رواية أحببت أناني وأحببت خائنة الفصل العشرون 20 بقلم منى

الصفحة الرئيسية

      رواية أحببت أناني وأحببت خائنة  الفصل العشرون  بقلم منى


رواية أحببت أناني وأحببت خائنة الفصل العشرون 

وقفنا لما اسراء قررت تحكي ل ليث كل حاجة

اسراء مسحت دموعها ... من خمس سنين والدي و والدتي اتوفو ف حادثة عربية و تاني يوم الدفنة اتفاجات ب عمي بيقولي أنه عايزني ف موضوع ضروري ف بيت اللي ف العزبة بتاعه حاولت افهم منة رفض وقالي أنه لازم اروح فورا بيت العزبة موضوع حياة أو موت سافرت (بدأت تعيط ) و و

ليث وهو ماسك ايديها بيضغط عليها ... اهدي يا حبيبتي اهدي انا جمبك

اسراء ... اتفاجات لما سافرت ان البيت فاضي مكنش فيه غير انا وهو و فريد سالتة بهدوء

فلااااااااش بااااااااك

اسراء ... خير يا عمي في ايه؟

عماد عمها ... بصي يا بنت اخويا يا تمضي علي الورق دا بالزوق و بهدوء يا اما متلوميش الا نفسك

اسراء بخوف حاولت تدارية ... و ورق ايه؟

عماد ... ورق تنازل عن كل املاكك ال هي اصلا حقي انا وابوكي مكنش عارف يحافظ عليه

اسراء بصوت عالي ... حقك منين دا ورث ابويا في أملاك جدي و ورثي من بعدة انا جايبني هنا بعد ابويا وامي ما ماتو بيوم واحد تقولي اتنازلك عن حقي و ورثي انت ازاي كدة

فريد بهدوء ونظرات مخيفة ... صوتك ميعلاش وانتي بتتكلمي انتي فاهمه ولا لا ؟ و بعدين احنا مش هنقعد نتكلم و ندادي فيكي ف طرق تانيه كتير تخليكي تمضي غصب عنك يا حلوة

اسراء بغضب ... انا اتكلم زي ما انا عايزة انتم انتم مش لاقيه كلام اقولو فيكم حسبي الله ونعم الوكيل انا ماشية و مش عايزة اشوف حد منكم تاني

اسراء لسه هتتحرك فريد مسكها من دراعها بعنف

فريد ... علي فين يا حلوة هو دخول الحمام زي خروجة (بص لابوة) اطلع انت يا بابا ريح شوية و ف خلال ساعتين هطلع اطمنك ان كلو تمام

عماد هز راسة و طلع و اسراء بتحاول تفك ايديها من فريد بس مش عارفه اول ما عمها طلع فريد جرها من شعرها للبدروم تحت وهي عماله تصرخ و تحاول تستنجد باي حد مفيش فايدة نزل البدروم و دخلها اوضه و ربطها في كرسي
وبعدها نزل فيها ضرب بالاقلام ورفع وشها كان بوقها بينزف دم

فريد بغضب .. بقولك ايه يا روح امك شايفه ال هناك دا (شاور ع تربيزة عليها حاجات هي مش قادرة تشوفها كويس من كتر الدموع اللي ف عينيها)

فريد .... دي مية ناااار هرش منها ع الجسم الجميل دا لحد ما تقولي حقي برقبتي يا حلوة

اسراء ببكاء ... حرام عليك فريد انا اسراء بنت عمك بابا طول عمرة بيعتبرك ابنة ليه بتعمل كدة

فريد بغضب ... احنا لسه هنتكلم

راح جاب مية النار و شد بلوزتها قطعها نصين و رش بسيط ع بطنها اسراء فضلت تصرخ من آلالم وحست أن روحها بتروح منها
فريد حس أنه هيغمي عليها جاب مية ساقعة ودلاقها عليها صوتت اكتررر
رش تأني مية نار تحت رقبتها بشوية و علي ذراعها وهي عملاه تصوت وتترجاة يوقف

فريد ... هاااااا اكمل ولا ايه انا كل دا لسه مجتش جمب وشك الحلو دا

اسراء بضعف ... خلاص خلاص همضي والله همضي بس كفاية ارجوك بالله عليك كفايه هموت

فريد بسخرية ... ماكان من الاول

فكها و جاب الورق و خلاها تمضي بعد ما مضت

اسراء ... ممكن امشي بقا

فريد بخبث ... لسه اخر خطوة يا قمر لضمان انك تخرسي خالص و مش اول ما تخرجي من هنا عقلك يوزك انك تبلغي عننا ولا حاجة

اسراء بخوف ... والله ما هبلغ ولا هنطق حتي سبني والنبي

فريد و هو بيقلع هدومة وبيقرب عليها ... معلش انا راجل دقيق شوية مبحبش اسيب حاجة للظروف

اسراء برعب وهي بتزحف للخلف ... ا اانت ب بتعمل ايييه؟؟

فريد ... هنلعب عريس وعروسة ياقمر عشان لو فكرتي تبلغي هنقول انك غلطتي مع رجاله و الاثار دي كنا بنربيكي عشان جبتلنا العار و نفضحك وسيرة ابوكي اللي فرحانة اوي بيها تبقي علي كل لسان واهو ميمنعش اني أتمتع بيكي شوية 😉

اسراء لسه هتتكلم كان فريد خبطها جامد علي دماغها فقدت الوعي عشان متقاوش وميبنش أنه اغتصاب وكأنها علاقة بين راجل وست بالتراضي و فعلا اغتصبها ولما فاقت لاقت نفسها في شقتها ف القاهرة وعلي سريرها كمان

بااااااااك

اسراء بدموع .. من وقتها وانا لوحدي سبتلهم كل حاجة وبشتغل وبصرف علي نفسي ومش عايزة حاجة غير اني اعيش ف هدوء وبس انا مش بحكيلك عشان اصعب عليك أو تكمل معايا انا بحكيلك لان مش كل حكاية المهم فيها يكون المشاعر في ظروف بتكون اقوي من الواحد وانا ظروفي اقوي مني ومنك بكتير مش هينفع نتخطاها أو نقول انها محصلتش أو اني هنسي أو حتي انت تنسي كل ما تشوف التشوهات ال ف جسمي هتفتكر كل ما تقرب مني هتفتكر مش هينفع يا ليث انا لا انفعك ولا أنفع اي حد ولا انا قادرة احب و اتحب زي كل البنات ظروفي اقوي مني عن ازنك

سابتة تايهه موجوع علي كل دمعة نازلة منها و يادوب هستوعب أنها هتمشي كانت خرجت وقفلت الباب وراها ودخلت ليلي لاقيته سرحان

ليلي ... ليث مالك ؟ حصل ايه ؟

ليث بتعب ... تعبان يا ليلي تعبان اوي ومش عارف اعمل اي

ليلي بحيرة... ليه يا حبيبي بس ليث انا حسة بحب اسراء ليك و

قاطعها ليث بضحكة وجع ... ياريت كانت المشكلة انها مبتحبنيش يا ليلي

ليلي ... اومال فين المشكلة بس

ليث ... المشكلة أني هتعب اوي ف مشواري مع اسراء عشان تقتنع بوجودي في حياتها اسراء ظروفها مكتفاها و مش هتخليها معايا بسهوله وانا موجوع علي وجعها

ليلي ... طيب اهدي بس كل حاجة وليها حل انا هطلع شوية الكافيتريا واجيلك عايز حاجة

ليث. .. لا يا حبيبتي شكرا

ليلي كانت عارفة أنها مهما سالت ليث مكنش هيحكي اسراء قالت ايه بس هي حبت اسراء بجد ولازم تكون صديقة بجد ليها مش بس كلام قررت تتكلم معاها وتفهم منها ايه حكايتها دورت عليها كتير ملقتهاش ف الآخر اتصلت بيها مرة واتنين وثلاثه وف الاخر اسراء ردت

ليلي بقلق ... انتي فين يا بنتي مش بتردي ليه؟

اسراء بصوت مخنوق ... انا ف حمام ودخت شوية

ليلي ... طيب انا هيجيلك الحمام اللي في انهي دور؟

اسراء قالت ل ليلي مكانها وليلي راحت ليها بسرعه اتفاجات بيها منهارة من العياط حضنتها جامد و اتصلت ب سليم استأذنت منه يستخدمو اوضتة عشان الدسراء دايخة شوية وهي ملهاش أوضة خاصه بيها لوحدها و سليم طبعا وافق خدتها و هدتها شوية وبعدين بدأت تتكلم

ليلي... بصي يا اسراء كلامي معاكي دلوقتي ملوش اي علاقه بللي بينك و بين ليث انتي صحبتي انا وانا عايزة اعرف ظروف ايه ال ف حياتك مخلايكي ضعيفة كدة؟ انا من اول ما ارتحتلك حكتلك كل حكايتي اظن لو الصداقة دي متبادلة أقل حقوقي اني افهم صحبتي مالها فيها اية مخليها ف الحاله دي

اسراء حكت ل ليلي كل حاجة حكتها ل ليث وبعدها سكتت

ليلي بحب ... وانتي بقا السوبر وومن اللي خدت القرار في قصة حبكم لوحدها ومش محتاجة راي ليث ف الموضوع مش كدة

اسراء ... انا مش هقبل اكون معاة عشان صعبت عليه

ليلي ... انتي هبله يا بت ولا متخلفة. ولا ايه هنا ف مخك دا

اسراء بضيق ... ليلي مش بهزر

ليلي كشرت ... ولا انا بهزر انتي بجد متخلفة لو انتي صعبتي عليه هيكون ف حياتك ك اخ صديق سند وقت الشدة مش اكتر عمرة ما هيكون عايز يربط اسمه ب اسمك العمر كلو شفقة

اسراء ... هو مقالش

ليلي ... انتي اديتلو فرصه انتي نزلتي ف دماغه طاخ طوخ علي طول ايه البت دي

اسراء ... يعني اعمل ايه دلوقتي خلاص ال حصل حصل الموضوع صعب يا ليلي

ليلي ... عارفه أنه صعب بس مع بعض هتتخطوة يا حبيبتي صدقيني ليث بيحبك أمتي وأزاي معرفش بس اعرف اخويا اول مرة قلبة يدق ل حد كان الحد دا انتي يمكن يكون عوض ربنا ليكي بعد كل اللي شوفتيه ف حياتك

اسراء بتفكر في كلام ليلي قاطعهم صوت تلفون ليلي ب رقم ليث ردت بسرعه وفتحت الاسبيكر

ليلي 📱... أيوة يا ليثو

ليث 📱... انتي فين كل دا وسيباني لوحدي

ليلي📱... جايه اهو ال قولي يا ليث انا هتعمل ايه مع اسراء خلاص كدة هتسبها؟؟

ليث بضيق 📱... لا طبعا أنا ماصدقت لاقيتها اسيبها ايه بس انا بتصل بيكي اصلا تيجي تسنديني اخرج اروحلها حاولت أقف لوحدي مقدرتش الجرح تعبني ومش قادر افضل كدة عايز اتكلم معاها

ليلي بصت ل اسراء اللي ابتسمت بحب

ليلي ... حاضر يا ليثو جايه حالا

ليلي ... ها سمعتي حرام عليكي الواد قام ع حيلة و الجرح تعبة بسببك بقولك ايه أمتي صحبتي اه لكن أنا بردو ف مقام حماتك اه بعرفك اهو

اسراء ضحكت

ليلي ... يلا قومي بقا روحيلو

اسراء بسرعه ... لا لا لا اروحلو ايه لا مش هقدر

ليلي ... بت انتي هضربك واخلص عشان متغاظة منك قومي روحيلو قوليلو ليلي بتقولي انك عايزني شوفيه هيقولك ايه انا لودخلتله هيصر يقوم يدور عليكي بزمتك مش خايفة عليه عشان جرحة؟؟؟

اسراء بخجل ... خايفة عليه طبعا بس

ليلي ... مبسش يلا قوليلو زي ما قلتلك واسمعيه كويس وبعدها فكري زي ما انتي عايزة

اسراء خرجت تروح ل ليث و ليلي معاها قالتلها هتستناها قدام الباب اسراء دخلت وبعدها بشوية ليلي لاقت شاب وسيم لابس ماسك بوكية ورد و بيقرب ناحيتها جة ادام الأوضه و وقف

ادم ... مساء الخير

ليلي ... مساء النور

ادم ... مش دي أوضة ليث لو سمحتي

ليلي . .. اه هي انا اختة مين حضرتك

ادم ... اهلا وسهلا بيكي انا آدم صديقة صاحب شركة الامن ال حرس بتوعها ف فيلا حضرتك

ليلي ابتسمت و سلمت ليه ويادوب هتنطق لاقت سليم فوق دماغها

سليم بضيق ... واقفة كدة ليه ؟

ليلي .. اسراء بتغير ل ليث ع الجرح مستنياها تخلص وهدخل

سليم ... والاستاذ؟

ليلي ... سوري نسيت اعرفكم دا استاذ ادم صديق ليث و دا دكتور سليم المسؤل عن حالة ليث

ادم .. تشرفنا

سليم أكتفي ببتسامة صفرا وهز دماغه

ادم ببتسامة اعجاب ... انا مكنتش اعرف الا امبارح بالليل لما هو كلمني عشان كدة جيت انهاردة علي طول انتي متعرفيش ليث بالنسبالي ايه

ليلي ... هو حكالي عنك كتير ربنا يديم صداقتكم ديما

ادم ... امين يارب واخبار الحرس ال عندك ايه كويسين مفيش اي شكوي منهم قوليلي بس وانا اغيرهم ف ثانيه

ليلي. .. لا ابدا كويسين جدا ومحترمين بصراحة مشفتش منهم حاجة وحشه شكرا ل تعبك

ادم ☺️... تعبك راحة متقوليش كدة

سليم الهادي البارد ال اعصابة تلاجة ال يوم ما شاف مراتة ف حضن راجل تاني سيطر ع مشاعره لحد ما صور الفيديو واقف دلوقتي لمجرد أن واحد بيبتسم ف وشها و نظرات اعجاب طالعه من عينيه هو شايفاها كويس اتحول ل شعلة نااااار ضم ايديه بغضب وحاول يسيطر ع نفسه مقدرش

سليم بحدة. .. ليلي لو سمحتي ادخلي شوفي اسراء اتاخرت ليه الوقفه كدة مش كويسة يلا

ليلي حست أن سليم هيولع فيها ل لحظة خافت منة لأنها اول مرة تشوفه كدة هزت راسها و خبطت ودخلت
_________________________

قبلها بشوية اسراء خبطت ودخلت وهي خائفة ع مكسوفة علي متوترة مشاعر كتير جواها ليث رفع وشه اتفاجا بيها ابتسم تلقائي

ليث. .. بنت حلال انا كنت لسه هقوم ادور عليكي دلوقتي

اسراء ... احم ليلي قالتلي أن انت عاوزني خير؟

ليث ... طيب ممكن تقعدي وتسمعني زي انا سمعتك ؟؟

اسراء قعدت و وشها ف الأرض

ليث ... ممكن ترفعي وشك وتبصيلي

اسراء رفعت وشها براحة و بصتله حاولت تشوف نظرة عطف أو شفقه منه ملقتش غير نظرة كلها حب حب وبس

ليث ... اسراء انا سمعتك للآخر و اتوجعت بسبب كل دمعة نزلت منك ارجوكي اديني فرصة واحدة اكون ف حياتك وانا هعوضك عن كل حاجة واه يا اسراء انا هقدر انسيكي كل لحظة وحشه مريتي بيها جربي وهتشوفي انا بحبك ومش هكمل حياتي مع حد غيرك ارجوكي ادينا فرصه فرصه واحدة بس وانا اوعدك اني هكون قدها صدقيني

اسراء ابتسمت وهزت رأسها بموافقه

ليث ... معلش انا غبي شوية افهم ايه من هزة الدماغ دي ؟؟

اسراء بخجل ... موافقة

ليث بخبث ... يعني انا احساسي صح وفي مشاعر جواكي ليا ؟

اسراء هزت دماغها تاني

ليث ... قلتلك انا غبي مش بفهم لغة الإشارة دي ردي عليا

اسراء 🤭... اه انا احم انا كمان يعني

ليث شدها من ع الكرسي ال جمبة قعدها قصادة ع السرير وايدية بتضغط علي ايديها

ليث بحب ... انتي كمان ايه ؟ قوليها ؟

اسراء نبرة صوتة وقربة وتروها زيادة و وشها احمر من الكسوف

اسراء ... انا اا اصل انا

ليث قرب اكتر عليها وهمس ... انتي ايه قولي

اسراء لسه هتنطق لاقت الباب خبط وليلي دخلت قامت وقفت ع طول وكانت مرتبكة و مكسوفة و وشها ف الأرض وليث عمال يشتم ليلي ف سرة وبصصلها بغييييظ اوي

ليلي بحرج ... احم انا اسفة بس ف واحد صحبك برة و واقف بقاله شوية وسليم قالي أنه الوقفه كدة شكلها مش حلو ادخل استعجل اسراء لاني قلتله أنها بتشوفلك الجرح ف يعني كان لازم ادخل سوري

ليث بهدوء ... مممم سليم ال قالك قولتلي طيب يا ليلي دخلي الاتنين لو سمحتي صحبي و سليم ممكن ؟

ليلي اتوترت ... و وانت عايز سليم ليه ؟

ليث ... لما ادم يمشي واتكلم مع سليم راجل ل راجل هقولك عايزة ليه انا فضتلك خلاص (بص لاسراء) حبيبتي بقت جمبي دلوقتي دوري بقا افهم ال بيحصل حواليا

اسراء اتكسفت اكتر لما قال حبيبتي و اتحركت عشان تخرج ليث وقفها

ليث... استني خدي الاخت دي معاكي علي ما ال عندي يمشو وبعدين تعالو عشان عايزاكم اوكي

الاتنين هزو رأسهم وخرجوا ليلي كانت متنحة ومش فاهمه ليث قصدة ايه بالظبط واسراء كانت فرحانة ع مكسوفة

ليلي ... احم ليث منتظروكم جوة

ادم دخل وسليم كان هيمشي ليلي وقفتة

ليلي... سليم ليث عايزك تدخله دلوقتي

سليم باستغراب ... انا ؟ ليه؟

ليلي بتوتر ... مش عارفه مقاليش

سليم ... طيب تمام عن ازنكم هدخله

سليم دخل وقفل الباب وراه وليلي هتموت وتفهم في ايه واسراء ملاحظة قلقاها دا ومش فاهمة سببة ايه

يحيي اخيرا رجع المعرض تاني و دخل يباشر شغله ب نفسه جتلة رسالة علي الواتس بص فيها وابتسم اوي

يحيي لنفسه ... يااااه اخيرا يارب بس تفلح يا زفت المرة دي والله لو فلت تاني لقتلك انا بايدي

فاق من افكارة ع صوت دوشة برة خرج لاقي يونس عايز يدخله و رجاله يحيي مسكينة منعينه أنه يقرب من الباب والاتنين بصو ل بعض بصه طويييييلة اوي

يحيي ... جاي هنا ليه ؟

يونس بغضب ... انت اتجننت اية اللي انت بتعملو دا خلي رجالتك يسبوني وكلمني كدة راجل ل راجل

يحيي شاور ل رجلتة يسيبو يونس و شاور ل يونس بايدية ع مكتبة ويونس دخل من غير ولا كلمة و يحيي وراه وقفل الباب

يحيي ... خير ؟

يونس بضيق ... انت ازاي بقيت كدة بتسرق ابوووك بتاخد منه شقاة وتعبه قصاد عينيه و تخليه يتشل من حسرتة علي نفسه ايه بقيت شيطان خلااااص ومحدش همك رد انطق

يحيي ببرود ... أيوة انا بقيت شيطان والبركة فيك انت وابوك انتم اللي خلتوني كدة بانانيتكم ايه اللي انا عملتة غريب هه عملت زي ابوك ما عمل ف عمك وعملت زيك وفكرت ف نفسي وبس مش انتم الاتنين كدة بتلوموني ليه دلوقتي

يونس ... ايه تخاريف اللي انت بتقولها دي هو دا بقا الكلام ال بتضحك بيه ع نفسك ؟

يحيي ... تخاريف؟ دي حقائق يا يونس ابوك زمان سرق عمك وقال دا تعبي انا و شقايا انا وانا كمان بقولك زي ما قال زمان دا تعبي ودا شقايا انا مكنتش بنام من سفر ل سفر من صفقة ل صفقة عشان اكبر المعرض و فروعه ف أيوة يا يونس دا تعبي ودا شقايا وابوك اناني زمان لما جدك فرق بينه وبين اخوة ف المعامله و وافق أن عمك يدخل طب عشان دا حلم عمرة و خلي ابوك هنا ف المعرض ابوك شاف أن مش من حق عمك يورث زية ومش من حقه يورث اصلا وعاقب ابوة علي أنه فضل اخوة عليه وخلاه يحدد مصيرة ومستقبلة وهو لا انا انا كمان عملت زية لما سابك انت تختار سكة تانيه و تسافر و تشوف حياتك بعيد عن المعرض نفس ال عمله مع ابوة انا كمان عملتة معاه نفس عقابة ل ابوة انا عاقبتة بيه غلطت ف ايه بقا هه وانت انت اكتر واحد بكرهه ف حياتي يا يونس

يونس بصلة بحزن وحيرة

يحيي بوجع ... متستغربش اه بكرهك عارف من أمتي من يوم ما فرحت أن ابوك وافق تشوف حياتك بعيد عن المعرض رغم انك عارف من صغرنا أن حلمي اكون مهندس كنت بقعد معاك بالساعات احكيلك عن احلامي و طموحي وانت اول ما ابوك وافق وعرفت أنه حكم عليا اكمل انا معاه ف المعرض عملت نفسك عبيط ومش شايف ولا سامع حاجة فكرت ف نفسك وبس ورجعت حاولت اتاقلم و حاولت محطش ال حصل حاجز أو عقبة بينا وشفت ليلي

يونس بصلة اوي وهو كمل

يحيي ... حبيتها من أول نظرة و جيت وحكيت ل اخويا اني وقعت و حبيت بس هي مكنتش حسه بيا وبعدها سوري يا يحيي انا مش عارف قربتلها ازاي بس هي كمان بتحبني زي ما بحبها واكيد انت مشاعرك كانت إعجاب بس وهوب اتجوزتها علي طول و خليتها هنا قصاد عيني كانك قاصد تعذبني يا اخي قاصد تدبحني ايه انت للدرجة دي اناني ومتملك ؟ للدرجة دي مش بتشوف غير نفسك وبس ؟ للدرجة دي اناني ؟

يونس ساكت تماما و باصص للأرض مش قادر يتكلم ولا يواجه يحيي معندوش كلام يقوله

يحيي ... ياريت بقا تتفضل و تطلع من حياتي نهائي ياريت مشفش وشك تاني ابدا ابدا يلا برة

يونس بصلة بوجع و صدمة

يحيي بغضب ... اطلع بررررررررة امشي من وشي بقاااا

نرجع للمستشفي

ليلي وقفة ادام الاوضه هتتجنن عايزة تعرف ايه بيحصل جوة قاطع أفكارها خروج سليم من الاوضة جريت عليه بسرعه

ليلي بقلق ... ليث كان عايزك ليه ؟


يتبع الفصل الحادي والعشرون اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent