رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الرابع عشر 14 - بقلم شروق عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الرابع عشر 14 بقلم شروق عبد العزيز

رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الرابع عشر 14

سليم:انتي مش عايزة تشوفي اخوكي 
سارة بعصبية وقد نست خوفها وتوترها منه: اخويا مستحيل يكون هنا انت فاهم ولو كان هنا وعايش انا مش عايزة اشوفة  
........: سارة 
سارة بصدمة: انت 
.....: ايوا انا يابنت اخويا 
سارة بعصبية: متقولش اخوك فاهم بابا مستحيل يكون اخ لواحد زيك قا*تل مستحيل  مصعب العمري ملوش اخوات مفهوم
عمها بغضب وعصبية: بس بقا كفاية  بقا كفاية استحملت كل السنين دي وانا ساكت ومتكلمتش علشان مشوهش سمعتها قدامكوا انا معملتلهاش حاجة هي اللي اتبلت عليا انتو لية مش عايزين تسمعوني كفاية بقا انا بقالي سبع سنين علي الحال دا مش كفاية انتو اية مبتزهقوش
سارة بعصبية: انت واحد كذاب اللي يقبل يعمل كدا في مرات اخوه يبقا واحد وس*خ 
.....: سااارة احترمي نفسك واعرفي انتي بتكلمي مين كويس 
سارة بصدمة ودموع: اااياد انت عايش بجد وووكمان عايش معاه نسيت اللي عمله معقول نسيت كل حاجة 
نسيت ان امنا ماتت بسببة
اياد بعصبية: ايوا عايش وعايش بفضلة هو اللي انقذني من اللي بتقولي عليها امك هي مش امي فاهمة ميشرفنيش واحدة زيها تبقي اميي
قاطعتة سارة بضربة علي وجهة 
سارة: عارف انت تستاهل اكتر من كدة عشت معاه خمس سنين وبقيت وس*خ زيية
اياد بعصبية: سارة احترمي نفسك انا لو سكتلك علي اللي عملتية معايا مستحيل اتساهل لو ازيتي ابويا بكلمة مفهوم
سارة بصدمة : ابوك بقا ابوك هة ثم اكملت بسخرية 
اه بقا ابوك هة وياترا بقا ابوك دا قالك كان بيعمل مع اختك اية يعني مكفهوش اللي عمله في امك لا وكمان اختك وفي الاخر ابوك هة عندك حق يااااخوياا
اياد بحنية: حببتي اسمعيني انا اسف اني بعدت كل دا بس كان غصب عني ولما تعرفي السبب صدقيني هتعزريني حببتي تعالي وهفهمك كل حاجة سارة انتي اختي وكل دنيتي 
سارة: فعلا اختك اللي مسالتش عليها خمس سنين ومفهمهم انك ميت صح 
اياد بصدق: سارة انا رجعت اول مخرجت من المستشفي بس للاسف انتي مكنتيش هنا وسافرتي وسونيا طردتني بحجة انه بيتها
سارة بتفاجئ: انت كداب سونيا متعملش كدا وبعدين مين قالك اني سفرت لو كنت رجعت وقتها فعلا كنت عرفت اني كنت مرمية في مصحة بتعالج من الصدمة اللي تعرضتلها بسبب خسارتك وخسارة امي وبابا كمان سابنا ومشي وبقيت لوحدي سونيا بس اللي كانت جمبي 
........: سونيا كانت بتعمل كل حاجه لمصلحتها بس 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 عمر: طمنيني ارجوكي هي كويسة 
الدكتورة: انا اسفة جدا بس هي تعرضت لحالة اغتص**اب ادت الي كسر في الحوض والحيو*ان 
اللي عمل كدا لازم يتعاقب الاعدام فية حاجة قليلة 
عمر: اية اغتص**اب بس هي كككان فرحها النهاردة 
الدكتورة بعصبية: انت مجنون ازاي تقبل تجوزها لشخص مجنون مليون المية اللي يعمل كدا شخص مجنون مستحيل يكون بشر بسبب كدا اختك صعب تبقي ام 
وربنا يستر ومتدخلش في صدمة نفسية 
عمر بضياع: هو انا ينفع اشوفها 
الدكتورة: ماشي بس خليك حذر احنا مش هنقدر نحدد حالتها النفسية كويس الا لما تفوق
دخل عمر ليري اخته وجدها شاحبة كالموتي اقترب منها وظل يبكي خوفا من خسارتها 
عند خالد
افاق خالد وجد نفسه بنفس القاعة التابعة للعرس ولكن ماذا حدث وجد بقع دماء بجانبة ولكن لايتذكر شئ مما حدث بالامس حاول استرجاع ذاكرتة ولكن لم يتذكر شئ وعندما راي بقع الدماء انتفض كالذي لسعة عقرب 
وركض للخارج ولسوء الحظ كان يوجد كاميرات مراقبة في ذلك المكان ولاحظ وجودها 
اخبر حارس المكان ودخل الي مدير القاعة وطلب منه ان يريه تسجيلات تلك الليلة 
سمح لة برؤية التسجيلات بعدما علم بهويتة 
واثناء رويتة للفيديو راي نفسه وهو يمزق ثيابها اوقف التسجيل وامرهم علي الفور بالخروج 
واكمل كل ما حدث بمفردة وراي مدي بشاعة فعلتة 
خالد بصدمة: ياااللة انا عملت ااايييية لاااااا ريم ريم فين انا لازم اكلم عمر اجري اتصالاته ولكن لم يجيب عمر علي اتصالاتة وفكر لعدة ثواني وكانه تذكر شئ وبعدها انطلق الي سيارته ووصل الي المستشفي التي بها حبيبتة ريم 
سال عنها في الاستقبال وتوجهه الي غرفتها 
ولكن منعة عمر بلكمة عدة لكمات 
عمر: اه ياوس*خ بقا انا اسلمك اختي تعمل فيها كدا 
خالد برجاء: عمر ارجوك اعمل فيا اللي انت عايزة بس خليني اشوفه بس واتطمن عليها ارجوك 
ولكن لم ينصت له عمر 
عمر: علي جثتي اني اسمحلك تشوفها تاني انت فاهم 
خالد بعصبية: يعني اية يعني دي مراتي ودا حقي انت فاهم ابعد عن طريقي احسنلك 
دخل خالد الي غرفتها وانصدم عندما وجدها بتلك الحالة 
حقا اهو من فعل بمحبوبتة كل هذا هو ذاك المجرم الذي فعل تلك الجريمة التي لاتغتفر
خالد: ريمي حببتي انا  مش عارف اقول اية انا مش عارف ازاي دا حصل والله غصب عني معرفش عملت كدا ازاي انا اسف ياعمري سامحيني ارجوكي وظل يبكي حتي افاقت ريم ولكن لم تبدي اي ردة فعل وكانها قد فارقت تلك الحياة 
خالد: ريم حببتي انتي مسمحاني صح ريم ردي عليا مبتروديش ليه والله انا مش عارف عملت كدا ازاي
ريم ردي ارجوكي ولكن لم تبدي اي ردة فعل وظلت علي تلك الحالة واستدعي الطبيب  لكي يفحصها 
الدكتور: انا اسف بس حالتها خطيرة و............ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نور باصرار: ادم علشان خاطري انت لازم تهرب وحياتي عندك يلا مفيش وقت 
ادم باستغراب من اصرارها: ماشي انا ههرب (ياراجل يعني انت مكنتش هتهرب تصدق صدقتك) 
زفرت نور بارتياح: يلا بسرعة 
عند محاولة ادم للهرب 
.........: علي فين يازعييم مش معقول الزعيم بانفسة بيهرب
ادم: هة مين فينا الزعيم بقا عايز اية 
..........: تو تو مش كدة يازعيم انت طلعت غالي اوي بس متقلقش الحكاية هتنتهي بسرعة
ادم: ابعد عن طريقي يامرعي علشان متندمش 
*للتوضيح (هو نفسة مرعي اللي كان في الفلاش باك بتاع ادهم وسهي) 
مرعي بتلاعب: لية بس يازعيم دا حتي احنا شركاء مع بعض 
ادم بعصبية: انا اشارك واحد زبالة زيك انا اديتك اللي انت عايزة مقابل تديني كل الادلة اللي بتدين عمي مش اكتر من كدا 
مرعي باستفزاز: هو انت متعرفش ان الورق اللي مضيت علية بيثبت انك شريك ليا في كل حاجة
ادم بصدمة: انت بتقول اية مش فاهم حاجه 
زين: انا هفهمك هو بيقول اية بيقول 
ان حضرتك غبي وهتفضل طول عمرك غبي 
ادم: زين 
زين: اه زين 
مرعي: زين باشا منورنا والله بس احب اقولك انك مش هتقدر تعمل حاجه 
ادهم: لية يامرعي
مرعي: والذئب كمان دا الحبايب كلها هنا 
المجهول : عيب عليك مش كل مرة هتهرب كدا 
مرعي: الوحش المقنع كمان وضحك ضحك هستيري 
ولم يعلموا سبب هذا الضحك 
واخيرا هنعرف مين هو الوحش المقنع اللي حيرنا دا 
وفجاءة تحاصروا جميعا برجال مرعي ولكن كيف لاكفاء الضباط بان ينخدعوا بتلك الخدعة وانهم ليسوا بضباطٍ عاديين بل رجال المهمات الصعبة
وفجاءة انقلبت لعبتهم عليهم واصبحوا هم المحاصرين 
المجهول: مش سهل يتعرف الوحش المقنع بالسهولة دي
زين: لعبتك انتهت يامرعي 
مرعي بتحدي: لا دي بدات والماضي هيعيد نفسه يافهد خلي بالك 
لم يعيرة زين اي انتباه 
وامر رجاله بالقبض علية 
ادم: انا مش فاهم اي حاجة 
الوحش المقنع (المجهول):  ببساطة كل اللي حصل قبل كدا خطة للي حصل دلوقتي 
ادم: يعني اية 
زين: حكي لة عن مخططهم من البداية حتي توقف عند هذه اللحظة التي هم بها الان 
ادم: بس اية دخل نور بالحوار 
الوحش المقنع (المجهول): نور تبقي...... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سهر بعصبية: مش عايزة اسمع حد كلكوا برة 
زين بصوت اعلي من صوتها: سهر  انا بحبك والله العظيم بحبك ❤
زين بحنية: بحبك والله ياغلي من حياتي تقبلي تكوني كل حاجة ليا في الدنيا مراتي وحببتي وصحبتي واختي وكل ما املك
زين: -سهر تتجوزيني
........: ازاي وهي اصلا متجوزة 
زين: نعم متجوزة اية ومين انت ولا اية انت عارف انت بتقول اية 
.......: بالعكس انا عارف بقول اية وواعي لكل حرف بقوله سهر مراتي
سهر: انت جاي تهزر ولا اية اتجوزتك امتي انا في الحلم مثلا 
........: لا عرفي 
زين بعصبية: انت مجنون ولا اية سهر دي بتاعتي انا انت فاهم ومش لحد غيري 
.......: غلطان سهر بقت ملكي انا وبتاعتي 
سهر بغضب: بس بس انا مش ملك حد منك لية انا مش لعبة في ايدكوا بتتخانقوا عليها 
زين انا مش ملكك ولا ابتاعتك زي مبتقول انا روح انا ملك نفسي وبس 
سهر: انا موافقة علي الزواج دا ومعنديش اي اعتراض  يااا....
رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الرابع عشر 14 - بقلم شروق عبد العزيز
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent