رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل السابع عشر 17 - بقلم شروق عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل السابع عشر 17 بقلم شروق عبد العزيز

رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل السابع عشر 17

ادم بضحك: ياسيادة النقيب كل اللي حصل من شوية دا والدراما دي كان تمثيل احنا عارفين من البداية انتي مين ياحلوة متنسيش انا ادم الكافري
نور: يعني اية برضوا انت كنت عارف انا مين من الاول
ادم: يعني ياحلوة مش انا اللي اتخدع بالبساطة دي 
وكمان ابقي قولي للواء بتاعك اللي فهمك انك تقبضوا عليا بالسهولة دي انو غبي  اتصدمتي صح خدي التقيلة بقا مرعي من اللي شغالين عندي وهو شال الليلة بامر مني ها تحبي تسمعي تاني ولا زي الشطورة كدا تلمي هدوك وقدامي من غير شوشرة وكلام كتير 
نور: انت مستحيل تكون حبيبي ابدا 
ادم بقهقهة: انتي لسة هتستوعبي يلا ياحلوة مفيش وقت 
نور: لية يادم عملت كدا لية زنبهم اية البنات دي تعمل فيهم كدا طب زنب اهلهم اية لية بتعمل كدا طب فكر في جميلة اختك لو اتعمل فيها نفس اللي بتعمله انت لو امك او انا مثلا منفرقش معاك ابدا بلاش انا اهلك مفرقوش معاك
ادم بهروب: يلا نمشي خمس دقايق جهزي حاجتك 
نور بصوت مرتفع: ادم انا واثقة فيك ومش مصدقة ولا كلمة انت قولتها وهفضل واثقة فيك طول منا عايشة وبتنفس لان مش ادم اللي يغلط الغلط دا ابدا انا متاكدة ان في حاجة غلط وعرفها صدقني هعرفها
ادم ومازال علي وضعيته يعطيها ظهره: انتي حرة الخيار الك حابة تصدقي صدقي مش حابة برضوا انتي حرة 
وغادر المكان وانتظرها بسيارتة
نور بعدما غادر: انا دلوقتي اتكدت فعلا ان الحلقة ناقصة ولازم اعرف اية السبب اللي يخلي ادم يقول كدا 
صعدت الي غرفة اخيها بالاعلي 
نور: خالد انت رايح فين في الوقت دا
خالد: مالك حببتي في اية انتي عارفة اني مبقعدش هنا وبقعد في الشقة علي طول يبقا لية السؤال دا 
نور: خالد انت لسة بتفكر في ريم 
خالد بحزن: انا مستحيل انساها انا مش عايش في بعدها عني لدرجة ان الايام عندي كلها زي بعضها مستني اليوم اللي ترجعلي فية 
نور: ان شاء الله ياحبيبي حتبقي كويسة وترجعلك تاني وهتسمحك صدقني هي بتحبك واللي بيحب بيسامح ياارب يانور يارب 
غادر خالد عائدا الي شقتة ( للتوضيح دا قبل ميجيلوا عمر ويكلموا علي ريم) 
طلعت الي غرفتها ولتلمت اغراضها وذهبت مع ادم الي منزلة 
ادم: يلا انزلي 
نور: انزل فين احنا فين اصلا مش دا البيت 
ادم بعصبية: بقولك اية انزلي خلصيني مش وقت دلعك دا 
........: عفارم عليك يازعيم عرفت توصلهااا لحد هناا برااافو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم: انا هفهمك كل حاجه 
سونيا متبقاش اختك هي مجرد وحده عا**هرة بدير اكبر شبكه دعا**رة وللاسف مش قادرين نمسك عليها دليل 
في اليوم اللي جتلكوا البيت علي اساس اني حبيبها انا كنت جايلك انتي جاي علشانك علشان احميكي من مخططاتها الدنئ*ة وانك تكوني جزء من عالمها 
سارة انا ماذتكيش زي مانت فاكرة انا عملت التمثيلية دي كلها علشان الوس*خة دي تبعد عنك انا فعلا ملمستكيش لو حابة تتاكدي انا هاخدك من ايدك ونروح لدكتور كمان
