رواية صغيرتي الفصل الثالث 3 - بقلم اماني المغربي

الصفحة الرئيسية

رواية صغيرتي البارت الثالث 3 بقلم اماني المغربي

بقلم اماني المغربي

رواية صغيرتي الفصل الثالث 3

زين بغضب..  إذا كنتي انتي أمها فأنا جوزها 
نظر له الجميع بصدمه 
ساميه بصدمه... انت بتقول إي انت اتجننت انت شكلك شارب حاجه قبل ما تيجي  مراتك إزاي يعني٣انت نسيت انك خالها 
زين ببرود... انا مش خال حد 
الام بصدمه وعدم استيعاب....  إي الكلام إلي بتقوله دا ي زين 
زين بحدة..  انا بقول الحقيقه انا مش خال حد   البنت دي 
شاور علي نبض الي حالها ما فرقش عن الباقي من الصدمه تحاول استيعاب كلاماته 
زين ... البنت دي كل إلي يربطني بيها انها حبيبتي ومراتي وبس 
ضربته امه بالقلم..  اخرس مش عاززة اسمع صوتك ولا  جنانك دا انت عارف بتقول اي  انت اكيد شارب حاجه  
وضع يده علي خدة وغمض عينه .... اه عارف  عارف انا بقول إي كويس    جري علي اوضته 
وخرج لهم بورق... اتفضلوا اقروا دي قسيمه جوازي انا نبض قبل ما تم السن القانونين وابويا شاهد عليها  ودي القسيمه بعد ما تمت السن القانوي  يعني نبض حاليا قانونيا اما جوزها 
مسكته ساميه من قميصه...  دا اسمه هبل وجنان ازاي بابا يوافق يعمل حاجه ذي كدا  ازاي يرضا يجوزك بنت اختك 
زين ببرود..... ما انتي  مش اختي  اصلا 
اخرجها ساميه للواراء بصدمه..  انت بتقول اي 
قعدت امه علي الكرسي بصدمه .. ا لا انت اكيد اتجننت او جرا لعقلك حاجه 
زين... انا مش كنت عاوز اعرف حد بالحقيقه دلوقتي بس انتوا إلي جبرتوني اني اعمل كدا 
ساميه مش  اختي ولا بنتك ي امي 
نظرت له امه بصدمه وببكاء..  انت بتقول اي ي زين انت جاي بعد ٤٢سنة تقولي أن بنتي مش بنتي انت اكيد اتجنيت 
جلس علي الارض ومسك يدها 
فسحبتها وابعدت وجهها للناحيه الاخري 
فتنهد زين..  امي ارجوكي اسمعيني 
الام.... غور من وشي ي زين غور  مش عاوزة اشوف وشك  انت جاي بعد ٤٢ سنه تقولي بنتي مش بنتي طب اصدق إزاي انا ها  
اتنهد زين .. للأسف دي الحقيقه إلي لازم تتقبليها  
صرخت في وجه  . غور ي زين غور من وشي 
ساميه..  استني ي ماما انا عاوزة افهم إزاي انا مش بنتها وإزاي بابا خلاك تتجوز من نبض  انا لازم افهم كل حاجه ي زين
اتنهد زين...  ماما لما كانت حامل في سميرة اختي بابا قابل مامتك  
ساميه بصدمه .. امي 
تابع حديثه..  ايوة امك الحقيقيه  ابويا وامك كانوا بيحبوا بعض من زمان بس القدر كان له رأي تاني وفرقهم كل واحد اتجوز حد تاني  غير إلي بيحبه   وفي يوم امي كانت بتابع مع دكتور في المستشفي وابويا كان معاها وقابل امك  تعرف منها انها مريضه و هتموت  وأنها خايفه تموت وتسيبك لوحدك خاصه انها  وباباكي مقطوعين من شجره  فابويا وعدها انه هيهتم بيكي  ومن حسن حظ ابويا أن امي وامك ولدوا في نفس الوقت  بس للاسف ولدتك توفت وبابا استغل الفرصه وحمد ربنا انك اتولدتي مع سميرة عشان يقدر يخدك تعيشي معاهم علي إنك توئم سميرة 
ساميه..  انت عرفت إزاي الكلام دا وعرفته امته 
زين.. عرفته يوم ما كنتي عامله عمليه ومحتاجه نقل ندم قدرت ساعتها اكتشف انك مش اختي لان فصيله دمك O+  وبابا فصيله دمه AB وماما فصيله دمها A  
ساميه.. يعني إي مش فاهمه 
زين... فصيله الدم AB ,A  استحاله تنتج O   ودي 
ساميه..  انا مش فاهمه 
نبض بعد صمت داما طويلا قررت أن تتحدث فهي فهمت ما يقصد زين... انا هشرحلك ي ماما 
لما شخص يتجوز واحده فصيله دمها A وهو AB   الاطفال  تطلع فصيله دمهم  A ,او B, او AB   
وبما إنك  Oفبتالي انتي مش بنتهم 
اتنهد زين.... اما لما عرفت شكيت في الموضوع ووجهت وللاسف هو مش انكر بل اعترف ليا بكل الحقيقه و خلاني اوعدة اني مش اقول لحد حاجه وافضل محتفظ بالسر 
ساميه بصدمه.   حتي لو كان كلامك صح دا مش يديك الحق انك تعمل إي عملته وتتجوز بنتي من غير علمها ولا علمنا   
زين بجمود ..ما كنش قدامي حل غير دا ما انا مش بعد السنين دي كلها أجي اسلمها لحد غريب انا من اول ما عرفت الحقيقه ونبض بداءت تكبر قدامي كان حبها بيكبر في قلبي فامكنتش هسمح لا ي حد حتي لو كانت هيا شخصيا يبعدني عنها لان بنتك بتاعتي انا وبس 
نبض بصراخ....... انت شكل عقل من دماغك طار انا استحاله اقبل بالعلاقه دي انت فاهمه استحاله 
اقترب منها حتي انعدمت المسافه....  مش انتي الي هتحددي اذا كانت العلاقه دي هتكمل ولا لا ي زوجتي المصون 
زقته بقرف......  مراتك يععععع  انت متخيل انت بتقول إي انا من قيمه خمس دقايق بس كنت بقولك ي خالو وبعتبرك ذي ابويا  وفجاءة كدا تقولي مراتك  يتك مو في عينك ي شيخ 
نبض لامها... يلا ي ماما نمشي من هنا معدش لينا قاعده هنا   ثم وجهت نظرها لزين بتحدي.... واتصلي بمراد وقولي له يجهز عشان نكتب كتبنا  
ساميه..... بس جوازك 
نبض بحدة..  انا متجوزتش من حد و الجوازة دي باطل من كل النواحي 
مسكها زين من دراعها..   ممكن تكون باطل شرعا بس قانونيا انتي مراتي  مرات زين القناوي  انت فاهمه 
شدت زراعه بقرف.. وضربته قلم.  إياك  ثم إياك تفكر  تلمسني تاني انت فاهم  شخص حقير تافه 
عيونه بقت شبه الدم وشه احمر وعروق ايدة ظهرت  للحظه ندمت علي ما فعلت فهي لاول مرة تري خالها  هكذا   ابتسمت بسخريه فهذا لم يعد خالها  بعد الآن  كلما تتذكر كيف كان يقترب منها بحجه تلك العلاقه الكاذبه تستحقره كيف لشخص كانت تعتبرة عالمها اصبحت لا تمقت سواة 
فتح عينه ببرود عكس النيران التي تشتعل  بقلبه لم تألمه صفعتها بقدر تألمه تلك النظرة التي تنظر بها له الآن 
زين..  نبض  حبيبتي 
نبض بصراخ.. ما تجبش سيرتي علي لسانك الوس*خ دا انت  فاهم  
اخذ نفس عميق حتي لا يتطاول عليها فا في النهايه هو يعلم انها مصدومه به 
زين.... انا عارف انك لسا مصدومه من إلي حصل بس انتي لازم تعرفي اني عملت دا كله عشان بحبك إي كان نوع الحب بس انا بجد بحبك ومحدش هيخاف عليكي ويحبك قدي 
نبض بسخريه... بتحبني هه  المفروض بقا اترمي في حضنك واقولك انا كمان بحبك  وبموت فيك وتعال نتجوز ونخلف صبيان وبنات    
انا لحد دلوقتي مش قادرة استوعب انت إزاي  بتفكر فيا كدا  دا انت ي شيخ لوكنت اتجوزت كنت خلفت قدي 
زين بضيق.   علي فكرة انا مش كبير للدرجه دي 
نبض بسخريه..  اه انت مش كبير بس بالنسبه ليا كبير وكبير كمان وانا استحاله اقبل اتجوز او  اكمل حياتي مع  واحد قد ابويا  انا يوم  ما هتجوز هتجوز واحد من سني من نفس تفكيري  يدلعني وأدلعه 
زين بغضب ... دا عشان ادفنك انتي وهو مكانكوا  عايشين 
مسك ايدها بغضب.. فكري بس مجرد تفكير في راجل غير واكون دفنك مكانك 
نبض ببرود.... انا مش بص هفكر انا كمان هعمل علاقه معاه 
ما حسش بنفسه غير وهو بيضربها بالقلم علي وشها خلاها تقع علي الارض من قوة القلم 
زين بغضب..... من النهاردا لحد ما اعلن عن جوازنا هتفضلي محبوسه في أوضتك 
سبها وخرج  سريعا غاضبا من نفسه ومن كل ما حوله   ولكنه تصمم مكانه عندما استمع لصريخ ساميه  بأن يلحقها 
تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية صغيرتي" اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent