رواية قصر السلطان الفصل الثامن 8 بقلم إيمان شلبي

الصفحة الرئيسية

 رواية قصر السلطان الفصل الثامن 8 بقلم إيمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل الثامن 8 بقلم إيمان شلبي

وصل الجميع الي القصر ليترجل مروان وهو يتجه إلي الداخل ومن خلفه حازم وجوري ...

احد الاشخاص: انت داخل فين ؟!

مروان بغضب: ابعد من طريقي يالا 

الشخص بحده : لا مش هبعد وأمشي من هنا 

مروان وهو يلكمه بعنف: بقولك ابعد من هنااا 

كاد أن يرد ليستمع الجميع الي صوت ضرب نار و صراخ تاليا وهي تهتف باسمه : سااااااااالم  
.....................................


جوري وهي تضع يديها ثوب فمها وتهتف بدموع: سالم ماات 

مروان وقد برزت عروقه ليلكم الشخص وهو يدفعه بغضب ويهرول باعلي سرعته ومن خلفه حازم وجوري 

مروان بصراخ : سااااااااالم 

طرق باب القصر بعنف حتي كاد أن ينكسر من شده الغضب : سااااااااالم ...هقتلك يالييييل هقتتتتتتتتلك 

فتحت الخادمه الباب بخوف ليدفعها مروان وهو يهتف بأسم سالم بصراخ هز أرجاء القصر وكأن هناك زلزال سيهدم المكان ومن فيه بأكمله 

حازم للخادمه: فين ليل

الخادمه وهي تبتلع ريقها بخوف:ف فوق 

هرول الجميع الي الاعلي وخاصه الي غرفه ليل ليدفع مروان الباب علي مصرعيه وهو يلهث بعنف 

جوري بصدمه : تاليا 

كانت تاليا تتشبث في احضان سالم وعينيها تنهمر بالدموع وهي تغلقها بخوف في اعتقادها بأن النيران إصابته بسوء

مروان بقلق: سالم ايه اللي حصل لتاليا 

سالم وهو يجز علي أسنانه بعنف: لحقتها 

مروان وهو يزفر براحه: الحمد لله ...ليقترب من ليل وهو يجذبه من تلابيب قميصه ويهتف بصوت جهوري :عارف لو كان حصل حاجه لاخوياا ولا بنت عمتي أنا مكنش هيكفيني عمرك ياليل 

ليل وصدره يهبط ويصعد بعنف ليهتف بغضب: هيحصل ....المره ديه قدرتوا تلحقوها المره اللي جايه هحصره علي مراته زي ما حصرني علي اختي 

مروان وهو يهزه ويهتف بغضب: افهم بقي يامتخلف افهم سالم مقربش من اختك ...دلعكوا في اختك خلاها تاخد اي حاجه عب عايزاها حتي لو هتتبلي علي الناس ...اخويا مش زباله اوي كده عشان يعمل كده في بنت عمه واللي من صلبببه افهم بقييي

ليل وهو يدفعه بغضب: مش مصدقكوا ولا هصدقكوا وهفضل عايش بخطط ازاي انتقم منكوا في اقرب الناس ليكوا 

مروان : اقرب الناس لينا تبقي بنت عمتك ....عايز تعتدي علي بنت عمتك !!

ليل بصدمه: بنت عمتي مين...انا ماليش عماات 

مروان وهو يهزه بعنف: انت مش عايز تفوق ليه بقي ...فوق ياخي فوق وارجع ليل بتاع زمان معقوله مش مصدق اخواتك ...احنا كنا اكتر من اخوات وانت عارف ان احنا عمرنا ما نعمل كده !

ليل وهو يضع مسدسه في وجهه سالم : كنا ...وبقينا دلوقتي اكتر من الأعداء ويا انا يا انتوا 

مروان وهو يقف أمامه شقيقه: نزل مسدسك ده 

ليل وهو يهز رأسه ببرود: انت عايز تموت مكانه ...اوك معنديش مشكله ...بس برضو موتك مش هيطفي ناري لازم اخد رووحه  

حازم وهو يقترب منه ليلكمه بغضب : لو قدرت تعملها يابن عمي ...

ليل بغضب وهو يلكمه أيضاً: لا اقدر واقدر اوي كمااان 

دارت معركه بينهما ليتدخل مروان وهو يفصل بينهم ...بينما سالم مازال يضم تاليا والتي ترتعش برعب حقيقي بين ذراعيه ....

مروان بغضب: حااازم خلاص 

حازم وهو يلهث بعنف: لا مش خلاص ...مش هسمحلك تأذي اخويا بسبب كذبه اختك الزباله اللي متربتش....اختك اللي كل يوم في نايت شكل ...اختك اللي تعرف كل يوم واحد شكل ...لا ومش اي واحد ديه بتروح للتقيل اللي يدفععع 

ياحقير يازباله حسبي الله ونعم الوكيل فيك ...

التف الجميع الي مصدر الصوت لتكن "ليان" شقيقتهم والتي تنهمر دموع التماسيح خاصتها بعنف ...

حازم بغضب: انتي اللي زباله وحقيره ...انتي اللي وقعتي ما بينا كلنا عشان سالم اخويا مش عايزك ولا بيطيقك 

ليان بأنهيار: حرام عليكوا ...حسبي الله ونعم الوكيل فيكوا 

هنا اندفعت جوري تدافع عن فتاه في اعتبارها انها بالفعل ضحيه مثل شقيقتها لتهتف بغضب: انت ايه يااخي حرام عليك ...ليه تتبلي علي الناس كده 

حازم بغضب: اسكتي انتي متعرفيش حاجه !

جوري بغضب وهي تقف أمامه : ماكل حاجه واضحه زي الشمس اهي ...الظاهر أن خالو دلعكوا بزياده مبقتوش قادرين تفرقوا ايه الصح وايه الغلط ...الدلع الزياده وصلكوا لانكوا تضيعوا بنات الناس حتي لو اقرب الناس ليكوا وفي الاخر تنكروا ده 

حازم وهو يجذبها من معصمها بعنف: احنا لو زباله زي مانتي فاكره كنا فرحنا بالجوازه واهو بنات حلوين ومفيش فيهم غلطه هنقضيلنا يومين ونطلقهم لو حابين ...بس احنا اللي رافضين من الاساس يعني لو تحسبيها بعقلك هتعرفي اننا نعمل اي حاجه إلا أننا نعمل كده 

جوري بتهكم : اه ...بأماره اما حاولت تعتدي عليا صح !

حازم بغضب: مكنتش في وعي 

جوري: اكيد ساعتها برضو مكنتش في وعيييك ...

حازم وهو يدفعها بعنف: اخرسي بقي اخرررسي 

ليل بهدوء: برا 

مروان بغيظ: مش هعديلك اللي حصل لاخوياا واللي كنت هتعمله في بنت عمتي 

ليل بصراخ وقد برزت عروق رقبته: برااااااااا 

خرج الجميع وتاليا تتشبث في سالم والذي لف ذراعه الأيمن حول خصرها وهي تستند برأسها علي صدره بدموع ...

سالم وهو يقبل اعلي رأسها بحنان: اهدي خلاص انتي كويسه 

تاليا ومازالت دموعها تنهمر لتهتف بشهقات: ك كان هيحصل فيا زي مرام ...

سالم وهو يهدئها: الحمد لله محصلش حاجه اهدي انا معاكي اهو 

تشبثت به أكثر ليضمها الي صدره وهو يسير بتعب 

بينما هبطت جوري تهرول بأعلي سرعتها الي الاسفل ليهرول حازم خلفها بغضب .....ومن خلفهم مروان

حازم وهو يلحقها ويجذبها من ذراعيها: انتي رايحه فين اصبري

جوري وهي تسحب ذراعها بقوه: ابعد ايدك ديه عني ...

حازم بعصبيه: مش وقتك خالللص ...اتنيلي قدامي 

جوري بعناد: لاا مش هركب معاك في مكان واحد ...ياعالم ممكن تعمل اي فيا 

حازم وهو يشد علي شعره ويجز علي أسنانه بعنف: اركبي العربيه وعدي يومك علي خير يابنت الناس بدل وربي هوريكي وشي اللي محبش تشوفيه!

جوري بعند اكبر: لا لا لا ...انا همشي اوصل لوحدي 

مروان من خلفهم : انتوا وقفين ليه يالا 

حازم بغضب: الهانم مش عايزه تركب معايا 

مروان بغيظ: ليه 

حازم وهو يهبد علي سيارته بغضب: وقته لعب عيال هووو 

مروان بهدوء: طب اركبي معايا انا ياجوري 

جوري بغضب: كلكوا زي بعض ...مش هركب مع حد 

تاليا بحشرجه: تعالي معايا في العربيه ...وارجوكي متقوليش لا انا تعبانه اوي 

جوري وهي تجذبها الي أحضانها : الحيوان ده قربلك 

تاليا وهي تهز رأسها بنفي : لا 

سالم بغضب: مش يالا بقي !

تاليا : يالا ياجوري 

صعد الجميع الي سيارته ليتجهوا الي قصر السلطان 

بعد دقائق وصلوا لتتسع عين جوري بصدمه لتترجل من السياره سريعاً وهي تجد سياره اسعاف امام القصر 

جوري لاحد الأشخاص بخوف في ايه ؟!

الشخص: مرام هانم 

جوري وقد تسارعت دقات قلبها: مالها؟!

الشخص بحزن: سقطت 

هرول الجميع الي الداخل واولهم مروان والتي تسارعت دقاته بخوف وقد وصل في وقت قياسي الي الداخل 

ليجدها علي الترولي ويحملها شخصان متجهين الي سياره الاسعاف ...

مروان بقلق: بابا ايه اللي حصل 

طارق بحزن: كانت قاعده ومره واحده بطنها وجعتها ونزل دم ...بيقولوا البيبي نزل 

مروان وهو يهرول خلفهم : استنوا انا جاي معاكوا 

جميله ببكاء: انا هاجي معاك 

مروان: تعالي مع بابا في العربيه ياعمتو ورانا 

هرول طارق وجميله الي الخارج ليصعد سيارته خلف سياره الإسعاف ....

في سياره الاسعاف كان مروان يقبع أمامها وهي تهتف بخفوت: م ماما انتى فين 

مروان بسرعه : انا معاكي 

مرام بتعب: تاليا فين ...تاليا اختي كويسه 

مروان وهو يهز رأسه : متقلقيش اختك بخير 

مرام بدموع: ابني ...ابني مات يامروان 

مروان وهو يجذب كفها ويهتف بشفقه: ربنا يرحمه ...احمدي ربنا أنه متولدش انتي مكنتش هتتحملي تشوفي ابنك من اب بتكرهيه 

مرام وهي تزدرد ريقها وتهتف بصعوبه: ع علي قد ماانا فرحانه ...علي قد ما صعبان عليا البيبي 

مروان : الله يرحمه 

مرام وقد بدأ تأثير البنج أن يستحوز عقلها وهي تغلق عينيها :م مروان متسبنيش 

مروان وهو يضغط علي كفها ويهز رأسه : مش هسيبك متخافيش 

اغلقت عينيها وكفها يحتضن كفه وقد سقطت دمعه عالقه في جفنيها ليمد كف يديه وهو يمسحها برقه ويقبل اعلي رأسها بحنان 

الممرضه بأبتسامه حزينه: شكلك بتحبها ...ربنا يعوض عليكوا 

اكتفي ببسمه صغيره وهو يتطلع الي ملامح وجهها البرئ ويتشرب ملامحها وفي صراع بين قلبه وعقله 

عقله : ايه مالك كده متأثر 

قلبه مش متأثر بس لو شوفت اي حد مكانها هتضايق

عقله: ياراجل !

قلبه : ليه حاسس انك بتتريق ؟!

عقله: عشان انت بتدق بطريقه غريبه ولاول مره ياسلطان الغرام 

قلبه : بس بلاش هبل ...عادي يعني قلقت شويه هي برضو بنت عمتي 

عقله بسخريه: بكره نشوف ياسلطان ...شكلك وقعت ولا حدش سمي عليك 

فاق من شروده علي صوت الممرضه وهي تهزه بقوه : يااستاذ وصلنا اتفضل عشان نشيلها 

مروان : هه تمام ...لا انا هشيلها 

حملها برقه وهو يترجل من السياره ويتجه الي الداخل بسرعه ...
........................................
في القصر...

جوري بعصبيه: بقولك انا عايزه اروح عند اختي المستشفي 

حازم بغيظ: لا مينفعش كلنا نروح ...مروان وبابا وعمتو هناك 

جوري وهي تقترب منه وتضربه بقبضتها الصغيره علي صدره : انت ملكش حق عليا وملكش حق ترفض ولا توافق انت ملكش لازمه في حيااتتي ..انت فااهم ولا لا !

حازم وهو يكتف ذراعيها ويجز علي أسنانه بعنف: انتي اتماديتي اوي معايا 

اقترب منه سالم وهو يجذبه : خلاص ياحازم مش وقته دلوقتي 

ابتعد عنها وهو يقبع علي الاريكه ويضع رأسه بين يديه ويهز قدمه بعصبيه ...

تاليا بدموع: هي مرام هتموت 

سالم وهو يربت علي ظهرها بحنان: لا أن شاء الله مش هيحصلها حاجه اهدي 

تاليا وهي تذم شفتيها الي الامام كالاطفال وعينيها مغرورقه بالدموع: ك كان هيحصلي زي مرام ...اهئ 

اقترب منها سالم وهو يجذب رأسها الي صدره ويهتف بندم : الحمد لله اني لحقتك متعيطيش 

جوري وهي تهتف بتهكم: ما كان هيحصل ده بسبب حضرتك ....أن شاء الله لما اختي تقوم بالسلامه تطلقها واخوك التاني يطلق مرام ونخلص من القرف ده 

حازم بغضب: احنا اللي قرف برضو ولا انتوا اللي من ساعه مادخلتوا البيت والمصايب بترف علي دماغنا 

سالم وهو يضع ساق فوق الأخري ويهتف ببرود: ثم انا مش هطلق اختك 

حازم ببرود أيضاً: وانا رديتك لعصمتي 

جوري بغضب: انت بتقول ايه !

حازم بلامبالاه: زي ما سمعتي انتي مراتي 

جوري بهدوء : مش هتناقش معاك دلوقتي لأنه مش وقته ...بس خليها حلقه في ودنك انت هتطلقني تاني 

حازم بأبتسامه بارده: أن شاء الله ياحبيبتي روحي كلي جاتوه 

تطلعت إليه بغيظ لتتجه الي الاريكه أمامه وهي تقبع وتهز قدميها بعصبيه وتقضم اظافرها بغيظ ...

بينما تاليا قد غفت علي صدر سالم وهي تتشبث في قميصه ودموعها منهمره علي وجنتيها 

اخفض سالم رأسه عندما شعر بأنتظام أنفاسها ليزيل خصله شارده علي وجنتيها خلف اذنيها وهو ينهض ويحملها بهدوء لتلف يديها حول عنقه وتستند براسها علي صدره 

جوري وهي تنهض بفزع: انت هتاخد اختي فين ؟! 

سالم بحده: هوديها اوضتها عشان نامت مش هاكلها

جوري وهي يعقد ذراعيها أمام صدرها: وانا مش واثقه فيك انا هاجي معاك 

سالم ببرود: اعملي اللي تعمليه 

اتجهت خلفه ليصعد سالم الي غرفه تاليا ويضعها علي الفراش برقه وهي تتشبث في عنقه وتهزي بخوف ...

م متسبنيش 

التف سالم وهو يرفع احدي حاجبيه ببرود: اظن حضرتك سمعتي اختك ...قالت متسبنيش !

جوري بتوتر ودموع:م متأذيش تاليا ...تاليا اطيب انسانه ممكن تشوفها في الدنيا ...ارجوك العالم كان قاسي معاها اوي متبقاش انت والعالم ديه لسه صغيره ... 

سالم وهو يحاول أن يهدء أعصابه : حاضر 

خرجت جوري لتهبط الي الاسفل لتستمع الي حديثه مع شقيقه 

اخدت تقترب منه واذنيها تستمع ما جعل قلبها يدق بعنف: لاحول ولا قوه الا بالله أن لله وان اليه راجعون ...

جوري بصدمه وهي تضع يديها ثوب فمها : لاااا 

التف حازم ليجدها تفقد وعيها وهي تسقط ارضاً ....



يتبع الفصل التاسع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية قصر السلطان "اضغط على اسم الرواية


google-playkhamsatmostaqltradent