......: بس نسيت تقولها انت مين وعلاقتك بيها اية 
اياد: انتي عايزة مننا اية بالظبط مش كفاية حياتنا اللي اتدمرت من تحت راسك كفاية بقا سبينا في حالنا
سونيا باستفزاز: ماشي يادكتور انا كده كده همشي بس الحرام المسكينة دي ملهاش ذنب تفضل مش فاهمة حاجة كدا 
سارة: انا انا مش عايزة افهم حاجه سيبوني امشي من هنا انا عايزة امشي 
اياد: سارة اسمعيني متخليهاش تسيطر عليكي حببتي علشان خاطري افهميني اهدي والله هفهمك كل حاجه 
وجهه كلامه لسونيا مرة اخري 
اياد: بره انتي عايزة مننا اية يلا اتفضلي برة مش عايز اشوف وشك في حياتنا تاني مفهوم يلا من هنا 
سونيا  بغموض: ماشي ياابن امي 
وغادرت المكان 
سارة بهدوا عكس البراكين المشتعله بداخلها: ممكن حد يفهمني اية اللي بيحصل وازاي انت لسة عايش 
اياد: لما رجعت البيت وعرفت اللي حصل لامك 
وقتها انهرت ومحستش بحاجة حاولية وانا راجع عملت الحادثة بس اللي انقذني وقتها سليم  اللي نقذني واسعفني علي المستشفي وقتها كان بيشتغل عند عمي هاني وقاله اللي حصل وقتها جالي وقالي علي الحقيقة بس انا مصدقتش غير لما سمعت كل حاجه بوداني وان امك هي اللي عملت كل دا علشان توقع الاخوات في بعضها انا شوفت وسمعت كل حاجه وهي اللي اتهمت عمي هاني بانه اغتصب**ها 
وقص عليها كل ماحدث وما سمعه ذالك اليوم
سارة ببكاء: ولية مرجعتش وفهمتني الحقيقة لية
اياد: والله رجعت بس الحية اللي اسمها سونيا منعتني وفهمتني انك سافرتي انا اسف 
سارة ووجعهت نظرها الي سليم: وانت بقا حكايتك اية 
سليم بحزن: ولا حكاية ولا رواية كل الموضوع اني حبيتك من اول مرة شوفتك فيها لما قبلت اياد اول مرة لما فاق في للمستشفي حكالي كل حاجه وقتها قررت اساعدة وعرفت عنك كل حاجه وعرفت عن مخطط سونيا انها تنزلك معاها الشغل 
وقتها انا ادخلت وفهمتها باني اغتص**بتك وهي طبعا مكنتش عارفة تعمل اية وعلشان متتاذيش منها تاني كنت بهددها اني افضحها قدامك بس النهاردة لما عرفت هي ناوية تعمل اية مستحملتش وجتلك ووضحتلك كل الحقيقة 
سارة: عمي انت كمان عايز تقول اية مكلكوا طلعتوا ضحاية هتيجي عليك يلا قول 
هاني (العم): انا مش ضحيه ابدا انا فعلا مشيت في طريق الخطأ واللي حصل دا كان عقاب قاسي اوي ليا حتي اخويا وتوامي مصدقنيش ومقبلش يسمعني 
........  بس انا عرفت الحقيقة كلها ومراتي مش غلطانة اللي غلطان انت يا وس**********
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ريم: خخاااالد اااانت لللازم تتتت سسمعني ممممعيش وووقت هههي عععايزة تتتقتت
خالد: حببتي ااهدي انا مش هسمح يحصلك اي حاجه 
ريم: للاا لللازم تتتعرف اان ههي نننناااووية تتعممل سووزيي ههي كانت بتتتعمل كدا ققصدد ااالللادويية بببتتبدل ععللشان مفوووقش ببببس جججمييله هههي اللي غييرتها 
سسوززي ععااايزة تتتدخل ششحنة سسلاح وومخدرا*تت ببباااسمك 
ههههي ججتلللي ووققالتللي لللان هههي مممتعرفش اااني بببتتكلم هههتنفذ ببكرة اانت لللازم تتتصرف ففي ااااسسررع وووقت
خالد بغضب : سوزي كدا حسابها تقل معايا اوي ومستحيل ارحمها 
خالد بهدوء: حببتي انتي ارتاحي علشان متتعبيش وانا ههرجعلك تاني 
ولكن سرعان ما امسكت يديه
ريم ببكاء وتقطيع: اااناا ممسسممحااااك ااااننتت مممعععملللتش حححاجححة ددي كككانت خخخدعة من سسسووزي ككل اللي االلدكتور قالللوا كككذب ااانتت مممعممملتش اي حاجة للان ااول مممدخلت االلاوضه حححسيت بددوخة وووواغممي عععلييك وووانا حححسيت ححد خخخبطني ععلي راااسي ووومحستش باي ححاجة
خالد بعصبية: سوززززززي والله مهرحمها واخذ يهدئها وهي داخل احضانة حببتي اهدي انتي مش هسمح اللي حصل يتكرر تاني ومش هسمح لاي حد يبعدك عني مين مكان يكون انتي ليا انا وبس 
عمر: مقدمناش وقت لازم نعرف مين ورا سوزي وبيساعدها طول الفترة دي 
خالد: عندك حق احنا لازم نعرف مين اللي وراها بس الاول لازم اعمل حاجة كنت ماجلها وجية وقتها دلوقتي 
عمر: حاجة اية اللي جه وقتها واهم من اسمك وموضوع العقربة سوزي 
خالد: دا نفس الموضوع ولازم يتقفل النهاردة قبل بكرة 
عمر متفهما: موضوع زين صح هو لسة معرفش الحقيقة 
خالد بغموض: هيعرف لازم يعرف 
عمر: طيب دلوقتي هتعمل اية 
خالد: خلي بالك من ريم وانا لازم اخلص المهمة دي بتاعتي لوحدي 
غادر المستشفي متجها لاتمام مهمته المجهولة
.......: برافو عليك يلا بقا يشاطر كل تحركاته تكون عندي والا اختك دي تترحم عليها
عمر بدموع: كفاية بقا انا عملت كل واللي قولتي عليه سبيها في حالها بقا 
........ بقهقهة: يلا يشاطر انا مبضيعش وقت والا الرصاصة دي هتكون في دماغها 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جميله بمرح: ايدا ايدا انت معندكش ثقة في اميرتك ياحجوج ولا ايه دا انا جامد برضوا 
ظلوا يتبادلون الحديث المرح بينهم 
حتي اتي لهم اتصال واخبرهم
محمود الاب: اية انت بتقول اية مستحييل وفجاءة سقط فاقدا للوعي 
امنية: يالههويي محمود محمود اصحي اية اللي حصل 
جميلة: ببكاء بابا بابا فوق يابابا فوق يلا 
الاسعاف ههتصل بالاسعاف 
اتت الاسعاف ونقلتة الي المستشفي 
بعد خروج الدكتور من غرفته ركضت الية جميله ووالدتها
امينة: خير يادكتور طمنا جوزي جراله اية 
الدكتور: الحمدلله قدرنا نلحقة هو مريض قلب وتعرض لازمة قلبية بس الحمد لله بفضل ربنا قدرنا ننقذة 
جميلة: طيب نقدر نشوفة 
الدكتور: اتفضلوا بس ياريت متضغطوش عليه في الكلام كتير 
جميله ببكاء: بابا حبيبي كدا تخوفنا عليك 
محمود بتعب ظاهر: انا كويس ياميرتي فين ادم وزين عايزهم دلوقتي اتصلي بيهم ياام ادم 
اومات لة امينة وقامت بالاتصال عليهم 
اجاب زين علي الفور واعلمته بما حدث لوالده ولكن لم يجيب ادم علي هاتفة
زين بلهفة: امي طمنيني بابا حصلة اية
امينة بستغراب: انت جيت بالسرعة دي الزاي تكونش نطيت من السماعة 
زين: هو دا وقته يامي 
امينة: لا معلش دا انت لو ساحر متعملهاش دا انا لسة مقفلتش الخط 
زين: سهر هنا في نفس المستشفي يامي وعملت حادث واتنقلت هنا بس هي الحمدلله كويسة 
امينه بحنية: مالك ياحبيبي مش هي بقت كويسة الحمدلله لية متضايق 
زين ببكاء: خايف يامي خايف اخسرها تاني سهر مريضة يامي وخايف اوي 
امينة: مالها يابني قلقتني 
زين:  انتي مش قلتي بابا عايزني تعالي نشوف عايز اية وهحكيلك علي كل حاجه 
وبالفعل دخل لروية والده 
زين: بابا الحمدلله علي سلامتك 
محمود: الله يسلمك يابني تعالي انا عايز اتكلم معاك انت واخوك انا عارف اني قصرت في حقكوا كتير سامحوني 
انا فوقت بس متاخر اوي انا اسف 
زين بعدم فهم: بابا في اي انا مش فاهم حاجة
محمود: هفهمك كل حاجه انا دخلت شراكة مع عمك امجد في صفقة اسمنت جديدة بس للاسف الشحنة دي اتصادرت وكانت كلها سلاح مش اسمنت ودا اللي عرفته انا ضيعت حقكوا كلوا انا دخلت المناقصة  دي بكل جنية كان معايا بس للاسف خسرت انا ممعيش وقت بس يابني والله مكنت اعرف انها صفقت سلاح انا بس عايز انك تسامحني انت واخوك 
وفجاءة اقتحمت الشرطة الغرفة محمود بية انت لازم............... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سهر: انا بصراحة عندي لوكيميا 
ادهم بصدمة: اية اانت بتهزي صح اكيد بتهزري
سهر انا مبهزرش بس دي  الحقيقة 
ادهم: انتي هتتعالجي وتبقي كويسة وهترجعي لزين انا واثق من حبه ليكي
..........: وهو دا اللي هيحصل 
سهر بصدمة:زين انت عرفت 
زين: ايه كنتي عايزة تخبي عليا معقول طب نفترض اني مفهمتش كلام ادهم مكنتش هعرف مش كدا 
سهر: زين انا 
زين: ششش مش عايز اسمع حاجة الدكتور فهمني كل حاجه هتتعلجي وترجعي تاني تعيشي حياتك مع اهلك 
انا خلصت كل حاجه هتتجهز للعلاج وطبعا انتي هترضي علي الاقل علشان عيلتك امك واخوكي بيحبوكي 
سهر: طب وانت 
زين بحزن: ان اية ها اية انا ولا حاجة ولا عايز اي حاجة من الدنيا دي 
الدنيا دي لما بتديني حاجة بتاخد قصدها مني الف حاجه انا دلوقتي مبقتش عايز حاجة انتي بس تبقي كويسة وبعدها مش محتاج اي حاجة 
سهر: زين انا اسفة بس مقدرش اكون انانية واقبل عرضك وانا ههموت يعني مش هقدر اسعدك ولا اعوضك كل السنين اللي فاتت اللي عشناها في عذاب كنت عايشة في وهم انك بعتني ومبتحبنيش بس انا مقدرتش ابطل احبك كل يوم حبك في قلبي كان بيزيد زين انا لو حصلي اي حاجه سامحني انا محبتش  في حياتي قبلك ولا هحب بعدك انا بحبك يازيني بحبك بيجري في عروقي 
زين: اششش كفاية بس انتي هتبقي كويسة انا ثقتي في ربنا كبيره انه عمرة مهيخذلني ابدا وهتقوم وهترجعي بالف سلامه انا متاكد
سهر: هتحبني لما شكلي يبقي وحش وشعري يقع مش هبقي حلوة هتفضل تحبني 
زين بدموع: زين في حياته كلها محبش ولا هيحب حد قدك انتي عشقي الاول والاخير عشقي لكِ تخطي الحدود
انتي هتفضلي جميله دايما في نظري مهما حصل انا بشوفك بقلبي قبل عيوني 
الممرضة: زين بية الدكتور طالب يشوف حضرتك 
زين مسح دموعة: حببتي هشوف الدكتور وهرجعلك 
سهر: انا عارفة هيقولك اية انا خلاص مبقاش فارق معايا اني اعيش او حتي اموت انا خلاص بقا معايا حبك ودا عندي بالدنيا ومافيها
زين: انا قولتلك ورجع اقولك خلي ايمانك بربنا كبير وإن شاء الله هتبقي كويسة هروح اشوف الدكتور وارجعلك 
اومات لة وغادر وهو قلق من نتائج الفحوصات وكلام الدكتور الذي سيقولة
الدكتور: زين بية انا عارف انت مؤمن بربنا وان كل حاجه بتحصل هي قضاء وقدر بس..
رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل السابع عشر 17 - بقلم شروق عبد العزيز
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent