رواية سجينة الليث الفصل الرابع بقلم تاج

الصفحة الرئيسية

 رواية سجينة الليث الفصل الرابع بقلم تاج

رواية سجينة الليث الفصل الرابع بقلم تاج

الرابع 

عادت رشا الي المنزل بعد أن تعبت من محاولتها الوصول إلى أسيل توجهت الي شقة أسيل لتجد  والدتها و جدة أسيل يشاهدان التلفاز 
رشا : السلام عليكم 

غفران و جميلة : وعليكم السلام 

جميلة : امال فين أسيل ي رشا

رشا بقلق  :هي مجتش 

غفران : مجتش ؟ انتو مش كنتوا مع بعض

رشا : انا دخلت التويلت و هي كانت مستنياني قدام الكافيه خرجت ملقيتهاش 

جميلة : طب كلميها علي التلفون 

رشا : كلمتها كتير بس مبتردش 

غفران : يلهووي هتكون راحت فين 

جميلة : اهدي ي ماما غفران هتكون راحت فين و بعدين أسيل مش صغيره هتلاقيها داخلة علينا دلوقتي

غفران : أستر ي رب استر ي رب 

لتدخل رحيل : السلام عليكم خير ي جماعة مالكم في ايه 

جميلة : أسيل مش عارفين راحت فين 

رحيل : ازاي هي مش كانت معاكي بتدوروا علي شغل ي رشا 

رشا : ايوة اصل .....

رحيل : استر ي رب يكونش الجدع الي اسمه ليث الطائفي ده عملها حاجة 

غفران :  يلهووي طيب ما نبلغ الشرطة 

رحيل : ما ينفعش ي تيتة لازم يعدي 48 ساعة على اختفائه

غفران بصراخ : يعني ايه يعني ايه 48 ساعة ااااااه ي بنتي اااااه ي حبيبة قلبي انتي فين ي أسيل 

صبحت الساعة 1 مساء و أسيل  لم تعد بعد كن جميعا قلقات  للغاية أمسكت رشا بهاتفها   الضغط علي بعض الارقام  لتضع الهاتف علي أذنها ثوان و أتاها الرد 

......:روشا ايه الي فكرك بيا ي كلب البحر 

رشا : الحقنا ي عمر

عمر بفزع : فيه ايه ي رشا 

فتحت عينيها بنعاس تشعر بألم يفتك برأسها
رمشت بأهدابها الطويلة عدة مرات لتدرك أنها في مكان غريب غرفة غريبة مظلمة لكنها تمكنت من أن تعرف انها ليست غرفتها انتفضت فزعة اثر ذلك الصوت الذي وصل إلي مسمعيها : صح النوم ي عروسة ايه نموسيتك كحلي 

أسيل : عاااا انت مين 

ليضيئ المصباح المجاور له ليظهر وهو جالس علي الكرسي بإراحية و يضع قدمه اليسرى فوق اليمني 

تبا أنه ذلك الوسيم الأحمق 

ليث : surprise 

أسيل : أنت  ... انت بتعمل أيه هنا

ليث : تكنيكل انتي الي عندي ي حلوة 

لينهض و يقترب منها ببطء لتتراجع هي بزعر واضح ليهمس في أذنها : في بيتي ي أسيل هانم 

أسيل : انا عايزة أمشي من هنا 

ليث : تمشي فين ي حلوة انتي دخلتي عرين الليث و مش هتخرجي منه أبدا حتي و أنتي جثة 

أسيل : حرام عليك انا عملتلك أيه لدا كله 

ليث : أتحدتيني و أنا ليث الطائفي   محدش يجرؤ يتحداني 
ليعتدل و يردد ببرود : اه و اعملي حسابك بكرة كتب كتابنا جهزي نفسك ي عروسة  

أسيل : أيه انت بتقول أيه مش ممكن لاء 

ليث  : لاء و هتتفاجئ مين هيبقي وكيلك 

أسيل : وكيل أيه أنت صدقت نفسك مفيش جواز و العروسة مش موافقة 

ليث : انتي ملكيش رأي ي أسيل هانم 

أسيل : يعني ايه مليش رأي

ليث : يعني محدش خد رأيك أنا العريس و موافق
ليبتسم بسخرية ثم يكمل : و وكيلك موافق 
أسيل : واكيلي ... واكيلي مين ي باشا انا مليش حد 

ليث بتهكم و سخرية : عصام الغمري ..

انتفض عمر من مكانه بفزع : في ايه ي رشا 

رشا : أسيل مختفية ي عمر لسه مرجعتش لحد دلوقتي  

عمر : ازاي انا جاي حالا 

رشا : بسرعة و النبي ي عمر 

وصل عنر ليجد الجدة غفران تبكي بحرقة 

عمر : ايه الي حصل ي رشا فين أسيل

رشا ببكاء : أس..أسيل ي عمر 
لتقص عليه ما حدث 

عمر : ي رب هتكون راحت فين يعني 
رشا : ليث .. أكيد هو 

عمر : ليث مين ي رشا 

لتقص عليه ما حدث في المطعم 

عمر : ازاي ده جنان معقول يكون عملها حاجة

رشا ببكاء : معرفش معرفش انا خايفة اوووي
عمر : انا لازم اروح بكرة أشوف الي أسمه ليث ده في شركته لاني معرفش بيته فين 
رشا : انا خايفة ي عمر 

عمر : انشاء الله هترجع انا هعمل كل الي أقدر عليه

لمتابعة الفصل الخامس اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent