رواية حب وراء الانتقام الفصل العاشر 10 بقلم نورهان عبدالستار

الصفحة الرئيسية

     رواية حب وراء الانتقام الفصل العاشر بقلم نورهان عبدالستار


رواية حب وراء الانتقام الفصل العاشر 

نور بفزع 😲 : مين ؟!
سليم  : انا..... افتحي 
سارة بفزع 😮 وصوت منخفض : اعمل اه دلوقتي ؟!
نور : استخبي في اي حتة 
سارة بخوف 😰 : فين مش عارفة ؟!
نور : في الخزانة
جرت سارة و اختبأت في الخزانه
نور : عايز اه......مش قولتلك متجيش هنا تاني
سليم : افتحي بدل ما اكسر الباب
خافت نور وفتحت الباب
نور بتوتر 😨 : في اه ؟!
سليم : هو في حد معاكي
نور بارتباك : لا..... مفيش هيكون مين يعني
نظر سليم في ارجاء الغرفه لم يجد احد
سليم :  كنتي بتكلمي مين ؟!
نور : هكون بكلم مين يعني.......بدعي ربنا يخلصني من اللي انا فيه
اقترب سليم منها 
نور وهي تتراجع للخلف بخوف :  في ايه ....لو سمحت ابعد
ونور تتراجع للخلف ضربت رجلها بالمنضدة وكادت ان تسقطت
 امسك سليم بها   ( مشهد هندي وكده 🙄 )
ابتعدت نور عنه ولكنه امسك بها مره اخرى ووضع يده على وجهه
 نور بخوف : انت بتعمل ايه...... سيبني
سليم : تمام.... ما عادش فيه حراره خالص 
وابتعد عنها
نور بغضب شديد 😡 : انت عايز ايه..... يعني عايز تقول انك خائف عليا..... لا والله...... اه صح من منا لو حصلي حاجه بدل ما تبقى قضيه خطف تبقى شروع في قتل....صح
سليم بغضب من كلامها 😠 : اه .....عندك حق بس انا مش عايزك تموتي عادي كده..... انا اللي هموتك بيدي  
واغلق الباب خلفه وذهب
خرجت ساره من الخزانه 
ساره  : ايه ده يا نور
 نور بغضب 😠: ايه ....عملت ايه ؟!
ساره  : اهدي بس
 واجلستها على السرير
 ساره  : بصي يا نور هو عمل ايه دلوقتي...... هو بس عايز يطمئن عليك ولو فعلا عايز يأذيكي او عايزك تموتي كان سابك وما فضلش جنبك طول الليل زي ما قلت لي وما كانش حد هيعرف عنك حاجه ولا هيكون في قضيه قتل ولا حتى خطف
نور : انا هتجنن .....طب بيعمل ده كله ليه..... وليه خطفنا اصلا .......كل تصرفاته غريبه....... انا مش فاهمه حاجه
سارة : حتى انا مش فاهمه حاجه ......هو بيعمل كده ليه..... بس حسب معرفتي به اكيد عنده سبب حاولي  متعندهوش و تعتذريله وتشكريه...... لانه فضل جنبك طول ما انتي تعبانه وانتي حاولي تفهمي منه ليه خطيفكم وحبسكم كده
نور : عندك حق..... انا هحاول بهدوء اعرف منه السبب واعمل اللي قلتلي عليه
سارة : وتشكريه متنسيش...... تمام 
نور : حاضر
سارة : يلا بقي علشان محدش يشوفني
نور : تمام .....هبقى اجيلك سلام
سارة : ماشى.... سلام
تتسللت ساره وذهبت لغرفتها
نور بتردد لنفسها : هي بصراحه عندها حق..... هو الوحيد اللي هيجوبني علي اسئلتي...... بس برده دي مش تصرفات انسان طبيعي..... ده اكيد مريض نفسي..... بس هي اللي تعرفه خلاص...... انا هاكلمه في اقرب فرصه بهدوء و اشكره
في الصباح 🌅 .......
في مكتب سليم
سليم : اتفضلي
رشا : صباح الخير........ انا جيت علشان اشكرك على الكتاب الجميل ده
سليم ببرود 😏: طب كويس
رشا : بس في حاجة غريبة
سليم ببرود : اه
رشا : الكاتب مذكرش اي حاجه عن الحب
سليم : هو انتي قراتي الكتاب ؟!
رشا بتعجب 🤨 : اه طبعا.....ليه ؟!
سليم : انتي شكلك حتى ما قراتيش العنوان او يمكن مفهمتهوش
رشا وبدات تشعر بالغضب : لية يعني.....تقصد اه  ؟!
سليم : الكتاب عن القيم والاخلاق...... ايه اللي هيجيب الكلام الفارغ ده فيه
رشا : وما له الحب لا عيب ولا حرام
سليم : الكتاب اللي انتي عايزة تقرايه مش في مكتبتي..... دوري عليه في مكان ثاني.... . اتفضلي علشان مش فاضي
خرجت رشا : كدة مقدميش غير حل واحد
علي الغداء 🍜 .........
وفاء : لو سمحت انا كنت عايزة اخرج اجيب شوية هدوم وحاجات بما اننا هنقعد هنا كتير
نور بصوت منخفض : مش هيوافق
لكن سمعها سليم : ماشي تقدرى تخرجى وتجيبي كل اللي انتم عاوزينه
انصدمت نور من موافقته
اكمل سليم : بس انتي لوحدك وهما يقولولك على اللي عوزينه  وهتكون معكي ام السعد ومعكم واحد من رجالتي
نور بهمس : ايوه كده..... صح ......كنت عارفه انك مش هتوافق بالسهوله دي برده
وفاء : ماشى...... شكرا
في المساء 🌌......
خرجت نور للجنينة وهي بتتمشى رات الاسطبل
دخلت ورات الحصان أصيل
نور بفرح ☺️ : الله...... عامل ايه يا حلو انت..... ملحقناش نتعرف المره اللي فاتت....... انا نور عرفت ان اسمك اصيل الله اسمك حلو قوي ......بقى انت عايش مع الانسان الغريب ده ......يا عيني صعبان علي قوي
اخذ الحصان يلاعبها..... ابتسمت نور  : عايز نلعب شويه
بدأت تلاعبه وتطعمه
خرج سليم للجنينه ⛲ وهو يتحدث على الهاتف لكنه سمع صوت من الاسطبل
 اغلق الهاتف وذهب اليه 
راي نور وهي تلاعب الحصان وتطعمه
 والحصان يلاعبها بفرح ويظهر عليه انه احبها فهو لم يلاعب ولم يقبل ان يطعمه احد من قبل غير سليم
ظل ينظر لها و بدا يشعر باحساس غريب بداخله نحوها ولم يستطع منع نفسه من الابتسامه وهو يراها تلعب مع حصانه كالاطفال 
راته نور
 سليم :  انتي بتعملي ايه هنا..؟!
نور : انا بس كنت بتمشي... وشفت الاسطبل وجيت العب معه شويه
سليم : غريبه دي اول مره بيحب حد كده ده ما كانش بيرضى يسمع كلام حد غيري
نور : يمكن علشان ما لقاش احد يفهمه.... لكن هو طيب خالص
ظل سليم ينظر لها بتعجب من كلامها .....وكانها تصفه هو
شعرت نور بالخجل من نظراته وحبت تغير الموضوع
نور : اه صحيح مين سماه اصيل ؟!
سليم : ليه... اسمه وحش
نور : لا بالعكس ده اسمه حلو قوي..... وبيدل على الاصاله والوفاء
سليم : طب كويس.......انا اللي سميته كدة
اكمل كلامه : صحيح.....تحبي تركبيه
نور : بس ديه اول مره اركب حصان
سليم : بجد ازاي؟!
نور : انا كنت بقرأ عنهم بس لكن عمري ما ركبت حصان
سليم : ما تخفيش...... انا معاكي
اخرج سليم اصيل من الاسطبل ثم مد يده لها ليساعدها
نور : شكرا....... هاعرف اركب لوحدي
سليم بتعجب 🤨 : ايه ده بقى..... مش قلتي اول مره
نور : صح لكن عارفه بيركبوه ازاي ...... وسع بس كده
سليم  : اوسع!!!........ ماشي أما نشوف اخره الثقه دي ايه 
وفعلا ركبت نور الحصان بكل سهوله
 اندهش سليم وظل ينظر لها ومشي وبجانبه حصان وهي تشعر بالسعاده 
حاول السليم اخافتها قليلا فهو تذكر كلامها له بالامس وامسك باللجام واخذ يجري وحصان ويجري معه بسرعه 
شعرت نور بالفزع 😲 : ايه ده...... حرام عليك..... اقف طب انا عايزه انزل
ظل سليم يضحك 😄 : خلاص كفاية كده
واوقف حصانه
كادت نور ان تتشاجر معه لكنها تذكرت كلام سارة فهدئت
نور 😒 : وسع بقي خليني انزل
ولكنها عند نزولها كانت سوف تسقط فامسك بها سليم بسرعة
(مشهد هندي تاني 🙄 )
شعرت نور بالخجل واحمرت خدودها واصبحت تشبه البندورة واعتدلت في وقفتها وابتعدت عنه
 سليم بضحك بعد ان شعر بخجلها  : كده انا اتاكدت انها اول مره تركبي فيها حصان فعلا
نور : بص...... شكرا
سليم بتعجب 🤨 : انتي بتقولي ايه ؟!
نور : بقول شكرا
سليم : اه ده هو انتي سخنه ولا حاجة.......هي الدنيا جرالها ايه
نور : خلاص ....وكادت ان تذهب
سليم : خلاص...خلاص علي اه بقي عادي ما انا عارف انها اول مره
نور : لا .....مش على كده بس
سليم بتعجب 🤨 :امال على ايه ؟؟
نور  : لانك جبتلي الدكتور وكدة
سليم : وكدة اه
نور : وجبتلي لدواء وفضلت جنبي و تطمنت عليا...... فهت خلاص
سليم 😏 : بجد..... ليه انا مش كنت عايزك تعيشي علشان ما ادخلش السجن في قضيه قتل
نور 🙄 :ما انا فكرت ولقيت فعلا ان انا لو كنت مت ما كنتش هتضرب في حاجه وما كانش حد هيعرف عني حاجه اصلا علشان كده انا عايزه افهم 
سليم : عايزة تفهمي اه؟!
نور : ليه بتعمل كل ده .....اكيد في سبب.... اصل مش معقول تخطفنا كده غلاسه ....وتصرفك معايا لما تعبت .........ممكن تفهمني !!!
سليم : مش لازم تعرفي....... في الوقت المناسب هتفهمي كل حاجه
نور : وامتي الوقت ده  ؟!
سليم : قريب ان شاء الله
نور : طب ...... بعد اذنك
سليم : ماشى..... تصبحي على خير
دخلت نور غرفتها واخذ تفكر به وفي تصرفاته و بكلامه وتاكدت ان هناك سر كبير وراء كل هذا
اما في غرفه سليم 
فكان يذكر بها و بكلامها هو بدا يشعر بشيء غريب وهو يتذكر وجهه وهي نائمه وهي تلاف حصان وخجلها وجمالها و وتشاجرها معه وابتسم عند تذكره كل موقف 😌
ولكن قال لنفسه :  ايه اللي انا حاسه ده..... لا مينفعش دي الجاسوسه .....بس انا لسه مش متاكد ممكن ما تكونش هي اه ده هو انا ببررلها وبدافع عنها ليه كده...... انا انام احسن دلوقت بدل ما الموضوع يتطور اكتر من كده


يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent