رواية امنيتي الفصل الثالث عشر 13 - بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

رواية امنيتي البارت الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية امنيتي كاملة

رواية امنيتي الفصل الثالث عشر 13

عيطت أمنية اكتر و حطت ايديها على بطنها : هقتل ابني .. هو في ام بتقتل ابنها 
اتعصبت امها و ضربتها جامد : انتي مش بنتي ولا اعرفك عايزة تموتيني زي ما كنتي هتموتي ابوكي دي آخره دلعه ليكي 
قامت أمنية من غير اي كلمه  و راحت على اوضه ابوها و نامت جنبه وهي بتعيط 
....
كان ايان متوتر و متنرفز من فكرة أنهم ممكن يجهضوا ابنه و فضل طول الليل واقف تحت بيتها 
وصل ممدوح عند بيت أمنية و ريم معاه اللي ايديها كانت مربوطة بشاش و قطن و حسام معاهم 
ايان بعصبية : هما دول بيعملوا ايه هنا 
ريم بجفاء : انت ايه اللي مقعدك تحت كده أهلها طلعوا غاليين صح مش رخاص زييها 
ايان : اللي انتي بتقولي عليها رخيصة دي اشرف منك 
بصت ريم على حسام و ضحكت : اشرف مني ..انت فاكر اللي في بطنها ابنك صح ..لا ده ابن جوزي ....الاخت أمنية كانت مدوراها معاه قبل ما يتجوزني 
برزت عروق ايان ووشه بقى احمر و ضغط على أسنانه لدرجه انها طقت و مسك ريم من رقبتها بكل قوته : انتي بتقولي ايه يا بنت ال ***** انا مش هسيبك غير وانتي ميته في ايدي يا عانس ياللي مكنتيش لاقيه كلب يعبرك 
شده ممدوح وهو متعصب و خايف على بنته و حسام كان بيحاول يبعده عنها ولكن من غير فايدة مبعدش عنها غير لما شاف أمنية في البلكونة خارجه تعيط و مكانتش واخده بالها من وجودهم 
بعد ايان عنها و كأن عينه اللي كانت بتحركة مش رجله 
قعدت ريم تكح و مش قادرة تاخد نفسها من التعب 
و حسام مسك ايديها ولكن هي زقته عنها 
جري ممدوح مسك ايان : انت تدخل عربيتك و تمشي على بيتك وانا هتكلم مع أبو أمنية و افهمة كل حاجه 
بصله ايان و عيونه كلها رجاء : ارجوك حاول تخليها متجهضهوش انا بحبها و بحب ابني 
حس ممدوح بالشفقة عليه وأنه أول مرة يشوف ايان كده بعد وفاة أبوه 
لف ممدوح وشه و غمض عينه و مشي ناحيه بيت أمنية اللي اخيرا بصت في الشارع شافت ايان بيبصلها و عينيه كلها دموع و كسره 
زعلت عليه و حست أن قلبها بيتقسم نصه معاه و نفسها تنزل تحضنه و تقوله أنها موافقة تتجوزة و أنها بتحبه اكتر مما هو متخيل و نصه مع ابوها و امها اللي مقصروش في حقها و خدت كل اللي هي عايزاة 
و في نفس الوقت كانت ريم شايفاهم و حقد قلبها بيزيد و لكن ابتسمت باستهزاء و مشيت و حسام فضل واقف عينه على أمنية و قلبه وجعة ..بس يفيد بأيه الندم وقت ما الروح تروح لغيرك 
" فقط لم اريد منك غير أن تتمسك بي ..بقلبي و لهفتي إليك ..كنت انت فقط من يسرق لؤلؤتي السوداء ولكن انتهت تلك الليالي بيننا انت تخليت و انا لم اتمسك "
خبط ممدوح على الباب و دخلت  أمنية و امها فتحو الباب 
امها : ازيك يا ابو ريم اتفضل 
ممدوح : انا عايز اتكلم مع أمنية الأول و مع عاصم لو قدر يقوم 
أمنية : اتفضل يا عمي 
دخل ممدوح اوضه أمنية و قفلت الباب 
ممدوح بسرعة : انتي عايزة الطفل 
استغربت أمنية من الكلام و ردت بتوتر : اه ده ابني بس اهلي مش موافقين 
ممدوح بضيق : انا اسف على اللي هعمله بس لو مقولتيش أنه ابن حسام مش ايان انا مضطر اقول لعاصم على كل حاجه من اول جوازنا اللي مكنش شرعي بس انتي نمتي معايا في اوضه واحدة لحد نومك مع ايان و حسام 
قام ممدوح وقف قبل ما يسمع كلامها و كمل كلامه بحزن : و انا اضمنلك انك تتجوزي من حسام وأنه هيسعدك و مش هيفرق معاه انتي حامل او لا بس ايان لا  فكري انا هدخل اطمن على ابوكي بس موعدكيش اني ماقولهوش حاجه 
خرج ممدوح و قلبه تاعبة و قال في نفسه : انا كمان اب و مقدرش أخسر بنتي 
اتصدمت أمنية من كلامه و ضحكت بجنون وهي بتحط ايديها على بطنها : معقول انت تبقى نقطة ضعفي اللي بيساوموني عليها ..انا عمري ما كنت ضعيفة و لا يمكن هخسر اهلي 
دخل ممدوح اوضه عم عاصم و قعد معاه و لسه هيتكلم دخلت أمنية عليهم اللي شافت نظرة ابوها ليها و حزنه و قهرته و أنه لو سمع اي كلام تاني هيموت و قررت انها ..
تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية امنيتي" اضغط على أسم الرواية
رواية امنيتي الفصل الثالث عشر 13 - بقلم سمية عامر
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent