ومعه مازن الذي عندما رأهم قادمين ف تقدم هوا باتجاه مروان قائلا بصوت منخف نسبيا

مازن / عملتها ازاي دي ي ابن ال .. ازاي قدرت تقنعها ي قاهر قلوب العذارا
مروان / ملكش فيه يلا خلينا نكتب الكتاب

وبالفعل تم كتب الكتاب بلحظه وكانها ف كابوس لا تعلم متي تفوق منه فهيا الان ع زمه شخص لا تعرف عنه غير اسمه والاكيد انه لا ينوي لها ع الخير ابدا

سحب مازن مروان من يده ودخل به غرفه اخري
مازن / مروان انت ناوي معاها ع ايه اوعا تنسي انها بنت ايا كان اللي عملو ابوها ف هيا ملهاش زنب انا طاوعتك ف موضوع الجواز ده بس عشان عارف ايه اللي جواك ومش قادر تصارح نفسك بيه لاكن انا واثق انه مش هيخليك تاذيها ف فكر الف مره قبل متعمل معاها حاجه
مروان بهدوء تام وغموض يفهمه صديقه /متقلقش انا مش هاذيها انا بس عايز اوصل لابوها ومش اكتر

خرج مروان ومازن استاذن ورحل ع الصعيد اصبحت الان معه بمفردها لاحظ هو توترها فشاور لها ع غرفه

مروان / ديه هتكون اوضتك فيها هدوم ليكي
شروق / هدوم ليا ازاي يعني انت كنت واثق بقا اني هوافق
مروان / مش مروان اللي يعوز حاجه ومتحصلش تقدري تدخلي تغيري هدومك الاوضه فيها حمام خاص البيت من انهارده بيتك تقدري تتصرفي في زي مانتي عايزه انا هكون ف الاوضه اللي جنبك لو احتاجتي حاجه اندهي عليا ف اي وقت

هزرت برأسها بضعف قامت ودخلت الغرفه متعجبه م طريقته المتحوله معها وما هذا الهدوء دخلت لتنعم بحمام يزيح عنها تعب اليوم

باااك ....

اتصل مازن بوالده ليخبره انه سياتي صباحا فتفاجئ برد والده وانه يامره ان يأتيه ف الحال فأخذ سيارته وشق طريقه اللي الصعيد
بعد ساعات وصل مازن منزله ف دخل المكتب لوالده بسرعه

مازن / ف ايه ي ابوي
الحج حسين / مصيبه ي ولدي
مازن / مصيبه ايه ي ابوي
الحج حسين / المهندسه اتخطفت
مازن / واه اتخطف كيف يعني مين يتجرء ويعمل اكده وليه اصلا
الحج حسين / معارفش ي ولدي هيا خرجت تعاين المكان اللي هنعمل فيه المشروع ومرجعتش والغفير جال انو شاف واحد بيشدها ف عربيه حاول يلحجو معارفش جه جوام وجالي انا بعت رجاله يقلبو البلد عليها ولسا مفيش خبر عنيها
مازن / واني مراجعش غير بيها ي ابوي

خرج مازن واخذ يدور ف البلد باكمالها ولاكن لا يوجد نتيجه ليس لها اثر ذهب للغفير

مازن / انت شوفت اللي خطف المهندسه
الغفير / ايوا ي مازن بيه
مازن / احكيلي اللي حصل بالتفاصيل
الغفير / انا كنت راجع من المكان اللي هيتعمل فيه المشروع لقيت المهندسه راجعه بتجري وفيه عربيه بتجري وراها وفيها واحد شدها فجاه حاولت الحجهم بس معرفتش ف جيت للحج جولتلو
مازن / اوصفلي شكلو
الغفير / اني شوفتو مره ماشي مع الاستاذ رضوان اللي ساكن جنب مكان المشروع هوا طويل اكده واسمر ودجنو خفيفه وله شنب
مازن / العربيه اللي كان راكبها چيب لونها اسود
الغفير / ايوا ي مازن بيه
مازن / نبيل رضوان وحياه اللي خلقني لاربيك ي نبيل الكلب وتحرك من مكانه باسرع ما يمكن
الغفير / استني ي مازن بيه اني جاي معاك
وبالفعل ركب بجواره في سيارته وانطلق بها مازن اللي بيت بعيد عن البلده يحاوطه الزرع
اقترب من المنزل وكسر الغفير الباب بقدميه فاندفع مازن داخل المنزل
ولكنه توقف عندما رأي جنه متسطحه ع الارض غارقه بدمائها

يتبع الفصل السادس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent