رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الخامس 5 بقلم شروق عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الخامس 5 بقلم شروق عبد العزيز 

رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الخامس 5 بقلم شروق عبد العزيز 

جميلة: مش قادرة يسارة اعمل مع قلبي اللي عشقوا دا اية صدقيني انا عارفة انتي بتتكلمي عن مين بس صدقيني مش بايدي انا مش قادرة اطلع حبو من قلبي 

...... طب اللي يساعدك توصلي لحبك

جميلة: مش قادرة يسارة اعمل مع قلبي اللي عشقوا دا اي صدقيني انا عارفة انتي بتتكلمي عن مين بس مش بايدي انا مش قادرة اطلع حبه من قلبي 

......: طب اللي يساعدك توصلي لحبك يا جميلة انا عارف ومتاكد انك بتحبي خالد بس صدقيني مفيش حد يستاهل دمعة واحدة من عيونك انتي غالية اوي والغالي لازم يفضل غالي فهماني ياجميلة

جميلة: انا عارفة بس مش بايدي حاجة مش قادرة ابطل احبه مع كل اللي بيعمله دا مش قادرة اكرهه بالعكس بحبه وحبه في قلبي بيزيد

"يالكي من حمقاء ايتها الفتاة كيف لكي ان تجرحي بمثل هذا العاشق الذي يتمني لكي السعادة حتي لو كانت علي حساب سعادتة يالحماقة حواء"       
                                   شروق عبدالعزيز
...........: بدموع يجاهد كي لاتظهر ولا تراها: فعلا عندك حق القلب لما يحب مبيشوفش غير اللي بيحبه حتي لو كان غلط وميستهلش 

سارة: فعلا عندك حق في كل اللي قولتة بس ياريت الكلام اللي بتحاول تفهمة لجميلة تفهمة لنفسك يادكتور 
انا اسفة علي التدخل بس دايما العيون بتفضح صاحبها وكمان لغة العيون اقوي واوضح من الكلام انا حابة اقول اننا دايما بنشوف احنا بنحب مين ولا مرة حاولنا نشوف اللي بيحبنا بجد اختارو صح صدقوني مش هتندموا ابدا 
(حبيت اوضح من الجزئية دي انو احنا دايما بنختار اللي بنحبوا طب لية منجربش نختار اللي بيحبنا صدقوني في امور كتير هتختلف لان اللي بيحبك هيعمل اللي يقدر علية علشان يسعدك حاولوا اثناء الاختيار تختارو صح) بقلمي شروق عبدالعزيز

........: عندك حق بس احيانا بيكون القلب هو المتحكم واللي لية القرار

سارة: غلطان القلب اللي بيختار بس القرار ليك انت حكم عقلك بس متنساش قلبك وان حكمت قلبك متنساش عقلك 
يعني القرار المُتخذ بيكون بين القلب والعقل وفق مبينهم وصدقوني هتختاروا صح 
سابتهم كل واحد منهم في مكان مختلف عن التاني كل واحد بيفكر اي الصح واي الغلط 

ياتري هيتاخذوا القرار الصح ولا هيمشوا مع الغلط 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" ما كان الوصّول إليك سهلاََ ولا الرجوع بتلك البساطة، كنت أنا عالقٌ وحدي في المنتصف ، ولاشيء أنصفني حتى قلبي "
 ‏ بقلمي *شروق عبدالعزيز*

سهر: زين هو انت لسة شايفني صغيرة ومنفعكش

زين: انتي هتفضلي صغيرة علي طول ياقطتي مهما كبرتي 
وفي نفسه هتفضلي صغيرتي وحبيبتي بتمني اني اقدر اقولك الكلام دا اني بحبك ومقدرش اعيش منغيرك نفسي اقولك ان انا اللي كنت ببعتلك المسجات طول السبع سنين دول كان نفسي ابقي جمبك بس غصب عني 
(كل الكلام دا مع نفسوا ياجماعة متفهموش غلط😂😂)

سهر وهي تلوح بيدها امام وجهه: زين زين روحت فين يابني 

فاق زين من تخيلاتة علي كلاماتها: هاا انا هنا اهووو يعني هروح فين بقولك يلا نمشي اصل جعان بجد ووحشني اكل خالتي موووت
 (وانا يابني والله ابقي اعزمني معاك بقا😂) 

سهر: انت بتتهرب من اجابت سؤالي لية لسة شايفني صغيرة 

زين: اه انتي لسة صغيرة وهتفضلي في نظري الطفله الصغيرة وفي نفسه اللي عشقتها 

سهر بدموع تلمع بعينيها تابي النزول: ماشي يلا انا هسبقك علشان ابلغ ماما عن اذنك 

زين حس انها عايزة تكون لوحدها وفقها وسابته ومشيت رجعت بيتها "ولكن لن تسمح ان تمر بهذا الضعف مرة اخري ستمضي نعم ستمضي وسوف تصبح اقوي ساجعلك تعترف بخسارتك امام تلك الطفلة" 

سهر بمحاولة ان لاتظهر مابداخلها من حزن : ياخواناااااا يااهل الدار يااهل البيت انتو ياقووم انتو فين انا جيت (مجنونة البت دي بس انا بعمل زيها كدا 😂😂) 

همت الام: اي الازعرينة اللي انتي عملاها دي يازفتة 

سهر بمرح: بقا كدا ياهمهومتي بقا انا النسمة اللي في البيت تبقا زفتة بس تشكري ياست الكل وبعدين انا جعانة جعااااانة ياهووووو

همت الام بضجر من تصرفات ابنتها الطفولية: بس بس اية بلاعة اتفتحت يلا روحي غير واتوضي وصلي وتعالي علي ما الاكل يجهز 

سهر: اه صحيح ياهمهومة مش الولا زين عازم نفسوا عندنا النهاردة

همت الام: زين مين دا بقا ياختي 

سهر: في اية ياهمهومة بقا متركزي زين ابن ام زين ( اه دا شفيق ياراجل 😂😂) 

همت الام: اه عرفتوا زين اللي بيمشي في الشارع صح 
ولا اللي لما بيعطش بيشرب مش كدا 

سهر بضحك: اي دا يست الكل دا دانتي طلعتي جامدة اهوووو بس ياستي زين ابن امينة الولية اختك اللي مبتسالش دي 

همت الام بمغزي: انتي شوفتي زين فين 

سهر: تقريبا صاحب مدير الشركة اللي بشتغل فيها 

همت الام بشرود: امممم 
في نفسها سهر مش لازم تعرف اللي حصل زمان مستحل تعرف............ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندم ادم ونور

خرج ادم مسرعا لكي يلحق بمعشوقته ولكن قد فرت من امامة مستقلة تاكسي لكي يقلها الي منزلها ولكن اثناء طريقها للمنزل لاحظت النور ان ذلك الطريق الذي يقوده السائق ليس الطريق الي منزلها تعجبت كثيرا ونظرت علي السائق لتجد ابتسامة خبيثة ترسم علي محياه لكنها حاولت جاهدة الا تظهر خوفها وتسالت 
نور للسائق: لو سمحت احنا رايحين فين دا مش الطريق للبيت 
نظر لها ويرتسم هلي شفتية تلك البسمة الخبيثة: بس احنا هنعمل حاجة احسن اية رايك وضحك ضحكه مستفزة
وسرعا ما اوقف التاكسي ونزل منه وفتح الباب الخلفي وسحبها منة وهي تستنجد باي احد ولكن هيهات هل لشخصا قذر مثل هذا بان يخذ ضحاياه لاماكن مليئة بالناس 
شرع ذلك القذر بالاعتد*** عليها وسط صراخها واستغاثتها 
ولكن انقذتها تلك اليد التي رفعت ذالك البغيض ولكمتة لكمة اطاحة بيضاء بثباتة
ركضت نحوه مستغيثة به قائلة بهستريا بكاء: ادم مشية باللة عليك مشية هو كااان ببببيييحاااول... 

ادم وهي بداخل احضانة ويمسح علي راسها: اهديي يروحي محصلش حاجة مش هيقدر يلمسك خلاص حبيبي اهدي وعد محدش هيقدر يقربلك 

نور بعياط هستيري: انااا انا عايزة امشي من هنا روحني بلييز ااادم وفجاءة سقطت فاقدة للوعي بين احضانة 

ادم بخضة: نور نور حببتي مالك اصحي يلا 
حببتي قومي يلا وسرعان ما اخذها لسيارته واخذها الي المستشفى 

ادم بزعيق: عااايز دكتورة هناااا بسرعة 
اتي الطبيب لكي يفحصها

ادم: انا قولت دكتورة عايز دكتورة فورا صدقوني لو حصلها حاجة هقفلكوا المستشفي دي يلااااا بسرعههة

الدكتور برعب: حاضر يافندم اهدي حضرتك وان شآء الله تبقي كويسة

الدكتورة: اتفضل حضرتك حطها في الاوضة علشان افحصها 
ادم: هي هتبقي كويسة صح مش هيحصلها حاجة قولي مش هيحصلها حاجة(ياعم اخلص البونية هتموت 😂) 

الدكتورة: متقلقش حضرتك بس انا لازم افحصها اتفضل حضرتك علشان اعرف اشوف شغلي 
بعد فترة خرجت الدكتورة من غرفة نور 

ادم بلهفة: طمنيني مالها هي كويسة صح 

الدكتورة: انا اسفة بس هي............ 

استووووووب

ياترا مين المجهول اللي كان بيتكلم مع جميلة وسارة واية علاقتة بجميلة؟ 

وياترا اية القرار اللي هياخدوا؟ 
ياترا نور حصلها اية 

يتبع الفصل السادس اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية عشقي لك تخطى الحدود "اضغط على اسم الرواية





google-playkhamsatmostaqltradent