رواية انا لك انت الفصل السابع عشر 17 - بقلم حبيبة محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية انا لك انت الفصل السابع عشر 17 بقلم حبيبة محمد

رواية انا لك انت الفصل السابع عشر 17

ديما ندهت بصوت عالي تحت الڤيلا علي ملك ومريم 
سليم نزل حواجبه بأستغراب وخرج من الاوضه عشان يجيب الكشاف بتاع الفون
وملك قامت مخضووضه من صوت ديما وخرجت من اوضتها بسرعه ومريم نفس الوضع وامير واقف مكانه متحركش عشان سليم ميشوفهوش
ملك ومريم نزلوا يجروا علي السلم في الضلمه عشان يسكتوا ديما
اول ما نزلوا مريم كتمت صوت ديما وملك شدت ديما ومشيت من قدام الڤيلا بسرعه قبل ما سليم ينزل 
ملك وقفتها وضربت ديما في كتفها وقالتلها: انتي عبيطه؟  جيالنا لغايه البيت ليه؟ 
ديما زعقت في وش مريم جامد وقالتلها: لو مشيلتيش كريم من دماغك هقتلك يا مريم 
مريم سكتت شويه وبعدين قالتلها بعدم فهم: اي بيحصل انا مش فاهمه؟ 
ديما خبطتها باديها في دماغها وقالت: عقلك التخين دا يفتح معايا كدا؛ انا كنت واخده موضوعك انتي وكريم هزار وتريقه في الاول لاكن دلوقتي انتهي الموضوع انا وكريم ارتبطنا الاسبوع الفات ولو شوفتك بتكلميه تاني يا مريم هزعلك 
مريم اضايقت ووشها جاب اللوان وقالتلها بهمس: انا مكلمتهوش اصلا 
سليم وامير نزلوا عشان يدوروا عليهم بس ملقيوهمش
ديما ضحكت بسخريه وقالت:  هتستعبطي عليا؟ انتي عملاله فولو علي انستا ليه؟ حالا دلوقتي هتعمليله ان فولو 
مريم زقت ديما ومشيت بس ملك فضلت واقفه وقالتلها بعصبيه: لو شوفتك بتكلمي مريم كدا تاني هقطعلك لسانك 
ديما قربت من ملك وهي بتقول بتريقه: والله بجد؟  طب اقطعيلي لساني كدا؟ 
ديما خرجت لسانها من بوقها 
ملك بصتلها ببرود وبصت علي الارض عشان تدور علي ازازه ولقت ازاز مكسر في الارض جابت حته عشان تعورها بيها 
واول ما ديما لقت كلام ملك بجد بصتلها بخوف ودخلت لسانها وطلعت تجري وهي بتقول: يا مجنونه 
ملك روحت الڤيلا وهي بتقول في نفسها: مكنتش هعورك اصلا كنت بخوفك عشان انا عارفه انك جبانه؛ اه لو تعرفي انك اختي يا ديما!! 
اكيد كل حاجه هتتغير وممكن تحنيلي وقلبك يرق وتكلميني زي اي اخوات 
اول ما روحت لقت سليم  واقف بيزعق لمريم ملك قالتله هي بصوت عالي:  هوووب هوووب في ايه؟؟ 
سليم قرب من ملك بعصبيه وقالها: كنتي فين يا هانم الساعه ٢ بليل وحضرتك فتحتي باب الڤيلا وجريتي انتي والاستاذه ليهه؟؟ 
مريم مسحت دموعها من غير ما حد يشوفها وقالت بأرهاق: 
عايزه اطلع انام يا سليم 
سليم وقفها بعصبيه وقالها: 
نوم اي؟ انا بسألك روحتي فين؟ 
مريم كانت عيونها كلها دموع بس مخبيه وباصه في الارض بس امير لاحظ فا قال لسليم: اهدي يا سليم لو سمحت 
ملك قالتله بتوتر عشان تعدي الموضوع: في اي يا سليم؟ كل الحوار اني شوفت خيال في الشباك وخوفت انام حتي وانت قاعد علي الكرسي جمبي بسبب الخيال دا نزلت انا ومريم نشوف اي دا 
سليم قالها بتريقه:  لا بجد! نازله تشوفي الخيال في الشارع وتدوري عليه؟ 
مش ناقصه عبط هي؛ مره تانيه هقفل باب الڤيلا بالمفتاح عشان مفيش واحده فيكوا تعتب برا البيت
قرب منهم هما الاتنين بهمس وقال بعصبيه: سامعين؟ 
ملك امأت براسها وقالت: حاضر
شدت مريم ودخلوا كان سليم فتح النور خلاص 
ملك دخلت اوضه مريم وقعدت معاها ومريم رمت نفسها علي السرير وفضلت تعيط ودموعها تنزل وهي باصه للسقف بلامبالاه وبتعيط 
ملك قعدت جمبها بحزن وقالت: ينفع اعرف سبب عياطك؟ علي واحد ميسواش؟ 
مريم فضلت تعيط ومردتش 
ملك قومت مريم وقالتلها: بصيلي
مريم كانت فاقده وعيها خالص وكل ال عليها انا تعيط 
ملك مسحت دموع مريم وقالتلها: انتي بتخوفيني عليكي اكتر!!!  
