رواية عشق القاسم الفصل الثالث عشر 13 بقلم ندى أحمد

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق القاسم الفصل الثالث عشر بقلم ندى أحمد


رواية عشق القاسم الفصل الثالث عشر

مها : يعني مانت شايف الى حصل يامحسن .
محسن :قصدك على جودی 
مها : ايوه . محسن بصى يا مها بغض النظر عن اي حاجه بس انا راجل واعرف نظرات الراجل اللى زيى كويس واقدر اقولك انه فعالا بيحبها . 
مها : يا محسن هو انت يعني تايه عن قاسم مهران ونزواته
محسن : ماهو عشان مش تايه بقولك كده .. قاسم مهران عمره ماجرى ورا واحده كل مره كان البنات هى اللى بتجري وراه ولما كان بينزل خبر زي ده كان بيقلب الدنيا ويكذبه لكن المره دي لا ده زى مایکون ماصدق ومسك في الخبر بايدوا وسنانه .
مها : مستر عادل قالی نفس الكلام ده من شويه . محسن بغيره : وانتي وقفتی تتكلمي معاه ليه . 
مها باستغراب : ده لما كنت بتخانق انا وقاسم مهران اتدخل وقالي كده عشان يهديني شويه .. زفر بغضب فنظرت له بزهول قائله : انت بتغیر یا محسن .
محسن : اکید یعنی خصوصا وتصرفاته الاخيره مش عجباني . 
مها : ولا عجبانی .... 
محسن : مها هو قاسم مهران ليه ماخطبش جودی من والدها على حسب ماعرفت منك انه عایش .
مها : قاسم ده مش سهل أبدا ... وزي ماقالی كده انه عارف كل حاجه عن جودي فبالتالي عارف ان باباها مالوش ای علاقه بيها بمعنى اصح مش موجود . محسن : صعبانه عليا اووی ... حاجه وحشه انك تحس بيتم الاب وهو عایش ..
مها : محسن اوعى تتكلم في الموضوع ده قدامها عشان حالتها بتبقى صعبه اووى لما بتفتكر . 
محسن : اوکی .. اوکی ... کملی اكلك يالا
مها بابتسامة : ههههههه ... حاضر .
في صباح اليوم التالي كان خبر ارتباط قاسم مهران بجودی يملا كل الصحف والجرائد وعلى كل المواقع الإلكترونية . كانت دنيا السواح تجلس تحتسي قهوتها الصباحيه وهي تعبث في هاتفها . ثواني وسقط منها كوب القهوه وهي تنظر بصدمه للخبر الذي بين يديها ... صعدت الغرفتها وارتدت ثيابها وخرجت من منزلها متجه الى مجموعة قاسم مهران لمعرفة ما هذا الذي يحدث .



يتبع الفصل الثالث عشر كاملا اضغط هنا ملحوظة اكتب في جوجل "رواية عشق القاسم دليل الروايات "لكي يظهر لك الفصل كاملا
google-playkhamsatmostaqltradent