رواية احببت مجرما الفصل الثامن 8 - بقلم روان ابراهيم

الصفحة الرئيسية

رواية أحببت مجرما "احببت مدمن" البارت الثامن 8 بقلم روان ابراهيم

رواية أحببت مجرما كاملة

رواية أحببت مجرما الفصل الثامن 8

ماجد بغضب كبير:- شكل نهايتك هتبقى على إيدي النهاردة يا حازم.
حازم بثقة:- هترمل بنتك بدري يا ماجد باشا
ماجد بغضب أكبر:- متجبتش سيرة بنتي على لسانك القذر دا
حازم بحاجب مرفوع:- متنساش إن دي مراتي يا ماجد باشا
ماجد بكره:- هطلقها منك يعني هطلقها منك يا حازم
حازم بكيد:- الوقت هو اللي هيحدد كلامك دا يا باشا
ماجد بكره ظاهر:- أنت لعبت مع الشخص الغلط يا حازم
حازم باستهزاء:- طب يا ماجد باشا أبعد مسدسك دا عني، وأسيبك أنا بقى مع صدمتك وأروح أتطمن على مراتي
ماجد بغضب وصوت مرتفع:- يعني ايه الكلام دا يا حازم
حازم وهو يعطيه ظهره:- يعني اللعب بقى عالمكشوف يا باشا، سلام
(ذهب حازم إلى ملاك وترك ماجد والغضب الشديد يمتلأه، أسرع إليه توفيق)
توفيق:- خير يا باشا ايه الحل؟
ماجد بضيق:- دا لازم يتسجن
توفيق بهدوء:- وبنت حضرتك يا ماجد باشا كدا هتبقى مرات خريج سجون
ماجد وهو يخبط عالحائط:- اه يا ابن الكلب، أنا تعمل فيا كدا، أذتني في ملاك
توفيق بعقلانية:- ماجد باشا، هو دلوقتي موجود مع الآنسة ملاك لازم حضرتك تبقى معاهم
(وهرول ماجد سريعًا نحو غرفة ابنته وخلفه توفيق)
عند ملاك:-
(خارج الغرفة)
حازم بأمر:- فاروق مش عايز أي حد يدخل عليا خالص
فاروق:- أمرك يا باشا
حازم بأمر:- أنت ومحمد تخليكوا هنا وأي حد عايز يدخل رن عليا أو خبط عليا أنت فاهم!!
فاروق:- فاهم يا باشا
محمد بتساؤل:- بس لو ماجد باشا عايز يدخل نعمل ايه؟
حازم:- أنا قولت ايه؟ قولت أي حد حتى لو اللوا بنفسه، ممنوع حد يدخل غير لما يبقى عندي علم مُسبق كلامي مفهوووم!!
فاروق ومحمد:- مفهوم يا باشا
(داخل الغرفة، أقترب حازم من ملاك بِرفق)
حازم بحنان:- ملاك عاملة ايه دلوقتي
ملاك بهسترية:- أبعد عني، بابي فين بابي بابي فين، أنت أنت  موته صح أنا أنا هق هق هقتلك لو قربت من بابي هقتلك أنت فاهم
حازم وهو يهدأها:- وطي صوتك يا ملاك احنا في المستشفى وبعدين أنا مقدرش أقتل حمايا(ثم وضع يده على دقنها) ولا ايه يا قطة!
ملاك باستحقار:- أبعد عني يا حيوان
حازم بغضب شديد وهو يمسكها من حجابها:- لسانك دا محتاج قصه يا هانم، شكلك متربتيش وأنا اللي هربيكي
ملاك بذعر:- تربي مين!! دا إذا بقيت معاك أصلا، بابي جه علشان ياخدني وأنا هروح معاه مش هفضل مع مجرم زيك
(عاد حازم ليجلس على كرسي بالقرب من سرير ملاك)
حازم بتمعن واضعًا قدم فوق الأخرى:- بما إنك جبتي سيرة الموضوع دا فاسمعي يا حلوة، أبوكي هيجي يتطمن عليكي دلوقتي وطبعا هيبقى عايز ياخدك معاه وأنتي زي الشاطرة هترفضي
ملاك بصدمة:- أرفض!!! وأرفض ليه؟! أنا هروح مع بابي
حازم بتهديد:- يا ترفضي إنك ترجعي معاه يا إما تستعدي لجنازة أبوكي
ملاك برعب:- أنت بتقول ايه، لالالالالا م م متأذيش متأذيش بابي أرجوك
حازم بثقة:- يبقى توافقي على كلامي وترفضي ترجعي معاه، قولتي ايه
ملاك لنفسها وهي تفكر:- أوعي تضيعي فرصة زي دي يا ملاك دا قاتل وممكن يخلص مهمته ويقتلك مش علشان انتي مراته فهيسيبك يعني وأكيد بابي هيموته فأنا لازم أروح مع بابي ومخافش من تهديده
حازم وهو يلفت انتباها:- قولتي ايه يا ملاك؟
(وقبل أن تجيبه، دخل ماجد عنوةً عن رجال حازم)
فاروق:- والله يا حازم باشا هو دخل غصب عننا ومعرفناش نمنعه
ماجد وهو يسرع نحو ابنته:- أنا مش محتاج أخد إذن علشان أشوف بنتي
(أشار حازم لفاروق بأن يخرج)
ماجد وهو يحتضن ملاك:- ملاك حبيبة بابي وحشتيني أوي يا نور عيني
ملاك بسعادة وبكاء:- بابي بابي حبيبي أنت كويس يا حبيبي وحشتني أوي يا بابي (وظلت تُقبل والدها)
(حازم كاد أن يشتعل من الغضب وذلك لاقتراب الأب من ابنته، فهو لا يحب أن يقترب منها أحد سواه)
ماجد بسعادة:- قومي يا نور عيني أنا هاخدك معايا وأنيمك في حضني ومش هخلي حد يقرب منك أبدا وحشتيني أوي يا ملاك(وحضنها بشدة)
حازم وهو يقترب منهم:- ملاك مش هترجع معاك يا ماجد باشا
ماجد بغضب:- وبنتي مش هتقعد معاك غصب عنها حتى لو أنت جوزها
حازم رافعًا حاجبه:- احنا نشوف رد ملاك، ها يا ملاك هترجعي مع أبوكي ولا هتقعدي مع جوزك وركزي في كلامنا كويس أوي(ثم أشار لها على مسدس بداخل جيبه)
ملاك بحسم:- .......
يا ترى ملاك هترجع مع باباها ولا هتبقى مع حازم؟
google-playkhamsatmostaqltradent