نفضتها جامد بين ايديها وقالتلها: مريممم 
مريم مسحت دموعها بحزن وقالت: مش قادره اتكلم خالص يا ملك قولي العندك
ملك هديت ومسكت ايد مريم وقالتلها بطمأنينه: 
من انهارده مينفعش يكون عندك امل في كريم او بمعني اصح من يوم ما جابني انا وانتي نروقلهم في بيت ديما؛ اوعي تكوني فاكره ان كريم هيعترفلك زي ما سليم عمل معايا؛  لأ سليم كان بيحبني وانا كنت بشوف دا في نظراته وطريقته واهتمامه بيا لاكن كريم علطول يهينك ويذلك ويكسفك قدام الناس ينفع اعرف اي المخليكي متمسكه بواحد زي دا؟؟  
مريم دموعها نزلت اكتر وقالت: كنت كل يوم بروح المدرسه بشوفه واقف بيضحك ويهزر مع صحابه ضحكته كانت بتسحرني لما بيفرح انا كنت بفرح كل حاجه بيعملها كانت في عيني حلوه؛ بس هو كان عكس حبي ليهه بيكرهني وبيهني وبيقتل املي فيه  وبيدمر نفسيتي وبيكرهني في نفسي 
حبي ليهه ضاع علي الارض يا ملك بس عارفه احساس وحش اوي انك تحبي من طرف واحد بتبقي انتي طول الوقت البتبصيله وبتجري وراه وتحبيه وتعشقيه وهو ولا هنا شعور وحش اوي يا ملك؛ مكنتش بتخيل نفسي غير معاه بس هو تخيل نفسه مع حد غيري عادي عشان انا عمري ما كنت في دماغه اصلا لا وكمان راح ارتبط بمين؟  ب ديما !!!! اختك؟ 
ملك مسحت دموعها وقالتلها بقرف: متقوليش عليها اختي 
مريم غمضت عينها بألم وقالت: بس خلاص من انهارده هأقلم نفسي وهعود نفسي علي انه مبقاش ليا ومش نصيبي؛ مش هفكر فيه تاني واتعب نفسي واخد من مجهودي ومن تفكيري
ملك سقفت بفرحه ومسحت دموعها وقالت: يا شيخه خلتيني اعيط؛ هو دا الكلام 
مريم حضنت ملك وهي بتقولها بأبتسامه:  مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي انتي اختي وكل حاجه ليا؛ انا من غيرك كنت عايشه انا وسليم بس ملناش حس وكنت من مدرستي للبيت ومن البيت للمدرسه وكنت متوحده وعايشه لوحدي وسليم كان في شغله دايما 
جيتي شغلتيني وعودتيني احكيلك كل حاجه بقيتي نصي التاني مش بس اختي 
ملك فرحت وضحكت وهي بتقول: يارب دايما جمب بعض
*****
ملك خرجت من اوضه مريم وقبل ما تدخل تنام في اوضتها عدت علي اوضه سليم عشان تشوفه 
كان نايم ومش واخد باله من اي حاجه بتحصل 
ملك باسته من خده وقالتله بحب: يومي بيك بيبقي احلي يوم؛ بصتبح بيك وبتمسي عليك عشان بقيت زي الادمان مبقدرش اعدي يوم من غيرك 
غطته بالبطانيه كويس وقالتله: تصبح علي خير
خرجت من الاوضه بهدوء وقفلت الباب براحه وهي بتبتسم وبتقول براحه نفسيه: الحمد لله انه موجود في حياتي
دخلت اوضتها وريحت جسمها علي السرير وحطت ايدها تحت راسها وفكرت فيه 
****
مريم قامت من علي السرير ومسحت دموعها وسمعت صوت كرسي بيتشد في بلكونه امير ابتسمت بهدوء وقامت سرحت شعرها ( عملته ديل حصان)  
ونزلت خصلتين وحطت الشال عليها وخرجت البلكونه وربعت ايدها وبصت قدامها وعملت نفسها مش واخده بالها من امير القاعده بيشرب قهوه 
امير قام وقف اول ما شافها وقالها: مريم!  غريبه خرجتي دلوقتي في الوقت دا ليه؟  افتكرتك نمتي
مريم قالتلها بهدوء: محتاجه اشم هوا شويه 
امير بصلها وهو بيقولها: 
وشك محمر؟ كنتي بتعيطي؟ 
مريم حركت راسها وهي بتقوله: لا  ؛  بس انت جيتلي الاوضه انهارده ليه؟  
امير حاول يهرب من الموضوع: عادي كنت هقولك مخرجتيش البلكونه ليه عادي يعني
مريم ابتسمت بخفوت وقالتله: تصبح علي خير
امير غمزلها وهو بيقول: وانتي من اهل الخير
*****
في صباح يوم جديد 
مريم وملك لبسوا لبس المدرسه ونزلوا عشان يفطروا كالعاده مع سليم وامير
سليم وجهه كلامه لمريم وملك وقال: انا سيبتكم امبارح تطلعوا تناموا من غير كلام كتيىر بس الموضوع لسه في دماغي؛ مين البنت الندهت عليكم امبارح؟ 
انا مش عبيط وواخد بالي كويس اوي 
ملك فضلت تكح من التوتر ومريم جابتلها مايه وبصوا لبعض بخوف 
سليم مستني منهم رد 
مريم حمحت بتوتر وقالت: احمم؛ كانت صاحبتنا في الڤيلا القدامنا ومعانا في المدرسه جت تاخد مننا كام ملزمه كدا
سليم سكتت بس الموضوع لسه في دماغه ومكنش مصدق مريم وحاسس ان فيه حاجه ورا الموضوع دا
امير خلص اكل وقال: يلا بينا؟ 
سليم بصله وهو بيضحك وقال: استني لما يفطروا 
*****
امير وسليم وصلوا ملك ومريم للمدرسه وامير كان بيودع مريم بالنظرات بس 
لاكن سليم شاور لملك بأديه وهو بيبتسملها بحب بس هي مردتش عليه 
امير خبط سليم في كتفه وقاله: صباح الفل! فيه اي ما تفوق كدا 
سليم ساق بقرف وقال: ولااا بعد كدا روح الشغل بتاكسي يلااا متوجعش دماغ امي 
****
ملك ومريم دخلوا الفصل وكان اول حصه ليهم حصه الالعاب 
ملك ربطت الجاكيت علي وسطها  ومسكت الكوره بتاعتها وكذلك مريم ونزلوا الساحه تحت عشان يلعبوا 
ملك كانت بتنططت الكوره في الارض وبتقول لمريم: سليم لو كان عرف حوار ديما وكريم ومي والمسخوط سيف كان هيعمل مشكله كبيره اوي معاهم ومش بعيد يمسك كريم ينفخه فيها
مريم قالتلها بخوف: لا لا ابعدينا عن سليم مش ناقصين حوارات
ديما كانت بتلعب هي وسيف وكريم واقف حكم ومي حارس مرمي 
واول ما لقت مريم وملك بيتمشوا قامت بصتلهم بغيظ وحقد وشاطت الكوره في دماغ ملك 
مريم بصتلهم بغيظ وبعدين مسكت راس ملك وقالت: انتي كويسه 
ملك حطت ايدها علي راسها بوجع وقالت: هبقي كويسه لو كسرتلها ضلع من ضلوعها 
مشيت هي ومريم اتجاههم 
ملك مسكت ديما من لياقتها وقالتلها بعصبيه: انتي مريضه يبنتي؟ انتي عايزه اي مني؟ 
ديما بصتلها وضحكت بسخريه وقالت: عايزه كل شر 
مريم قربت منها وضربتها في نص رجلها 
ديما اتوجعت ووقعت علي الارض وهي بتقول: اااااااه رجلي
سيف قرب من مريم وجز علي سنانه بغيظ وقال: ولما ازعلك دلوقتي 
كريم جري علي ديما وقالها: 
انتي كويسه؟ 
مي واقفه بتكبر ولا بتهتم لأي حاجه بس قربت من ملك ومريم وقالت: انتوا الاتنين هتشوفوا ايام حلوه اوي معانا 
كريم سند ديما ووقفها ومريم واخده بالها من اهتمام كريم لديما 
ديما وقفت وسطهم وقالت بقرف: خافوا علي نفسكوا مننا 
سيف قالهم بأبتسامه شر: عشان انتوا مش قد اي لعبه من الاعيبنا سامعين؟ 
ملك خافت شويه من الشر ال في عيونهم 
مريم كانت متغاظه من ديما بسبب حب كريم ليها قالتلهم بقرف: المفروض اني اعمل اي دلوقتي؟ اخاف منكم واترعش؟ 
بصت لكل واحد فيهم بتحدي وقالت: لكل فعل رد فعل واي حد هيكلمنا نص كلمه بعد كدا؛ هنخبط راسه في الحيط سامعين؟ 
شدت ملك ومشيت من قدامهم 
مي بصت لديما وقالت علي مريم: البت دي شكلها مش هتسكت غير لما تقعدلها اسبوعين في البيت 
كريم ابتسم ب شر وقال: نفهم من كدا اي 
سيف غمز ل مي وقال: فهمتك عشان احنا مش سالكين زي بعض
ديما بصت لكريم وقالت وهي بتتوجع من رجلها: يعني البت دي محتاجه تربيه من اول وجديد
*****
بعد نهايه الحصص (البريك) ديما كانت واقفه بتتكلم مع كريم وقالتله: هدخل الفصل اجيب مايه وجايه
ملك ومريم كانوا جايين من بعيد
مريم اول ما شافت كريم اتنفضت وقالت: لازم اواجهه كريم 
ملك مسكت ايدها وقالتلها: 
بلاش يا مريم كفايا بقا
مريم مسمعتش كلامها وراحت لكريم ووقفت قدامه ونسيت كل الناس الحواليها وقالت وهي متوتره بس كل كلمه بتخرج منها بتخرج من قلبها: عارف؟ انت اذتني كتير اوي ووجعت قلبي كتير اوي اوي 
ومهما حاولت اشرحلك انا اتكسرت قد اي منك انت برضو مش هتصدق عشان انت حتي لو صدقت مشاعرك هي هي عشان انت مفيش في قلبك غير الشر والحقد 
ديما خرجت من الفصل وشافت مريم وهي بتكلم كريم ووقفت تسمع في صمت 
دموع مريم نزلت من عيونها وقالت: بس انا بحبك اوي؛ عارفه انك اذيتني كتير وجرحتني كتير بس انا مصممه اني احبك عشان انا بحبك ومشاعري ليك بتزيد يوم بعد يوم بس انت مش واخد بالك مني خالص مسكت ايده وهي بتقول: هفضل احبك 
مشيت وسابته ونزلت لملك تحت
كريم كان واقف وفي دموع متراكمه في عيونه واول ما شاف ديما مسحت دموعه وقالها: خلصتي 
ديما بخبث: خلصت 
*****
مريم وملك روحوا البيت وكان سليم وامير وصلوا قبليهم 
سليم ساب امير وطلع يخبط علي ملك 
ملك فتحت الباب وقالتله بلامبالاه: عايز اي يا سليم؟ 
سليم قفل الباب ومسك ايدها وقالها: مش كفايه كدا؟ 
ملك بلعت ريقها بتوتر وقالتله: مش كفايه اي؟ 
سليم بصلها بحب كبير وقالها:  مش كفايه بعدك عني؟ وتمثيلك بأنك مش بتحبيني؟ وحشتيني ووحشني كلامك الحلو معايا 
ملك ادتله ضهرها وجابت بيچامه من الدولاب وقالت في سرها:
 انا اكتر يا سليم؛ وحشتني اوي ووحشني قعدتي معاك 
غمضت عينها وهي بتفتكر لما كانت بتقوله انها بتحبه وهو كان بيجرحها ولفت وهي بتقوله وهي قاصده تجرحه زي ما جرحها: مش فاضيه خالص يا سليم لو سمحت ينفع تخرج عشان هغير؟ 
سليم قام وقف ورجعها علي الحيطه وقرب منها وهو بيقولها بحده: خرجي ال في قلبك بقا؛ اعترفي وانطقي انك لسه بتحبيني كفايا تمثيل 
ملك زقت ايده المحاوطاها وقالتله بعصبيه: وانت لما كنت بتكسر قلبي وتجرحني وانا كنت بعترفلك بحبي وكنت بغمض عيني احلم بيك كان فين حبك ليا؟  ولا انت كان عجبك عذابي دا؟  
سليم غمض عينه وحط ايديه علي راسه بعصبيه وقال: 
افهمي بقا كله عشان مصلحتك؛ انا حبيتك قبل ما تحبيني يا ملك؛ وحبي ليكي كان اكبر من حبك ليا كمان بس من كتر ما انا بحبك فكرت في مصلحتك الاول وقولت اني هأثر علي دراستك وانك لسه صغيره علي حبك ليا دا؛ بس عشان متضعيش مني اتضطريت اني اعترفلك اني بحبك 
ملك كانت تحت تأثير كلامه ومهتمتش بأنتقامها ليهه وحطت كل حاجه ممكن تمنعها منه علي جمب وحضنته بشوق وهي بتقوله: وحشتني اوي يا سليم؛ عايزه اخرج معاك زي الاول ونقعد قدام البحر ضحكت وقالت: وناكل حمص مع بعض 
سليم ضمها اكتر وقال: هعوضك عن كل حاجه حصلت مني يا ملك هشيلك كل الكسور ال في قلبك وهعالجها هحبك اكتر من الاول بس اديني فرصه؟ 
google-playkhamsatmostaqltradent