رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل التاسع عشر 19 - بقلم شروق عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل التاسع عشر 19 بقلم شروق عبد العزيز

رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل التاسع عشر 19

الصياد: كدا حلو اوي يبقا يشاطرة زي منصبتي الفخ دا هتطلعينا منه اية رايك المقابل انك تخرجي سليمه 
نور بضحك: ياااه معقول دا اللي طلع معاك هو انت متعرفش ان حياتي عندي مش فارقة دلوقتي زي حياتك بالنسبالي علشان اشوف حبل الشنقة بيتلف حولين رقبتك 
بس متقلقش قريب وسبق وقولتلك انا النهاردة هنا ياقاتل يامقتول يعني مش فارقة معايا دور انت بقا علي حد ينجدك مني وفجاءه هجمت عليه بالضربات المتتالية التي اتقنتها 
 واثناء هجومها علية التقط مسدسة الواقع ارضا واطلق النيران صدمة اذهلت الجميع 
ادم بصراخ وهو يركض تجاهها : نورررررر حاااسببييييي
ضهما الية وتلقي تلك الطلقة النارية 
نور بصدمة: ادم ادم مالك في اية رد عليه 
ادم بابتسامة: انا كويس حبي ييبتي لم يكمل كلامة وسقط علي ركبتية 
وتم اعتقال ذالك المسمي بالصياد وطلب الاسعاف لنقل الجرحي والمصابين
صرخت نور باسمه: ااااادم 
ادم وهو يلتقط انفاسة بصعوبة: كان لازم يحصل كدا دموعك دي غالية عليه اووي  يانوري مش عايز اشوفها مهما كان محدش يستحق ان العيون تدمع علشانه ابدا 
نور ببكاء: لية عملت كدا لية ياااادم لية عملت كدا ااااااااااه 
ادم وهو يمسح دموعها: دموعك دي بتقتلني انا عملت كل دا علشانك علشانك انتي وبس انتي حياتي والنفس اللي بتنفسه انا عايش علشانك انتي ولو كان حصلك حاجة كنت هعيش لمين انا دايما هكون جمبك انا اسف علي كل حاجه عملتها اانتي واثقة فيا صح انتي قولتيلي (ما بك ايها الرجل تفعل كل شئ لتحطيم الثقة وتعاود تسال اين ذهبت تلك الثقة) 
نور وهي تنظر ارضا: ااناا ييعنني اانا اانت هتبقي كويس اكيد مش هسمح يحصلك اي حاجه بسببي 
ادم بابتسامه مراره: مش واثقة فيا صح عندك حق انا عملت كل حاجه تخليكي تفقدي الثقة فيا بس صدقيني كان لازم اعمل كدا علشان احميكي احميكي حتي من نفسي كلهم عيونهم عليكي لو حصلي حاجة اوعديني تخلي بالك من نفسك نور انا بحبك بجد لا انا بعشقك انا بقيت مهوس بيكي عارف اني جرحتك كتير بس كان لازم اعمل كدا وعلشان عارف انك قوية ومش هتضعفي بالسهولة دي 
نور: ادم كفاية اهدي يلا جت الاسعاف اههي قاوم وخليك صاحي علشان خاطري انا عايزاك انت تاخد بالك مني متسبنيش اانا محتجالك علشان خاطري استحمل وخليك قوي 
تم نقله الي المستشفي وتم ادخالة لغرفة العمليات وبعد مرور 3 ساعات خرج الدكتور
ركضت نور بتجاهه: طمني يادكتور 
الدكتور باسي: انا اسف........ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خالد بثبات: امسك يدها الممسكة بالمسدس وثبته في راسة دا بس علشان تعرفي تضربي كويس يلا مستنية اية ولا هتضربي ازاي وانتي بتترعشي في بعضك كدا اية ياحلوة مالك مبتاخديش حقك لية
سوزي بحقد: حقي هاخدوه مش انا اللي اسيب حقي لحيوان*ة زي دي وفي لمح البصر وجهت سلاحها بتجاه ريم  
خالد وعمر: ررررررييييييييم 
جذبها خالد داخل احضانه ولكن كان عمر الاسرع ورفع يد سوزي مما اختل توازنها واصابت تلك الطلقة الحائط 
خالد بخوف ورعب: حببتي انتي كويسة صح محصلكيش حاجة حببتي رودي عليا انتي كويسة صح 
ريم بخوف وبكاء هستيري: كككانت هههتموتني خخخالد اانا ععايزة امشي من هنا خدني من بليز مش عععايزة اقعد هنا متسبنيش تاني ععايزة اامشي
خالد بحنية وهو مازال يحتويها داخل احضانه: اششش اهدي خلاص مش هتقدر تعملك حاجة تاني طول منا معاكي اهدي ياعمري 
سوزي بعصبية ومازال عمر ممسك بها: هقتلها مبقاش انا سوزي ان مقتلتها وخليتك تبكي عليها بدل الدموع دم يخاااالد سمعني هقتلها 
فجاءها خالد بضربة علي وجههة افقدتها توازنها 
خالد: ورحمة امي مهرحمك يااااااروحممممك اخذها وذهب خارج المستشفي بعدما اجتمع المرضي والممرضون ينظرون لهم واوصي عمر علي ريم 
وصل الي المركز التي يعمل به
خالد بغضب وقد برزت عروقة من شدة غضبة: بقاااا بتتحديني ااانا يااااروووحمممك بتتتحديينيييي وهجم عيلها بضربات متتالية تحت صرخاتها العنيفة 
سوزي بصراخ: خالد ابوس ايدك كفاية والله انا عملت كدا علشان بحبك اااااه خالد كفاية ابوس ايدك والله انا بحبك 
انت مش هتكون غير ليا انا وبس ومش لحد تاني ومش هسمح لحد ياخدك مني انت ملكي انا وبس اقتلني ايوااا اقتلني لو مقتلتنيش دلوقتي صدقني هقتلها هقتلها علشان انت ليااااا انا وبسس
خالد وقد بدات عينة بتحول الي اللون الاسود الغامق نتيجة لغبضة: ودا بقاااا اللي هيحصل يااابنت الكل************ 
من شده صراخها حاول الكثير من العساكر التدخل لانقاذها من براثن ذالك النمر الجريح 
وفجاءة توقف علي صوت يعرفة جيدا ولكن ما الذي اتي به الي هنا 
هل ماسمعتة حقا هل اتي الي هنا لا انني اتخيل لايمكن ان ياتي لا هنا لا 
رفع راسة ولكنه صدم حين وجده امامة وجده امامة منذ سبع سنوات 
خالد بصدمة: انت ازاي 
.......: مفاجاءة مش كدا بس متقلقش مش هسمحلك تعيد الغلط القديم  تاني ولا هسمح لعدد ضحياك يزيد ياخالد باشا 
خالد:..................... 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هادي بقهقهة: طلعتوا كلكوا اغبية وبتمشوا ورا المظاهر وبس 
..... عندك حق ياعمي علشان كدا كلمتك وفهمتك اللي بيحصل 
اياد بصدمة: همس انتي اية اللي جابك وتعرفي بابا ازاي اصلا 
همس بضحك وسخرية: اهلا يادكتور اياد العمري وزدادت ضحكاتها تعرفي يادكتور انك  صعبان عليا اووي يلا معلش تعيش وتاخد غيرها ثم اكملت بهمس سمعة هو فقط بس الضربة الجاية هتكون اقوي بكتير وهتعرفك مين هي همس الكافري وبعدين بيقولك اخذر عدوك مرة وصديقك الف مرة خلي بالك من اللي حواليك ومن نفسك يادوك سلام 
تركتة وغادرت وسط صدمتة وعدم فهمه لما تلمح له 
اياد: بابا لو سمحت اتفضل نتكلم جوا كدا ميصحش يلا ياعمي سليم عايزك متمشيش كلامنا مخلصش 
هادي: المكان اللي تتهان فيه مراتي وام ولادي اللي مش همهم سمعتها ميلومنيش وميشرفنيش ادخلة 
سارة بتدخل: وانت مفكرتش فينا لية قبل متجبلنا ام كدا ها ايوا مستغربش انا عارفة انها مش امي هي ام سونيا واياد مش كدا طب اللي عايزة اقولهولك يابابا انك هتندم ندم عمرك لو مسمعتش عمي متستغربوش كلكوا انا عشت كل السنين دي مع سونيا وللاسف كنت بشوفها موجودة هناك بس كنت بستني تيجيلي وتاخدني في حضنها كنت مفتقدة حنان الام بس سمعتها وهي بتكلم سونيا وعرفت وقتها كل حاجة وكمان اياد مش ابنها وهي اللي قتلت امي انا عرفت كل حاجه كل حاجه لييييية يابابا لية مفكرتش فينا لية عملت فينا كدا انت السبب في كل اللي بيحصل 
كانت تحكي وهي تبكي واحتضها اخيها لكي يهدي من روعها 
سارة ببكاء هستيريا: طب انت تعرف يا اياد انك تؤامي ايوا علشان كدا كنت بحس بيك علي طول اول مبيحصلك حاجة ايو بحس بيك  بس هههي قتتلت ماما واخدتك مننا وفهمت بابا انك ابنها ومش اخونا يعني يوم معبرتلي عن مشاعرك دي كانت مشاعر اخوة احنا مش حب ابدا انا عايزاك تحضني بجد تعوضني الحنان اللي فتقده في غيابك عايز احس شعور الحنان اللي محستوش قبل كدا ولا حتي في وجود بابا اياااد خليك جمبي متسبنيش اانا عرفت عنهم كل حاجة اانا بكرهها بكرههها هي السبب طب انت تعرف ههي خلت بابا يسمع كلامها في كل حاجه ويحبسني كمان وانا صغيرة ويضربني وووكمان هههوو ككان بيحرقني انا مش عايزة اشوفة تاني مش عايزة اعيش معاه خليني معاك متسبنيش تاني انا محتجالك كنت علي طول بفضل ابكي واتمني انك تاخدني عندك بس طلعت عايش انا عارفة انت زعلان مني صح انت كمان هتعمل زيهم وتسبني 
صح انا عارفة انا محدش بيحبني بس ووالله انا معملتش حاجه ولا سببت أذي لحد اانا مش زنبي اني كنت دايما لوحدي وبخاف من اي حد يقربلي ااانا مش عايزة ابقي لوحدي تاني تتعرف كمان ااني كنننت عاارفة سونيا بتشتغل اية انا كنت بشوفهااا وكنت بسمع صوتها كمان ككاانت بتيجي بليل علشان مشوفهاش بس كنت بشوفها اياااد علشان خاطري متسبنيش انت كمان انا عارفة ان مفيش حد ممكن يحبني ببسس اانت توامي وهتحبني صح صح والله انا مش وحشة بس هما اللي عملوا فيا كدا وخلوني بخاف اقرب من اي حد بس 
لم يدعها اياد ان تكمل كلامها 
اياد ببكاء: انا اسف ياعمري اسف انا اللي سبتك لوحدك اسف انا السبب انا اسف يارتني كنت جمبك ومخلتش موضوع تافة زي دا يبعدني عنك اسف يا كل حياتي اسف والله لو فضلت اتسافلك عمري كله مش همل اسف اني بعدت عنك في اكتر وقت كنتي محتجاني فية اسف 
ظل يتاسف لها ويبكي بل وبكي الجميع من تلك المواقف التي حكتها بل وتعرضت للمزيد والمزيد من المواقف التي جعلتها تكرهه تلك الحياه 
هادي ببكاء: سامحيني يابنتي انا مش عارف عملت كدا ازاي انا اهملتك ومليش عذر غير اني اب مهمل ومستهتر مستحقش ملاك زيك تبقي بنتي سامحيني والله هرجعلك حقك انتي واخوكي وحق امك هندمها علي اليوم اللي فكرت تبعدني فيه عنكم 
ووجه حديثة الي اخية 
هادي: هتسامحني صح انا عارف انت قلب كبير وهتسامحني انا متعلمتش من الاخطاء اللي عملتها في الماضي وشكيت فيك انت احسن اخ في الدنيا انا حتي مستهلش اخ زيك انا ولا حاجة انسان حقي*ر معندوش ادني مسئولية تخلي عن مسولياتوا وولادي علشان يعيش حياتوا انا اسف انا السبب 
اياد انا كنت حاسس انك ابني ودايما كنت المفضل عندي وكنت دايما باجي علي سارة علشان هي البنت وهي اللي بستحمل انا طلعت. في نظري ونظر العالم بني ادم قذ*ر مستحقش حتي الشفقة والدموع اللي في عيونكم انا اسف اوعدكوا مش هتشوفوا وشي تاني انا مستحقش اكون اب ولا حتي زوج ولا نجحت اني اكون اخ كويس 
هاني: هتهرب تاني لية كل مرة بتهرب لية مبواجهش مشاكلك وتحلها لية بتهرب ولادك محتجينلك جمبهم محتاجين يحسوا بالحنان اللي افتقدوه محتاجين حنان الاب مش كفاية حنان الام اللي محسوش بية لية تحرمهم منك تاني 
سارة: هتسبني تاني وتمشي طب انا نفسي احضنك مرة واحدة بس مرة واحدة بس من غير متضربني بابا انا بحبك اوي ارجوك 
وركضت الي حضن والدها الذي بكي لوحشيته مع ابنتة والذي حرمها حنانة ومع ذلك تكن له كل تلك المشاعر 
كم لينه هي حواء مع تلك القسوة التي حولها ولكن لازالت علي طبيعتها وبرائتها لم تلوثها مشاكل ومتاعب الدنيا 
اياد: بابا متسبناش يابابا خليك معانا احنا محتجيلنك في حياتنا قولي ياعمي ان احنا محتجينلة في حياتنا 
فتح ولدة له زراعة الاخري ليحتوية داخلها وركض الية اياد كالطفل الذي ينتظر والدة وهو عائدا من عمله لاحتضانة 
سليم بمرح للتخفيف من حدة الموقف وهو يمسح دموعة: مش عارف انا والله مستفدت حاجة من عرفتك الطين يااض ياا ياد غير خلتوني اعيط اهيييييئ
وبعدين مش عيب عليك عمال تعيط زي العيال الصغيرة طب البت دي ماشي هي عيوطة اصلا انت بقا ياكبير 
سارة بتذمر وهي تمسح دموعها كالاطفال: هي مين دي اللي عيوطة ياض انت ها والله اعلقك وانشرك وانفضك هنا زي البت سوكة العبيطة كدا 
سليم بدهشة مصطنعة: بقا انا سليم المنشاوي يتقالة ياض 
اياد وهو يمسكة من تلابيب قميصة: ليك شوق في حاجة ياض 
سليم بخوف مصطنع: لا ياباشا هو انا اقدر برضوا  ثم اكمل بوقاحة  دا انا حتي فدي الكريز القمر دي والله انا بموت في الفراولة اووي ونفسي ادوقها
اياد: طب تحترم نفسك ولا اروحك علي نقالة النهاردة اي رايك لا وعلي اية الطيب احسن 
سليم بجدية: عمي انا كنت طالب من اياد طلب بس طالما دلوقتي حضرتك موجود فانا حابب اطلب من حضرتك ياريت متكسفنيش
هادي بابتسامة: اتفضل يابني 
سليم: عمي انا بصراحة كنت حابب اطلب........ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زين: متقلقيش الدكتور  قالي انك كويسة بس هيحتاجوا يعيدوا الفحوصات من الاول تاني وان شاء الله كل حاجه هتبقي كويسة 
سهر: زين انا خايفة اووي 
زين: انتي قوية وهتعدي وتبقي كويسة 
 وبعدها خضعت لعمل فحصات اخري وكانت النتيجة صادمه للجميع 
الدكتور: بصراحة انا اسف بس الفحوصات اللي عملناها في الاول بثبت ان الشخص دا مبيقاش له كتير يعني المرض تمكن منة بشكل كامل ودا اللي مكنتش عايز اقوله لحضرتك قبل متاكد 
زين بصدمة: مستحيييييل انت عارف انت بتقول اية انت عارف لو سهر جرالة حاجة انا هقتلك انت فاهم يلا اتصرف 
الدكتور بخوف: يازين بية اسمعني حضرتك انا لسة مكملتش كلامي انا كنت عايز اقول
زين بعصبية وجنون من فكرة فقدان معشوقتة: تقوول اية وزفت اية انت مجنون انت عايز تفهمني اني حببتي هتروح مني لا دا انا اقتلك وادفنك بارضك انت فاهم واطربق المستشفي دي في دماغك لو حصلها حاجه يلا اتصرف متقوليش كلام وزفت انت فاهم سهر لو سبتني مش هيكفيني رقبتك
الدكتور بختناق اثر مسك زين لياقة قميصة: يازين بية ارجوك هتخنق والله انا كنت عايز اقول لحضرتك ان الانسة سهر مفيهاش حاجة ممكن تهدي حضرتك وهفهمك كل حاجة ارجوك اهدي انا لو ممتش مخنوق هموت من الرعب  
زين مجاهدا لكي يهدا: عايز تقول اية في امل يلا قول متنقطنيش انا ماسك اعصابي بالعافية اخلص يلااااا 
الدكتور: حضرتك انا كنت عايز اقولك انسة سهر كويسة ومعندهاش اية حاجة لحسن الحظ 
احنا اسفين التقارير اتبدلت وقبل مقول لحضرتك جالنا خبر وفاة الخالة اللي كانت معاها امبارح علشان كدا كلمتك ان لازم نعيد الفحوصات كان لازم اتاكد علشان اقول لحضرتك احنا اسفين ياباشا دا غلط بدون قصد
زين بفرحة: يعني سهر كويسة بجد مفيهاش حاجة صح 
الدكتور بستغراب من ذالك التغير: اه ياباشا 
زين: قول والله كدا 
الدكتور: والله الانسة سهر كويسة وصحتها زي البمب وفجاة حضن زين الدكتور 
زين: انا امي دعيالي يابركة دعائك يامنمون 
الدكتور باحراج: احم احم هي الناس بتفرح بس مش للدرجة دي كنت من شوية هموت ودلوقتي تحضني سبحان مغير الاحوال 
زين: خلاص بقا يادكتور خلي قلبك ابيض انا مش مصدق حببتي كويسة يااااالللة 
وركض ليفرحها بذلك الخبر ولكن لم يجدها بغرفتها 
زين بخوف: سهر سههر حببتي انتي في الحمام دا اكيد  مش مقلب انتي عملاه سههههرررررر سهههررر
قلبت المستشفي راس علي عقب للبحث عنها ولكن ليس لها اي اثر 
اين اختفت ياترا 
رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل التاسع عشر 19 - بقلم شروق عبد العزيز
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent