رواية للقدر رأي آخر الفصل الأول 1 - بقلم بسملة بدوي

الصفحة الرئيسية

رواية للقدر رأي آخر البارت الأول 1 بقلم بسملة بدوي

رواية للقدر رأي آخر كاملة

رواية للقدر راي اخر الفصل الأول 1

لا لا يبابا والنبي عشان خاطري حرام عليك ،انت ازاي عايزني اتجوزه ازاي ده اخو جوزي يبابا ،والنبي لا .
محمد بقسوه......بت انتي مش عاوز وجع دماغ هي كلمه واحده هتتجوزيه يعني هتتجوزيه وانا قولت ،مش كفايا بقا انا معتش قادر على مصاريفك الكتيره دي انتي وبنتك مش كفاية خرجتي من المولد بلا حمص ، واهو الراجل الكبير قال مش عاوز بنت ابنه تتربي بعيد عنه 
قلب بدموع.......والنبي متعملش فيا كده عشان خاطري انا مستحيل اتجوز حد غير يوسف ممكن اموت فيها .
محمد مسكها من شعرها وجرها لاوضتها وقال ........مسمعش صوتك ولا والله مش هموتك  بس انتي وبنتك جاتك الارف  مش وش نعمه .
قلب قاعده بتعيط بنهيار وماسكه صورته جوزها وحاضنه بنتها الي لسا مكملتش سنه وقالت ......سبتني ليه ييوسف ليه اهي اهي حرام والله ، وعليتك كمان محملني سبب موتك وبيقولي اني اخدتك منهم ، واخوك ده انا بترعب منه ازاي هتجوزه والله لو الانتحار حلال لكنت موت نفسي بس حرام وبنتي هسيبها لمين اااااه قلبي والله حرام كده عمري ماعشت يوم حلو في حياتي من بعدك. ييوسف سبتني لمين  وقعدت تعيط لحد ما نامت وبنتها في حضنها
وه كيف يخلج كيف اتچوز مرت اخوي كيف وكمان الي مبكرهش قدها في الدنيا الي سبب موت اخوي كيييف طب ومرتي هجولها اييييييييي.
سليم بهيبه...........هتتچوزها ي سيف ،انا موافجش بنت ابني تتربي بعيد عني أو تعيش مع جوز ام ، وكمان قلب ما هياش السبب في موت يوسف ده جدر ومكتوب والطايره وقعت ، ومرتك تكشمها ومن ميتا والحريم عنا بتجول رأي ولا اجولك قولها ابوي قالي ما هاخدش من الورث وهتلاقيها زي الرهوان هي الي بتخطبك.
سيف بغضب......ابوي.
سليم ببرود......دايما كلمه الحق بتوچع .
عن سيف خرج وركب عربيته وراح مكانه المفضل البحر .
وقال يارب ازاي هتجوز مرت اخوي والي هي السبب في بعد اخوي عنا اااااااه ،وقسم بالله العظيم لتزوجها وانتجم منيها
في الصباح الباكر 
سيف صحا اخد شاور ولبس بدلته الكحلي وجهز نفسه كان ووسيم جدا .
ونزل وقال ببرود ......محدش هيجي معايا انا الي هروح لوحدي.
سليم بهيبه وثقه......روح يولدي .
وراح اسكندريه وخصوصا في حارتها وبيبص على المكان بشمأزاز وقرف وماشي بغرور بين الناس .
وراح البيت ورن الجرس .
عند  قلب صحت واخدت شاور وقعدت تفطر بنتها ولبستها دخلت مرات ابوها وقالت بصوت عالي ......انتي يبت قومي البسي الفستان ده عريسك باعتهولك عشان هتغوري كمان شويه .
قلب بصتلها والدموع في عيونها وقالت بصوت أقرب للبكا. ......حاضر يماما .
 هياتم بشر مسكتها من شعرها وقالت مش انا قولت ليكي مسميش ماما اسمي ابله أو هانم (هانم مين يشريره قال هانم قال  الهي تتشوي في نار جهنم يشيخه).
قلب بدموع......حاضر حاضر والله ياابله .
قاطعهم صوت محمد .....في اي هنا .
هياتم بشر ودموع .......بنتك يمحمد بقولها مينفعش تقولي يهياتم بس قعدت تزعقلي .
محمد بغضب........بقا يبنت ****بتزعقليها والله لربيكي ي *****وضربها جامد لحد ما هبط 
كله ده وهياتم بتبص عليها بشماته وشر وقالت بحنان وحب مصطنع .....حرام عليك يمحمد بتضربها ليه لسا صغيره ومتعرفش حاجه
محمد بغضب.........شوفي يبنت **** بدافع عنك ازاي وبتحبك بس انتي الي مينفعش معاكي غير على دماغك وتف عليها ومسك مراته وخرج .
قلب قامت وراحت الحمام اتوضت وبتصلي وبتبكي بانهيار وقعدت تقرأ في القران وخلصت ولبست فستان ازرق طويل لحد الكاحل ومحترم بس ضيق محدد الجسم وعملت شعرها ديل حصان وحطت كريم عشان الجروح الي في وشها وروج احمر داكن عشان شفتها المحرجه فكانت فتنه متحركه على الأرض
عن سيف رن الجرس ووراه حراسه بودي جارداته وعربيات كتير اوي واقف بثقه وغرور.
محمد فتح له مسلمش عليه حتي راح قعد على الكرسي وحط رجل على رجل وولع سجاره وقال ببرود......انده لبنتك .
محمد بصوت عالي......قلب قاااالب .
سيف شرد في الاسم وحس قلبه بيدق جامد بس نفض الفكره من رأسه.
خرجت قلب .
سيف اول ما شافها طفا السيجارة وبص عليها بزهول وصدمه من جمالها (عشان دي اول مقابله بينهم عشان قلب مراحتش الصعيد ابدا عشان كان في مشاكل لزواجهم بس يوسف اتجوزها غصب عن الكل بعد قصه حب 5سنين كان دكتورها في الجامعه)
قلب بنت أقل ما يقال عنها انها فتنه على الأرض فكانت عيونها زرقاء فاتح وشعر احمر طويل جدا جدا بعد خصرها بكثير وأنف مدبب احمر وشفاه صغيره وبشره ناصعة البياض ممتلئه مغريه حمراء  ووجنتان باللون الاحمر الطبيعي دايما وملامح فاتنه اوروبيه وجسد ممشوق ومغري جدا عندها 22سنه
سيف ... طويل القامه وعريض المنكبين بجسد رياضي ضخم صلب بشره بيضاء مايله للقمحي عيون خضراء داكنة مثل الصقر شعر بني كثيف جدا وبعض الشعيرات البيضاء جذابه لا تذيده الا هيبه ووقار انف مستقيم وشفاه غليظه حمراء وفك حاد ولحيته خفيفه جذابه أظهرت وسامته اكتر 32.
سيف بصدمه في نفسه........ اي ده هي حقيقه يبوي وان الي فاكر واحد صحبي طلعت ولا هيفاء وهبي ايه الوقعه المربربه دي بس وقال وكمان طلعت الي بتجيلي علطول في المنام
سيف ببرود عكس الي جواه....... فين الماذون يمحمد .
محمد بخوف ......في الطريق يبيه ثواني الجرس رن .
المؤذون دخل وقعد وكتب الكتاب وقلب قاعده تفتكر ذكرياتها مع يوسف وبتعيط .
وقلب بقت مرات سيف خلاص .
قاطع شرودها صوت سيف البارد وقال ....ادخلي جيبي بنتك وورايا 
قلب لسا واقفه ومتحركتش .
سيف لسا هيتكلم قاطعه صوت محمد الغاضب ......مسمعتش قالك اي ولسه هيضربها بالقلم 
مسك أيده سيف وقال بصوت زي فحيح الافعي و
رواية للقدر رأي آخر الفصل الأول 1 - بقلم بسملة بدوي
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent