رواية ليلى وبراء "ذبول" الفصل الرابع 4 - حكايات ميرا

الصفحة الرئيسية

رواية ليلى وبراء "ذبول" البارت الرابع 4 بقلم أميرة محمد

رواية ليلى وبراء ذبول كاملة

رواية ذبول ليلى وبراء الفصل الرابع 4

_ فوزيه قربت من براء ورفعت صباعها ف وشه وقالت : ي 
تري مراتك الحلوة قالتلك انها مش بنت ؟؟؟
_ اتكلم بتوتر مغلف بالثقه : أيوة ي امي قالتلي اومال احنا اتجوزنا امبارح ازاي 
_ صرخت ف ليلي : اما انك بنت قليلة الحيا بصحيح 
_ ام ليلي اتكلمت بعصبيه وصوت عالي : هوة في اي انتي محدش قادر عليكي ، انا ليلي بنتي خط أحمر واللي يقربلها اكله بسناني
_ مش لما تربيها الاول تبقي تقولي الكلام ده ي مرا يا ناقصه 
_ فضلو يشتموا ف بعض وليلي وبراء وعمها يهدو فيهم مفيش فايده ، قامت ليلي صرخت بعياط : 
_ بسسسس ...كافيه حرام عليكم كفايه ، امشي ي ماما ومتجيش هنا تاني لو سمحتي 
_ بدموع : انتي بتقولي اي ي ليلي ؟
_ عشان خاطري ي امي حسي بيا بقااا ، انا بموت 
_ طيب يبنتي اللي تشوفيه 
_ مشيو وبراء  حاول يوقفهم مرضوش ، ليلي كانت داخله اوضتها بس وقفت لما فوزيه قالت :
_ اسمعي ي حلوة يانا ي انتي ف البيت ، انا مستحيل اخلي واحده زيك رخيصه تفضل علي ذمة ابني 
_ براء فاض بيه فصرخ ف وشها : كفااااايه كفايه ي امي انا تعبت من الوضع فهميني انتي عايزة اي وانا اعمله 
_ مراتك لازم تقوم كل يوم تهتم بالبيت وتشوف واجباتها تجاه عيالك و.....
_ ليلي قاطعتها بتعب : حاضر 
_ دخلت اوضتها وقفلت الباب وكل واحد مشي دخل اوضته وبراء فضل واقف مش عارف يعمل ف الورطه دي
بقلمي أميرة محمد محمود 
________________________________
_ اسمع ي حبيبي دا بيتك وانت لازم ترجع تعيش معانا 
_ ي امي براء مش هيرحمني 
_ دا اخوك الكبير وميقدرش يزعل منك 
_ بعد اللي عملته ده يقدر وبعدين بقااا انا ....
وسكت 
_ انت ايه انطق ؟؟
_ انا مش هقدر اتحكم ف نفسي طول م ليلي قدامي 
_ زعقت : أنت اتجننت ف عقلك ي ماجد 
_ بضيق : لا متجننتش انا بحبها وكنت عايز اتجوزها بس انتي اللي لعبتي ف دماغي 
_ انتي ناسي ي روح امك انها مش بنت وعايزين نكتشف السر ده 
_ هنكتشف ازاي؟؟
_ مش عارفه بس لما قولت سألت براء قالي عارف ودخل عليها امبارح 
_ اييييييه ؟
الكلام ده بجد 
_ ببرود : أيوة مش مراته ولا اي 
_ بزعيق وعصبيه : لا مش مراته ليلي ليا انا ومحدش هياخدها غيري اقسم بالله اجيب عاليها واطيها واقلب الدنيا فوق دماغكم 
_ بقلق : يعني اي الكلام ده ؟!
_ يعني هرجع البيت ي امي وهعرفكم مين هوة ماجد 
_ قفل السكه ف وشها وهيه قعدت مرعوبه وخايفه ، 
دخل عندها براء : فين ماجد ي امي 
_ بتوتر : اااا...وانا هعرف منين 
_ لا ي امي انتي عارفه هوةة فين قولي ومتتعبيش قلبي 
_ قامت وقفت : معرفش 
_  طب اي الكلام اللي قولتيه الصبح ده ؟؟؟
_ كلام اي ؟؟
-_ ان ليلي مش بنت 
-‏_ م...معرفش انا ق...قولت وخلاص 
-‏ بغضب مكتوم : يعني اي متعرفيش دا انتي طعنتي ف شرفها ومع ذالك سكتت ومردتش عليكي ومش معني كدا اني اسكت انا كمان 
_ قصدك اي يا براء ؟؟
_ قام وقف عند الباب : قصدي أن اي غلط ف مراتي تاني هاخدها ونسيب البيت 
_ سابها متوترة وقلقانه ولسه هيدخل اوضته ، لقي ابنه ادم داخل ووقف ورا الباب وبيبص  عشان يشوف و  يسمع هما بيقولوا اي ؟
بقلمي أميرة محمد محمود
_____________________
ليلي كانت نايمه علي السرير بتعيط وماسكه ايديها فجاءة حست بحد بيحط ايديه علي وشها وبيمسحلها دموعها ، قامت بسرعه لقتو ادم ، حضنته وفضلت تعيط وهوة بقي يعيط 
_ مسحتله دموعه بسرعه : بس ...بس بتعيط ليه ؟
_ بعياط : عشان انتي بتعيطي 
_ ليلي ضحكت وسط دموعها : طب والله انت احلي حاجه حصلت ف البيت ده 
_ ابتسم : وانا كمان بحبك اوي 
_ بصدمه : بجد انت بتحبني طب ليه ؟؟
_ مش عارف بس بحبك اوووي 
_ ليلي ضحكت وقالت وانا بحبك اوووووووي اكتر منك 
_ بطفوله : لا مش اكتر مني 
_ لا انا اكتر 
_ لا انا اكتر 
_ ضحكت : طب خلاص انت اكتر 
_ ادم ضحك وبص علي ايديها : انتي ليه مقولتيش لبابا أن تيتا هيه اللي عملت فيكي كدا
_ بتوتر : ل...لا ي حبيبي دا كان غصب عنها
_ اللي بيكدب بيخش النار 
_ براء كان شايف وسامع وهوة مصدوم 
_ ليلي غيرت الموضوع وقالت : انت صغير بس عقلك كبير ي سي ادم 
_ ضحك وقام جبلها علبة الإسعافات وبقي يحطلها مرهم علي ايديها وهيه تعيط ، قام وقف علي السرير مسحلها دموعها تاني وحضنها 
_ متعيطيش عشان اجبلك حاجه حلوة 
_ ابتسمت : زي اي ؟؟
_ قرب من ودنها : شوكولا من اللي بابا بيجيبها 
_ اتكلمت بنفس الهمس : مواقفه 
ابتسمت وبراء ابتسم وقرر يدخل 
_ احمم...يلا ي ادم ع النوم 
_ حاضر ي بابا 
_ ادم باس ليلي من خدها هيه وبراء ومشي 
_ براء قعد علي الكرسي وقال : انا اسف بالنيابه عن كل الي حصل 
_ عادي كان متوقع 
_ مردش عليها وقام مسك ايديها ولف عليها الشاش ونامت وغطاها وهوة راح نام جمبها من الناحيه التانيه 
بقلمي أميرة محمد محمود

ليلي فتحت عينيها لقت براء نايم قصادها فصرخت : اااااااااه 
رواية ليلى وبراء "ذبول" الفصل الرابع 4 - حكايات ميرا
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent