رواية احببتك صدفة الفصل الثاني 2 - بقلم ريناد مصطفى

الصفحة الرئيسية

رواية احببتك صدفة البارت الثاني 2 بقلم ريناد مصطفى

رواية احببتك صدفة

رواية احببتك صدفة الفصل الثاني 2

حنين بخبث: طبعاا طبعااا ومالو... واوما دخلت
-حنين: يالهووووووي الحقونييي حضرت الظابط كان بيتحمرش بيااا في نص الشارع يالهووووي الحقني يشويش يمدير اعااااااا اتحمرشوا ببنتك يماااااااا😹😹
-مريم: اجري ولا اعمل اي😹
-فارس بصدمه: انتي مجنونه يبنتي انتي 
-حنين بصريخ: سب وقصف واعتداء تقل فتورتك تاني😹😹😹
-حمزة: نيهاهاهاها😹"الولا دة منه لله"
-فارس: هو انتي مجنونه يبت ولا شكلك كدهه
-المأمور: اي دة في اي الصوت دة.... في اي يحضرت الظابط فارس
-حنين بهمس: عن جمال اسمه مثلا😹😹....... بس يبت عيب
-فارس برتباك: م... مفيش حاجه يباشا
-حنين بصريخ: لاااااااااااااا فيه فيه.... فيه ان الاستاذ دة حاول يتحمرش بيااا في الشارع اكمنه ظابط بيستغل منصبه...... عايزةةةةةةةةة حقيي يحكومهههه😹😹"الله يرحمها كانت طيبه"
-المامور بغضب: صح الكلام دة يحضرت الظابط 
-فارس: ي فندم لا طبعا اصل.... اصل
-المامور: فارس انت متحول لتحقيق.... وخرج
-حنين: احم احم... يلا نجري😹
-فارس مسكهاا من قفاها: نيهاهاهاها انت رايحه فين بقاا يحلوة😹😹 مش هنكمل التحمرش بيكي😹دة انتي ايامك سودة
-حنين برتباك:احم احم استحمل بقااا مش انت جاررني علي القسم عشان مصاصايه البس بقااا نيهاهاهاها😹😹😹
-حمزة بضحك:احم احم...الواحد مش عارف يعمل اي في لعب العيال دة😹😹🖤
-مريم:ولا يحمزة اختك كانت طيبه والله الله يرحمهااا😹😹
-فارس:طيب انا هروح للمامور عشان التحقيق....وهرجع اوريكي النجوم في عز الظهر شكلهااا جميل😹😹
-حنين:عيب عليك هستناك😹😹
-فارس:يعسكري خلي بالك منهم
-العسكري:تمام يفندم
-فارس:بصلهاا بغضب....وخرج نيهاهاهاها😹😹
-حنين:احنا لازم نهرب لو رجع وشافني هيعملني سيخ شاورماا نيهاهاهاها😹😹
-مريم:ازاى ينصيبه
-حنين:بصي****وهنخرج
-مريم:اه يبت القرود يلا.....😹
"عند فارس"
-المامور:اي الكلام الي قالته البنت دي
-فارس:يفندم بس
-المامور:فارس انت عارف انك اكفئ ظابط عندي بس انا مش هقدر اعمل حاجه
-فارس:يفندم...دي..دي...دي مراتي
-المامور:نعم مراتك ازاي
-فارس:ايوة يفندم مراتي
-المامور:فين القسيمه
-فارس:يفندم انا....اسمحلي باجازة اسبوع وبعد الاسبوع هجيلك بالقسيمه
-المامور:طيب يفارس انت عشان غالي عليا وزي ابني انا هوافق
-فارس: تمام يفندم شكرا عن ازنك.... وخرج
"عند العسكري" 
-فارس بصدمه: اي اي دة😹😹...........
"عند العسكري"
-فارس:اي دة اي دة😹.....مين عمل فيك كده
-العسكري بخوف:مش عارفه انا لقيت البت راحت ناطه عليااا وعينك متشوف ال النور😹
-فارس بغضب:البت عملت فيك كل دة
-العسكري:ايوة انت مشوفتهاش دي عضتني 😹
-فارس:خد 25 حقنه.....اصدي قوم قوم روح ارتاح مشغل معايا عيال انا
-العسكري بخفوت:الهي تنزل عليك تموتك زيه كدهه.....وكمل بصوت عالي ماشي يفندم😹
"عند حنين"
-مريم وهي بتجري:احييه يخربيتك دة انتي نمتي فوق الراجل....كنتي بتكتمي نفسه لي😹😹
-حمزة بخبث وهو بيجري:نيهاهاهاها😹 دي كلت ايدة
-حنين:منا عماله اديله علي دماغه مش عايز ينام....فقولت اكتم نفسه حاكم يبت لو كان فارس جه وشافني وانا فوق الراجل كده كان موتني نيهاهاهاها😹😹 وكملت لحمزة وانت هتتنفخ اما تروح والله العظيم
-حمزة: ومالو مش عيب😹
-مريم بضحك: تعرفي انه لو شافك تاني احتمال يجري وراكي يكلك والله العظيم 😹
-حنين: احم احم وانا مالي يرمضان حد قاله يتحمرش ببنات الناس.... دة موديني القسم عشان مصاصايه 😹😹
-حمزة بخبث: عشان تعرفي بس اقدر ادخلك القسم في ثواني نيهاهاهاها 😹😹
-حنين بغضب: يولا يولا اسكت طيب تقل فتورتك تاني😹
-مريم بضحك: انا هروح بقااا ومش عايزاكي تعرفيني تاني واعمليلي بلوك يحنين😹
-حنين بضحك: ومالو...... هو حمزة فين
-مريم: تلاقيه طلع يجري يستخبه تحت السرير دة الطبيعي😹
-حنين: ماشي يروحي باي
-مريم: باي يحون..... ومشيت
"عند فارس" 
-فارس بغضب: انا عايزك قبل ساعتين يكون عنوان البت دي عندي
-العسكري: تمام يفندم....... وخرج
-فارس لنفسه: بقا انا يبت ال....... يتعمل معايا كل دة طيب ان موريتك مين هو فارس 😹"نيهاهاهاها "
(استوب نتعرف علي الشخصيات) 
"حنين بنوته كيوت خالص مش بتحب المشاكل طول عمرهاا طيبة وغلبانه 😹 بشرتهاا بيضه زي التلج بالظبط عيون عسلي مع ملامح جميله وطبعاا محجبه ودة بيذدهاا جمال 20 سنه كليه اداب كل الناس بتحبهاااا عايشه مع مامتهاا وباباهاا معندهاش اخوات غير حمزة نيهاهاهاها 😹" 
"فارس الصياد ظابط شرطه صارم جداا بيحب شغله جدااا بشرته بيضه عيونه بالون الاسود مع غمازات ودي بتذيد وسامته اكتر مع شعرة الاسود الجذاب كل البنات بتجري وراة"بس ابننا محترم طبعاا😹" 26 سنه عايش مع مامته واخته سلمي هنتعرف عليهاا بعدين" 
"مريم صاحبت حنين من الطفوله وزي اختهااا واكتر بشرتهاا عاديه عيونها عسلي تشبه لحنين جداا
رواية احببتك صدفة الفصل الثاني 2 - بقلم ريناد مصطفى
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent