رواية نيرة الفصل الثاني 2 بقلم سلمى محمود

الصفحة الرئيسية

   رواية نيرة  الفصل الثاني  بقلم سلمى محمود


رواية نيرة  الفصل الثاني 


بص ليها بخبث وفك رباط الفستان وبدأ يتحرش بيها وقال:  تعالي مراد جوا وأنا هديكي العيديه ادخلي 
نيره إبتسمت ودخلت للداخل 
فجأه صالح أغلق الباب ونظر لها بخبث واقترب منها 
نيره بخوف: عمو صالح فين مراد
صالح بخبث بدأ يتحرش بها
نيره بدمع: فين مراد يا عمو صالح 
صالح بدأ يفك الرباط لذلك الفستان  وبدأ يتحرش بها ويعطيها فلوس بالمقابل 
نيره لا تعرف ماذا تفعل ولا تدري هو يعمل ماذا وبدأ يقبلها رغم أنها تبتعد عنه لكن كان يعطيها فلوس 
فجأة  مراد كان نازل ودخل الغرفة
مراد بإستغراب: نيره بتعملي ايه هنا
صالح بتوتر:  كانت داخله تاخد العيديه 
فجأة  صالح أعطى لـِ نيره المال
مراد نظر لهُ بغضب وامسك يد نيره وخرج على الجنينه
مراد بغضب:  نيره متدخليش الاوضه دي تاني فاهمه
نيره بحزن هزت رأسها بنعم لأنها لا تدري صالح كان يفعل بها ماذا
علي هبط من الأعلى واتجه نحوهم 
نيره ركضت عليه واحتضنته: علي كل سنه وأنتَ طيب 
علي: وأنتِ طيبه يا نيره أنتِ قمر اوي 
نيره بإبتسامة: شكرا وأنتَ حلو بس مراد احلى 
مراد أبتسم لها وعلي ضحك على برائتها 
داليا اتجهت نحوهم لتهتف: ازيكم 
علي بإعجاب: احنا بخير أنتِ اسمك إيه
داليا:  أنا داليا اخت نيره 
علي بإبتسامة: وأنا علي 
مراد: وأنا مراد 
داليا: أهلًا بيكم كل سنه وانتم طيبين، يلا بقى يا نيره عن اذنكم 
نيره بإبتسامة: سلام يا مراد سلام يا علوش 
مراد: سلام يا نيره
..........................
"في بيت الخليلي"
نيره وصلت إلى المنزل هيٰ وداليا 
داليا دخلت لِـ  ياسر والدها 
لتهتف نيره:  بابا أنا عايزه اقلك على حاجه 
ياسر:  قولي يا نيره
نيره لتقول بصوت طفولي: لم كنت رايحه عند م...... 
نيره تذكرت والدها حين ضربها بسبب مراد ووضعت يديها على خدها وركضت إلى خارج  الغرفة
ياسر بغضب: بنت مجنونه
خرجت لِـ  خديجه لتهتف نيره:  ماما انا عايزه اقلك حاجه 
خديجه:  قولي يا بنتي سمعاكي 
نيره بدموع:  انا لم كنت رايحه لِـ مراد دخلت اوضه عمو صالح واداني فلوس كتير وحط ايده كدا على بُقي وفتح الفستان هو عمل اي؟
خديجه نهضت وضربت نيره بالقلم:  إياكِ تقولي لحد فاهمة
نيره ببكاء هزت رأسها بنعم  وركضت إلى غرفتها
خديجه ببكاء: صالح ربنا ينتقم منك احنا فقراء مش هنقدر نوقف قصاده  سامحيني يا بنتي 
...........................
 "في فيلا الجوهري"
 أحمد الجوهري بصوت عالي: يلا يا زينب هنتأخر 
زينب: يلا ادينا جاهزين اهو
مراد بحزن: هنرجع اسطنبول تاني 
علي:  اه يا مراد "بورصا" مش بلدنا احنا اساسنا "اسطنبول" 
 مراد هز رأسه بنعم 
نزلوا سوا ومراد بص لـِ صالح بحقد وخرجوا سوا
ومراد دخل العربية ونيره كانت باصة عليه ببكاء شديد  وأحمد الجوهري كانوا باصين لـِ بيت الخليلي بحزن 
أحمد: يلا يا اولاد 
دخلوا علي ومراد بحزن ومشيوا سوا
...........................
نيره طلعت من الشباك وجريت على الشارع  وكانت بتبص ليهم ببكاء
وجلست وسط الأولاد 
وقال ولد بينهم: مالك يا نيره انهارده العيد اضحكي وانبسطي؟
نيره مسحت دموعها بطفوله واخدت كرة القدم لتلعب مع الأولاد 
رهف بخوف جريت عليهم وقالت:  نيره والدتك مش بخير خالص 
نيره سابت كرة القدم وجريت حتى وصلت للبيت 
نيره بخوف قعدت جنب والدتها وقالت بدمع: ماما فيكِ إيه؟ 
خديجه بتعب حضنتها: سامحيني يا بنتي 
داليا  ببكاء رجعت للوراء هزت رأسها  بِرفض
نيره بصت لِـ  داليا بحزن وبكاء 
فجأة خديجه قفلت عينيها واتجمعت الجيران دخل راجل يُسمى الحاج "عبد الله" قرب من خديجة وحط إيده على رقبتها وقال: البقاء لله 
داليا  وقعت ومسكت رجلها ببكاء وقالت:  ماما لالا لا لا.
نيره ببكاء: يعني إيه البقاء لله يا عمو عبد الله
عبد الله قرب منها ومسح على شعرها: يعني ماما راحت لربنا يعني هتبقى في السماء وهتبقى نجمه بتلمع فوق في السماء 
نيره جريت على داليا وحضنتها 
نيره: أنا معاكي وهنشوف ماما سوا فوق وهتبقى نجمه بتلمع صح
داليا  ببكاء أكتر حضنت نيره: أنا امك وابوكي واختك وصحبتك يا نيره 
نيره: أنتِ داليا أختي وحبيبتي 
داليا بكت أكتر وحضنتها
جات إمرأة مسنة وغسلت خديجة
ياسر قعد حزين ويشرب وكان سكران
نيره كانت نايمه في حضن داليا وداليا تبكي وباست  نيره من خدها وحضنتها بقوة
نيره ببكاء:  أنتِ مش هتسيبيني صح؟ مش هتسيبيني في دار الأيتام زي ما الأولاد بتقول؟
داليا بحزن: أنا مقدرش أعيش من غيرك يا نيره أنتِ بنتي واختي مستحيل ده يحصل 
نيره مسحت دموع داليا ونامت في حضنها 
............................
 "بعد مرور ١٤ سنه"
_نيره تبلغ الثالثة والعشرون.
_داليا تبلغ الثامنة والعشرون.
_مراد يبلغ السادسة والعشرون.
_علي يبلغ التاسعة والعشرون.
........................
نيره كانت نايمه بتعمق
داليا  بصراخ: نيره هتتأخري على الجامعه يلا اصحي بقى
نيره بنعس: يوه اديني هقوم بقى
 قامت ولبست جاكيت لونه زيتوني وتي شيرت أبيض وبنطلون أسود وربطت شعرها وكان طويل جدا وقالت: يلا سلام أنا همشي
داليا:  نيره استني افطري أنتِ عندك مضاعفات في جسمك وضغطك واطي بلاش تروحي الجامعه من غير فطار 
نيره: متخافيش هاكل من الكافيه اللِ في الجامعه سلام بقى
داليا  دخلت لـِ ياسر وقالت: بابا قوم هتتأخر على الشغل يلا 
ياسر قام من نومه ولبس ملابسه وخرج ياسر : خلي بالك من نفسك 
داليا :  متخفش يا بابا رهف هتيجي معايا علشان هنفتح المطعم بتاعنا
ياسر أبتسم ومشى
داليا بصت للسماء ودمعت:  شايفه يا ماما بابا ساب المشروب ورجع يحبنا من تاني ونيره في الجامعه ومهتمه بدراستها وأنا بهتم بيهم يا ريت كنتِ معانا أنا تعبانه جدًا من غيرك 
رهف كانت سامعة حديثها ودخلت وقالت في صمت: ربنا يرحمها ويغفرلها يا داليا ادعيلها 
داليا ببكاء حضنت رهف: بدعيلها يا رهف 
رهف دمعت وبعدت عنها ومسحت دموعها: أنا معاكي يا داليا  بس ده قدر وهي اجلها انتهى  وراحت للي خلقها يلا بقى علشان نفتح المطعم 
داليا  مسحت دموعها وقالت بتقبل: الحمد لله على كل حال، يلا بينا.
..........................
مراد في عربية مع أحمد الجوهري 
مراد بغضب: احنا ليه راجعين بورصا تاني يا بابا 
أحمد الجوهري: اتكلم بأدب علشان اتفاقنا 
مراد بغضب: وأنا مش موافق 
أحمد الجوهري: يابني احنا لازم نساعدهم دا صديقي وأنتَ لازم تتجوز
مراد:  يا بابا انا بسافر وعايز احقق حلمي مستحيل اتجوز 
أحمد الجوهري بغضب : لا هتتجوز يا مراد 
مراد بغضب هز راسه بنعم 
...........................
رجعت من الجامعه وكانت حزينه جدا خرجت لمكان عند الغابه ووسط البحيره وقعدت بتعب وافتكرت صالح 
نيره مسكت رجلها وفضلت تبكي بقوة وتفتكر كل لحظه لمسها فيها صالح لتبكي أكتر
والمفاجأه ان مراد كان هناك وقرب منيها 
مراد: يا آنسه بتبكي ليه؟
نيره بغضب: وأنتَ مالك
نيره قامت وبصت ليه بصدمه هي وباصة للنضاره بتاعته وشعره اللِ  مازل على وشه وقالت بصدمة:  أنتَ مراد صح؟
مراد :  اه وأنتِ مين؟
نيره مسحت دموعها: أنا نيره يا مراد مش فاكرني؟
مراد: لا فاكرك بس بتعيطي ليه؟ 
نيره بغضب: موضوع شخصي يا مراد 
مراد: وأنتِ ليه لوحدك هنا 
نيره بحزن : مخنوقه وحبيت اقعد لوحدي
مراد قعد أرضًا ونيره استغربت وقعدت جنبه
وقالت بغضب: وإنتَ ليه هنا قصدي من ١٤ سنه يعني وأنتَ منزلتش بورصا 
مراد بحزن: بابا جاء يسأل عليكم وبصراحة كده عايزنا نتجوز أنا وأنتِ
نيره بفرحه بداخلها وقالت بحزن متصنع: وإنتَ موافق على جوازنا 
مراد بلهفه: لا طبعا أنا قدامي مستقبل ومش بفكر في الجواز خالص إحنا هنتجوز وخلال إنتهاء السنه هنتطلق عادي
نيره بحزن: طيب ليه عمو أحمد طلب منك كدا طيب ما فيه بنات الناس كتير وعندكم خصوصًا في اسطنبول ليه أنا
أحمد الجوهري: علشان عايز يساعدكم علشان انتوا فق...
قاطعتهُ نيرة قبل ما يكمل كلامه معاها وقامت  بغضب وقالت: إحنا مش فقراء يا مراد الرزق من عند ربنا، سلام
مشيت نيره ودموعها نزلت من حين لآخر
وقال لنفسه بغضب: اوف يا مراد اوف
...........................
 "في قصر الجوهري بِ اسطنبول"
 زينب بتتصل بِ أحمد الجوهري ومش راضي يرد: اوف يا أحمد طيب رد عليا 
نسمه الخدامه: معلش يا مدام تلاقيه مشغول 
زينب بغضب: طيب يرد عليا، اوف
علي: اكيد يا ماما بيتكلم في زواج مراد ونيره علشان كدا مشغول 
زينب بزهق: طيب طيب، قولي عملت ايه مع جنه خطيبتك 
علي: قولتلها هنتجوز يا ماما في اقرب وقت علشان هي خلصت جامعه 
زينب: ربنا يسعدكم يارب
علي: آمين يا ست الكل
زينب: والله منا عارفه مستعجل على ايه 
علي غمز لها وقال بمرح: عيب عليكي دأنا علوش 
زينب بضحك:ههههههه
علي: اموووووت أنا واعيد السنه
زينب بضحك: شوف الواد
.................................
 "في بيت الخليلي"
نيره رجعت ودخلت البيت وشافت  أحمد الجوهري وياسر وداليا قاعدين
نيره اتجهت نحو أحمد الجوهري وباست يديه بإبتسامة: ازيك يا عمو أحمد 
أحمد الجوهري: بخير يا بنتي اقعدي معانا علشان في عايزك كده في موضوع
نيره بحزن هزت رأسها بنعم
ووصل مراد لـِ بيت نيره ودخل 
مراد قعد قصاد نيره ونيره كانت باصة ليه بغضب وبصت للأرض 
أحمد الجوهري: كبرتِ يا نيره وبقيتِ قمر 
نيره بخجل :ربنا يديمك يا عمو 
أحمد الجوهري بص لِـ  ياسر الخليلي  ليقول بجديه:  أنا جاي اطلب إيد نيره لإنبي مراد على سنة الله ورسوله
ياسر بإبتسامة وكانت وداليا تبتسم هي الأخرى
ياسر بفرحه: ها يا نيره قولتي ايه 
كانت خلايا ذاكرتها مش جامعة أي نتيجة للرد تمامًا
أحمد الجوهري:  هاه يا بنتي اتكلمي 
نيره بصت لِـ مراد بِكُره 
مراد قال لنفسه بحزن: يارب ما توافق  
نيره بثقه: موافقه
مراد بعصبيه بص ليها
ولكنها بصت ليه بثقه
أحمد الجوهري: نقرأ الفاتحه 
الكل بدأ يقرأ الفاتحة بإبتسامة
مراد بغضب في نفسه: استحمل يا مراد علشان خاطر ابوك
نيره  بصت ليه بغضب وقالت في نفسها:  القادم احلا يا مراد أحمد الجوهري 
وقالوا الكل: آمــيـــــن
أحمد الجوهري: نستأذن احنا والفرح بعد يومين يا ياسر سلام 
ياسر أبتسم: سلام 
مراد مد يده لِـ ياسر: سلام يا عمي 
ياسر: سلام يا مراد
مراد مد يده لِـ نيره وضغط عليها أكتر ونيره اتألمت وقال بصوت خشن: هتندمي وأبتسم وقال: سلام يا نيره 
نيره اتألمت وامسكت يديها بصعوبه
مشيوا الجميع ونيره دخلت اوضتها
وقالت نيره: هنشوف مين هيندم يا مراد هخليك تحبني زي ما أنا بحبك 
فجأة داليا دخلت عليها وقالت : مبسوطه يا نيره 
نيره: اه مبسوطه، بس ليه بتقولي كدا؟
داليا حضنتها وقالت: لا ولا حاجه الف مبروك يا عمري 
نيره ابتسمت: الله يبارك فيكِ يا داليا 
داليا: طيب وجامعتك
نيره بحزن: مش هروح تاني 
وسرحت تُفكر في حزنها وألمها من الجامعه 
داليا: ليه في ايه 
نيره ابتسمت بحب: مفيش بس انا هسافر لإسطنبول وكدا ومش عايزه أكمل في الجامعه عايزه اعيش حياتي وانبسط فقط لا غير 
داليا: ربنا يسعدك يا نيره، يلا تصبحي على خير 
نيره: وأنتِ من اهل الخير 
مشيت داليا من الاوضة
نيره قعدت تُفكر في موضوع الجامعه ونزلت دموعها رغمًا عنها وافتكرت والدتها وجريت لـِ الشباك وبصت لـِ السماء: دايما علمتيني إني اقول الحمد لله على كل حال بس ظلمتيني يا ماما أنا وصغيره، ربنا يسامحك.
..........................
 "في ڤيلا أحمد الجوهري في بورصا"
كان باصص من الشباك وكان داسك كتاب وبيشرب قهوتهُ وكان يقرأ وبيفكر في طموحاته في أحلامهُ وجات  الفكرة التي احتلت تفكيره وقال بغضب: حكايتك إيه معايا يا نيره الخليلي.

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية نيرة" اضغط على اسم الرواية 
google-playkhamsatmostaqltradent