رواية واحدة ب واحدة الفصل الثاني 2 بقلم محمد عصام

الصفحة الرئيسية

   رواية واحدة ب واحدة الفصل الثاني بقلم محمد عصام


رواية واحدة ب واحدة الفصل الثاني 

-تفضحها علشان مش عاوز تتجوزها ؟ ليه

-مش أنا اللي يجبروني أتجوز واحده مش عايزها يا آدم

بدأ ينظر علي البنات وبيرقص وترك صديقه عند البار وكان سعيد جدا ياللي عمله كأنه أنتصار

******
ملك في حجرتها مع والدها بيفكرو مين اللي عمل كده

-مين بس اللي عاوز يبوظ سمعتك وبيكرهك كده يا بنتي

-مش عارفه يا بابا انا عملت أي لحد حاجه وحشه علشان يكرهني الكره ده

بدأت تبكي ، ابوها أخدها في حضنه وابتسم

-هنثبت للعالم كله أنك بريئه ، أنا عملت محضر

-تتوقع المحضر ده هيعرف هو مين

بدأت تمسح دموعها ووضعت ايديها علي ايد والدها

-أنا خايفه انزل شغلي مش عارفه الناس هتقول عليا اي وخايفه أمشي في شارع ، شكلي هيبقي اي

-كلام الـ......

الحقوا يا مصيبتي ألحقو

الصوت ده كان خارج الحجره ، خرجت ملك ومعاها أبوها مفزوعين علي صوت الام والخاله

-في أي

-فيديو ملك نزل علي التليفزيون واتزاع

ملك الجمله دي نزلت عليها زي الرعد ، ظلت صامته مبتتكلمشي والأم والأب والخاله مصدومين وبيبكوا وهي بدون أي ريأكت حتي مبتبكيش

الام كانت بتبكي وقعدت علي الأرض وصرخت

-يا فضيحتنا يانا يا مصيبتي

*********

أسامه دخل حجرته وهو سكران جدا وبيغني أذان الفجر

-أنا العريس ، انا العريس

كان بيضحك جدا أترمي علي السرير وكان مش داري بنفسه ومش داري ياللي عمله ، دخلت عليه أخته وهي مصدومه

-اخيرا وصلت

-شششش

-في حاجه لازم تعرفها فيديو ملك بقي تريند

-مين ملك ؟!

كان مش حاسس ياللي بيقوله

قربت سندس أخته منه وكانت زعلانه جدا

-عارفه أنك زعلان باللي حصل النهارده بس عادي أحمد ربك أن هي أنكشفت ، ليه عامل في نفسك كده يا أسامه دي واحده متستاهلشي كل اللي انت عامله في نفسك ده

-شششششششش دوشه

قربت سندس من أخوها وحضنته وقالت

-قلبي عندك يا أخويا أن شاء الله هتلاقي احسن منها الفاجره دي

اسامه أنعدل وهو سكران وضحك وقال

-هاهاهاهههه قصدك ملك المغفله ، اوه نسيت الفاجره

انصدمت أخته من كلامه وابتسمت وقالت

-أها الحيوانه

-هي مغفله متعرفشي أن أنا اللي عملت الفيديو ده ، حطيت

كان بينام علي نفسه بس رجع تاني كمل

-حطيت وشها علي فيديو لبنت تانيه اي رأيك ، أنا مش طايقها قولت انا مش طايقها ليه عاوزين يجوزهالي شركة اي ووصية جدي أي وفلوس اي تولع طظ فيها

-يا نهار أسود

سندس لفظت بصدمه الجمله دي وهي بتضرب بأيدها علي صدرها ، وأسامه في دنيا غير الدنيا بيضحك

***********

ملك في حجرتها بتبكي كالعاده اليوم التالي وهي بتبكي ، كان في ماسيدج جايه من الفون ، قربت تمسكه ، رقم بيرن عليها وبصوت غليظ بيقول

-عارفه مين اللي عمل فيكي كده ؟

-مـ ...

اتعدلت ملك بسرعه ووقفت وهي مصدومه وقالت بلهفه

-مين ،مين

-أسامه خطيبك

ملك سمعت الاسم وقفت مصدومه مبتتكلمشي

-هبعتلك اللي يأكد لك أفتحي الواتس

قفلت ملك بسرعه وفتحت الواتس ،انصدمت بفيديو لأسامه وهو بيتكلم مع شخص

-100الف اي اللي تاخدهم علي فيديو ميستاهلشي انت عبيط

-اللي عندك ولو الفلوس مرجعتش انا هبلغها يا حب سلام

-أعمل اللي يريحك مش هديلك قرش زياده مش أنا

وآدم في الفيديو مع اسامه والشخص

التليفون وقع من أيدها وهي بتبكي من شدة المصيبه اللي عرفتها ، معقوله ده اسامه ولا فيديو مڤبرك معقوله ده اللي كانت بتحبه ، ظلت صامته مبتتكلمشي بدأت تفكر هل الكلام ده صح ولا غلط
بدأ يدور بداخلها منولوج داخلي

-ليه مش هو ، ليه يعمل كده ، مستحيل ده كان فرحان وبيستعجل الفرح بأي طريقه ، معقوله هو ، وليه مش هو ، ما هو الوحيد اللي كان معاه الفيديو

وقفت واتحركت ناحية المرايا وقالت

-بس الفيديو عنده مكانشي مبعوت كان علي التليفون تفرق

خرجت بسرعه من حجرتها وهي تبحث عن حاجه

-ماما مااااما ماااااااااما

اتحركت أمها في هلع

-في أي يا ملك

-اسامه سايب التليفون اللي عليه الفيديو صح ؟

-اها باباكي أخده منه أمبارح

-هاتي التليفون

-ليه

صرخت ملك في امها بعصبيه

-بقولك هاتي التليفون

اخدت التليفون من امها وفتحته انصدمت ان الفيديو مبعوت شير علي برنامج شير من شخص اسمه أسماعيل

دخلت علي موقع اللوكيشن بحثت عن الأسم وابتسمت

-معقوله كل ده يطلع منك انت

-في أي يا بنتي فهميني

-مفيش

تركت ملك أمها ودخلت حجرتها تاني ، فتحت تليفونها وأتصلت علي آدم صديق أسامه

-ألو ...انت فين .... خليك مكانك نص ساعه وجايه لك .... من غير متسأل هتعرف أما اوصل استناني

اتحركت بسرعه بملابسها بتاعت المنزل وهبطت بسرعه وقفت تاكسي ومشيت ، ام ملك كانت فوق بتصرخ وبتصحي زوجها

-بنتك هربت يا موسي ، روح ألحقها قبل ما تعمل في نفسها حاجه

*******

ملك دخلت الكافيه ، آدم كان بيلعب في الفون ، قفل الفون اول ما ملك قربت منه ، ملك ظلت واقفه بتنظر له بحقاره

-كنت عارف ان هو اللي عمل كده صح ؟

ابتسم آدم ابتسامه كسوف وخجل وقال

-أقعدي هفهمك

-مش عاوزه أفهم ، انا عوزاك توصل له رساله واحده بس ، علشان مش هقابله وش لوش غير وأنا جايبه حقي منه ، عوزاك توصله أنـ...

وقف آدم وحاول يهديها بخوف

-ملك اهدي ووطي صوتك ، أقعدي أشرحلك

ملك صرخت فيه

-عوزاك تعرفه ان الشرف مش لعبه في أيده ، عوزاك تعرفه ان بنات الناس مش سهل يرجعوا شرفهم بعد ما تم الطعن فيه ، عوزاك تعرفه ان مش هسيبه وانا مش هستني ربنا يجيبلي حقي منه

-وأنتي بتكفري

-اسمعني للآخر

صرخت جامد بس هو كان واقف مزهول وكل اللي في الكافيه مصدومين

-الشرف مش لعبه في أيده يلعب بيها وانا مش هستني ربي يجيب لي حقي ...انا حقي هجيبه منه بالدم ولو معملتش كده يبقي مستهلش أني أعيش لحظه واحده ، انا يعمل فيا كده انا يطعن في شرفي انا مش هسيبه

آدم مسك الفون بتاعه وترك ملك بتصرخ ومشي

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
رواية واحدة ب واحدة الفصل الثاني 2 بقلم محمد عصام
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent