رواية أحببت مريض نفسي الفصل الثاني عشر 12 بقلم ندى ياسر

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت مريض نفسي  الفصل الثاني عشر بقلم ندى ياسر


رواية أحببت مريض نفسي  الفصل الثاني عشر

سليم : عايز اقولك ان لازم يتعملك عمليه ..
رهف بخوف  : عمليه اي ، هوا انا عندي اي ؟
سليم بزعل عليها : عندك ورم علي الرحم والازم يتعملك عمليه تشيليه ..
رهف بعياط : اي اللي انت بتقوله دا اشيل اي دا انا لسه بنت ، حرام حرام اوي ...
سليم : مش في ايدينا اي حاجه غير انك تعملي العمليه ..
رهف : وانا مش هعمل عمليات ، انا لي بيحصل معايا انا كل دا عندي مرض بهاق والكل بيتنمر عليا لحد م بقيت بحط ميكب عشان اخفيه ،ودلوقتي بتقول ان لازم اشيل الرحم انا لو شلت الرحم حياتي هتتدمر محدش هيرضي بيا بعد كدا ....
سليم : انتي الف من يتمناكي ، البهاق مش وحش وكلنا خلقه ربنا وربنا عمرو م خلق حد وحش كلنا حلوين وكلنا مميزين بطريقه خاصه وكل حد فينا بميزه عن غيره حاجه وفي لآخر العمل الصالح هوا اللي بيفضل إنما الجمال بيروح ومش بيفضل ، وتأكدي أن اي حاجه بتحصلك ربنا هيعوضك عليها العوض يستي دا حاجه كبيره اوي هشرحلك العوض بقى = بلاء + صبر + رضا + شكر. 
ولازم تكوني فاهمة إنك عمرك ما هتشوفي عوض يتعجب له أهل السماء قبل الأرض غير لما تجتازي السلم بتدرج ومهارة وثقة في رب العالمين.
ربنا ي رهف  في سورة البقرة بيقول " سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ قُل لِّلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ " 
الآية نزلت قبل قبلة المسلمين ما تتغير وربنا قال للنبي السفهاء هيقولوا ليه المسلمين غيّروا القبلة بتاعتهم ولأنهم أغبياء قالوا كدا فعلًا وأثبتوا صحة وصدق القرآن، ربنا قال هيقولوا كدا عشان عارف الخلاصة وعارف قدر نفوسهم، وربنا برضو يعلم إن الشيطان هيقولك مش هيعوضك وعارف إنك ممكن تضعفي بس مينفعش تكوني سفيهة وغبية وتقولي " ايوه مش هيعوضني " هو وضع على كتفك البلاء وبيقولك " البلاء التقيل ده ليكي عشان تقربي مني وتكتفي بيا عن كل المخلوقات وساعتها لما ترضي هراضيكي" مينفعش بقى تقولي لا وتستنبطي من أحزانك معاني لليأس وتقولي مش هيعوضني.
صدقيني هيعوضك ويجبر بخاطرك ، هتشوفي العوض في كل حاجة بتحصل في حياتك. مش شرط الحاجة اللي فقدتها ، بس عوض ربنا موجود في كل حدث في كل لطف ورحمة منه ، ربنا جميل ولما بيعوض بيرزق بعوض عمرك ما تخيلته ، وأفضل من اللي راح منك لدرجة إنه بينسيك كل مر شوفتيه ، وعايزك تحبي نفسك بكل حاجه فيها وبعدين بقي انتي قمر بصراحه وشكلي كدا هكراش عليكي ..
رهف : شكرا اوي علي جبر الخاطر دا وكلامك فعلا حلو اوي ومتأكده أن ربنا هيعوضني ...
سليم : قوليلي بقي هنعمل العمليه ؟
رهف بدموع : مفيش حل تاني ؟
سليم : للاسف لا ..
رهف : هعملها ..
سليم : كدا يبقي انتي رضيتي ب البلاء وتأكدي أن ربنا هيعوضك ..
رهف : باذن الله ..
سليم : خايفه منها ؟
رهف :  اه خايفه ، خايفه اعملها وبعد كدا افضل لوحدي طول العمر لمجرد أن حد هيشوفني بعينه ان انا وحشه ، خايفه حد يدخل حياتي ويخرج منها بعد م يعرف كل حاجه عني خايفه افضل شايله حزني دا لوحدي ...
سليم : انا جمبك ومش هسيبك ..
رهف : تسلملي ...
سليم : فكي بقي كدا دا انتي طلعتي نكديه اوووي ..
رهف : دا مش نكد دا اللي جوايا ..
سليم : بهزر معاكي علي فكرا ف متزعليش اسف ..
رهف : متتاسفش ..
سليم : شكرا ، يلا بقي اسيبك اروح اقول لباقي العيله تيجي و اكلم الدكتور عشان نعمل العمليه ..
رهف : تمام ..
خرج سليم من الغرفه ورهف لسه خايفه من العمليه وشايفه أن ممكن يكون في حل تاني ي تري هتعمل اي ؟
_____________________
ريان : انا جمبك ومش هسيبك ..
روان : وانا مش هسيبك اكيد 
روفان واقفه من بعيد بتسمعهم والدموع علي خدها ، يعني اللي اتقالها صح ، وابن عمها بيضحك عليها ومبيحبهاش لا وكمان بيخونها ، فضلت ماشيه في الطريق بتسترجع في ذكرايتها معاه وبتكلم في نفسها بس كان في سؤال متكرر في عقلها هيا عملت اي لكل دا ؟ لي بعد م حبته بيوجعها ، هيا اه مش قالتلو بحبك ، بس هيا حبته حبت اهتمامه صدقت حبه ليها ف حبته وسلمتلو قلبها بس هوا عمل اي ف لآخر غير انو يجرحها وطلع بيضحك عليها ...
فضلت روفان ماشيه في الطريق مش شايفه قدامها مش عارفه تعمل اي وإلا تروح فين مش قادره ترجع البيت وتلاقيه رجع مش هتعرف تبص في عيونه وإلا تواجهه عشان متسمعش كلام يكسرها فضلت ماشيه لحد م وقعت قدام عربيه ومكنتش عارفه تشوفهه هوا مين كل الي شافته انو شاب ...
الشاب نزل من عربيته وطلع جري عليها وشالها واخدها علي مستشفى ... ي تري مين الشاب دا وهل هيبقي ليه حكايه معانا وإلا اي ؟
_______________________
♡عند ندي وتميم ♡
تميم : ندي هوا انا ممكن اتكلم معاكي ..
ندي : ياااااه اخيرااا هتحكي اللي جواك ياخي دا انا كنت شويه وهتحايل عليك ..
تميم بضحك : مكنتش بثق في اي بني ادم و دا غصب عني ، ندي انا كل الفتره دي كنت عايش في وجع شعور الذنب مكنش بيفارقني ابدااا عملت ذنوب كتيرررر كنت دائما بحس ان فاقد الوعي أو عايش بلا روح ، قلبي كان قاسي اوي من كتر الذنوب اللي عملتها مكنش في اي رحمه فقلبي كنت بحس أحياناً أن انا معنديش شعور وان قلبي مش بيحس ، ساعات كتيررر كنت ببقي كارهه نفسي بس مكنش بيبقي في أيدي حاجه اعملها كل م اقول هتوب كنت ارجع لنقطه الصفر تاني ، وفاه امي و ابويا كانو كوابيس كل أحلامي مكنتش بعرف انام وإلا اعرف يعني اي راحه من القلب ، كنت ساعات بيجي عليا وقت مكنتش ببقي عارف ادعي ل ربنا أقوله اي من كتر م كنت بوعده و اخلف ...
ندي : الاول كدا لما تكون عايز تدعي ومش عارف تدعي بأيه ادعي قول  " يارب اديني علي قد رحمتك " ربنا قال ورحمتي وسعت كل شئ تخيل بقي لما يديك علي قدها ! ثانيا قولتلك ربنا هتقبلك فكره انك تعترف بغلطك وتحس بيه يبقي في لسه حاجه جواك بتقول لا في لسه حاجه جواك بتمنعك وهيا ضميرك اللي لسه حي ربنا ي تميم مهما تعمل ذنوب وترجع تتوب تاني هيتقبلك لأن  ربنا غفور رحيم ..
تميم : حقيقي انا مش عارفه اقولك اي وإلا اي انا كنت تايهه من غيرك ، لو مكنتيش دخلتي حياتي كنت فضلت علي غلطي مكنتش هعرف اتغير لوحدي ..
ندي : انا ربنا بعتني ليك عشان ارشدك للطريق الصح احنا كلنا بنغلط محدش معصوم من الغلط بس في اللي بيغلط وبيحس بغلطه وبيعترف بيه و بيتوب وربنا بيغفرله وفي اللي الدنيا بتلهيه ..
تميم : طيب عايز اقولك حاجه ..
ندي : اقول ..
تميم : ....
ي تري هيقولها اي ..؟
________________________
♡في المستشفى ♡
سليم اتصل علي عائله رهف عشان يقولهم الي حصل معاها ..
سليم ل حسين : الو ي عمو تعالو علي المستشفي ضروري ..
حسين : في اي ي ابني قلقتني ...
سليم : رهف في المستشفى يعمو ولازم تعمل عمليه ..
حسين : متعملوش اي حاجه قبل م نيجي ..
سليم : حاضر ..
حسين : يلا سلام انا جاي ..
سليم : باي ..
حسين بصوت مرتفع : ي احمد ي مريم : سميره ي سعد ..
كلهم اتجمعو في خلال دقائق ..
احمد : خير ي ابويا في اي ..
حسين : رهف في المستشفى ي سعد يلا عشان نكون هناك جمبها ..
سميره بعياط : بنتي مالها ، فيها اي ؟
حسين : لسه منعرفش لما نروح هنعرف يلا عشان منتأخرش ، و محدش يقول ل تميم و ندي سيبوهم ينامو ، وبعدين في ريان و روفان و غزل ..
مريم : لسه مرجعوش من برااا ..
حسين : طيب هيبقي اكلمهم يلا دلوقتي علي المستشفي ..
سعد : يلا ي ابويا ..
ركبوا العربيه كلهم وراحوا علي المستشفي ...
 ي تري بقي هتعمل العمليه وهتبقي تمام وإلا هيحصلها حاجه ؟
 ‏____________________
 ‏شهاب : عجبتك سهره النهارده ..
 ‏غزل : اوووي ، يلا بقي خلينا نرجع .
 ‏شهاب : يلا ..
 ‏نادي علي الويتر واخد الحساب وطلعت ركبوا العربيه عشان يرجعو البيت ..
 ‏خرجو من المطعم وركبوا العربيه ..
 ‏شهاب : تعرفي أن لحد دلوقتي مش مصدق انك في حياتي. 
 ‏غزل : يااه للدرجادي ..
 ‏شهاب : و اكتر كمان . 
 ‏غزل : بتحبني ؟
 ‏شهاب : بحبك قد البحر وسمكاته والليل ونجومه وقمره ..
 ‏غزل : احم م احنا بنعرف نرد اهو ..
 ‏شهاب بضحك وغمزه  : ايوا دا انا اعجبك اوي .
 ‏غزل : واضح اوي ..
 ‏شهاب : طب اي مش هسمعك من كلمه حلوه...
 ‏غزل : بقولك ايش انا وصلت نزلني هنا ..
 ‏شهاب : بقي كدا ..
 ‏غزل : ايوا كدا ..
 ‏شهاب : بكرا تقوليهالي كتيرررر ..
 ‏غزل : بكرا بقي ..
 ‏شهاب : جاي بكرا اصلا عندكم ..
 ‏غزل : لي ..
 ‏شهاب : ملكيش فيه بقي تصبحي علي خير يقمري ..
 ‏غزل  : وانت بالف خير ...
 ‏دخلت غزل الفيلا ملقتش اي صوت سألت الخدم علي العيله قالولها أنهم في المستشفى وإن رهف تعبانه مستنتش وطلعت برا تاني ركبت عربيتها وخرجت عشان تروحلهم ..
 ‏_______________
♡ ‏عند روفان ♡
روفان بدوخان : انا فين ..
شاب : انتي 



يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent