رواية امنيتي الفصل العاشر 10 - بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

رواية امنيتي البارت العاشر 10 بقلم سمية عامر

رواية امنيتي كاملة

رواية امنيتي الفصل العاشر 10

دخل ايان جوا البيت بسرعة بعد ما لقى ريم جايه و ناويه على شر مع أم أمنية 
كانت أمنية لبست الحجاب و فرحانه وهي بتبص لنفسها في المراية و قالت لنفسها : من هنا و رايح خلي كلامك كله مع ربك و أسرارك انتي ملكيش غيره 
فتح ايان الباب بسرعة و شد أمنية من ايديها على أوضته 
أمنية بعصبية : ايان انت بتعمل ايه 
ايان : أمنية امك تحت 
قلبها اتقبض و خافت : ايه ..ليه جات ليه 
ايان : عشان تبارك ل ريم بس انا شاكك في ريم أنها هتقول حاجه 
حست أمنية أن الدنيا بتلف بيها و قلبها بيوجعها كانت هتقع على الأرض لولا ايان حضنها و شالها 
دخلت ام أمنية البيت مع ريم وهي غضبانة منها : ايه الرسالة اللي بعتتيها دي بنتي اتجوزت ابوكي كده تفتري على صاحبتك و عشره عمرك 
ريم بغيظ : بس دي حقيقه يا طنط بنتك اتجوزت ابويا و حامل كمان و عش الزوجية بتاعهم فوق حتى اطلعي شوفيها وهي في حضنه 
عيطت أم أمنية من كلام ريم و مسكتها من دراعها جامد : انا بنتي اشرف من أنها تخدعني انا و ابوها بنتي متربية مش كدابه و منحله زيك 
ضحكت ريم بصوت عالي : كده يا طنط بتحرجي نفسك يعني لما تطلعي و تلاقيكي المصونه بتاعتك فوق هتعملي ايه ها 
....
فتح ايان الشباك بتاعه بعد ما سمع كلام ريم و اتعصب لقى الأرض مش بعيدة بس كان خايف ينط وهو شايلها ابنهم يجرالة حاجه 
ربطها في ملايه السرير من وسطها و كتافها و نزلها براحه بكل هدوء لحد ما وصلت للأرض و نزل وراها بسرعة فك الملايه منها و شالها وهو خايف عليها حطها في العربية قبل ما حد يشوفهم و مشي 
فتحت ريم الباب وهي فرحانة : اتفضلي بنتك العروس.....
اتصدمت لما لقيت الاوضه فاضيه و جريت على اوضه ايان لقيتها فاضيه برضوا 
وقفت ريم تعيط بغل و أم أمنية قلبها ارتاح و شتمتها و مشيت 
خرجت ام ريم من اوضتها وهب ماسكه شنطتها لقيت بنتها قاعدة تعيط في الصالون و ملامحها كلها مليانة غضب 
قعدت جنبها و مسكت ايديها : انا ماشيه لاني مليش مكان هنا يا بنتي بس انتي حافظي على بيتك و جوزك 
صرخت ريم بصوت عالي :امشي ..انتي من امتى موجودة امششششي ابعدي عني انتي اصلا مكنتيش ام كويسة ليا امشي وجودك مكنش فارق معايا 
عيطت أم ريم و قلبها وجعها و خدت شنطتها و مشيت 
في اللحظه دي دخل ايان شقته اللي في الدور ال 15 كان شايل أمنية في حضنه زي بنته و دخل بسرعة على جوا و قفل الباب فتح اوضه النوم لقى سيف صاحبه نايم و متغطي و في بنت نايمه جنبه 
اتعصب ايان و فتح الاوضه التانيه نيمها فيها و اتصل على الدكتور يجي يعاينها و يشوف الإغماء ده سببه ايه 
و دخل الاوضه اااي نايم فيها صاحبه و صرخ بصوت عالي : انت يا ززززفت ..يا غببيي 
صحيت البنت وهي بتتاوب : اصحى يا روحي مين ده 
صحي سيف و اتخض لما لقى ايان قدامه 
سيف : ايان انت رجعت امتى 
ايان بكل عصبيه لانه خايف على أمنية : تطلع بره دلوقتي انت و الزبالة دي بسررررررعة
سيف : سمعتي ..قومي اتنيلي البسي بدل ما هيطلعنا بالملايه 
ايان وهو بيتجه للخارج : خمس دقايق لو زادوا دقيقه هضربكم بالنار و اطلب بوليس الاداب 
قام سيف بسرعة و لبس و البنت لبست و خرجت جريت على برة البيت 
كان سيف خارج سمع صوت بنت من الأوضه التانيه استغرب : ايدا هو انا كنت جايب اتنين ولا ايه يلهوي أما الحقها قبل ما يقتلها المجنون ده 
فتح سيف الباب لقى أمنية نايمه و بتخرف : لا يا ماما معملتش حاجه لا ..انا بريئة ..هما اللي ظلموني 
ايان بعصبية : انت فتحت ميتين ام الباب ليه باب أهلك ده 
قفل الباب و شد سيف لبره 
سيف : مين دي يخربيتك انت بتخطف نسوان حلوة كده من ورايا 
ايان : دي مرات عمي يا غبي و مريضة 
سيف وهو بيغمزله: مرات عمك في سريرك و دي تيجي لا لازم اساعدها انا كمان 
لسه سيف هيروحلها مسكه ايان من الياقه بتاعته و جره وراه لحد الباب : يلا اطلع بره عشان الدكتور جاي 
سيف : لا بعد الشر على طنط طب انا لازم اطمن عليها 
فتح ايان الباب و صرخ : حامل مني يا غبيييي 
كان أبو أمنية واقف على الباب و لسه هيخبط و سمع ايان 
اتصدم ايان و برق ..
تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية امنيتي" اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent