رواية أحببتها مرة أخرى الفصل الاول 1 بقلم منى عبد الغني

الصفحة الرئيسية

 رواية أحببتها مرة أخرى الفصل الاول 1 بقلم منى عبد الغني

رواية أحببتها مرة أخرى الفصل الاول 1 بقلم منى عبد الغني

_يعني ايه يعني تجوزوني من غير ما اعرف؟ 
:يا بنتي انتي كنتي صغيره واحنا بس كتبنا كتابكم انتوا الاتنين على بعض وقولنا لما تكبروا هتتجوزوا.. 
_هو ايه دا بجد هو ايه اللي نتجوز وازاي متقوليش حاجه زي كده لغايه دلوقتي ازاي اصلا تعملوا كدا وانا كنت لسه صغيره يعني ايه كتب كتاب يتعمل وانا عندي 14 سنه هو في حاجه اسمها كده.... 
^يا زينب اهدي احنا بس عملنا كده عشان احنا كنا عايزينكوا لبعض وقولنا انكم اكيد لما تكبروا هتحبوا بعض وتتجوزوا انتوا الاتنين. 
_نحب بعض اه طبعا وانتي مش شايفه ان ابنك اللي بتتكلمي عليه دا مسافر اصلا من أربع سنين طب افرض هو بيحب واحده تانيه دلوقتي وعايز يتجوزها طب بلاش هو انا انا اللي بحبه دا هتجوزوا ازاي دلوقتي اللي متقدملي وجاي يقعد مع بابا بكره هقولوا ايه معلش انا طلعت متجوزه من وانا عندي 14 سنه.. حرام عليكم عملتوا كده ليه فيا ليه تعملوا كدا معايا؟!!
:يا بنتي بس اسمعيني يا زينب احنا والله كنا عاى...
_انا مش عايزه اسمع حاجه انا مش عايزه حد فيكم يكلمني، دخلت ورزعت باب اوضتي ورميت جسمي على السرير وفضلت اعيط بحرقه...

*انا زينب عندي 23 سنه عايشه مع امي ووالدي خريجه كليه ألسن فرنساوي وبشتغل مترجمه في شركه*

_مكنتش مصدقه اللي بيتقالي يعني ايه اطلع متجوزه من وانا عندي 14 سنه يعني كده انا متجوزه بقالي 9 سنين لا وكمان من واحد مش بشوفه اصلا كل اللي بينا كانت مواقف قليله وكلامنا حتى كان قليل هو اهلي واهله عشان أصحاب يدبسونا في بعض كدا طب انا ايه ذنبي ليه يعملوا كدا فيا طب اعمل ايه مع ابراهيم دلوقتي هقوله ايه فضلت أفكر كتير لحد ما تعبت ونمت.... 

-ايه يا زفته كل دا مخموده؟ 
_كنت نايمه وصحيت على رن التليفون، ايوه يا ملك عايزه ايه؟ 
-اصحى عشان الشغل مش معقول كل يوم انا اللي اصحيكي كده مفيش يوم تصحى من نفسك!! 
_خلاص يا ملك صحيت وهقوم اهو سلام، قفلت معاها وقومت صليت ولبست ونزلت من غير ما اكلم حد.. 

-صباح الخير يا ختي 
_صباح النور 
-ايه يا بت الهدوء اللي فيكي النهارده دا حصلك ايه؟ 
_مفيش وعن اذنك يا ملك انا تعبانه اوي بجد فا ممكن تسيبني النهارده من غير اسئله وكلام كتير.
-ماشي يا ستي.. واه صحيح ابراهيم سأل عليكي قبل ما تيجي وقالي انك لما تيجي اقوله.
_ملك لو سمحت متقولهوش حاجه انا مش عايزه اشوف حد. 
-بستغراب، تمام براحتك. 

_فضلت قاعده وانا مش طايقه نفسي ودماغي عماله تودي وتجيب ومش مبطله تفكير في اللي حصل من ساعت ما عرفت ومش عارفه الاقي حل للمصيبه اللي انا فيها دي طب وإبراهيم هعمل ايه معاه..كنت حتى خايفه اشوفه خايفه يجي يكلمني مش عارفه هقوله ايه ولا هعمل ايه في حوار انه كان هيجي يتقدم النهارده هجبهاله ازاي اني طلعت متجوزه ، حطيت ايدي على دماغي.. يارب بقى ارحمني من المصيبه دي وحلهالي من عندك انا دماغي مش قادره تفكر يارب.. 

[بقلم الكاتبه منه عبد الغني.
=انتي جيتي امتى؟ 
_رفعت راسي بسرعه وبصتلوا، اااا انا يعني.. 
=مالك يا زينب في ايه حصل حاجه؟ 
_عيط مكنتش عارفه اتصرف ازاي دماغي كانت واقفه وعيوني هي اللي اشتغلت... 
=روحت قعدت قدامها، في ايه حصل ايه فهميني؟؟ 
_انا اسفه انا اسفه... 
=على ايه بتتأسفي ليه ايه حصل؟ 
_... 
= طب قوليلي في ايه هو يعني عمي رفض اني اجي أتقدم او مامتك حد منهم عملك حاجه طيب فهميني في اييه يا زينب وبطلي عياط.
_انا اسفه يا ابراهيم انا اسفه والله انا بحبك بس مش عارفه اعمل ايه مش بإيدي يا ابراهيم والله ما بإيدي...
=طب خلاص اهدي اهدي فهميني لو سمحت اهدي عشان احنا في الشغل ومش هينفع تفضلي بتعيطي كدا قدام الناس اهدي وتعالي طيب نقعد في حته تانيه. 
_..... 
=شدتها من ايديها واخدت شنطتها وطلعنا برا الشركه خالص وروحنا قعدنا في مكان عام بس كان مفهوش ناس كتير. 

= ها ممكن تفهميني في ايه! 
_مش عارفه مش عارفه اقولك ازاي يا ابراهيم انا نفسي مش مستوعبه اللي اتقالي دا.. 
=طب اهدي بس وفهميني يا زينب ما انا مش هفضل قاعد كده زي الحمار مش فاهم حاجه وانتي عماله تعيطي وتعتذريلي في ايه يا حبيبتي؟.
_بس بالله عليك ما تزعل انا والله هحاول الاقي حل اكيد هلاقي حل وهنفضل مع بعض ماشي؟
=اتكلمي يا زينب.. 
_بابا وماما طلعوا كاتبين كتابي على خالد ابن طنط نجلاء وعموا رجب صحابهم من وانا عندي 14 سنه 
=نعممممممم؟! انتي بتقولي ايه ايه التخاريف دي يا زينب انتي جايه تستهبلي يعني دلوقتي!! 
_والله يا ابراهيم مش بكدب والله انا معرفش حاجه عن الموضوع دا ماما لما قولتلها اول امبارح انك عايز تيجي تقعد مع بابا انهارده لقيتها هي وبابا وشهم قلب ورفضوا الموضوع واليوم اللي بعده لقيت طنط نجلاء بتقولي هي وماما ان انا وخالد مكتوب كتابنا من واحنا صغيرين.
=وانتي كل دا بتكدبي عليا يا زينب ازاي متقوليش حاجه زي كده طب وحبي ليكي ازاي هتجوزك دلوقتي وازاي يعني احنا كنا مع بعض ومرتبطين وانتي على زمه واحد اصلا انتي ازاي تعملي كده... 
_عيط، ابراهيم والله انا مكنتش اعرف والله انا لسه عارفه منهم امبارح واتصدمت من الموضوع ومعرفتش اكلمك ازاي واحكيلك والله انا مكنتش اعرف اني متجوزه يا ابراهيم سامحني سامحني يا إبراهيم انا اسفه والله وهلاقي حل اوعدك اني هلاقي حل ونتجوز انا وانت.. 
=والله! وهتعملي ايه بقى ها ايه الحل اللي عندك يخلينا نبقى مع بعض قوليلي يا استاذه؟! 

_هطلق هخليه يطلقني وكده كده هو عمروا ما لمسني وانا اصلا معرفش عنه أي حاجه دا بقاله 4سنين مسافر وانا ولا شوفته ولا هو شافني هقوله يطلقني وتتجوزني انت يا إبراهيم.. 
=هه والله هي بالسهوله دي انتي مش شايفه حجم المصيبه اللي احنا فيها انتي واحده متجوزه يعني انا كنت بخرج وباجي مع واحده متجوزه يعني حبي ليكي كله على الفاضي يعني انتي على اسم حد تاني واه هتتطلقي لا تصدقي والله حل جديد لا حلو والله وانتي بقى شايفه اني هتجوزك بعد ما تطلقي انتي هيبقى اسمك مطلقه انتي فاهمه يعني ايه.. 
_بصتلوا وانا مصدومه ومش فاهمه هو بيتكلم كدا ليه، هو انت كل اللي فارق معاك اني واحده متجوزه وكل اللي هامك ان اسمي هيبقى اني مطلقه يعني ولا حبك ليا ولا حبي ليك فارق ازاي يعني يا ابراهيم انا بقولك هو ملمسنيش دا كان كتب كتاب اتعمل واحنا لسه عيال وولا اتعاملنا مع بعض بعدها اصلا.. 
=وانا مش هقبل على نفسي اني اتجوز واحده مطلقه ولا حتى اهلي هيوافقوا. 
_ابراهيم بطل الكلام دا بقى والله دي حاجه مكنتش بإيدي هعمل ايه يا ابراهيم والله مكان في أيدي حاجه ولا كنت اعرف اني مكتوب كتابي على واحد تاني...
=مبقاش ليه لازمه الكلام دا دلوقتي انا ماشي، قومت وقفت. 
_مسكت ايده بسرعه، ابراهيم عشان خاطري عشان خاطري متسبنيش انا بحبك يا ابراهيم عشان خاطري. 
=شيلت ايدها من على أيدي ومشيت وسيبتها. 
_فضلت قاعده مصدومه وبعيط وباصه على المكان اللي مشي منه انا مش مصدقه انه اتخلى عني بالسهوله دي ازاي انا كنت مش مهمه عنده للدرجادي ازاي مفكرش فيا ولا في حبي ابدا ازاي دا ابراهيم اللي انا حبيته... 

_رجعت واستأذنت من الشغل وروحت وانا منهاره من العياط ومش قادره ابطل عياط وقلبي واجعني وحاسه بحرقه في قلبي من اللي حصل....يعني ايه اطلع متجوزه وكمان اللي بحبه يسيبني عشان مش عايز يتجوز مطلقه ليه بيحصلي كل دا ليه يارب يحصل معايا كل دا.. 

:زينب مالك انتي بتعيطي كدا ليه 
_سيبتها ودخلت اوضتي بسرعه وفضلت اعيط. 
:زينب افتحي الباب افتحي وفهميني ايه اللي حصل عشان خاطري يا بنتي افتحي وبطلي عياط يا زينب. 
_..... 
:طب طب قوليلي ايه اللي حصل ومتفتحيش اتكلمي من جوا بس بطلي عياط يا بنتي بلاش توجعي قلبي عليكي كدا فهميني في ايه بس. 
_فتحت الباب ووقفت قدامها وانا دموعي لسه بتنزل واتكلمت بكل قوتي، ارتاحتي ارتاحتي لما جوزتي بنتك من غير ما تعرف ارتاحتي لما اللي بحبه سابني وبعد عني وقالي انه مش هيتجوزني حتى لو أطلقت فرحانه لما خليتي بنتك تعيسه بسبب قراركم دا فرحانه لما جوزتيني لابن صحبتك وكل دا عشان تفضلوا صحاب وعشان كنتوا واعدين بعض انكم هتجوزوا ولادكم لبعض.... 
ليييه ليه بتاخدوا قرارات من غير ما تفكروا فينا ليه كل اللي يهمكم نفسكم ليه تدمري حياتي ومستقبلي يعني ايه ابقى بنت لسه عندها 23 سنه ولسه بتحاول تبدأ حياتها وتشوف اللي بتحبه وعايزه تكمل معاه وتكتشف في الاخر انها متجوزه بقالها 9 سنين دا ولا قصه في الأفلام انا مش مسمحاكم يا ماما مش مسمحاكم على اللي بيحصلي دا، دخلت ودخلت ورايا وفضلت اعيط كنت منهاره ومش قادره..

:عيطت، انا اسفه يا بنتي انا بس مفكرتش فيها غير انكم كنتوا صحاب وانتوا صغيرين وقولت هتفضلوا مع بعض طول الوقت ولحد ما تحبوا بعض ولما تكبروا هنجوزكم بجد 
_صحاب انا وهو دا كان امتى دا اللي انتوا كنتوا عايزين تصدقوه بس انا وهو عمرنا ما حبينا بعض ولا حتى كرهنا بعض معاملتنا كانت زي اي حد بيعامل حد يعرفه بلاش اسباب فارغه انتي نفسك مش لاقيه سبب تقوليه عشان مفيش سبب غير انكم كنتوا بتحافظوا على وعدكم وصحوبيتكم على قفانا وحياتنا احنا... 
:فضلت اعيط على بنتي وانا مش عارفه اعمل حاجه مش لاقيه حل ولا حتى عارفه اديها سبب يبين عملتي، أنتي معاكي حق انا غلطانه انا وابوكي غلطنا لما عملنا كدا احنا اسفين يا بنتي احنا ندمانين والله. 
_الأسف مش هيحل حاجه يا ماما مش هيحل كل اللي بيحصل دا ولا هيرجعني انسه ومتجوزتش ولا هيرجعلي ابراهيم مفيش حاجه هتتحل بأسفكم يا ماما.. 
:.... 
_عم السكات علينا فجأه كانت عيونا اللي بتتكلم بنظره الحزن والقهر اللي في عيني والدموع اللي على خدودي وبنظره الأسف والحزن من امي على حالي.. 
:سامحيني يا بنتي مكنتش اعرف انه هيبقى سبب يدمرلك مستقبلك.
_....... 

_انا عايزه اطلق 
:زينب ايه اللي بتقوليه دا؟
_عايزه اطلق زي ما جوزتوني زمان طلقوني دلوقتي. 
:مينفعش يا بنتي مينفعش. 
_وليه مينفعش ليييه انا عايزه اطلق انا مش عايزه اكون على اسم شخص مش بحبه ولا اعرفه كفايه لغايه كدا بقي. 
:مفيش طلاق هيتم يا زينب انا مش هوافق انك تطلقي ويبقى اسمك مطلقه. 
_وهي دي غلطت مين مش غلطتكم انتوا هو انا اللي هتحاسب على دي كمان حرام عليكوا بقى. 
_فضلت اعيط وهي سابتني ومشيت وانا عياطي زاد مكنتش عارفه اعمل ايه حسيت ان حياتي وقفت الدنيا كلها بقت واقفه فجأه ومبقتش حاسه بحاجه غير نبضات قلبي اللي بتزيد ونفسي اللي بيقل وانا مش قادره اتنفس وفجأه شوفت كل حاجه سوده ومبقتش حاسه بحاجه من بعديها.. 

:إنتي كل دا نايمه اصحى بقى بقالك ساعتين كده ومش بتقومي هتفضلي لحد امتى مدايقه يعني.. دخلتلها وقعدت جمبها يا زينب يا حبيبتي انا عارفه اننا غلطنا واحنا ندمانين والله وعارفين ان خلاص مفيش حاجه هتتحل بندمنا ولا اسفنا بس بردوا بلاش الطلاق يا بنتي على الاقل اصبري لما يرجع واتعاملوا كدا مره وساعتها لو فعلا محبتوش بعض أطلقوا ومحدش هيكلمكوا بس بلاش دلوقتي يا بنتي. 
_.... 
:زينب انتي سمعاني؟ 
_...... 
:زينب! فضلت اهز فيها ومش بتتحرك،زينب زينااااب

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية أحببتها مرة أخرى "اضغط على اسم الرواية




google-playkhamsatmostaqltradent