رواية جنه فى قلب صعيدى الفصل الثالث عشر 13 بقلم يسرا محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية جنه فى قلب صعيدى الفصل  الثالث عشر بقلم يسرا محمد


رواية جنه فى قلب صعيدى الفصل الثالث عشر 

هو الان يحملها سريعا يصرخ باعلي صوته ان ينجده احد ويأتي بالسياره في هذا الوقت كان قد وصل مازن اما البوابه ف ادخلها سريعا ودخل مروان بجوارها قاد مازن سريعا من دون ان يخبره بشئ وصلو اللي المشفي طلب مازن سريعا ترولي فً اتت به ممرضه واخذتها لغرفه منعوه من دخولها وبعد دقائق دخل اليها الطبيب وخرج بعد نصف ساعه

مروان / طمني ي دكتور
الدكتور/ هيا عندها صدمه عصبيه حاجه زعلتها جامد ف خلتها غابت عن الوعي متقلقش انا ادتها حقنه مهدئه المفروض هتفوق خلال ساعات
مازن / متشكرين ي دكتور معلش تعبناك
الدكتور / ولا يهمك ده واجبنا ربنا يقومهالكو بالسلامه بعد اذنك
مازن / اتفضل
مازن / ممكن افهم في ايه
مروان / معرفش احنا كنا قاعدين بنهزر جالي تليفون دخلت البلكونه ارد بعدها بشويه سمعت خبطه ع الارض خرجت ابص لقيتها واقعه ع الارض
مازن / طب هو ايه يكون زعلها وسببلها صدمه عصبيه كده
مروان / معر... استني ي نهار اسود لا لا اكيد سمعتني لا لا معقول
مازن / في ايه متفهمني ي مروان

مروان وقد جلس ع اقرب كرسي فهو الارض لم تعد قدميه تحمله ففكره ان تكون استمعت اليه قد تكون النهايه بينهم ولكن لا فهو لن يبعد ولن يستسلم مهما كان الثمن
قص ع مازن ما حدث ف المكالمه واكد مازن ظنونه انها بالتاكيد سمعت ما دار بينه وبين المتصل ف لم تتحمل ان تكون مخدوعه ف استسلم جسدها ووقعت تحاول ان تستسلم ان يكون هذا هو الموت والراحه بالنسبه اليها ولكن لن يتركها فهي الحياه بالنسبه له يا له من حظ سئ فانا وانت ي صديقي ليس مكتوب لنا ان نتذوق طعم الفرح فانا الان مثلك تايه لا اعلم ماذا افعل كان هذا ما يدور بعقل مازن شرد قليلا عندما سمع رفض جنه له لم ينتظر ان يسمع اكثر فسار سريعا اللي سيارته وقادها بجنون ليبتعد عن مكان وجودها فهو لن يتحمل ان ينظر اليها وهيا ترفضه فمهما كان هو مازن حسين الجيناوي الذي يخشاه الجميع يحبونه يحترموه وكرامته لن تذوب هكذا بسبب حبها اللعين انا فعلت الكثير لاصل اليها وعندما بقت خطوه واحده ان تكون بجواري اختارت البعد فلن احاول مره اخري ساتركك وشانك جنتي ولكن هل ي قلبي تقدر ع فراقها لا فليس بعد كل هذا ساستسلم لكي جنتي سأذيقك عذاب حبي كمان تذيقيني اياه ف الان حان دوري ف اللعبه ولكن ليس هذا وقته سنري صديقي وزوجته وبعدها اتفرغ اليكي مهلكتي .

رجعت جنه للمنزل ف دخلت المطبخ فهو مملكه الحجه فريده اخبارتها بانها تريد ان تتحدث معها خرجت الحجه فريده واخذت جنه من يدها ودخلو غرفتها قصت عليها جنه ما حدث ولكن يا للعجب ف كان رد الحجه فريده مشجع لها

الحجه فريده / برافو عليكي ي جنه نفذتي الكلام بالحرف
جنه / انتي متاكده ي ماما الحجه من اللي عملناه ده انا كنت حاساه فجاه انو هيقلب ديناصور ويطلع نار من بوقو يولعني بيها مكانش طايقني ل فسما ولا ف ارض انا ف لحظه كده خوفت من رد فعله
الحجه فريده / مش انتي ي بتي كنتي رايده تعرفي هوا حبو ليكي ممكن مع اول مشكله ينتهي ولا لا كنتي خايفه مع اول موقف بينكو يستسلم ويبعد. وانتي متهميهوش كده بجا هيثبتلك كلامي ان مازن ابني راجل ميستسلمش واصل هوا بس بيعتز بكرامته بس بردو مبيستسلمش بسهوله وهتشوفي
جنه / ربنا يستر ي ماما الحجه
الحجه فريده / هيستر هيستر جوي ي بتيديه ولدي واني خبراه زين
جنه /طب لو طلب تاني
الحجه فريده / لاه هو مهيطلبش يدك تاني دلوك هيحاول يرد كرامته لاول وبعد اكده مهيسبكيش واصل
جنه / طب انا دلوقت اتصرف ازاي
الحجه فريده / ولا حاجه ي بتي اتصرفي كانك المهندسه جنه وبس
جنه / حاضر ي ماما الحجه ربنا يستر
.....................
اما عند سناء فكانت تتسوق تريد بعض الملابس الجديده ف دخلت المحل التي تم افتتاحه من بعض الشهور فعو بالتاكيد يبيع الملابس التي لم تستهلك بالسوق كثيرا فهي دائما تحب الاختلاف لا تريد ان تكون مثل هذه وهذه فهي بنت الحج حسين افهذا غرور لا لا ولكنه ثقه هيا دائما تحب الاختلاف القت السلام بصوت منخفض عندما دلفت من باب المحل ف ردت عليها البائعه ولكن ليس هيا فقط من كان يستمع لهذا الصوت الملائكي ف مهما كان الصوت منهفض سيميزه بين ملابين الاصوات فهي ملاكهً البرئ التف سريعا لتقع عيناه عليها كانت تشبه الملائكه ترتدي فستان يصل البي الارض يخطي كل انش بجسدها يسترها من عيون الناس ويغطي راسها وشاح من اللون اللبني الممزوج بالابيض فكان يظهرها فاتنه. ي الله اين اخبئها من عيون الناس فهي الان فاتنه اكثر ممن يظنون نفسهم يلبسون وهم عرايا اهملني الصبر يارب ع هذه الفاتنه ذهب اليها سريعا نطق حروف اسمها بشجن وكانه اسم مبهر ليس اسم قديم

عزيز / انسه سناء
سناء وهيا تلتفت / ايوا مين

ولكن عندما رأته اخفضت بصرها للارض سريعا فلم يحتمل هو ف نظره واحده لعيناها اذابت قلبه ع الفور ولكن حسناً حسناً تماسك الان ايها القلب المتمرد فمعشوقتك امامك ولكن ليس لك حق التكلم معها ولكن اريد ان اعرف رأيها ساسألها ويحدث ما يحدث

عزيز / ازيك ي انسه سناء انا عزيز صاحب مازن عرفاني
سناء / ايوا عارفه حضرتك خير في حاجه
عزيز / لا بس انا ده المحل بتاعي لو كنتي عايزه حاجه اقعدي واخلي البنات يجيبوهالك لغايه عندك بدل متتعبي نفسك
سناء / متشكره جدا انا عايزه اختار بنفسي عن اذنك
والتفت لتختار ما تريده
عزيز رد سريعا/ استني بس
التفتت مره اخري ولكن هذه المره وهيا ترفع بصرها اليه وتساله
سناء / نعم في حاجه تاني
عزيز ولكنه لم يعد موجود في هذا العالم فهي الان تحادثه وهيا تنظر اليه ي الله ستفقديني عقلي ملاكي
🌸🌸اخفضي عينيك عني فهي تسلبني عقلي ساكنه قلبي 🌸🌸
سناء /انت ي استاذ في حاجه انا بكلمك ع فكره
عزيز / ها ااا اقصد يعني كنت عايز اسالك ع حاجه كده بس مينفعش هنا ينفع نقعد ف مكتبي
سناء/ نعم وده باماره ايه ده لا طبعا ثم ان حاجه ايه دي
عزيز / طب خلاص ممكن بس نبعد عن دوشه الزباين دي ونتكلم معلش والله هيا دقيقه مش هطول عليكي
ف وافقت سناء لتعرف ماذا يريد فهي تعرف انه لن يتعدي حدوده معها فهو يعلم من هيا واخت من وبنت من ذهبو بعيدا عن دوشه الزباين وقفت الان امامه
سناء بهدوء / اتفضل
عزيز / بصي كده من غير لف ودوران انا عايز اتقدملك بس خايف ترفضيني ف عايز اعرف لو موافقه هفاتح مازن وهاجي اطلب ايدك رسمي
سناء في نفسها ي الله ايجنً هذا العزيز انا ارفضك انت لماذا اقالو لك عني قد فقدت عقلي فانت من سلب العقل والقلب منذ فتره مرهقتي حتي فتره شبابي ونضوجي فانت محبوبي فانت من طلبته من ربي كثيرا في سجودي ي الله اهذا الحلم يتحقق ماذا الان يطلب يدي ي الله هل انا احلم مره اخري ولكن قاطع تفكيرها صوته وهوا يطلق اسمها مره اخري ويسالها عن رايها

عزيز / انسه سناء رايك ايه
سناء /..... لا تعرف ماذا تقول
عزيز / طب بصي انا عارف اني فجأتك بي اديني اي اشاره انك موافقه
سناء / اعمل اي ياربي اروح ابوسو ولا اعمل ايه يخربيتك قمر
عزيز / افهم من سكوتك انك موافقه
سناء / لا دانا بفكر ي تري المأذون فاضي دلوقت
عزيز / طالما سكتي كده يبقا هكلم مازن
سناء وقد ابتسمت بخجل اخيرا ف طار عقله ساجن قبل ان اتزوجك من هذه الاشياء البسيطه التي تفعلينها
عزيز / بصي مش هعطلك اكتر من كده ادخلي نقي اللي انتي عايزاه ان شالله المحل كله وربنا يكتب اللي فيه الخير
سناءفي نفسها /ي تري في هنا اتنين شهود 🤔 لا واضح ان مفيش ولا راجل خلاص خلاص مضطره اصبر لغايه م يتقدم رسمي
......................
بالمشفي وقد استيقظت الان شروق دخل مروان ليراها فالتفت بوجهها للجهه الاخري لكي لا تري وبكل عصبيه وبكاء
شروق / اطلع بره مش عايزه اشوفك
مروان / شروق اهدي واسمعيني
شروق / مش عايزه اسمعك اطلع بره مش طايقه ريحتك ف المكان اطلع
مروان / والله العظيم انتي فاهمه غلط
شروق وقد وصلت للانهيار / هوا اي ده اللي فهماه غلط انا سمعاك بوداني اي هتكدب وداني اطلع بره بس قببل م تطلع تطلقني بدل م ارفع عليك قضيه واظن اني هكسبها بسهوله لما يعرفو اني مراتك بقالي اكتر من شهرين ولسا بكر
مروان وقد اشتعل جسده فهو صبور عليها ولكن عند ذكر كلمه طلاق لا فصبري الان نفذ / شروق متخرفيش انتي عارفه اني عمري م هطلقك ف بلاش كلام فاضي وانتي هتسمعيني برضاكي غصب عنك هتسمعيني

وكان قد اقترب منها وجلس ع الكرسي امامها ولكنها لم تلتفت له

انا هحكيلك كل حاجه اول م اتجوزنا ابوكي عرف ده طبعا لانه كان زارع ناس تعرفله اي خطوه هعملها ااذيه بيها وااذيه ليه ده لانو كان السبب ف موت ابويا وقص عليها سبب عداوته مع والدها وبعد م ابويا مات بقيت عاوز انتقم منو باي طريقه مكنش قدامي طريقه اجيبه بيها غيرك بقيت مراقبك اول باول رفضت اني ابعت وراكي اي راجل من رجلتي معرفش كان اي السبب بس كنت عايز انا اللي اتابعك لغايه م عرفتك كويس وغصب عني لقيت نفسي بحبك لقيت نفسي مش عارف انا عايز ايه كل اللي عايزه انك تكملي معايا لغايه م لقيت الطريقه اللي اتجوزك بيها وفعلا اتجوزنا ابوكي وصلو اني فعلا حبيتك ف حب يستغلك ضدي ويحرق قلبي بيكي وبعت الناس اللي خدروكي وودوكي الشقه وصوروكي بالمنظر ده وطبعا انا وصلتني رساله انك ف شقه دعاره واما ملقاش رد فعل بعت صور جريت جبتك وكانت دي اول ضربه منه ليا اقسمت اني اجيب حقي وحق ابويا وحقك حق ان في حد قرب منك حق انو عراكي قدام راجل تاني حق انك كنتي موجوده ف مكان زي ده اما ضربتك كنت بحاول اثبت لنفسي انك مش مهمه عندي لكن لقيت نفسي مقدرتش رجعتلك اجري لما استخبيتي مني ف مازن دي كانت الضربه الاكبر بالنسلالي قطمه الضهر اللي مستحملتهاش هوا انا للدوجادي خوفتك اما جيتي ف حضني عرفت ان مهما كان خوفك مني ف مرجوعك ليا حسيت برعشه جسمك ف حضني بخوفك من كل حاجه حتي من الوحش اللي ظهرلك من جوايا بعت لناس كبيره اوي ف بلتد بره وان يطلبو اي حاجه بس مقابل يجيبوهولي واشطرت الراجل ان تكوني انتي المقابل مكنش قدامي غير اني اطارعه لكن عمري م كنت هفرط فيكي دانتي روحي انا بس قولتلو كده وكنت هطول ابوكي واعرف اربيه انو بس كان طالبك مقابل انا عندي اضحي بروحي ولا اضحي بيكي ي شروق انتي بالنسبالي الحياه

شروق ببكاء / وانا اصدقك ازاي
مروان / اطلبي اللي انتي عايزاه وهنفذهولك
شروق / تطلقني
مروان وقد مسك يدها ضاعطا عليها لكي يشعرها كم تالمه هذه الكلمه وتكلم بعنف
مروان / شروق متعصبنيش قولت انسي الفكره دي نهائي اطلبي اي حاجه غير الطلاق حتي لو موتي موافق
شروق بالم م ضغطه يده / مروان انت بتوجعني ابعد ايدك
مروان وقد ترك يدها بالفعل فقد احمرت يدها من ضغطته عليها
شروق / اول حاجه تاخدني معاك وانت رايح لب ...للراجل ده تاني حاجه تسيبني متضغطش عليا لاني صعب اصدقك تاني غير لما اتاكد ان كلامك حقيقي ومش كدب
مروان / انا مش مضطر اكدب عليكي لو انتي مش فارقه كنت خدتك سلمتك واخدت ابوكي ده اولا اما ثانيا انتي فاهمه معني انك تيجي معايا للراجل اللي طالبك مقابل ابوكي يعني انا كده بسلمك بادي له
شروق / دي شروطي مليش دعوه وفي حاجه كمان
مروان / ايه هيا
شروق / متاذيهوش
مروان / هو مين ده انتي عارفه انا عايز افرمه وبعدين ازاي بعد م عرفتي كل ده ولسا بتطلبيله رحمه
شروق / لانه مهما كان ابويا مهما اذاني او كان وحش فانا شايله اسمه دمي من دمه وجعك ليه يعني وجعك ليا سلمه للحكومه بس ي مروان عشان خاطري
مروان / ربنا يسهل ي شروق المهم بس تكوني مصدقاني
شروق / سيبني شويه اعرف اصدقك واصفي تاني ليك
مروان / وانا مستنيكي العمر كله ي شروق نهاري❤️❤️

❤️سانتظرك حتي الشيب مهلكتي❤️
.........
اما ف المنزل وقد عاد مازن مرهقا من هذا اليوم المشؤوم فكل شئ حوله يتدمر ولا يعلم ماذا يفعل ولكن عليه ان يربي صغيرته
دخل غرفته اجري مكالمه واغلق الخط مبتسما ف الان تبددأ اللعبه صغيرتي



يتبع الفصل الرابع عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent