رواية أحببتها مرة أخرى الفصل الخامس والاخير 5 بقلم منى عبد الغني

الصفحة الرئيسية

 رواية أحببتها مرة أخرى الفصل الخامس والاخير 5 بقلم منى عبد الغني 

رواية أحببتها مرة أخرى الفصل الخامس والاخير 5 بقلم منى عبد الغني 



+كنت راجع بعد ما كنت بشتري حاجه وقولتلها تستناني لقيتها واقفه مع واحد وضحكتها واصله للمول كله اتعصبت انه حتى مش عملالي احترام وقربت منهم، امم مش هتعرفينا؟ 
_احم خالد!، مش عارفه ليه خوفت بس النظره اللي في عينيه وعروق ايده اللي ظهره من الضغط عليها خوفتني برغم البرود اللي كان بيتكلم بيه، دا دا عمرو كان صاحبي في الجامعه. 
+والله؟ بصيت ليه، وهو انتوا هنا كمان عادي بقي البنات تصاحب الولاد وكده؟ 
*اه عادي انت معقدها ليه كنا شله والله جميله في الجامعه فاكره يا زينب؟ 
_اه اه فاكره 
*حضرتك قريبها؟ 
+بصتلها وانا متعصب وماسك نفسي بالعافيه وبعض على شفايفي، قريبها؟ رجعت بصتلوا وابتسمت بسذاجه لا جوزها.. 
*بجد ايه دا اتجوزتي امتى وكده متعزمنيش! 
_والله انا نفسي متعزمتش.. 
+لا متقلقش هنبقى نعزمك في الفرح ان شاء الله يلا عن اذنك بقى عشان لازم نمشي. 
*مد ايده، سلام يا زينب..
+مديت ايديا، اه أصلها مش بتسلم بس عادي انا وهي واحد يلا سلام. 
*بستغراب، تمام سلام يا حبيبي. 
_سلام يا عمرو
*سلام يا زينب 

 
_انت عملت كده ليه؟ ليه تتعامل معاه كدا؟!! 
+وانا اتعاملت ازاي بقى يا ست زينب؟
_ايه مش بتسلم دي وانت مالك اصلا وبعدين مالك متعصب كدا ليه ما تتكلم بهدوء!. 
+كدا ومتعصب انا مش هتكلم عشان متعصبش بجد جبتي اللي هتجيبيه؟ 
_اه 
+طب يلا عشان نروح، سرعت ومشيت انا الأول بدل ما اتعصب عليها عشان انا مش طايقها اصلا. 
_معندوش دم مفكرش حتى يعزمني على العشا بخيل وهجمي. 
+دورت وشي وهي خبتط فيا ما هي ماشيه بتبرطم زي الهبله، على فكره انا سامعك.. 
_انت غبي وقفت كدا ليه اه يا راسي وبعدين ما تسمع يعني انا هخاف منك؟! 
+يااارب صبرني. 

[الكاتبه مني عبد الغني 
_ركبنا العربيه ووقف في نص الطريق ونزل مش عارفه ليه، اووف اتأخر ليه دا كمان؟ 
+خدي. 
_ايه دا؟! 
+اكل يمكن يطمر فيكي حاجه. 
_الله ماااك، شكرا. 
+عفوا 
_عايز؟ 
+لاء
_ليه ما تاخد حته! 
+سيبيني اسوق عشان معملش بيكي حادثه دلوقتي. 
_احسن عنك اصلا. 
+يارب اديها بالبونيه دي ولا اعمل ايه؟..

+زينب.. زينب 
_ايه نعم؟ 
+اصحى وصلنا. 
_دعكت في عيني، اممم 
+يا بنتي فوقى انتي كلتي ونمتي ايه مش عايزه تتغطى بالمره كمان اطلعي نامي فوق يا حبيبتي يلا ربنا يهديكي. 
_حاضر يالهوي والشنط؟ 
+اطلعي وانا هوقف العربيه في حته واخدها واطلعها. 
_ماشي سلام. 
+ركنت العربيه بعد ما طلعت وبعدين خدت الشنط كلها وطلعت، السلام عليكم ازيك يا طنط ازيك يا عمي؟ 
¦الحمدلله يا بني. 
:ازيك يا خالد يا حبيبي معلش تعبناك معانا انا عارفه. 
+لا يا طنط مفيش الكلام دا بينا وبعدين شويه وهتبقى في بيتي ومفيش غيري هينزل معاها. 
:ربنا يهديكوا لبعض يارب يا ابني. 
+يارب.. هي نامت؟
:مش عارفه والله هي في الاوضه ادخلها لو عايز. 
+تمام هدخل الحاجه بس بسرعه واطلع. 
:براحتك يا حبيبي. 
+بعد اذنك يا عمي 
¦اتفضل يا بني. 
+دخلت عليها وحطيت الشنط على الأرض ولقيتها نايمه مردتش ازعجها وكنت لسه هخرج بس مش عارف ايه اللي وقفني قدامها وفضلت مركز في ملامحها شويه والهدوء اللي هي فيه عكس لما بتصحي خالص وبتقلب بكابورت قربت منها وبوستها من راسها وخرجت وقفلت الباب. 
:ايه نايمه؟
+اه انا همشي بقى يا طنط عايزين حاجه؟ 
:لا تسلم يا بني. 
+سلام يا طنط سلام يا عمي 
¦سلام يا خالد يا بني. 

عدي اسبوع وجه معاد عيد ميلاد ملك و طبعا الايام اللي فاتت كنت بشوف خالد قليل لانه بينزل كل يوم يدور على شغل ومش لاقي برغم انه ناجح وكان بيدرس برا كل الوقت دا فا ليه مش لاقي شغل يعني مش عارفه.. 

_رجعت من الشغل واتغديت ولبست عشان عاملين سيربرايز بارتي لملك، ماما انا هنزل عشان متأخرش. 
:قولتي لخالد؟ 
_اوف على السيره، هو عارف ان عندي عيد ميلاد يلا سلام.، اي حاجه لازم يلزقوا فيها خالد حاجه قرف بجد.. 

-ايه يا بنتي التأخير دا 
_عقبال ما لبست بقى 
-لا بس حلو الفستان. 
_بجد؟ دا خالد اللي منقيه 
-خااالد الله الله وقعنا يا معلم. 
_بت بت اخرسي خالص أقع في مين دا انا أقع في بلاعه ولا أقع فيه قوليلي عايزه تروحي فين صحيح؟ 
-مش عارفه اي حته انا مخنوقه وعايزه احتفل بعيد ميلادي في اي حته المهم اني افك بس من الخنقه دي. 
_تمام يا باشا سيبيها عليا. 
-سايبه نفسي خالص اهو يلا بينا. 

_اخدتها وروحنا المكان اللي عاملين فيه العيد ميلاد وهي متعرفش اي حاجه ولا ان كل صحابنا اللي نعرفهم موجودين وفعلا انبسطت جدا واليوم كان لذيذ جدا وقضيته وانا مش بفكر في اي حاجه خالص غير اني افرح وبرغم ان ابراهيم كان موجود.. ما ابراهيم صاحب ملك قبل ما كنا نرتبط حتى اه كنت مدايقه بس كنت بحاول مبصلهوش ولا هو ولا خطيبته اللي كانت معاه.. 
[الكاتبه مني عبد الغني 

-بجد انا انبسط اوي يا زينب ربنا يخليكي ليا 
_حبيبتي يارب دايما تبقى مبسوطه وخدي بقى هديتك محبتش اديهالك قدام حد. 
-حضنتها، ربنا يديمك صاحبه واخت ليا يا حبيبتي. 
_يارب يلا بقى انا هروح عشان متأخرش وانتي كمان روحي وخلي بالك من نفسك. 
-تمام. 

_اتمشيت لغايه الموقف وفضلت واقفه شويه ولقيت اللي ظهر قدامي.. 
=اركبي. 
_نعم؟ 
=اركبي هوصلك. 
_لا شكرا تبقى توصل خطيبتك ألا هي راحت فين صحيح؟
=مشيت من بدري اركبي هوصلك. 
_انا هركب مش عايزه حاجه منك. 
=زينب اخلصي. 
_ركبت وانا مدايقه بس قلبي كان بيدق جامد وخايفه. 
=عامله ايه؟ 
_تمام، فضلنا ساكتين ربع ساعه بعدين رجع سألني. 
=مبسوطه؟ 
_بصتلوا وانا مستغربه ومش فاهمه مغزي السؤال ومردتش عليه..
=اصل انا مش مبسوط وبصراحه ندمان. 
_..... 
=في فرصه نرجع؟ 
_ابراهيم انا واحده متجوزه وميصحش اللي بتقوله دا. 
=بس انا عارف كويس انك مش بتحبيه ولو انتي معاه دلوقتي فا عشان تغيظيني بس مش اكتر. 
_..... 
=تيجي نرجع وهعوضك عن كل اللي قولته وعملته ليكي صدقيني انا لسه بحبك وعايزك ومستعد ارجعلك النهارده قبل بكره. 
_وبالنسبه لخطيبتك؟
=هسيبها عشانك بس ترجعيلي ممكن؟ 
_مردتش عليه وفضلت ساكته مشاعري كانت متلغبطه بين اني فعلا اسيب خالد واكمل مع ابراهيم او افضل مع خالد واديله فرصه. 
=هسيبك تفكري ومش هستعجلك بس متتأخريش في الرد عليا ممكن؟..
_وصلنا سلام، نزلت بسرعه وانا متوتره حتى مش عارفه المفروض اعمل ايه.. 

_كنت لسه هطلع لقيت اللي بيشد ايدي جامد 
+كنتي فين وجايه معاه لييه؟؟، كنت قاعد في العربيه مستنيها بعد ما طلعت ووالدتها قالتلي انها في العيد ميلاد فضلت مستني في العربيه عشان اقولها حاجه مفرحاني بس لقيتها نازله من عربيه مع راجل واللي اكتشفته لما دققت اكتر انه ابراهيم اللي كان حبيبها.. 
_خااالد؟ اناا...
+انطقي ايه اللي جايبك معاه؟؟! 
_طب سيب ايدي يا خالد الأول.
+لا يا زينب مش هسيب ايدك عشان قولتلك مليون مره تحترميني حتى في غيابي عشان انا جوزك مش واحد من الشارع ومش بلعب فا الاقيكي جايه في الاخر مع اللي كان حبيبك انطقي كنتي جايه معاه ليه وقالك ايه؟ 
_..... 
+ردي عليا بقولك!..
_ زعقت وانا زهقانه وخايفه منه، عااايز يرجع.. 
+سكت شويه مكنتش متوقع الاجابه دي اصلا.. 
+وانتي وافقتي؟ 
_دورت وشي. 
+اتكلمي يا زينب وافقتي؟ 
_لسه. 
+يعني ناويه توافقي؟ 
_مش عارفه والله ما عارفه لسه انا متلغبطه ومش عارف افكر. 
+تمام ياريت لما تفكري تقوليلي وساعتها ورقه طلاقك هتجيلك في نفس اليوم. 

_اوف بقى يارب وهو مفيش يوم واحد بيعدي عدل انا تعبت،طلعت ودخلت اوضتي مكنتش عارفه اعمل ايه عقلي كان شايف ان خالد هو الأنسب وان هو الشخص اللي يستاهلني بس قلبي كان بيختار في كل مره ابراهيم عشان هو لسه بيحبه...

عدي شهر يعتبر ومن ساعتها انا مشفتوش وحتى انا مش ببطل تفكير وكل يوم بطلع بقرار يوم اقول انا هرجع لإبراهيم وهسيب خالد واليوم اللي بعده اقول لا خالد برغم اني مش بطيقه بس هو محترم ومشوفتش منه حاجه وحشه.. كانت دماغي متلغبطه ومش عارفه أفكر بس كنت حاسه بإحساس غريب كنت زهقانه ومدايقه طول الوقت ومكنتش لاقيه حد اتخانق معاه وندايق بعض طول الوقت اعتقد اني حبيت الخناقات اللي كانت بتحصل بيني انا وخالد دايما.. 

_ماما هو خالد كلمك النهارده؟ 
:اه 
_قالك حاجه او سأل عليا؟ 
:لاء وبعدين مش هتفضلي كل يوم تسأليني نفس السؤال عايزه تكلميه كلميه متزهقنيش. 
_اووف مش عايزه حاجه انا داخله انام،دخلت وفضلت قاعده على السرير وفاتحه الموبايل على رقمه ومش عارفه اتصل ولا لا لحد ما ضغط بالغلط على الرقم وانا عماله اخرج وادخل عليه وملحقتش اقفل ولقيته رد.. 
+الوا؟ 
_الوا يا خالد 
+ايه قررتي اخيراً؟ 
_لا لا لسه 
+اومال متصله ليه وعايزه ايه؟ 
_عادي بالغلط 
+تمام سلام 
_خالد استن... كان قفل مش عارفه ليه كان بيتكلم ببرود كده بجد ادايقت اوي وحسيت اني بكلم شخص تاني.
[الكاتبه مني عبد الغني 
.........................

-وهتعملي ايه؟ 
_مش عارفه قوليلي انتي.. 
-لا ما دا قرارك لو هترجعي لإبراهيم او هتفضلي مع خالد. 
_ماشي عارفه بس سهليها عليا اعرف منين مين فيهم احسن وينفعني؟؟.
-بصي مش هقول مين بتحبيه اكتر عشان الحب مش كل حاجه انا هقولك مين بترتاحي معاه اكتر؟ مين بيحاول يرضيكي دايما؟ مين بيحبك وبيحترمك اكتر؟ مين لو حصلك حاجه هيبقى اول واحد يجري عليكي؟ مين حنين عليكي؟ ومين هيستحملك اكتر؟ مين هيقف جمبك لو حد من أهلك حصله حاجه؟ ومين بيعمل المستحيل عشان يحققلك اللي تتمنيه؟ مين شيفاه الزوج والأب الصالح اللي ينفع لعيالك؟ ومين اللي حماتك فيهم بتحبك اكتر وعايزاكي لابنها واللي عمرها ما هتفكر انك خطفتيه منها؟... 

_امم، فضلت اسأل لنفسي كل سؤال منهم وفي منهم كان لإبراهيم بس الاغلبيه كان لخالد كانت كل اجابه منهم احس ان خالد هو اللي عمل كدا وهو اللي اثبتلي انه محترم وينفعني حتى في الفتره الصغيره دي اه مش بحبه بس هو احسن من إبراهيم هو اتمسك بيا برغم انه كان جاي من برا وكان يقدر يتجوز من هناك او حتى بأي واحده احلى مني تليق بيه ويطلقني انا.. كان ممكن ميحاولش معايا ولا مره اني اكمل معاه كان ممكن يطنشني في كل حاجه وميفكرش في شكلي قدام الناس بس هو معملش كل دا ومفكرش في نفسه وفكر فيا انا قبل كل حاجه.. 

_جه تاني يوم وقررت اني هروح ليه البيت واعمله مفجأه واتكلم معاه.. 
_ازيك يا طنط نجلاء؟ 
^ازيك يا زينب عامله ايه يا حبيبتي؟ 
_الحمدلله هو خالد هنا؟ 
^لا خالد في الشغل.
_شغل! هو خالد اشتغل؟
^اه يا بنتي بقاله شهر اهو هو مقالكيش؟ 
_امم.. طب هو حضرتك تعرفي عنوان شغله؟ 
^لو في حاجه مهمه هتصلك بيه 
_لا معلش يا طنط انا عايزه اتكلم معاه ضروري 
^تمام يا بنتي هقولك على المكان... 

_قالتلي علي العنوان وركبت وروحتله..، لو سمحت في واحد اسمه خالد رجب بيشتغل هنا ممكن تندهولي؟ 
°تمام هطلع اسأل عليه في الدور اللي فوق وانزل لحضرتك. 
_تمام شكرا. ،فضلت قاعده مستنيه لحد ما شوفته نازل جريت عليه..خااالد.. 
+زينب!! انتي ايه جايبك هنا وهو انتي اللي بتسأل عني؟ 
_اه وجيت عشان عايزه اتكلم معاك ممكن؟ 
+وعرفتي منين اني هنا اصلا؟ 
_طنط نجلاء قالتلي وبعدين انت ليه مقولتيش انك اشتغلت!! 
+كنت ساعتها جاي احكيلك بس معرفتش من اللي حصل وبعدين هل دا هيفرق في حاجه دلوقتي؟؟! 
_اه هيفرق وممكن نروح نتكلم في حته تانيه؟ 
+زينب انا عندي شغل ومينفعش اخرج منه.. 
_هستناك. 
+زينب الساعه لسه 3 وانا بخلص 6 هتقعدي 3 ساعات في الشارع! روحي ونبقى نتكلم بعدين. 
_لا مش هروح يا خالد وبطل تعاملني بالبرود دا وقولتلك في حاجه مهمه عايزه اقولهالك.. 
+روحي طيب ولما اخلص هجيلك. 
_مش مروحه واديني قاعده. 
+زينب ايه الجنان دا قومي دا مكان شغل عيب كدا. 
_وانا مش ماشيه يا خالد. 
+زينب قومي ومتفرجيش علينا الناس وبطلي دماغك الناشفه دي..
_وانا مش ماشيه من هنا يا خالد غير ما نقعد ونتكلم. 
+استغفر الله العظيم يا بنتي قومي مينفعش اللي بتعمليه دا اكبري بقى وبطلي شغل الأطفال دا.. 
_انت بارد على فكره وانا غلطانه اني جيتلك بدأت اعيط، أنا ماشيه ومترجعش تندم لما ارجع لإبراهيم بسببك.. خرجت برا الشركه. 

+مكنتش فاهم قصدها ايه باللي قالته فا خرجت وراها ومسكت ايدها ووقفت قدامها، قصدك ايه؟ 
_ملكش دعوه انا غلطانه اني شوفتك ان انت اللي هتحاول تستحملني اكتر وهتبقى حنين عليا لكن لا انا كنت غلطانه.. 
+استنى بس فهميني كدا قصدك ايه بكلامك دا؟ 
_..... 
+بطلي عياط يا زينب وقوليلي عايزه تقولي ايه؟!
_كنت هقولك اني عيزاك انت واني موافقه اكمل معاك انت واني برتاحلك انت بس لا انا رجعت في كلامي ولاء مش عيزاك انا هرجع لابراهي... 
+حضنتها جامد، شكرا انك هتفضلي معايا.. 
_لا انا رجعت في كلامي وابعد عني.. 
+انا اسف عشان اتعصبت عليكي. 
_وانا مش مسامحاك ابعد عني يا خالد. 
+بحبك... 
_الكلمه كانت غريبه اوي برغم اني سمعتها كتير من إبراهيم بس كانت حاجه تانيه المره دي كانت مختلفه وبعيده كل البعد عن كلمه بحبك طلعت من اي حد تاني وقفت متسمره مكاني وهو لسه حاضني وسط الشارع وقدام الشركه والناس كلها كنت فرحانه وقلبي بيدق مش عشان انا كمان بحبه بس عشان كانت حلوه منه ومتوقعتهاش... 
+بعدت عنها، انتي كويسه؟
_اه 
+ضحكت، ايه يا بنتي اتصدمتي كدا ليه؟! 
_متوقعتش.. 
+لاء توقعي استنيني هنا هطلع استائذن من الشغل ونمشي مع بعض. 
_امم
+زينب استنى هنا اوعي تمشي ماشي؟ 
_هممم. 
+طلعت استائذنت من المدير المشرف عليا وخدت حاجتي ونزلت لقيتها واقفه مكانها ومتحركتش ولسه واخده وضع الصدمه ومبرقه، ضحكت يلا يا زينب عشان نمشي. 
_اه 
+شدتها من ايديها، تعالي تعالي دا انتي مش معايا خالص. 
_.... 
+لو اعرف انك اول ما تسمعيها هتسكتي خالص كدا كنت قولتها من زمان. 
_كنت مكسوفه اوي كنت متفجأه ومش عارفه انا المفروض اعمل ايه ولا اتصرف ازاي دلوقتي هو جوزي اه يا جدعان بس دا راجل غريب بقالي بس كام شهر اعرفه.. 

+يلا انزلي 
_وانت؟ 
+هركن والله وجاي وراكي اطلعي. 
_حاضر. 
+ضحكت ،سبحان الله دي اللي لسانها شبرين؟ 
_طلعت البيت واول ما ماما فتحت دخلت وقعدت على أقرب كرسي قدامي. 
:في ايه يا بت مالك عامله كدا ليه؟ 
_.... 
:يا بت يا زينب في ايه ردي عليا؟!
+لا دي تسيبيها دلوقتي يا طنط عشان تقريبا هتفضل مصدومه للسنه الجايه. 
:ليه يا خالد حصل ايه. 
+لا ولا حاجه والله يا طنط دي حاجه عاديه بس هي اتفاجئت شويه المهم عمي موجود؟ 
:لسه يا بني ساعه او اتنين كدا وهيجي في حاجه ولا ايه؟
+لا عايزه في موضوع بس وانا هقعد استناه لغايه ما يجي.
:تمام يا حبيبي اجبلك تاكل؟ 
+لا يا طنط تسلمي مش قادر والله. 
:تمام يا حبيبي 

+روحت قعدت جمبها، ايه هتفضلي كدا؟ 
_لا 
+طب فوقي معانا كدا وبلاش فضايح هتفضحينا عشان قولتلك بحبك بس!! 
_انت قولت ايه؟ 
+ضحكت، يا بنتي بقى حرام عليكي.. مسكت ايديها وفضلت اطبطب عليها. 
_انت عايز بابا ليه؟ 
+لما يجي هتعرفي. 
_ماشي. 
[الكاتبه مني عبد الغني 
عدي ساعتين وعمي جه واكل واستريح شويه. 
¦ازيك يا خالد يا حبيبي منورنا والله. 
+بنورك يا عمي. 
¦كنت عايزني في ايه بقي؟ 
+بصراحه انا اشتغلت وفي شركه معروفه الحمدلله والقبض ثابت وكل حاجه فا كنت عايز اقول لحضرتك اننا نعمل الفرح بقى ومبقاش في حاجه نستنى عشانها خلاص. 
_تمام يا بني بس اسأل اللي جمبك دي جاهزه ولا لاء عشان متجيش وتدايق في الاخر. 
+بصتلها ،ايه رأيك نعمله ولا مش عايزه دلوقتي؟ 
_وطيت صوتي جدا يكاد يكون مسموع اصلا، ماشي. 
¦بتقولي ايه يا بنتي ما تعلى صوتك دا. 
+ابتسمت، قالت اه يا عمي. 
¦تمام عايزينه امتي؟ 
+كمان 3 ايام 
¦تمام مفيش مشاكل.

_الوقت كان بيعدي بسرعه اوي وخوفي كان بيزيد كل يوم اني هروح اقعد مع راجل في شقه مفهاش غيري انا هو وملزمه اني اعمله فطار وغدا وعشا دا غير الحاجات التانيه اللي مفروض تتعمل كنت متوتره دايما وخايفه بس كنت فرحانه لحد ما جه يوم الفرح وكان في كل الناس كل الناس حرفيا يعني.. 

'العروسه والعريس يتفضلوا على الاستاد للرقصه السلو.. 

_انا خايفه 
+انا معاكي
_.... 
+عارفه؟
_ايه؟
+انا زمان اللي قولتلهم يجوزونا. 
_مش فاهمه! 
+واحنا صغيرين انا اللي طلبت منهم انهم يجوزوني انا وانتي عشان كنت بحبك في وقتها وفضلت اتحايل عليهم سنه بحالها لحد ما وافقوا.. 
_يا لهوي يعني انت كنت السبب للمصيبه اللي كنت فيها دي!!
+مصيبه؟
_ضحكت، بس كانت احلى مصيبه يعني. 
+بحبك 
_وانا كمان 
+انتي كمان ايه؟ 
_بحبك.. 
+حضنتها وشيلتها ولفيت جامد بيها وكانت اسعد لحظه مرت علينا احنا الاتنين. 

"أحببتُكِ مُنذُ الصِغَر، وعندما كَبُرنَا أحببتُكِ مليون مرهٍ
 لا أعرفُ كَيِفَ؟ وأينُ؟ ومَتَى؟ لكنَنَي أُحبكِ يا زَينَبوتِي"💌♥️

في اختيار دايما صح واختيار غلط وعشان نوصل للصح بتعدي على الغلط مليون مره عشان نتعلم منه مش معناها استنزاف مشاعر لا معناها ان دي كلها فرص غلط واحنا بنتعلم عشان منقعش فيها تاني إدي لكل حدث بيحصلك الفرصه عشان تفهم ليه حصل وايه هيحصل لو كمل وهل هتندم لو وقفته ولا كملت فيه ولازم تبقى عارف ان عمر ما اهلك ما هيختارولك حاجه تضرك بالعكس هما بيفهموا اكتر مننا بكتير فا توكل الله على كل حاجه وانتظر اللي هيحصل واذا كان حلو او وحش فا كله من عند ربنا.✨🌻

تمت.

الفهرس يحتوي على جميع الفصول" رواية أحببتها مرة أخرى "اضغط على اسم الرواية
يتبع ايضاً رواية نور الفهد اضغط هنا



google-playkhamsatmostaqltradent