رواية رحماكي الفصل التاسع عشر 19 بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية رحماكي  الفصل التاسع عشربقلم أسما السيد


رواية رحماكي  الفصل التاسع عشر

لملمت متعلقاتها هنا،لن تستطع حمل ذنب احمد علي عاتقها،هي طبيبه قبل ان كانت يوما زوجه له،تغلب مهنيتها عليها،تعلم الاعمار بيد الله،ولكنها أسباب يقدرها الخلاق،لن تكن سببا في أذبه احدهم،تعلم ان كيان الذي ثار وغار وألقي علي مسامعها كل تلك الترهات،ليس حبيبها الحنون،الذي يفعل اي شئ لارضائها،هو يغار عليها،لا تلومه ابدا
تنهدت وهي ترمق الباب الذي خرج منه، منذ ساعتين ، ولم يعد للان
نظرت حولها ذلك المنزل الحجري به اجمل ذكرياتها معه،كل ركن،كل شئ هنا،له ذكري خاصه بهم.
رفعت نظرها للباب،تأمل ان يكون عاد،وصاب رجائها وجدته يقف صامتا علي الباب، يرمقها بهدوء قاتل،عيناه انتقلت لتلك الحقيبه الذي جلبها لها هو بنفسه حينما فاجأها ذلك اليوم بالطائره،اذن لقد حسمت امرها..
اقترب منها بهدوء وجلس بجانبها علي الفراش.
يده امتدت ليدها السليمه رفعها لفمه، قبلها بهدوء،غصبا عنها سالت دموع عينيها،لم تكن تتوقع ثورته وكلامه القاتل لها.
همست،بحزن، أسفه،أنا عارفه اني كنت جبانه زمان،بس أناكنت خايفه،أنا..كنت صغيره مش فاهمه حاجه،انا...
وضع اصبعه علي شفتيها بحنان،ششش،أنا اللي أسف..
أنا أناني،أنا عارف،واحده شافت اللي شوفتيه في حياتك دي كلها،لازم تكون خايفه،أنا اسف يافريده،أنا كل مابسمع اسم الوسخ دا، وافتكر اللي عمله فيكي،بحس بنار قايده جوايا،فريده انتي حاجه غاليه عندي اووي،لو خيروني بينك وبين كنوز الدنيا وبينك هختارك انتي،الف مره
زمان،كنت بستغرب القوه الكيميا الرهيبه اللي ربطتني بيكي من اول يوم،كنت دايما اقول مانا ياما بقابل ناس كتير في حياتي،ليه انتي اللي ربطت عمري وحياتي عليها،ليه انتي بالذات اللي حبيتها،
،كان في شئ بيربطني بيكي،كنت بستغرب ايه هو،شئ من اول مافتحت عيني الليله اياها ولمحت خوفك وسمعتك وانتي بتتكلمي،وأنا حاسس انك تخصيني،عارفه انا بعترف اني أغبي واحد في الدنيا،لو كنت اتمعنت شويه،فكرت وشغلت عقلي،كنت عرفت انك فريده بنت عمتي،
عمتي، اللي فضلت طول عمرها قلبها محروق عليها
كان فيكي كتير منها،كنت كل أجازه انزلها،أحكيلها عنك،وهي تفضل تسألني بلهفه عليكي
كانت بتحبك من قبل ماتشوفك.
أنا غبي،
لوو كنت فكرت شويه ومشيت ورا احساسي ان في حاجه غلط، بتحصل في الدوار كنت قدرت اوصل للحقيقه، ومكنش اتغدر بعمي مراد
اقتربت منه، ومدت يدها تمحي دموع عيناه
وهمست..
كيان،انسي الماضي،متسبنيش لوحدي ارجوك،خليك جنبي متبعدش،متعذبش نفسك، وتجلدها انت ملكش ذنب،كل الغلط اللي فات،هيتصلح،المهم احنا اخيرا مع بعض.
اه انا خسرت كتير،تعبت،اتهنت،شفت مرار،بس بنظره من عينك ليا بتخليني طايره في السما،أنا بحبك انت ياكيان،محدش قدر يأخد مكانك في قلبي
كل حاجه احمد خدها مني كانت بالغصب،عارف
أحمد كان دايما، يقولي حبيني،بايدك تغيريني،دافعي عن بيتنا،وعيالنا،بس انا كنت زهداه،يمكن لو كنت حاولت بضمير كنت حبيت احمد،بس انا حبي ليك كان عاميني،كيان محدش يقدر يبعدني عنك،مساعدتي لاحمد عمل انساني،مهني،أنا مديونه لعابد بكتير قوي،اعتبره دين من ديون عابد وهسدده..
اقترب بوجهه منها وقبل رأسها بهدوء،بابتسامه تبعتها دموع غزيره سالت من عينها،ارتمت بين احضانه تطلب الراحه،الامان،الدعم،أن يقول شيئاً يطمأن به، قلبها اليائس
فاجأها، بهمسه،بحبك يافريده،بحبك،كل اللي تقولي عليه ماشي،ماهو أنا مش هقدر بعد مالمست السما بايديا بين ايديكي،أرجع تاني للارض،مش هقدر ابعد عنك يافريده،ولا هقدر ارفضلك طلب،ولا هقدر ارميكي بايديا للنار،انتي قبل ماتكوني عشقي انتي أمانه،دمي ولحمي،مقدرش أفرط فيكي
ضحكت من بين دموعها ويديها شددت علي عنقه انتقلت بشفتيها تقبل عنقه بحب،براحه،عشق أصبح فاضحا،جعلته يدخل لدوامتها،همس لها،
فريده، انتي، اد الكلام دا..
ابتسمت، بمكر،كلام ايه؟
ــ كده،طب تعالي بقي أقولك كلام ايه؟
نسي الدنيا ومن عليها بين يديها،نسي نفسه،محنته،دموع عينيه،ومصائبه التي تتوالي شيئا فشيئا،وفي عقله شئ وحيد،هي له،بين يديه،لن يتركها،لقد اخذ الفراق منهم عمرا،لن يتركها للفراق يضيعها ويضيع خطواتها من امام عينيه...
مره أخري...
لقد اقسم لعمته،ان يفديها بروحه،وهي اطمأنت،لن يخذلها ويخذل عمته،التي تنحت عن الثأر وتركته له،بارادتها..
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
علي الفراش،تستند بيدها علي صدره راسها مرفوعه تنظر له بصدمه.
ضحك عليها وبعثر شعرها بيده،مالك يامجنونه انتي
بتبصيلي اجده ليه..
نفخت خديها بزهق،مانت كنت ماشي حلو،عوجت لسانك ليه تاني،راضي أنا شاكه فيك،مش عارفه ليه،..
جز علي اسنانه،من الفاظها،سمر ياجلبي،متوكده انك متعلمه،مهتعرفيش يعني ان الملافظ سعد
رفعت حاجبها،تسأله ببراءه،سعد مين ياجبل الجليد انت..
ـ شكه فيافي ايه،يامخبله انتي
وضعت اصبعها علي عقلها،بتفكير،هو حاجات كتيىدر اوي
ـــ حاجات كتير،اوي،طب جولي ياجدري،اللي نفسك تعرفيه،وشاكه فيه..
ـــ بص اولا،لهجتك اللي بتتغير كل شويه دي،شكل لهجه المخبرين،مش عارفه..
ـــ تاني حاجه،لبسك اللي مرطرط في الدولاب دا شكل رجال الاعمال
ــ ثالث حاجه بقي،هو انت دخلت الجيش،اصل في شنطه تحت السرير فيها لبس زي بتوع الجيش
توتر،وسألها بغيظ،باااه بيومين،جلبتي الجوضه ياسمر
ـطبعا،انا عندي داء اي حته أخوشها،لازم أقلبها،ومتوهش الكلام،انا لسه مخلصتش شكوكاتي..
راضي،باستغراب،شكوكاتي،ايه اللغه الجديده دي..
ـ زفرت بزهق،لسه مخلصتش..
ـجولي،يامخبله..
ــ ماشي هعديهالك،بس انا كنت بشوفك كتير.،في الجامعه عندي،ومتقلولشي محصلش،عشان انا متاكده..
ـ طب لما شوفتيني ومتأكده،ليه مجتيش وسألتيني،بتعمل ايه ياراضي..
ـ ماانا ساععتها مش كنت بطيقك،فماسألتش..
جز علي أسنانه بغيظ،ودفعها عنه.
ـ طب انزاحي اكده عني وانتي كيف البجره..
رفرفت بأهدابها بعدما دفعها بيده، وتركها علي الفراش
دارت بنظرها علي جسدها،متمتمه،أنا كيف البجره،انا،ولا انت اللي شكل هوجان..كدا
كتك قرف وانت عندك عضلات شكل بتوع الصاعقه كدا،اف،انا بايني اتجننت ولا ايه..
منك لله ياجبل التلج انت كنت بعقلي،عاااااا
بعد ساعه،
وقفت ترتدي ملابسها علي عجل،من استعجاله لها..
تأففت، وهي تنظر لنفسها بعدم رضا،اف هنروح فين بس،مترد عليا ياجبل التلج انت.
رفع حاجبه بمكر،وغمز لها بعينه،لساتك بتجولي جبل التلج،من كل وعيك بتجوليها..
ضربته علي ظهره بخجل، وهو يقف يعدل من وضع عمامته امام المرآه،سافل عليا النعمه..
استدار خاطفا اياها بذراعه،
هامسا بغزل، وانتي جمر عليا النعمه، وانتي مبوزه اجده
مدت يدها،تتلمس لحيته،طب لما انا جمر، وانت عسل وحلو كده،قولي هنروح فين..
تركها من يده، بااه ياسمر،مستعجله ليه،هو انتي مش عاوزه تخرجي من اهنه يعني،عجباكي الجعده مع ستك
ردت بلهفه،لالاا عاوزه أخرج،يالا،
يالا بينا،بسرعه..
ضحك عليها،وسار بجانبها،طب امشي جاري لستك تلمحك تحدفك المره دي،بالسكينه تخلص عليكي
خافت واقتربت تختبئ به،عندك حق،خبيني ياراضي
ضحك وخبأها تحت عباءته..
ــ تعالي ياجلب راضي..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وبعدين ياأماي، بجالنا كتير هنوحفر ولحد الان موصلناش لشي،اكده هنخسر كتير.،وخايف ابوي ياخد باله،أنا حاسس انه عارف شي ومخبي،انتي خابراه بحر غويط،والناس اللي موعدينهم بالبضاعه،دي يطير فيها رجاب،والواد كيان ابني ده موش سهل،وكمان الظابط المتخبي ده اللي منعرفلوش فصل من اصل ده،عم ينخب ورانا،اموت واعرف مين ده،كنت خلصت عليه،واضح اكده اني عفاريتك يااماي معدش يجي منيهم..
لمعت عيناها بشرار،عم تكدبني ياسويلم،من ميتا وعم بكدب عليك،ولا اسيادي بيكدبو عليك
لسه،لسه كاتير علي مانوصلو للباب،الغنيمه المره دي كتير
سويلم،ياأماي،خايف الكبير يحس بشي احنا مهما كانو بنحفرو بجلب الدوار..
ـ بااه جلتلك مستعجلش،بجالنا يومين،بس،لسه اصبر،المهم المعدات كلياتها تكون موجوده،وكمان الجوضه اهنه،كاتمه للصوت ألاسياد محوطينها استحاله حد يجدر يهوب ناحيه اهنه،هم انت وشهل بس..

ـ كله موجود ياأماي.سرعينا انتي و عفاريتك دي الله يرضي عنيكي.
ـ متجلجش ياواد،المره دي هنجش بالواد..
ـــــــــــــــــــــ
مالك يابت مصفره اكده ليه،
هاااا،لا مفيش انا كويسه،مفيش..حاجه..
شكت بأمرها، بعدما لمحت بعضا من الدماء علي الفراش، واقتربت ممسكه بشعرها،كنتي فين يابت عاشيه طول النهار،انطوجي،اوعي تكوني روحتيله ياوسخه،ليكون جبرك تسجطي الواد،جولي يافاجره،داحنا مصدجنا عيل يربطك، بكيان ونزيحو بت ناديه بيه،
ــ صرخت بتعب ووجع، ونزيفها يزداد، هناك شپئا خاطئ بها، سيبي شعري ياأمه،انا هجولك،غصب عني الواد نزل،ياامه،بس انا عندي الحل،والله حسام هيحلها..
ـــ حل ايه، حل ايه،انا اجولك اني الحل،اني اجتلك واخلص منك ومن عارك، هجتلك يافاجره، يديها طالت كل شئ بها
الا ان انقطعت انفاسها..بين يديها..
نظرت لها وكأن
شيطان تلبسها،ارتعبت وهي امامها بلا حراك،جومي يابت،بت ياسلوي،جومي..
دخلت سعديه،عليها،في ايه يابت بتصرخي ليه. اجده.
ابتلعت ريقها،وهي تنظر لابنه ابنتها الراقده بلا حراك الدماء تسيل من جميع الجهات من جسدها
ــ وااه جتلتيها، اقتربت تهزها، بت ياسلوي،بت..
جومي ياروح ستك،بت ياسلوي جومي ياسلوي،يانصيبتك السوده ياسعديه،يافضيحتك ياسعديه،ليه اجده ياسحر،الاسياد خيغضبو علينا ياسحر دول كانو طلبينها بالاسم،ليه اجده..
يابتي،ياخرابك ياسعديه..
ولولوت سحر،يانصيبتي ماتت،ماتت البت،لطمت خديها،وعلي صوتها.
اقتربت منها،سعديه،،وضربتها علي وجهها،اخرسي يابت انتي السبب في للي حوصل واللي لساته هيحصل اني جندت سلوي من يومين بدل مني لتحضير الاسياد واليوم بغبائك خسرتينا كل شئ،اللعنه اللي هتحط علينا،بسببك انتي،اكتمي،خلينا نعرف نستفاد من موتها،ولا هيبجي موت وخراب ديار..
ـ ابتلعت سحر ريقها،نتصرف ازاي يااماي،سلوي ماتت ياأماي واني اللي جتلتها، اني...
يلهووي،يلهووي..
امسكتها من شعرها،وكتمت فمها،جولتلك اخرسي،اخرسي واعملي اللي هجولك عليه بالحرف،فاهمه.
ــ نزلت دموعها،فاهمه ياأماي،فاهمه..
ااه يابتي،اه ياضنايا أني اللي جتلتك وجنيت عليكي...
ـــــــــــــــــــــــــــ
بالطائره،للقاهره،
كيان بحنان، مالك يافريده،في ايه..؟
ـــ مش عارفه،حاسه ان قلبي مقبوض،كدا
ضمها لاحضانه، وقبل راسها،مفيش حاجه متقلقيش
قولي انك لسه بتخافي من ركوب الطياره
رمقته بعتاب،انا بردو اخص عليك ياكيان،وبعدين طول ماانت جنبي بطمن
ـ ابتسم ليبدد خوفها وقلقها،وحياتك، بتخافي بصي شوفي ولادك عاملين ازاي؟ رايحين جايين كأنهم في جنينه،وانتي في حضني بتتنفضي ياقلب كيان..
رمقته بحده واستدارت للجهه الاخري،غصبا عنها هنا بقلبها شيئا يؤرقها..وكأن هناك شيئا سيحدث
نظرت لمحمد الذي يجاور اولادها،لقد اصرت ان تصطحبه معها، وتركت سلمي باطمئنان بجانب فهد،هم امانه والدتها،وقد وعدتها بالحفاظ عليهم والدتها،وأه منها ومن جمال المفااجأه التي اهداها اياه،والدتها مازالت حيه،والاغرب ان كيان وجدها التي كانت تحسبه لا يعلم شيئا،ملما بالتفاصيل وبأكملها ومنذ القدم،لقد استطاع بمساعده الشرطه اقناعهم تلك الليله بوفاه والدتها وهريبها لمعالجتها بالخارج،حتي راجي التي بكت وانتحبت لظلمه مازال حيا،كل ذلك من تخطيط الجهات الامنيه،تنهدت وحمل كبير كان علي عاتقها واندثر،الان تشعر بأنها أنثي حقيقه هناك من يحمل عنها همومها
كم بكت والدتها وتمنت قربها يوما،وكان الله مجيبا لدعائها واستجاب لها،قضت اسبوعا بأحضانها،من الجنه والدتها جميله،حنونه،كما حكت لها سلمي وحكي لها الجالس بجوارها،كان اللقاء بينها ويين والدتها حارا، لطالما سخرت من دموع الفرح،وسألت بسخريه كيف تأتي، بعد لقائها بوالدتها ذلك اليوم بالطائره،علمت ماهي،وأن دموع الفرح اغلي واقيم من دموع الحزن،دموع الفرح قليله،مؤثره ولا تمحي بسهوله..
تمهدت براحه واقترب بظهرها من صدره وشددت بيدها علي ذراعيه المحاوطه لها،هامسه له،بحبك..
بحبك يأحلي حاجه في حياتي..
ابتسم وقبلها من رأسها،وأنا بعشق امك،يافريده..
ترددت وهمست بوجع ازداد بقلبها
ـ لا بجد ياكيان،في حاجه مش مظبوطه..
أنا، قلبي مقبوض أوي..
ـ تنهد ومسد علي راسها، حبيبتي،استغفري الله كل حاجه هتبقي تمام..
ــــــــ بعد نصف ساعه،بمطار القاهره،
اقترب حسام بغل يداريه بمكر كالحيه..
ياااه،واخيرا عشت وشوفتكو تاني مع بعض..
فريده،بحذر اهلا ياحسام،أخبارك ايه؟
حسام،ازيك يافريده،انا تمام
كيان،بغضب مكبوت، طب يالا،عشان ورانا ميعاد مهم،مش فاضين للترحاب،دا..
حسام بحذر،مالك ياكيان،في حاجه؟
كيان،ابدا،تعب السفر،بس..
حسام،طب هات الحلوه دي عنك،اشيلها..
كيان،بعداء مستتر،لا سيبها،نايمه،مش واخده عليك،هتصحي. مخضوضه..
أومأ حسام بحذر له،تمام..،يالا بينا..
اقتربت فريده وفي يدها سليم،كيان،حاول تهدي مش كدا.
كيان،بغيظ،مش قادر،عاوز أقتله،عاوز أخنقه.
فريده،عشان خاطري ياكيان،اهدي،فات الكتير يا حبيبي،خليها تعدي علي خير..
تنهد بزهق،حاضر يافريده،حاضر
ــــــــــــــــــــــــــ
بجولك ياسلمي،
التفت سلمي لها،ايه ياعمتي،خير..
معلش يابتي خدي كوبايه الحليب دي،وديها لسلوي،احسن مرضانه،ومجدراشي تجوم،واني زي مانك.خابره،رجلي وجعاني،وعمتك زينب مش اهنه.
نفخت سلمي بضيق،واخذتها من يدها بحده،مع اني مابطيقش سلوي،بس امري لله هاتيها،انا كده كدا طالعه..
وبهمس،ياكشي يكون اخر شربها.
نصف ساعه،وكانت تقف بذعر،بخوف،توتر،قله حيله،تنفض راسها يمينا ويسارا،وصوت سعديه وسحر،يرن بالدوار
أتي الجميع علي صراخها.
سحر،جتلتي بتي،منك لله،جتلتيها،ليه..؟
سلمي،والله ماقتلتها،انا دخلت لقيتها كده..
سعديه،لفهد الواقف ينظر للامام بصدمه،مرتك جتلت بت عمتك،جتلتها يافهد.
رفعت سلمي عينها المنهاره من البكاء،له..
قابلتها نظرته الحنونه التي تحولت لها سريعا،مد يده وجذبها لاحضانه،ارتعشت بأحضانه بخوف،مقتلتهاش يافهد،والله انا دخلت لقيتها كده..
سويلم،بحده،ابجي جولي الكلام ده بالنيابه،اني اتصلت بيهم،وفري البكا المزيف ده لبعدين..
فهد، بحده،ايه اللي بتقوله ده يابوي،سلمي لايمكن تقتل سلوي،بوليس ايه اللي بتجول عليه..ده
أني لايمكن أسيب مراتي تبهدلوه فيها
سعديه،مرتك تطلجها يافهد،جتاله الجتله دي..
فهد بحده،اخرسو،واه اتصلو بالنيابه،خلي كل فار يخش جحره بقي،خلينا نخلص
سويلم بتوتر،تجصد ده ياولدي..
فهد،مجصدش
ــــــــــــــــــــــــــــ
بعد ساعتين، بالمشفي
اندفعت جريا لاحضانها،فريــــــــــده،وحشتيني اوي،كنت متاكده انك هتيجي،قولت لعابد كدا.. فريده هتيجي،وانا متأكده..
ـــ وحشتيني اوي ياياسمين،مصدقتش نفسي لما عرفت انك اتجوزتي عابد،الف مبروك ياقلبي..
ــ وانا مصدقتش نفسي لما عرفت انك اتجوزتي كيان،واخيرا..
ـــــ فريده بسعاده، طب تعالي بقي اما أعرفك عليه
كيان من خلفها،مش مستهله تعرفيني عليها،انا أعرفها لوحدي.. أحلي ياسمين في الدنيا
عينيه من خلفها اتقدت غيره لدلعه الواضح لزوجته
مسد وجهه بعصبيه وجز علي اسنانه يكبت غيرته،الان فقط تأكد انه وقع صريعها لهواها،هوي طفله،وان مافات قد مات علي يديها،والدليل فريده الان امامه بجانب رجل اخري ولا يفكر الا بتلك المجنونه الصغيره التي تضحك لزوج اختها ببلاهه،غير عابئه به ولا بغيرته عليها.
همس،ماشي ياياسمين،هربيكي..
فريده باستغراب،ازاي..؟
كيان بابتسامه،عشان ياسمين وانا نعرف بعض من فتره،هي مش.كتير،بس من فتره قدرت اوصلها وهي اللي حكتلي علي اللي حصل معاكي،وللاسف رفضت تقولي انتي فين..؟
ينفع كدا ياياسمين..
عابد من ورائها بغيره مستتره،وتوعد لها،دا بجد الكلام دا،ياياسمينه..
ياسمين،ببراءه، اه،اتمني متزعليش يافريده،بس انتي عارفه كنت خايفه عليكي،ولما اتاكدت ان دا كيان،حكيتله،ولو كان ضغط عليا بصراحه كمان شويه،كنت هقوله انك في ارض البدو.
ضربتها علي رأسها،بخفه،لا ناصحه يابت،طب واتآكدتي منين ان دا كيان،انا عمري مورتهولك..
أخرج كيان من رقبته،سلسالها،من دي..
ابتسمت له،بحب.
ياسمين،عرفته من سلسلتك اللي في رقبته،دي.
نسيتي ان انا وانتي اشتريناها مع بعض.
عابد،وهو يحتضن ياسمين بغيره يحاول اخفائها،حبيبتي الناصحه
فرصه سعيده يابشمهندس
كيان،انا اسعد ياعابد،مبسوط اني اتعرفت عليك،فريده حكتلي علي اللي عملته معاها.بجد شكرا..
عابد بود حقيقي،اللي عملته الواجب اي حد مكاني كان هيعمل كدا..
اقتربت هي من وقفتهم،بزي المشفي،بسعاده لرؤياهم.
وبفرحه، فريده
تبادلا عناقا حارا،كلل بالدموع،همست فريده بأذنها،انا قلت لكيان كل حاجه،كيان عارف اكتر مني ومنك،اتصرفي عادي،وقت الحساب قرب اوي..
همست لها ديما،انا قدمت كل اللي اعرفه للنيابه
فريده،تمام،اهدي،النهايه قربت،وأوي
ــــــــــــــــــــــــ
بعد ساعتين،بالمركز،يجلس الجد،وبجانبه سويلم،وفهد..
سويلم،فين اخوك،يجي يدفن مرته.
فهد،مفيش دفنه ولا كلام من ده،الا لما الجثه تتشرح ونعرف سبب الوفاه
سويلم،بتوتر،كيف ده،دا لا يمكن يحصل ابدا،من ميتا واحنا بنشرحو جثث حبايبنا.
فهد،ومن ميتا واحنه بنبهدلو اللي منا بالاقسام يابوي،مرتي بريئه،واني هعرف اثبت انها بريئه..
خرج المحامي،اندفع فهد،عليه،طمني يامتر..
المحامي،اهدي يافهد يابني،انا طلبت تشريح الجثه
سويلم باعتراض،لع لايمكن يحصل.
الجد بحده بعدما خرج من سكاته،وصمته،وحزنه علي سلوي بالاخير هي حفيدته،الللي جاله فهد،هو اللي هيحصل،مدام معملينش جيمه لكبيركم،وعاوزينها جانوني،يبجي جانوني ياسويلم،اللي فات كوم واللي جاي كوم،وانتو عجلتو بالحساب المركون بجاله سنين
يبجي اتحملو...
ـــــــــــــــــــ
ايه اللي بتقوله دا يافهد،
فهد،اللي حصل ياكيان.لازم ترجع..ياريت متعرفش فريده حاجه،الجد بيقولك اوعي فريده تعرف،خليها بعيد بولادها علي مالحساب يخلص..
كيان بتوتر،عندك حق،ديما قدمت التقارير اللي معاها للنيابه،واظن دا هيفيد في موقف سلمي..
فهد،متقلقش ياكيان،كل اللي بيحصل لسلمي،تحصيل حاصل،انا فهمتها كل حاجه،متقلقش
كمان الكاميرات الي زرعناها في الدوار،والتسجيلات بتاعتهم،دلوقتي مع الحكومه.
كمان شهاده عمتك ناديه وراجي، متوثقه في النيابه من زمان، قربنا ننضف متقلقش..
وكمانــــــــ.... اكدلي انهم بداو حفر في الدوار، من يومين..
المهم،اوعي عمتك او فريده تعرف حاجه،احسن عمتك تتهور،وترجع وساعتها،اللي خططناله باظ..
كيان،تمام يافهد هطمن علي سليم،واسيبهم واجي
فهد،صحيح عملتو ايه في العمليه..
كيان،التحاليل بتاعت سليم تطابقت مع ابوه،دلوقت في العمليات.. فريده متوتره ومرعوبه،هطمن عليها وعلي سليم واكون عندك متقلقش..
ديما بتقول ان نسبه نجاحها 90في الميه..
فهد،الحمدلله،ديما دي جتلنا نجده من السما..
كيان،فعلا..الحمدلله..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ايه دا ياراضي،ايه الجمال دا،دا بيتنا بجد..
راضي بابتسامه،اه بيتك وملكك ياقلب راضي..
جحظت عيناها وهي تردد بدهشه،جلب راضي،قول كده تاني.
انت قولت انا قلبك..صح
انا سمعت صح.؟
راضي وهو يجذبها لجانبه علي الارجوحه،أيوه جولت،انتي جلبي وروحي،وعمري..
بحبك من زمان يابت عمي،بحبك ومهشوفش غيرك ابدا..
اسكتته بيدها،بصدمه،استني كدا،استني كدا..
باااه،اسكت ليه،سيبيني اتحدت عشان متجوليش جبل التلج ده..
هزت راسها برفض،لالالالالا،انا عاوزاك تبدأ من الاول،فلاش باك بقي..
قهقه عليها،لع،اني هجوله مره واحده،أني بحبك ياسمر،كل شئ اهنه ملكك انتي،ملك لسمر،كل ركن فيه،اختارته كيف ماكنتي تحبيه..
عبست ـ بس انا كنت فاكراك بتسألني عشان تتجوز فيه.. كنت بقعد اشتم فيك وفي اللي هتتجوزها،كل شويه،اللون دا حلو يابت عمي،طب الركنه دي حلوه،لحد ماكنت هطق،وخلتني اختار كل حاجه وحشه،
ضحك عليها وعلت ضحكاته،طب ماني خابر انك كنتي بتختاري الوحش بس.
عشان اجده اللي كنتبخيرك عليه وتختاري الوحش فيهم،كنت ارجع اختار الحلو،علطول،خابرك مجنونه ولاسعه..
ـــ كنت عاوز اصرخ واجولك بااه، يامجنونه، ماني هتجوزك انتب فيه، انتي ياجلب راضي..
ـ ابتعلت ريقها،يعني انت،بتحبني بجد ياراضي.
ــ نظر لها بسخط،بااااه،بعشجك يابجره، اني جولت انك ميمشيش معاكي تعليم والكلام ده، انتي بجره
تأففت،اف منك،فصيل..
ارتمت بأحضانه،وحمدالله،الحمدلاه اصل لو كنت جبت اللي اخترته كان ممكن يجيلي ساكته قلبيه..
ـ ههههههه،سلامتك ياجلب راضي،ان شاءالله اللي يكرهوكي..
ـ قبلته بهدوء،شرود،وشئ بقلبها يخبرها ان هناك شيئا ليس علي مايرام..
تريد أن تخبره،لربما منعت جدتها من اذيه احدهم..
سكتت كثيرا،لاحظ صمتها..
نظر لها باهتمام،وقلق..
مالك ياسمر،فيكي ايه..
ترددت،قليلا،وهمست،راضي..
في حاجه خطيره أوي،عاوزه احكيهالك،بس انا خايفه..
راضي باهتمام،خايفه من ايه ياجلب راضي..
احكيلي متخافيش..
ابتلعت ريقها،وحسمت امرها،هحكيلك..
ــــــــــــــــــــــــ
متخافيش،طول مانتي في حضني متخافيش
طول ما ايدي لمسه ايدك متخافيش
طول ما عشقك ساكن فؤادي متخافيش
من الدنيا وشرورها،متخافيش
قربي،احضني قلبي اللي من غيرك وحيد.
احكي،ثوري،وعلي اكتافي ارمي حملك العنيد..
طول ما جوا الروح انتي ساكنه،ثوري،اعترضي
متخافيش..
اصرخي وقولي،طول ماهو جمب مني،مش خايفه
أصله عيونه طمنتي،وقالتلي،متخافيش.

يتبع الفصل العشرون  اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية رحماكي" اضغط على اسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent