رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثامن عشر 18 - بقلم شروق عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثامن عشر 18 بقلم شروق عبد العزيز

رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثامن عشر 18

ادم: يلا انزلي 
نور: انزل فين احنا فين اصلا مش دا البيت 
ادم بعصبية: بقولك اية انزلي خلصيني مش وقت دلعك دا 
........: عفارم عليك يازعيم عرفت توصلهااا لحد هناا برااافو
ادم: مش عايز كلام كتير عايز كل حاجه تمشي زي ما متخططلها مفهوم مش عايز ولا غلطة 
ووجهة كلامه لتلك المنزهلة مما يحدث حولها اية ياحلوة عجبتك الوقفة هنا ولا اية 
نور بزهول وصدمة : انت ازاي 
ادم بثبات: يلا قدامي مش عايز كلام الكتير قولت مبكررش كلامي مرتين 
سحبها من يدها للداخل 
.....: الوحش المقنع بنفسة عندي تو تو تو بس اية ادم دا طلع عقر بصحيح عرف ازاي يضحك عليكي ويوصلك لحد هنا لا برافوا 
نور بسخرية: يااااه الصياد بذات نفسة واقف قدامي هنا دي الدنيا طلعت دوارة يااخي فعلاً مبتاخدش منها كل حاجه لازم تختار حاجة واحدة بس وانا كدا اخترت يمكن الحب منصفنيش فيها بس انا اعرف اخد حقي منها وفي لاحظة كانت في وضعية الهجوم علي ذلك المدعو الصياد
نور: اية رايك بقا اعرف اخد حقي ولا لا متقلقش لاقبي اخدته عن جدارة مش لاعب عيال والا مجرد تخبية ورا قناع ملوش تلاتين الف لازمة مش كدا يازوجي العزيز 
نور بصوت مرتفع: نزلوا اسلحتكوا فورا والا هفجرلكوا دماغوا ويا دار مدخلت شر ها تختارو اية 
ادم بامر لجميع الرجال: نزلوا اسلحتكوا فورا 
الصياد بغضب: هتندمي علي الحركة دي هتشوفي مين هو الصياد وانتوا ياغبية بتسمعوا كلامها خلصوا عليها يلا 
نور بقهقهة: منصحكش ياصياد موقفك دلوقتي انك تحت ايدي يعني ياقاتل يامقتول وبصراحة متعودتش اخرج من معركة خسرانة يبقي زي الشاطر كدا تخلي رجالتك الحلوين دول قدامي يلاااااا 
واطلقت رصاصة في الهواء يلاااااا والا التانية في دماغة 
الصياد برعب: خلاص خلاص يلاا برة كلوا برة وبالفعل انصاع الجميع لاوامرة وخرجوا وهي خلفهم 
نور: بتبقي شطور اوي لما تسمع الكلام بس اية رايك فيا انفع صح انا عارفة اني انفع بعدها ضحكت ضحكة عالية مستفزه لاستفزازة
وبعد مرور خمس دقائق وصلت قوات الشرطة 
واثناء القبض عليهم حصل هجوم غير متوقع واستطاع الصياد تحرير نفسة ووجهه السلاح باتجاه نور 
الصياد: عرفت بقا انك اخرك المطبخ ياحلوة
نور بثبات: نزل اللي في ايدك ياشاطر دا مش للعيال اللي زيك 
الصياد بقهقهه: تعرفي انك طلعتي غبية اوي كنت مفكرك زكية زي مبتبيني بس طلعتي اغبي مما تتصوري 
نور بعدم اكتراث: ها وبعدين اخره اللعبة دي اية 
ادم بخوف: نور انت هتعمل اية 
نور بسخرية: قديمة العب غيرها  
الصياد: كدا حلو اوي يبقا يشاطرة زي منصبتي الفخ دا هتطلعينا منه اية رايك المقابل انك تخرجي سليمه 
نور بضحك: ياااه معقول دا اللي طلع معاك هو انت متعرفش ان حياتي عندي مش فارقة دلوقتي زي حياتك بالنسبالي علشان اشوف حبل الشنقة بيتلف حولين رقبتك 
بس متقلقش قريب وسبق وقولتلك انا النهاردة هنا ياقاتل يامقتول يعني مش فارقة معايا دور انت بقا علي حد ينجدك مني وفجاءه هجمت عليه بالضربات المتتالية التي اتقنتها 
 واثناء هجومها علية التقط مسدسة الواقع ارضا واطلق النيران صدمة اذهلت الجميع 
 ‏ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 ‏سارة: عمي انت كمان عايز تقول اية مكلكوا طلعتوا ضحاية هتيجي عليك يلا قول 
هاني (العم): انا مش ضحيه ابدا انا فعلا مشيت في طريق الخطأ واللي حصل دا كان عقاب قاسي اوي ليا حتي اخويا وتوامي مصدقنيش ومقبلش يسمعني 
........  بس انا عرفت الحقيقة كلها ومراتي مش غلطانة اللي غلطان انت يا وس**********
سارة واياد بصدمة: بابا
هاني: هادي انت رجعت امتي الحمدلله على سلامتك
ولكن قاطتعة بلكمه عدة لكمات متتالية 
هادي: بقا ياحق*ير  ياوي*خ  يا**************
تعمل في مراتي انا كدا 
هاني وهو يمسح قطرات الدماء المتساقطة من انفة: تعرف انا مش هرد عليك مش علشان انت اخويا وتوامي لا بالعكس علشان انت تستحق الشفقة بجد  
هادي بعصبية: انت اللي وس**خ  لية عملت كده ليية انا امنتك علي عيلتي وبيتي تقوم تعمل فيا كدا 
هاني بعصبية وغضب: معملتش حاجة والله معملت حاجة مراتك الحية هي اللي خططت للكل دا وانت ماشي وراها زي ******* مش مصدقني واجههة قدامي وقدام ابنك يااخوياا 
سااارة بعصبية: بس بقا كفاية انتو اية مبتحسوش انتو دمرتونا  لية بتعمل كدا يابابا لية ياعمي لية لية انا تعبت خلاص تعبت مبقتش عارفه مين الصادق ومين الكذاب 
بس اقولك يابابا حضرتك اللي غلطان الغلط الأكبر عمي كمان غلطان علشان محاولش يدافع عن نفسة مرة واتنين و عشرة بالعكس فضل يسمع الاهانات الموجهه لة من سكات 
وكمان حضرتك مقبلتش تسمعة مستغربوش انا عارفة الحقيقة من الاول بس كنت مستنية يجي ويدافع عن نفسة بس هو سكت كمان محولش يسال او حتي يدور عليا او ثبت برأته
هادي بقهقهة: طلعتوا كلكوا اغبية وبتمشوا ورا المظاهر وبس 
..... عندك حق ياعمي علشان كدا كلمتك وفهمتك اللي بيحصل 
اياد بصدمة: همس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.......: برافو عليك يلا بقا يشاطر كل تحركاته تكون عندي والا اختك دي تترحم عليها
عمر بدموع: كفاية بقا انا عملت كل واللي قولتي عليه سبيها في حالها بقا 
........ بقهقهة: يلا يشاطر انا مبضيعش وقت والا الرصاصة دي هتكون في دماغها 
عمر: حاضر بس سبيها هي ملهاش دخل باللي بينك وبين خالد انتي لية مبتحليش مشاكلك معاه وتحلي عننا بقا احنا ملنا (طبعا عرفنا مين هي) 
سوزي: مالكوا اختك هي اساس المشكلة كلها اختك هي السبب بس هو كمان غبي بس محطتله المخدر في العصير نام ومعملهاش حاجة والمحروسة اختك افتكرت كل حاجه بسبب الغبية التانية اللي اسمها جميلة هي السبب خالد دا ليا ولو مش ليا مش هسمح يكون لحد ابدا فاهمين 
...........: غبية وهتفضلي طول عمرك غبية انتي مفكرة باللي عملتية دا هتنفدي مني تبقي بتحلمي فوقي انا خالد الكافري ميتلويش دراعي من حتة بت لاراحت ولاحت فوقي واعرفي انتي بتتعاملي مع مين 
سوزي برعب: خالد انت 
خالد: رجعت ازاي عايزة تعرفي عرفت ازاي ولا شكلك نسيتي اني ضابط ودارس الحركات دي كويس انا ممشتش بس عملت كدا علشان اديكي الامان اني وقعت في الفخ بتاعك وطبعا دا بفضل ريم انتي مفكرة اني مفهمتش حاجة من اللي كانت بتحاول تقوله بس تبقي غبية لو فكرتي كدا وكمان عمر باشا اللي خاف من حتة بت زيك كان واقف مش علي بعضة  وازي جالي وقالي ريم بتموت وريم في الاصل صحتها اتحسنت مش مسيرة للشك بزمتك 
سوزي: انا عايزك تفهم انت ليا ولو مش ليا مش هخليك تبقي لحد غيري ابدا هقتلك بايدي قبل متفكر تكون لغيري هقتلك سامع هقتلك ومسكت بسلاحها وصوبته تجاهه بايدي مرتعشة 
خالد بثبات: امسك يدها الممسكة بالمسدس وثبته في راسة دا بس علشان تعرفي تضربي كويس يلا مستنية اية ولا هتضربي ازاي وانتي بتترعشي في بعضك كدا اية ياحلوة مالك مبتاخديش حقك لية
سوزي بحقد: حقي هاخدوه مش انا اللي اسيب حقي لحيوان*ة زي دي وفي لمح البصر وجهت سلاحها بتجاه ريم  
خالد وعمر: ررررررييييييييم 
ولكن ماذا حدث ومن اصابت تلك الرصاصة 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زين  وهو يمسح دموعة: حببتي هشوف الدكتور وهرجعلك 
سهر: انا عارفة هيقولك اية انا خلاص مبقاش فارق معايا اني اعيش او حتي اموت انا خلاص بقا معايا حبك ودا عندي بالدنيا ومافيها
زين: انا قولتلك ورجع اقولك خلي ايمانك بربنا كبير وإن شاء الله هتبقي كويسة هروح اشوف الدكتور وارجعلك 
اومات لة وغادر وهو قلق من نتائج الفحوصات وكلام الدكتور الذي سيقولة
الدكتور: زين بية انا عارف انت مؤمن بربنا وان كل حاجه بتحصل هي قضاء وقدر انا حابب ابشرك ان الانسة سهر إن شاء الله هتبقي كويسة نسبة التحاليل بتاعتها بثبت ان المرض في المرحلة الاولي ولسة متمكنش من جسمها بالشكل الكافي 
زين بامل: يعني هتبقي كويسة صح يادكتور 
الدكتور: ان شآء الله  بس هنحتاج نعيد التحاليل بشكل كامل حبيت اقول لحضرتك علشان متقلقش وان شاء الله خير 
زين: ان شآء الله يادكتور انا كل اللي يهمني انها تبقي بخير 
واثناء حديثة اتي لة اتصال من والدتة تخبره بان والده في المستشفي (دا اللي حصل في البارت اللي فات) 
وبعدها توجهه الي الغرفة التي بها والده 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمود: هفهمك كل حاجه انا دخلت شراكة مع عمك امجد في صفقة اسمنت جديدة بس للاسف الشحنة دي اتصادرت وكانت كلها سلاح مش اسمنت ودا اللي عرفته انا ضيعت حقكوا كلوا انا دخلت المناقصة  دي بكل جنية كان معايا بس للاسف خسرت انا ممعيش وقت بس يابني والله مكنت اعرف انها صفقت سلاح انا بس عايز انك تسامحني انت واخوك 
وفجاءة اقتحمت الشرطة الغرفة محمود بية انت لازم
تتفضل معانا 
زين: لو سمحت يافندم ممكن دقيقة 
تحدث معة زين وبعدها 
الضابط: زين بية احنا بس عايزين ناخد اقوال محمود بية بس مش اكتر 
محمود بعدم استيعاب: ازاي مش الشحنة كانت 
الضابط: الشحنة اللي وصلت باسم حضرتك كانت اسمنت فعلا بس وصل باسم ادم ابن حضرتك شحنة سلاح وعايزين ناخد اقوالك بما انك المالك تبع الشركة 
محمود بصدمة: ادم لا مستحيل يافندم الشحنة انا اللي طلبتها وكمان عرفت انها سلاح مش اسمنت ابني ملوش دخل ولا حتي يعرف عن المناقصة من البداية 
الضابط: اسف يافندم بس انا بنفذ الاوامر وبس احنا معانا امر بالقبض علي ادم الكافري ودلوقتي هو هربان وطبعا احنا كدا اخدنا اقوال حضرتك وزين بية هيتفضل معانا  دلوقتي شغلنا لسة مخلصش 
زين: انا تحت امر حضرتكوا بس استأذن حضرتك بس عشر دقايق وهكون موجود 
وبالفعل تركة الضابط وغادر علي وعد ان يتبعة زين لاتمام تلك القضية 
زين: يامي انا هطلع اشوف سهر وارجع ماشي 
امينه: استني ياحبيبي انا جاية معاك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند سهر كانت قلقة بشان تاخر زين ولكن انتهي انتظارها بدخوله من باب الغرفة 
سهر بلهفة: زين انت اتاخرت لية قلقتني عليك اانت كويس الدكتور قالك اية 
زين: متقلقيش الدكتور  قالي انك كويسة بس هيحتاجوا يعيدوا الفحوصات من الاول تاني وان شاء الله كل حاجه هتبقي كويسة 
سهر: زين انا خايفة اووي 
زين: انتي قوية وهتعدي وتبقي كويسة 
 وبعدها خضعت لعمل فحصات اخري وكانت النتيجة صادمه للجميع 
زين بصدمة: مستحيييل 
 ياترا اية اللي حصل والقدر مخبيلهم اية 
رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثامن عشر 18 - بقلم شروق عبد العزيز
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent