رواية احببت الوجه الاخر الحلقة السابعة 7 بقلم اميرة احمد

الصفحة الرئيسية

رواية احببت الوجه الاخر البارت السابع 7 بقلم اميرة احمد

رواية احببت الوجه الاخر كاملة

رواية احببت الوجه الاخر الفصل السابع 7

يارا بكل اذان صاغيه : قول ياعمو .. 
 فى منزل الحاج عتمان ....
 يمنى وهى تجلس بجانب جدتها بعد مانتهو من تقديم الغداء للعائلتين : يااااه يا جدتى انا تعبت اوى 
 جدتها بزنزقه: ليه يافرفوره مش واخده عالشغل ايااك ..
يمنى بزهق : انا قولتلك يا جدتى مليون مره ليه مش بتسيبى الخدم  يعملوا الاكل  دا بيت العمده يعنى
جدتها : وبعدين امعاكى يابت ماجولنا  انا بحب اعمل الوكل بايدى  ...
يمنى مغيره مجرى الحديث: ربنا يباركلنا فى عمرك يانواره البيت ويخليكى لينا...
- إنطجى عايزه ايه يايمنى كفايكى دلع ابنته ماسخ 
يمنى بضحك : يوووه ياجدتى دايما قفشانى كدا ، هكون عايزه إيه بس غير هو هو نفس الموضوع
الجده : اسمعى يااحبيبتى انا طلعت يدى من الموضوع ده خااالص
يمنى على وشك البكاء : أرجوكى ياجدتى اتكلمى معاه هو هيسمعلك 
جدتها وهى تلوح لها بيدها : اهو هو داخل علينا اهو هو بن عمك اتحددتى وياهم انتى انا طالعه فوج....
 دلف الجد توفيق وابن ولده  عمرو  وعلى وجهم علامات الراحه 
عمر بجديه: إزيك يايمنى عامله ايه !؟
يمنى  بفرحه داخليه : إزيك يا دكتور عامل ايه !؟ 
عمرو ببسمه خفيفه: كويس يابنت عمى ..
الجد ناظرا لها ؛ فهرولت اليه يمنى مسرعه تقبل يديه : وحشتنى جوي جوي جوي ياجدى ...
الجد بضحك فهو يعلم جيدا انها سوف تتحدث فى موضوع كل يوم ...
: جولى عايزه ايه من الاخر يا يمنى ،
يمنى بتوتر ومن ثم نظرت لعمرو تستنجد به : يا جدى ارجوك وافج على تعليمى انا مخى نضيف وهفهم كتير
 الجد بجديه : احنا مش جفلنا الموضوع ده  بكفياكى حديد فيه اياك 
عمرو مقاطعا: يا متسيبها تجرب يا جدى . انا فضلنا ناجل فيها  لغايه مضاع عليها سنه اهو ..وبعدين متقلقش دى هتكون تحت رعايتى ...
الجد  بنفاد صبر: انت هتاخد بالك من علامك ولا منها ياولدى وبعدين تحمد ربنا انها كملت  لغايه اهنه وبعدين البنات ملهاش خروح برا يرجع يبوظوها وتجبلنا العار 
يمنى على وشك البكاء ، نظر لها عمرو  ولعينها التى تشبه لون السماء وقد تلألات بها الدموع...
وعد يا جدى هتبقا تحت رعايتى  تروح تجيب محاضرتها بس وبعدين تروح الامتحانات 
تنهد الجد بموافقه : ماشي ياولدى ال تشوفه 
رقصت يمنى من كثره فرحتها ثم ماتنحنحت باحراج فالفرحه قد انستها  ما موضعها ثم هرولت الى احضان جدها تبلغه عن سعادتها ...
.........   
فى بيت الاسيوطى
فى تمام الساعه التاسعه ليلا كانت تجلس يارا مع ابو يامن  يتناولو طعام العشاء ..
 وفجاه دخل يامن فضحك لهم ضحكه سخريه ..ومن ثم  هم للدرج
فناداه اباه بعصبيه: انت يا يامن باشا ، ايه داخل على هوا ..
يامن : منا قلت مقطعش الحلوه ودى وخصوصا ان نفسكم مفتوحه 
والده بعصبيه : ولد لااااا دانت زودتها خاااالص  
يامن وقد  حس بما فعله :  مش قصدى يابابا بس انا مدايق شويه معلش ....
والد يامن : طب اقعد نتناقش 
يارا وقد بدا عليها التوتر من مفاتحته فى الموضوع..
يامن : ايه هتقول ايه يابابا ..
=اقعد يابنى بسس 
جلس يامن على مضض ونظر ليارا بقرف ولكنها تجاهلت نظراته ....
انا موافق ان يارا تتطلق ..
صدم يامن مما سمعه فهو يريد ذلك بالفعل ولكن ليس بهذه السرعه ...
بس بشرط 
يامن رافعا حاجبه الايسر: شرط ايه يابابا 
والده :   تاخد شهر على ذمتك بس  او شهرين عشان  بس اما ترجع بلدها الناس متقولش حاجه وكمان تكمل تعليمها ..
يامن بعصبيه : وهى ليها عين تتشرط كمان ...
يارا  وقد بلغت العصبيه منها ذروتها: لاااا دانت زودتها اوووى  اياك تكون فاكر ان عايزه افضل على ذمتك دقيقه انا عامله حساب لعمو بس  . وبعدين ملكش حكم عليا احنا متجوزين عالورق بس ..
ولكن احرجت مما قالته وعضت على شفتيها باحراج 
يامن ولم ينظر لها واسترسل حديثه مع والده : وانا مستنضفش يبقا ليا حكم عل  واحده زيك انتى مش شايفه نفسك يابت 
والده : ولد عيب كدا كتييير 
يامن بنفاذ صبر: خلاص انا موافق بس بشرط 
والده ويارا منتبهين قول ..
google-playkhamsatmostaqltradent