رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثاني عشر 12 - بقلم شروق عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثاني عشر 12 بقلم شروق عبد العزيز

رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثاني عشر 12

الظابط باحترام: احنا اسفين يافندم بس مطلوب القبض علي المدعو ادم محمود الكافري
صدمة صدمة احتلت وجه الجميع ومن ضمنهم نور الذي زاد تمسكها بيد ادم 
خالد: بتهمة اية يافندم ومعاك امر نيابة 
الظابط: انا ورقي مظبوط ودا امر القبض علية بتهمة خط*ف  البنات القاصر*ات (صدمة صح) 
نور: انت بتقول اية ادم مستحيل يعمل كدا 
......: لا مش مستحيل لان فعلا ادم هو اللي عمل كدا وتحرياتنا كلها سليمة 
صدمة اخري للجميع بشان المتحدث
الجميع بصوت واحد: زين 
زين بصرامة: انا المقدم زين الكافري اتفضل معانا من غير شوشرة وكلام كتير 
خطي ادم خطواتة وهو مازال لم يستوعب ما حدث معة منذ قليل ولكن مهلا هل ستصدق حبيبتة ما حدث منذ قليل 
ادم بصوت متحشرج: نور انتي
قاطعتة نور: انا مصدقاك ومستحيل اصدق انك تعمل كدا 
قاطعها صوت اخر 
......... لا عمل ومعايا كل اللي يثبت جرايمه الوس*خة 
صدمة اخري 
خالد: ادهم 
ادهم: للاسف اتخدعنا فية كلنا وطلع حية بتتلون علي كل لون 
ادم بثبات: اية دليلك ياسيادة المقدم 
قام بعرض فيديو مسجل لاتفاقيات ادم مع رجال العصابات وايضا جرائم اخري قام بها 
وفجاءة صدع صوت الطلق الناري 
مع صراخ الفتايات 
خالد بصراااخ: نورررررررررر حاااسبييييييييي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تكملة الفلاش باك 
خالد: انا قولت مش عايز اشوف واشك والا مش هيحصلك طيب فاهههمة ولا لا 
سوزي بشجاعة زائفة: ماشي ياخالد انا همشي بس قبل مامشي لازم السنيورة تعرف انا ابقي مين 
ريم ببرود: تبقي مين يعني 
سوزي باستفزاز: طب اسمعي بقا ياحلوة انا ابقي حببته ومراتة اية رايك بقا اللي عملتة دا مش حرام ولا حتي عيب 
ريم بصدمة: انتي بتقولي اية انتي بهزري صح اه اكيد بتهزري خالد انت ساكت لية  هي هي مراتك بجد ااانت لية ساكت متررررررد هي مراااتك رد عليااا ساكت لية مراتك 
ولكن خالد كان في دنيا تانية بسبب ماسمعة حقا اتلك اللعبة التي بداها ستنهي حياتة مع صغيرتة لا والف لا 
خالد في نفسة: لا مستحيل اسمح باللعبة دي تدمرني وتدمر حياتي لا مستحيل فكر ياخالد بسرعة هتعمل اية لو كشفت نفسك قدام سوزي هتخسر في شغلك ولو قبلت كلامها هتخسر حببتك ياااارب
فاق خالد علي صراخ حبيبتة
ريم بنهيار وهسترية: اية ساكت لية متررررد عليهاااا ساكت لية قولها انت ملللكي  انا انت فاهم ملكي انا وجوزي انا وبس يلا قولها يلا قول طب قولي انا هي بتهزر صح بتهزر هة قول يلا 
خالد: ريم اهدي انا هفهمك كل حاجه بس اهدي حببتي والله هفهمك 
سوزي بمقاطعة: هتفهمها اية مش دي الحقيقة 
خالد بعصبية: اخرسي بقا وامشي من هنا حالا  والا قسما بربي  مهرحمك فااااهمة يلااا براااا
خرجت سوزي مسرعة للخارج خوفا من ان يفتك بها ذاك الاسد الجائر 
خالد بهدوء: حببتي ممكن تهدي وانا هفهمك علشان خاطري اهدي  والله كل اللي حصل مكنتش اعرف انو هيحصل كل الحكاية ان دا شغلي 
ريم: طلقني 
خالد بصدمة: ريم انتي بتقولي اية وبعدين اطلقك اية مش لما نتجوز الاول يابنتي اهدي والله مفي حاجة من اللي قالتها حصلت تعالي نروح وهحكيلك كل اللي حصل  يلا 
تحركت معه بعدوء عكس النيران التي تشتعل بداخلها 
حكي لها خالد كل ماحدث معة وزواجه بها الكذاب لخداعها لاتمام مهمتة واقتنعت ريم بكلامة دون اي اسالة 
ريم بخجل من نفسها: حبيبي انا اسفة والله بس انت مقولتليش بس عارف لو قبلتها تاني او شوفتها مش هقولك هعمل فيك اية هسبهالك مفاجاءة 
خالد بمرح: هتقتليني زي الستات اللي كل يوم تقتل اجوازها دول بس والنبي خلينا نتجوز الاول 
ريم: تعال كلم عمر بقا في الموضوع دا انا حاسة اني عنست جمبك
خالد: لا ياشيخة عنستي اومال انا اية إن شآء الله دكر بط والله وكتب الكتاب اللي بقالوا سنتين مكتوب دا اية 
ريم بمرح: بهزر يارمضان اية مبتهزرش 
خالد: لا بهزر ياختي اعملي احسابك هنتجوز الخميس الجاي 
ريم: اية لا طبعاً انا مجهزتش حاجة 
خالد: كلمة كمان وهرميكي من هنا هلاقيها منك ولامن اخوكي اللي كل شوية ياجل بحجة شكل دا والا اخدك كدا وانتوا احرار بقا 
اخبر خالد عمر وبعد محايلة من ريم وخالد وافق عمر وبدات تجهيزات الزواج واتي اليوم الموعود 
ولكن حدث ماصدم الجميع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
..........: بس انا مش هسمحلك تنفذي اللي في دماغك دا مهما حصل 
سونيا بصدمة: انت 
سارة برعب وبكاء هستيري: لا لا مستحيل متقربليش ارجوك والله معملت حاجة ولا قولت لحد ارجوك سيبني ارجوك 
.......: سارة اهدي والله مهعملك حاجة والله اهدي
سونيا بغيظ منة: سليم المنشاوي بنفسة في بيتي 
اتوب بقا نتعرف علي الشخصية الجديدة 
سليم المنشاوي:  شاب يبلغ من العمر 35 عاما رجل اعمال معروف المنافس الاول لشركات الكافري (ايوا هو نفسة اللي كان بيتكلم علية ادم) 
سليم بعصبية: انتي بالذات تخرسي خالص فاهمة مش عايز اسمعلك صوت والا هتشوفي اللي عمرك مشوفتيه
سليم بهدوء عكس ماكان علية: سارة ممكن تهدي وعد مش هقربلك خلاص اهدي ممكن 
ولكن لاحياة لمن تنادي من مَن تطلب الهدوء ايها الرجل من خواء تلك التي حطمتها بيدك تلك التي ترتعد اوصالها بمجرد ذكر اسمك من مَن تطلب الهدوء تباً لهؤلاء الرجال 
سليم: طيب انا همشي خلاص انا جيت اقولك ان مستحيل حد يقربلك تاني ودا وعد مني ولا حتي اختك دي وكمان في حاجة اختك مخبياه عليكي طول الفترة دي كنت جاي احكيلك واقولك تسامحيني 
احقاً تطلب السماح هل ما سمعتة حقيقة هل يطلب مني السماح لكن بماذا يفيدني بعدما حطمني وتركني كالاطلال المحطمة بماذا اتظن انك تستطيع فعل ماتريد اينما تشاء وتطلب السماح اينماء تشاء لا والف لا حواء ليست بكل هذا الضعف انها حواء 
سارة بتماسك: عايز تقول اية ااااانااا سممعاااك ببببس ابببعد اررجوك 
سليم بحزن علي حال تلك الفتاه لاكثر من رائعة: انا كنت عايز اقولك ان انتي.............. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ادهم: لا جدال  بس اعتقد حضرتك فاهمني ا
ية دورها في المهمة دي ولية اخترتوا سهي بالذات في المهمة دي 
اللواء: بصراحة دي من مخططات الفهد ووجهة نظره تحترم هدفك قدامك ياسيادة المقدم مستني اية 
سهي: طيب ياسيادة المقدم اعرفك بنفسي تاني  يمكن نسيت انا الرائد حور المكاوي 
(مفاجاءة صح.. حد فاهم حاجة) 
ادهم:  اعتقد ياسيادة الرائد التحية مبتبقاش كدا 
حور: انا اسفة يافندم بعتزر 
وادت التحية العسكرية
ادهم: اسم سهي هيفضل اسمك تمام لانتهاء المهمة مش عايز غلطة 
حور بايماء: تمام يافندم 
ادهم: لازم المقدم زين يكون موجود علشان نقدر نكمل المهمة لان احد افراد العصابة فرد من عيلتة واعتقد مش هيتاخر حتي لو كان اخوه 
......: اخو مين 
اللواء محسن اتفضل يازين انا طلبتك هنا علشان المهمة تخلص في اقرب وقت ممكن 
زين بحترام: انا تحت امر سيادتك يافندم
ادهم: زين انت لازم تعرف المشتبة فيهم في القضية دي هما ادم اخوك وكمان عمك امجد 
وعمك كمان عضو في المافيا الروسية علشان كدا صعب نلاقي دليل ضدة وادم اللي ماسك شغله هنا 
زين بصدمة: مافياااا بس ادم مستحيل يعمل كدا يافندم اكيد في غلط 
ادهم: بعد اللي هتشوفوا دا مفيش غلط 
قام بتشغيل احد الفيديوهات وراي كل الصفقات التي تمت بين اخية وهولاء رجال العصابات 
زين بضياع: انا تحت امرك يافندم  اية المطلوب مني 
اللواء محسن: زين انت لازم تبقي اقوي من كدا  لازم نعرف الحقيقة بالضبط لازم نوصل لزعيمهم 
زين باحترام: انا تحت امرك حضرتك يافندم انا هأدي واجبي علي اكمل وجهه 
ادهم: هو دا الفهد فعلا دلوقتي احنا لازم **************(شرلحهم الخطة كاملة) 
.......: انا ممكن اساعد في الخطة دي 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سهر بصدمة ودموع: بس بقا كفاية بقا كفاية يعني انا كنت لعبة في ايديكوا بتلعبوا بيها طول الوقت دا وهو كان البطل اللي بيضحي علشان اللي بيحبها وانا انا مفكرتوش فيا لية لية تلعبوا بيا اللعبة القذر*ة دي لية 
همت ومصطفي في آن واحد: سهر اسمعيني
ولكن كانت قد ركضت للخارج لاتعلم اين وجهتها ولم تلاحظ تلك السيارة المسرعة تجاهها
صرخ اخيها ووالدتها 
مصطفي ولام: سههههرررررر حااااسبيييييي 
ولكن كان قد فات الاوان وافترشت الارض بدمائها
ركض اخيها وامها بتجاهها 
مصطفي ببكاء: سهررررر سهررررر لا لا فوقي علشان خاطري فوقي سهرررررر 
الام بصدمة: بنتي لا مستحيل مستحيل يابنتي قومي يلا انتي بتهزري معايا صح قومي علشان خاطري قومي ااااااااااااااااه اااااااااااااااه
اجتمع المارة حولهم وابتدوا الكلام ونظرت الشفقة تلمع باعينهم واشخاص اخري الحزن واخري الفرح 
وطلبوا الاسعاف 
وتوجهوا الي المستشفي ودخلت حجرة العمليات 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند زين اتي لة اتصالا 
زين: الو مين 
المتصل: الحق حبيبة القلب يمكن تكون اخر مرة تشوفها 
زين بعصبية: انت مجنون انت بتقول اية 
المتصل: من غير كلام كتير هي دلوقتي في المستشفي 
في مستشفي (*********) اسم المستشفي واغلق الهاتف 
ركض زين للخارج واستقل سيارتة وتوجه الي المستشفي 
سال في الاستقبال عنها وعلم انها الان بغرفة العمليات وتوجهة الي مكانها
زين: مصطفي سهر مالها انطق بسرعة سهر مالها حصلها اية  انطق
ولكن الصدمة كانت اقوي علية وهو يري يدية وثيابة ملطخين بدماء ابنتة ورفيقتة واختة الذي رباها 
زين برجاء: خالتي ارجوكي قوليلي سهر مالها حد يرد عليا اية اللي حصل
خرجت الدكتورة من العمليات 
زين طمنيني: هي كويسة صح قولي كويسة 
الدكتورة: انا اسفة احنا عملنا اللي علينا والحالة وصلتلنا متاخر البقاء لله....
رواية عشقي لك تخطى الحدود الفصل الثاني عشر 12 - بقلم شروق عبد العزيز
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent