رواية سبع ايام الفصل الحادي عشر 11 - بقلم ماهي احمد

الصفحة الرئيسية

رواية سبع ايام البارت الحادي عشر 11 بقلم ماهي احمد

رواية سبع ايام كاملة

رواية سبع ايام الفصل الحادي عشر 11

تميم : انا عرفت هدخل لسيلا ازاي 
خالد : ازاي 😳😳
تميم : انا هبقي الطبال بتاعها 
خالد : وانا هبقي الرقاصه 
تميم : ياغبي هي اللي هتبقي الرقاصه مش انت 
خالد : طيب وانا هعمل ايه معاكم هتفرج 
تميم : لاء انت اللي هتمسك الصاجات 
خالد : ( بضحكه بلاهه ) والله فكره 😁
تميم : ايوه بس هندخلها ازاي 
بقلمي مآآهي آآحمد
خالد : لاااا دي سهله اوي 
تميم : بلاش انت وحياه ابوك عشان مانروحش في داهيه 
خالد : لا لا ماتقلقش مش هنروح في داهيه ولا حاجه 
تعالي معايا 
تميم وخالد طلعوا بره واستنوا لما سيلا خلصت رقص خالص وروحت والمحل شطب وبقوا مستنيين الطبال واللي بيلم النقطه لسهر 
واول ما شافووه خارج 
خالد : استني يانجم رايح فين 
الطبال : انا.
خالد : ايوه انت اومال في نجم هنا غيرك بصراحه طريقه تطبيلك ورا الرقاصه حاجه كده بسم الله ما شاء الله تفرح 
الطبال : ( فرح وقاله ) بجد انت بتقولي انا الكلام ده 
خالد : اه يانجم بقولك انت الكلام ده وبصراحه كده من كتر ما كان تطبيلك عاجبني مش عايزك تيجي بكره 
الطبال : ايه الكلام اللي مايدخلش النفوخ ده بقي 
تميم: اسمع بس انا هفهمك تميم ادا للطبال فلوس واتفق معاه ان مايقولش لحد وقبل ما تطلع سهر عشان ترقص يختفي تماما هو واللي بيلم النقطه 
الطبال : وده ليه يعني 
خالد : ياعم انت مالك هو أكل وبحلقه 
الطبال : لا مش بحلقه ولا حاجه بس خللي بالكم لو عايزين سهر في أمر شمال كده ولا كده بلاش دي لسانها طوله شبرين وممكن تفتح قرنك  
انا بحذركم مش اكتر
تميم : لا ياعم ما تقلقش وخليك في حالك 
الطبال : تمام اللي تشوفوه ياسطا 
تميم : ياسطا 🙂
خالد : ياعم سيبك منه ها هنعمل اي بعد كده 
تميم ركب العربيه وبقي ماشي ورا عربيه سهر  وبعدها رجعوا تاني المستشفي وبيبص لقى سهر دخلت وكانت لابسه بلطو علي بدله الرقص مغيرتش هدومها ولا حاجه الحارس اخدها بسرعه وركبوا الاسانسير وبعدها تميم طلع وراهم من غير ما حد يشوفوه سمع الحارس بيقول لسهر 
الحارس : سهر غيري هنا بقي وشيلي البروكه والبسي لبس المستشفي تمام 
سهر : ما خلاص ياكبدي هي اول مره ولا تكونش اول مره 
الحارس : سهر وطي صوتك هنروح في داهيه 
سهر : لا يا كبدي الداهيه دي انت تروحها لوحدك انما انا مابروحش في داهيه لوحدك انا مهما كان مريضه 
الحارس : ( بشويش وبصوت واطي ) خلاااااااص خلاص اسكتي شويه انا نازل المفتاح اهوه وتسبي...
( ولسه هيكمل ) 
سهر : حفظناااا .. خلااااص .. هسيبه جنب الباب ورا الطوبه ياسيدي كل ده عارفينه وحفظينه ماتكلش نفخنا 
الحارس : ( بزعيق ) انا نازل ياسهر 
سهر : ( تفت في صدرها ومصمصت علي شفايفها ورفعت حاجبها وقالت ) ياختي خوفت 
 بقلمي مآآهي آآحمد
تميم مسك الحارس هو وخالد 
خالد : تعالي هنا احنا هنوديك في داهيه 
خالد كان ماسك الموبايل وبيصور الحارس هو وسهر 
الحارس : لا .. لا ونبي حرام عليكم انا عندي عيال 
خالد مسك الموبايل ورفعه في ايديه وقال للحارس 
خالد : ارفع ايدك 
الحارس : ده موبايل ياباشا 
خالد : ولو .. ولوووو .. برضوا ارفع ايدك 
الحارس رفع ايده 
تميم بص لخالد وقاله 
تميم : انت بتعمل اي 
خالد : استني انت ياتميم احنا لازم نموته بالموبايل 
الحارس: لا بالله عليك ماتموتنيش يابيه انا غلبان وبجرى علي عيالي 
تميم بقي يبص كده للحارس اللي هو انت مجنون يايني ده رافع عليك موبايل 
خالد كمل كلامه وهو رافع الموبايل علي الحارس والحارس رافع ايده وبيقوله 
خالد : قولي بقي انتوا بتعملوا اي في سهر بدل ما وديك في داهيه انا مسجل كل حاجه 
تميم سمع صوت سهر وهي نازله راح حط ايده علي بوق الحارس واخده علي اوضته اللي في المستشفي 
وقعده علي الكرسي
الحارس: انا هحكيلك علي كل حاجه يابيه بس المهم ماتقولوش لحد ان انا قولتلكم حاجه 
خالد : قول 
الحارس: سيلا لما جت هنا طلعت بتتحول لاربع شخصيات كلهم مختلفين عن بعض خالص ولما كانت بتتحول لسهر كانت تفضل طول الليل ترقص لوحدها وبعد كده لما شوفتها قولت طيب ايه المشكله لما نطلع مواهبها المدفونه وهي كانت عايزه كده ولما قولنالها وافقت يابيه علي طول ومن ساعتها اول ما تتحول لسهر بناخدها الاسبوع ده نوديها الكباريه هي تطلع مواهبها واحنا نستفاد بقرشينةمن وراها 
خالد : بقرشين يا ابن الكدابه ده النقطه عليها قد كده 
يابيه مش كله ليا لوحدي ما في حارسين تاني معايا واللي بيعطل الكاميرا كمان ده غير التمرجي 
تميم : ياولاد الكلب ده انتوا عصابه بقي 
الحارس : عصابه ايه يادكتور ده احنا اغلب من الغلب انا حارس هنا وباخد في الشهر ٤٨٠ جنيه هيعملوا اي دوول في العيشه دلوقتي وانت معاك عيال وبيت 
خالد: ياعم انت هتشكيلنا همك ما خلاص 
خالد : تميم .. تميم 
تميم : عايز ايه 
خالد : اديله ٥٠٠ جنيه ده غلبان 
تميم: انت غبي يلا ده بيستغل سيلا عشان يكسب من وراها 
خالد : عندك حق 
تميم : طيب اسمع بقي ادخل لسهر ازاي 
الحارس: صعب 
تميم : انت لو ماقولتش ادخلها ازاي هخلي المدير يشوف الفيديو انت فاهم 
الحارس: خلاص .. خلاص هقول 
خالد  ضرب الحارس علي قفاه وقاله 
خالد : انطق بقي 
الحارس: سهر وسافانا اكتر شخصيتين صعب توصلهم اما سيلا وسمر طيبين وتدخلهم بسهوله 
بس لو حابب توصل لسهر يبقي لازم تكون بتحب الرقص 
تميم : بحب الرقص 
الحارس : ايوه بتحبه وتشجعها عليه او تعلمها الرقص 
تميم : كمان اعلمها لاء طبعا 
خالد: طيب سهر ما بتحبش الطبالين 
الحارس : ايوه طبعا بتحبهم جدا كمان دي كانت كمان بتحب واد طبال بس لما الواد لقاها مش جايه معاه سكه سابها وطار ومشي ورا رقاصه تانيه 
خالد :. وتفتكر سهر نفسها تحقق ايه 
الحارس : سهر اه بتحب الرقص بس هي بنت زي بقيت البنات نفسها تحب وتتحب من واد قوي كده يحميها من الدنيا وبلاويها ويتجوزوا ويعيشوا في تبات ونبات 
خالد : فتح بوقه وغمض عنيه وقال 
خالد : الله اما قصه معبره بصحيح
الحارس: والله ياباشا انا بقالي مع سهر اكتر من خمس سنين واللي عرفته عنها انها نفسها في واحد زي كده 
تميم : بس يبقي عرفنا الدخله ازاي 
خالد ( بضحكه بلاهه ) ازاي .. ها .. ازاي 
بقلمي مآآهي آآحمد
خالد : بعدين ياخالد مش وقته 
تميم : طيب انت لازم تساعدنا 
الحارس : اساعدكم ازاي 
تميم : الطبال بكره اللي بيطبل لسهر مش هييجي وانا عايزك تقول لسهر ان انا الطبال الجديد 
الحارس : بس هي عارفه انك دكتور هنا 
خالد : عادي ياعم قولها هو اه دكتور بس ده الصبح اما بالليل مطبلاتي وبيعمل كده هوايه عنده 
الحارس: ماشي بس اهم حاجه اوعي حد يشوف الفيديو ده ابوس ايديكم 
تميم : طول ما انت بتسمع الكلام ما تخافش محدش هيعرف حاجه عن الفيديو 
بقلمي مآآهي آآحمد
تميم روح من هنا وطول الليل بقي كل شويه يجيب فيديوهات عشان يتعلم يدق الطبله ازاي طول الليل حرفيا 
ابو تميم سمع تميم وهو ماسك الطبله طلع جرى علي اوضه تميم 
ابو تميم : انت بتعمل ايه ياتميم 
تميم خبى الطبله وقاله 
تميم : انا .. انا ولا حاجه يابابا 
ابو تميم : ولا حاجه ازاي قولي انت كنت بطبل من شويه 
تميم : طبعا انا لو حلفلتلك علي المايه تجمد بطبل بالطبله عشان الشغل مش هتصدقني 
ابو تميم : عشان الشغل .. شغل اي ده ياتميم اللي هتطبله 
ماما تميم : في ايه مالكم جرا ايه مالك بابني يابدر 
بابا تميم : تعالي شوفي ابنك ياهانم تعالي شوفي بيطبل وبيتعلم شغل العوالم والرقاصين 
ماما تميم : ما تخليه يعمل اللي هو عايزه انت واقفله علي الواحده كده ليه 
بابا تميم : لاء .. وانا اقفله علي الواحده ليه بكره نشوفوه ورا العوالم والرقصات ويبقي مطبلاتي قد الدنيا 
عمرك ما هاتسترجل ابدا وتبقي راجل ياتميم 
تميم : انت اللي عمرك ما شوفتني راجل كل حاجه بعملها في نظرك فاشله انا مكنتش عايز ابقي دكتور ورغم اني فشلت في الثانويه العامه وعارف اني فاشل دخلتني طب خاص عمرك سألتني في مره انت عايز ايه ياتميم 
بابا تميم : وعمري ما هسالك عشان انت عمرك ما كنت قد المسؤوليه في يوم تحب افكرك حصل منك ايه زمان ولا نسيت 
تميم : ماتخافش مانسيتش عشان انت عمرك ما خلتني انسي في يوم دايما بتلومني مع انه كان غصب عني مكانش بمزاجي 
بابا تميم : لاء بمزاجك لما تشرب وتبقي سكران طينه ويحصل اللي حصل يبقي كان بمزاجك 
تميم : انا كنت لسه عيل كان عندي يادوبك ١٩ سنه 
بابا تميم : انت اه دلوقتي بقي عندك ٢٦ سنه بس برضوا لسه عيل عقلك لسه عند ال ١٩. سنه عمرك ما شيلت مسؤوليه علي الاقل اعترف باللي عملته زمان وقول انك غلطان 
تميم : افهم بقي انا كبرت .. كبرت وبحاول ابان قد المسؤوليه في نظرك ولو لمره واحده
بابا تميم : مسؤوليه انت بتاع مسؤوليه دي حته بت مريضه مش عارف تعالجها 
تميم: انا بحاول اعالجها 
بابا تميم : لا والله. وهتعالجها بالطبله بقي ان شاء الله 
تميم : مهما قولت عمرك ما هتفهمني 
تميم شد الجاكيت بتاعه واخد الطبله ونزل وساب باباه ومشي 
ماما تميم: الواد ده لو ضاع مننا هيبقي بسببك انت 
بابا تميم: الواد ده ضاع من زمان من ساعه ..
ماما تميم قاطعته في الكلام وقالتله 
ماما تميم: كفايه بقي حرام عليك كفايه انت ذليته بما فيه الكفايه 
وسابت ابو تميم ومشيت
تميم ركب الموتوسيكل بتاعه وهو متعصب جدا وبقي ماشي علي الكوبري بسرعه رهيبه وبقي بيمشي حوالين العربيات شمال ويمين زي ما يكون مش همه نفسه كان هيعمل حادثه كذا مره بس لولا ربنا ستر واخيرا وقف قدام النيل وقلع الخوذه بتاعته وطلع الكبريت بتاعه وولع سيجارته وبقي يشرب السيجاره ويطلع فيها كل همه وبقي ساند علي الكورنيش وباصص للنيل وبقي يفتكر اللي حصل زمان 
ومره واحده قطع تفكيره رنه الموبايل تميم اتنفض كده وبيبص لقي خالد بيتصل بي 
راح تميم قفل الصوت بتاع الفون مره تانيه وتالته ورابعه وخالد عمال يتصل بي 
تميم : الووو عايز اي يازفت 
خالد : ______________
تميم : مش هينفع اجيلك ياتميم 
خالد : ____________________
تميم : معلش سيبني دلوقتي وطمن ماما عليا انا بخير 
خالد :______________________
تميم : يخربيت ذنك يا اخي انت طالع زنان كده لمين 
خالد : ___________________
تميم : خلاص هجيلك مسافه الطريق وجايلك 
تميم ركب الموتوسيكل وراح عند خالد 
خالد : اي ياعم بس الناس الزعلانه دي 
تميم : خالد انا مش عايز اتكلم في اي حاجه
خالد : عيييييب وانا برضوا هخليك تحكي حاجه وانت مخنوق كده 
after 10 minutes
تميم : بس ياسيدي ده كل اللي حصل فهمت بقي اتخانق معايا ليه 
خالد : طيب ما دي خناقه كل مره بينك وبين ابوك ايه الجديد 
تميم : الجديد اني اتخنقت ياخالد اتخنقت 
خالد : طيب يلا عشان ننام الشمس طلعت يادوبك ننام شويه عشان نلحق سهر بالليل 
خالد دخل نام هو وتميم وتاني يوم صحيوا علي العصر 
خالد : تميم اصحي يابني اصحي ياتميم 
تميم : ياعم حد يصحي حد كده 
خالد : طيب قوم وقولي هيحصل اي النهارده بالظبط 
تميم : ابتدي يحكي لخالد هيعملوا اي بالظبط ودور تميم هيكون ايه مع سهر كل شىء حرفيا وبعد كده تميم لقي اتصال من مامته 
تميم : الووو ايوه ياماما 
ماما تميم: ______________
تميم : ياماما مش هينفع ارجع سبيني ارتاح شويه 
ماما تميم: _______________
تميم : يعني اي الكلام ده انا مش فاهم حاجه 
ماما تميم: _________________
تميم : خلاص هاجي مسافه الطريق واكون عندكم 
تميم قفل الفون 
خالد: في اي ياتميم 
تميم : مش عارف امي بتقولي في مصيبه في الفيلا ولازم اروح امنع المصيبه دي 
خالد وتميم رجعوا الفيلا بسرعه 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماما تميم جريت علي تميم اول ما شافته 
تميم : مالك ياماما في ايه 
ماما تميم : الحق ياتميم الحق 
تميم : ماتفهميني ياماما في اي انا مش فاهم حاجه 
ماما تميم : بنت عمك جت جوه هي وعمك 
خالد : الله انت مش قولتلي ان ابوها ميت 
تميم : اخرس ياغبي ده عمي التاني 
ماما تميم: ابوك بيتفق مع عمك علي جوازكم
تميم: هو انا عيل صغير ولا ايه عشان يجوزني هو في الكلام ده دلوقتي 
تميم دخل  وهو متعصب واول ما فتح الباب علي باباه الباب لقي عمه وبنت عمه قاعدين بس بنت عمه كانت مدياه ضهرها واول ما لفت وشها وبصت عليهم وشافوها 
خالد : تميم الحق 😳
تميم : 😳
google-playkhamsatmostaqltradent