رواية حارستي الفصل العشرون 20 بقلم شوشا عبدالله

الصفحة الرئيسية

   رواية حارستي الفصل العشرون بقلم شوشا عبدالله


رواية حارستي الفصل العشرون 

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ونبداء البارت العشرون
 من روايه حارستى يبداء البارت على دخول أحد العمال
 بالتورته الكبيره جدااا على شكل قلب سبع أدوار يقف قاسم
 وعاصى ويتجهوا نحوها تمسك عاصى السكينه الكبيره
 الخاصه بالتورته ثم يمسكها قاسم ويقومان بقطعها كما يملى
 عليهم العامل ويصورهم المصورون بوضعيات مختلفه مره
 يقوم قاسم باطعامها ومره العكس مره اخرى يقوموا بإطعام
 كل منهم الآخر  ثم يأمرهم المصور باحنى عاصى للخلف قليلا
ويمل عليها قاسم ثم يتحركون الى زاويه فى الجنينه
 يقومون الخدم بفرش فستان عاصى ليملأ جزاء كبير من
 الارضيه الخضراء ثم يقف قاسم بالخلف 
المصور:يافندم ممكن اعرف انتى معارضه على البوسه ليه 
عاصى ببعض الخجل:وانت مال امك
المصور بزهول:نعععم ايه 
قاسم بجديه:بتقولك انت مال امك
المصور بهمس:ربنا على الظالم 
قاسم :بتقول حاجه
المصور بتوتر: مبقولش يلا نجهز
قاسم يساعد عاصى على الوقوف ولاكن يختل توازنها بسبب
 كبر الفستان  لتسقط على الأرض ويسقط عليها قاسم
 لتتلامس شتفاهما ليلقط المصور تلك الوضعية فى الوقت المناسب
عاصى بالم :ااااه 
قاسم  بوجع:ااااه يا جسمى 
عاصى:ياراجل على أساس انى أنا إلى واقعه عليك مش العكس صح 
ينهض قاسم ويساعد عاصى على والقوف
المصور بابتسامه:كان لازم يعنى تقعوا على بعض  ما كان من الاول 
قاسم باستغراب:تقصد ايه 
المصور:اقصدى البوسه 
قاسم بغباء:بوسه ايه 
المصور يعطى قاسم الكاميرا ليشاهد الصوره  ليبتسم قاسم 
تشاهد عاصى الصوره لتشعر ببعض السعاده  والخجل لتهرب
 بعينيها بعيد عن أعين قاسم التى تلاحقها 
قاسم بجديه:خلاص كفايه تصوير كده 
المصور باعتراض:بس لسه مخلصناش الوضعيات
قاسم بنظره ارعبته
المصور بخوف:ماشى ماشى 
يرجع قاسم  وهو يمسك عاصى  ويرجع للكوشه  
يجلس جاسم على أحد الطاولات وينظر لشمس بحب يخاف
 إظهاره ثم يرى أحد المدعون يحاول ازعاجها  ويبدوا على
 وجهها الازعاج والضيق ليتجه إليها ليرى مابها
جاسم : فيه حاجه يا انسه شمس 
شمس بازعاج: لا ابدا ده الاخ كان بيسال على حاجه 
جاسم للرجل بتحذير:مش جاوبتك على سؤالك اتكل على الله 
الرجل :وانت مين أن شاء الله
جاسم بنصف ابتسامه:جاسم الخديوى 
الرجل بخوف من هويته:إلى ميعرفك يجهلك أنا اسف لو كنت
 سببتلك ازعاج يا انسه شمس
شمس:لا ابدا
يذهب الرجل إلى أحد أصدقائه
جاسم :هو كان عاوز منك ايه 
شمس:ابدا كان عاوزنى ارقص معاه بس رفضت وهو كان مصمم
جاسم ببعض الغيره:ايه يرقص معاكى ازى 
شمس باستغراب:انت مالك محموق كده ليه وبعدين أنا
 رفضت هو انت شفتنى وافقت 
جاسم يستعيد هدوءه مره اخرى:أنا مش محموق ولا حاجه 
بس يعنى مينفعش انك ترقصى معاه صح 
شمس:بعد اذنك تذهب شمس إلى أحد صديقتها 
وينظر لها جاسم لاثرها ثم يذهب ليبارك لعاصى وقاسم ويذهب 
جاسم يمد يده. ليسلم  : الف مبروك ياعاصى 
قاسم يسلم عليه بضيق:معلش المدام مش بتسلم  على رجاله
جاسم بابتسامه :هنبداء غيره من دلوقتى
قاسم بابتسامه سمجه
يذهب جاسم 
عاصى:ممكن اعرف مخلتنيش اسلم عليه 
قاسم لا يجيب 
يهنيهم المدعوين ثم يحمل قاسم عاصى 
عاصى بشهقه :انت بتعمل ايه نزلنى
قاسم بجديه:هعمل زى اى عريس 
عاصى بعند:بس احنا مش زى اى عريس وعروسه
قاسم  بضيق:ده بينا بس اما قدام  الناس احنا عريس وعروسه 
يصعد قاسم لأعلى لجناحه ثم يضع عاصى على الأرض 
قاسم :انا هروح اغير هدومى الجناح فيه اوضتين متصلين
 يعنى هتاخدى راحتك على الاخر وده غرفه ملابس ده الشى المشترك هو والحمام  
قاسم :تصبحى على خير 
يذهب قاسم ليغير ملابسه بيجامه نوم مريحه ويصلى فرضه
 ويذهب لسريره لينام عليه 
قاسم :اطفى النور لما تخلى غيير هدومك  
تذهب عاصى وتمسح المكياج   لتغير ثيابها ببجامه براموده قصيره  
وتترك شعرها ينسدل على ظهرها  وتخرج وتذهب وتقترب
 من  سرير قاسم وتغلق النور لتجد قاسم  نائم وتذهب 
قاسم يفتح عينيه:يخرب بيت حلاوه  امك  ايه ده يعنى كان
 لازم اقولها خدى راحتك اهو البدايه صبرنى يارب
تجلس عاصى على سريرها وتفكر فى قاسم  وهل هى اخذت
 قرار صح ام خطاء  لتنام بعد تفكير 
فى الصباح يستيقظ قاسم على صوت طرق باب جناحه
قاسم بنوم:مين 
شمس:اصحى ياعريس صبحيه مباركه 
قاسم يفيق:ثوانى وحتى
شمس :براحتك يا عريس
يذهب قاسم لشمس  ويحاول ايقظها
قاسم:عاصى قومى شمس برا 
عاصى بنوم تمسك يد قاسم وتنام عليها:بس ياماما سبينى انام شويه
يبتسم قاسم بحب عليها :قومى أنا مش ماما  أنا جوزك
عاصى بعدم تصديق:ياماما ونبى سبينى انام بجد تعبانه
ثم تسحب قاسم لينام بجوارها :نامى انتى كمان 
قاسم ينظر لملامحها ثم يبتسم بخبث ويهمس:أنا عارف ايه
 إلى هيفوقك ثم ينحنى عليها ليقبلها  لتفتح عاصى عينيها
 لتتفاجاء بقبله قاسم لتصرخ 
عاصى بصراخ:ااااااععععع انت ايه إلى جابك اوضتى وانت
 ايه إلى بتعمله ده  وعاملى فيها متدين جاتك نيله 
قاسم يكمن فمها :بس بس ايه راديو وبعدين انتى مرات
 يعنى لا عيب ولا حرام وانا حاولت اصحيكى بس انتى
 نومك ياساتر  عليكى فظيعه ثم يقلدها قال بس ياماما سبينى
 وبعدين تشدينى علشان انام جنبك وملقتش غير الطريقه دى
 علشان تصحى واهو صحيتى 
تنهض عاصى  بزهقتذهب للحمام وتهمس :انسان علي بارد ووو سمج 
يبتسم قاسم :هههه


يتبع الفصل  الواحد والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية حارستي" اضغط على اسم الرواية 
google-playkhamsatmostaqltradent