رواية جنة في قلب صعيدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم يسرا محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية جنة في قلب صعيدي الفصل التاسع عشر بقلم يسرا محمد


رواية جنة في قلب صعيدي الفصل التاسع عشر 

مر ثلاث اسابيع اخري وعزيز يحاول ويعافر كي يصل اليها فقط لكي تمنحه فرصه صغيره للتكلم ولكنها لا تسمح ابدا بهذا لا تريد حتي ان تراه تريد فقط الطلاق ولكن عندما علم اهلها بانها تريد الطلاق طلبو منها ان تقص عليهم السبب ولكنها رفضت رفض تام فقط قالت انها ليست مرتاحه معه فهي مهما حدث منه لا تريد ان يظهر امام الجنيع بهذه الصوره البشعه فهو مهما حدث كان حلم حياته ولكن هو قد قص ع مازن كل ما حدث وانه ليس له يد بما حدث يريد منها فقط فرصه واحده ويثق انها ستسامحه مره اخري عندما تعرف الحقيقه ولكنها بنت الصعيد زات الرأس الحجري
قد ظنت انها كرهته ولكنها لا تعلم انها تعلقت روحها بروحه فما كان امامه الا خيار واحد وعليه فعله وسيتم فرحههم بعدها وفي نفس اليوم المعهود .
.......................................................
* الو
* ايوا ي عزيز
* مازن عايزك ف خدمه
* قول ي اخره صبري
* بص بقا عشان اختك دي هتجنني ورافضه تديني اي فرصه ادافع حتي عن نفسي واحنا خلاص معدش ع فرحنا غير يومين ودي دماغها حجر حتي مجهزتش اي حاجه للفرح اللي طالع عليها يطلقني يطلقني مش لما اتجوزها الاول ابقا اطلقها
* يخربيتك بقا اسكت وقولي طيب المفروض اعمل ايه
* بص ي سيدي ....
* ................
* خلاص تمام موافق
.........................................................
* ها ي حبيبتي خلصتي
* اها ي مارو ي حبيبي
* ياني ي بت اسكتي بقا متخلينيش اتهور
* هههههههه لا اجمد كده الله
* الانسان دعيييف ي شوشو ي حبيبتي
* هههههه بس بقا خلاص انا حضرت كل حاجه اهو ناقص بس البدله بتاعتك توصل وكمان فستاني هيوصل بكره
* خلاص ي قلبي كلها يومين بس وتبقي المدام بتاعتي وبعدها بتسع شهور تبقي ام الواد
* ههههههه ايه الاستعجال ده لا ي سيدي انا عايزه الاول اعيش حياتي
* هتعيشيها وانتي ف حضني ي ام زغلول
* زغلول😳 زغلول مين
* ابننا ي روحي
* روحك اي دانا هطلع روحك انت ناوي تسمي الواد زغلول
* اه امال انتي فاكره ايه
* لا طبعا مش لاعب ي عم
* خدي هنا ي بت مش لاعب اب دانا مصدقت خلاص هسميه اللي انتي عايزاه
* امممم 🤔خلاص افكر
* وانتي لسا هتفكري 😒ً
* خلاص ي مارو ي حبيبي موافقه بس بلاش البصه دي احيات عيالك اشيخ
* عيال مين خلي الطابق مستور احنا بنتعامل لاسيلكي ي ماما
* مارو ي قلب شوشو بقولك ايه بطل قله الادب اللي ف دماغك دي عشان مش هتحصل
* نعم ياختي ايه ده اللي مش هيحصل
* دانا نفسي اتجوزك عشان اقل ادبي براحتي😏😒
* طب بص نتفاهم
* مفيش تفاهم اقولك انتي عقابك تجيبي بوسه 😋
* احلي عقاب ده ولا ايه 😉
* بقيت سافل ي شوشو تؤ تؤ اخلاقك باظت اوي ي حبيبتي☹️
* منك نتعلم ي كابتن
وتظل حياتهم بين دلع عشق حب تفاهم فان كلاً منهما وصل اللي عقل وقلب الاخر كانهم شخصً واحد فالاخر يعرف ما يخبئه الثاني واقتربت حياتهم ان تكتمل بشكل واضح فكلها يومين فقط وتصبح زوجته شرعا وقانونااً.
.......................................................
* سناء
* نعم ي جنه
* بقولك ايه تعالي عايزاكي
* طب متدخلي ي جنه
* لا لا تعالي بس
* حاضر جايه اهو ....نعم ي ستي
* بقولك ايه عايزاكي تيجي معانا انا ومازن عشان نتقي الفستان انتي عارفه معدش غير يومين ع الفرح ولازم اجيب الفستان لاخوكي هيقتلني لو اتاخرت عن كده
* طيب متاخدي شروق انا مش قادره انزل
* لا ي ستي انا عايزاكي انتي اللي تيجي معانا
* ي جنه ارجوكي
* ارجوكي انتي مازن مستنينا تحت يلا بقا اجهزي عقبال م اجهز انا كمان
* حاضر ي جنه هاجي عشان خاطرك
ودخلت غرفتها اكي تجهز فهيا حقا لا تريد ان تخرج من غرفتها وبالاكثر لتنتقي احدي الفساتين وكان من المفروض ان تنتقي فستانها هيا ليس لغيرها فالحزن ملئ قلبها وادمعت عيناها فهو حول فرحتها لحزن لكسره لوجع ليس له مثيل ولكن عليها ان تكون قويه لتتحمل ما هو قادم .
بدلت ملابسها لاخري تنفع للخروج وخبطت الباب ع جنه ونزلو سويا وبالفعل كان مازن ينتظرهم وهو ينظر لاخته ويري حزنها وجهها الذابل دمعها الذي بات يسكن عيناها دائما كان يريد ان يمحو كل هذا الحزن وينظف قلبها من اوجاعه ولكن الان اقتربت هذه اللحظه جلست هيا بالخلف وجنه بجانب مازن وشق طريقه وهيا ليست معهم ولا تعرف اللي اين ذاهبه كانت شارده في حياتها فقط اوقف السياره بعد نصف ساعه ونزل هو وجنه وهيا مازالت لا تدري ان السياره وقفت فتحت جنه الباب وامسكت بيدها
* يلا ي سوسو
* حاضر ي جنه

وبالفعل نزلت من السياره ولكنها تفاجإت بانها ليست في معارض فساتين الزفاف بل امام مطعم فاخر

* ايه ديه احنا فين
* انا ي ستي جبتكو تاكلو حاجه قبل م نلف للفستان احسن الست جنه تقول عني بخيل ولا حاجه
* ايوا امال عايزني ادوخ واقع منكم لا ي بابا انتو ناس متربين ع الزبده والسمنه الفلاحي والفطير المشلتت يعني تستحملو وجامدين كده لكن انا غلبانه كبرت ع الباتيه والمولتو 😂 ف هقع منكو اكلوني انا جعااانه
* خلاص ي بت فضحتينا انجري قدامي عجبك كده ي سناء

ابتسمت سناء وتقدم الثلاثه الي داخل المطعم ولكن عندما اصبحو ف الداخل نظرت سناء حولها لم يكن يوجد بالمطعم احد غيرهم ف نظرت الي اخيها وجنه وهيا لم تفهم شئ رأتهم يبتسمون بحب اقترب منها مازن وقبل رأسها وانخفض عند اذنها

-اكيد عارفه ان اي حاجه بعملها هتكون عشان مصلحتك عشان خاطري اسمعي لقلبك

وتركها واخذ جنه من يدها وفرو للخارج هاربين تاركين لها الفرصه لتعرف حقيقه ما رأت تقدم هو منها ومسك يدها انتفضت سريعا وابعدت يده عنها بعنف لتبدأ بتوبيخه وتلتفت لتغادر ولكن هو احكم امساكها جيدا هذه المره فلن تتركيني قبل ان تسمعيني سنائي .

* اديني فرصه
* اللي زيك ملهمش فرص انت واحد خاين وانا ندمانه اني ف يوم وافقت عليك
* مش يمكن مظلوم
* ههههههه ودي من اي جهه دانا شيفاك بعنيا اي هتكدبهم
* طب وقلبك صدق
* ———
* سكتي عارفه ليه عشان قلبك واثق اني عمري م اخونه او اجرحه عارفه ي سناء انتي معني اسمك ايه
* ———-
* انا هقولك معناه هو ليه كذا معني اولهم المجد والشرف وارتفاع المنزله والقدر يعني حاجه عاليه صعب ان واحد زيي يقلل منها يعني قدري اللي مكنتش حتي احلم بيه .
* تانيها ضوء القمر والبرق والنار يعني النور اللي دخل حياتي اللي مستحيل اكون سبب اني اطفيه .
* تالتهم نوع من انواع الحرير يعني ملمسك حاجه ميطولهاش الا الغالي
* رابعهم اسم نبات بيداو بيه يعني علاج لاي جرح ف حياتي لاي حاجه وحشه عملتها انتي داويتيها وقفلتي عليها ف مستحيل بعد م لاقيت كل ده فيكي هفرط فيكي بالسهوله دي قدام واحده رخيصه زي دي انا مش عايز منك غير دقيقه بس هتشوفي فيها حاجه هتعرفي اني مظلوم ممكن لو سيبت ايدك متمشيش لغايه م اوريكي دليل برأتي
هزت هيا رأسها وكانها تحت تاثير مخدر فهيا كانت اخدت قرار ان لا فرصه له ولكن اما كلماته فقط استسلمت رفعت رايتها البيضاء تمرد قلبها عليها فهو يريد تصديقه يريد حبه مره اخري تبا لك ايها القلب .
اخرج هو هاتفه وبعد ثوانِ كان يفتح لها فيديو توجد به هذه المرأه الوقحه التي دمرت حياتها ف عندما راتها اعطته الهاتف ولم تستطيع ان تراها

عشان خاطري انا عارف ان صعب عليكي حتي تشوفيها بس صدقيني بعد الفيديو ده هتغيري رايك ف كل حاجه

اعطاه اليها مره اخري لتكمل ما تشاهده ف كانت هذه الفتاه مربوطه اليد والقدمين شعرها مشعث ملابسها ممزقه ترتمي ع الارض وتبكي بعنف واخيرا تكلمت

الفتاه : عزيز مظلوم والله انا انا اللي عملت كده هو دخل المكتب اول م الزباين مشت ودخلت عشان اديله فنجان القهوه لقيته نام ع الكنبه وجالو رساله ف قررت افتحها لقيتك بعتالو رساله انك جايه وجايبه معاكي اكل النار قادت فيا انا كنت بحبه من قبل م يسافر وهو ميعرفش بحاول اعمل اي حاجه عشان الفت نظرو لدرجه اني قبلت اشتغل عندو رغم اني مش محتاجه فلوس حاولت كذا مره اقربلو هو بقا يصدني ويبعدني عنو ساعتها مفكرتش غير اني ابعدكو عن بعض وفعلا اتاكدت انو نايم مش حاسس بيا وقلعتو القميص وانا قلعت عبايتي وبهدلترهدومي وشعري وحطيت ع وشو روج كانو مني وقربت منو بالطريقه اللي شوفتينا بيها بس والله هو مظلوم ووالله انا معملت حاجه اكتر من اللي قولتها ولا هو لمسني ولا حتي يعرف باللي كنت ناويه عليه اتفاجئ زيو زيك واعترافي ده مش عشان ضربني لا عشان انا عرفت قد ايه هو بيحبك وعمره حتي م شافني بقلبو كنتي طول الوقت انتي اللي قدامه وده كان مخليني عايزه انتقم منك باي طريقه حتي لو هرخص نفسي انا بس كل اللي عايزاه دلوقت انو يسامحني لاني فعلا ندمت ع اللي عملته

وطلت تبكي وكانت سناء تبكي هيا الاخري انتهي الفيديو ولم يحتمل هو دموعها ف اقترب منها واخذها بين يديه احتضنها حضن لم يكن يريد بيه جسدها بل كان يريد تضميد جرحها يريد شفائها من اوجاعها يريد ان تبكي بحضنه لكي تمنع عيناها هذه الدموع دموع القهر والغضب والراحه والامان وكل شئ كانت تشعر به وقتها ف الان اطمأنت انه لها وانها له ابتعدت قليلا ونظرت له ليجفف هو بيده دموعها

سامحتيني ي سناء
هزت رأسها فاحتضها ودار بها فلم تعد قدميها تلمس الارض فارتسمت ابتسامه فرحه ع ثغرها فضحكت دنياااه لنتركهم الان بين مشاعرهم المضطربه هذه ونذهب لعصفورين الحب الاخر
.......................................................
* جنتي
* ايوا ي مازن
* مفيش مره اسمع منك ايوا ي حبيبي
لا
* ايه ده قطر اعوزو بالله ي بنتي بيقولو اني كمان يومين هبقا جوزك يعني وكده
* بقولك ايه متخلنيش ارجع ف كلامي احسنلك
* لا لا خلاص دانا مصدقت ترجعي ايه دانا كنت دبحتك
* ضربته هيا بقبضه يدها ع صدره امتثل هو الوجع تدبح مين ي عم الخط انت شايف نفسك دانا بضربه مني اطيرك
* ي جامد طب وريني كده
* وكانت بالفعل قد لكمته في فمه ليتالم هذه المره بالالم حقيقي بت انتي ايه ده مرزبه يخربيتك انا هتجوز چون سينا
* عاجبك ولا لا 🤨
* اعوزو بالله عاجبني ي ستي وامري لله
* بقولك ايه هوا انا المفروض هعمل ايه ف شغلي المفروض كده اني هلصت الفندق والمفروض ارجع للشركه
* جنه انتي عارفه انا عمري م هقف ف طريق مستقبلك بس انا مش عايز نقعد ف مصر انا حبب نعيش ف وسط اهلنا وناسنا ثم ان انتي ملكيش حد هناك يعني لو رجعنا مصر هنكون لواحدنا وانا مش هعرف اسيب امي وابوي لوحدهم والاكتر ان سناء هتتجوز هيا كمان اهيه
* ع فكره هما اهلي انا كمان وانا مش هقدر ابعد عنهم بس ف نفس الوقت مس هعرف اسيب شغلي
* لا طبعا ومين قالك سيبيه بس انا عندي فكره احسن
* قول ايه هيه طيب
* طبعا شركتكو ليها فرع هنا فتح من حوالي شهري
* اها عرفت عنو
* تمام انا هكلم المدير هو يعرفني شخصيا ونخليه ينقلك ف الفرع اللي هنا ايه رأيك
* طبعا فكره ممتازه موافقه جدا يلا اعمل كده
* ايه ده بجد بعني مش مدايقه
* لا طبعا ادايق من ايه
* انا خوفت تفكريني كده بتحكم فيكي او حاجه او حتي بجبرك
* مازن ي حبيبي انا يوم م اختارتك م اختارتكش لواحدك اختارت ماما الحجه اللي حسيتها امي التانيه واختارت باباك اللي كان ليا اب خاف عليا وحبني كاب بجد وسناء المجنونه اللي خلتني ليا اخت ع كبر كمان شروق ومروان دول كملو العيله بالنسبالي لقيت الحب والحنان ف وسط الجميع لقيت الفرح والحب معاك ي مازن ازاي بقا اسيبهم بالسهوله دي ثم انك كده مش بتقف قدام مستقبلي انت مختارني ومختار شغلي وعيلتك مع بعض لو كنت عملت غير كده كنت هقلق منك لو مكانش ليك خير فيهم مكنش عيبقالك خير فيه

اقترب هو منها وفي عينيه نظرت حب لا بل عشق لا بل تعدت هذه المراحل نظره واضحه انها يدوب بهذه الجنه قبل رأسها بحنان

ربنا يجعلك ليا زوجه صالحه ي جنتي

يتبع الفصل العشرون والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent