رواية العزف بشغف علي الاوتار الحلقة السادسة 6 بقلم رقية محمد

الصفحة الرئيسية

رواية العزف بشغف علي الاوتار البارت السادس بقلم رقية محمد

رواية العزف بشغف علي الاوتار

رواية العزف بشغف علي الاوتار الفصل السادس

وفجأة وقع منها بعض الأوراق علي الارض وعندما فحصتها وجدت ما كانت تبحث عنه وارجعت الاوراق مكانها و
- انتي بتعملي  ايه هنا 
اخترق هذا الصوت اذنها صوت تعرفه جيدا إنه صوت مراد 
= أنا كنت  ..
مراد : كنت ايه بتعملي هنا ايه 
ياسمين باندفاع: كنت جيالك 
مراد بعدم فهم : جيالي ليه 
ياسمين بتوتر: كنت عايز أن أنا موافقة
مراد بفرحة حاول أخفائه: ومقولتيش لبابكي الأول ليه 
ياسمين بكذب: أنا قولت اجي اقولك علشان عندي كلام عاوزه اقوله 
ترك الملف الذي بيده علي المكتب وجلس علي الكرسي 
مراد : ها عاوزه ايه 
ياسمين: لأ بعدين باين عليك مشغول 
واستدارت لترحل ولكن اوقفها صوت مراد قائلا : ياسمين  لو في أي مشكلة تقدري تشاركيها معايا 
أمأت برأسها  ورحلت وهو تفكر في حل لتلك المعضلة التي اوقعت نفسها بها .
       ________ في غرفة حنان _______
كانت تجلس أمامهما بارتباك 
حنان : مالك يا شغف 
شغف بتوتر : أنا كويسة 
سارة : انتي هبلة مش كويسه 
حنان : بس يا بت عيب كده 
شغف : في ايه يا جماعه 
سارة : بقي سايبه الحربايه دي تأكدوا منك وقعدة تتفرجي 
حنان : أنا هقول كام مرة اسكتي 
سارة : اسفه يا ماما 
حنان : بصي بقي أنا عمري ما قولتها لحد ولا حتي لبنتي الهبلة دي 
سارة : شكرا 
حنان : اخرسي .... أنا داليا عمري ما قبلتها وانت من أول ما شوفتك حسيت انك غيرها علشان كده أنا هساعدك 
شغف : تساعدني في ايه... ابنك بحبها 
حنان : بس هي مبتحبهوش هي بتحب فلوسه أما انت فأنا يكفيني النظرة اللي بتبصيها ليه 
شغف : نظرة ايه أنا مبحبوش 
حنان : ده مش موضوعنا 
شغف : امال 
حنان : أنا عاوزة ولد 
شغف : نعم 
حنان: عاوزة ولد 
شغف : مش بنت يعني 
حنان : لأ ولد ..... سارة : علشان يمسك امبراطورية القاسم .
شغف: حاضر بكرة الصبح تنزل السوق انقي ولد  علي الفرازة
حنان: افندم 
شغف: متخافيش وش القفص 
سارة : دي بتتريق 
حنان: ما أنا شايفة حد قالك اني مبفهمش 
سارة : معلش 
حنان : اخرسي 
شغف : يا جماعة انتوا جايبني تحفلوا عليا ولا ايه 
حنان: ليه شايفاني عيله بلعب معاكي 
شغف : أنا آسفة 
حنان: اخرسي 
سارة : يا م...
حنان : اخرسي .... قومي هاتيه 
نهضت سارة وتسائلت شغف : تجيب ايه 
حنان : اخرسي 
ودخلت سارة وهي تحمل ال ...
شغف: يا نهارررر اسود .
سارة: اسود ايه ده موف 
شغف : بتهزري أنا مستحيل البسه
حنان : طب قسيه بس 
شغف : مستحيل 
حنان : بت قولت قسيه يعني قسيه 
شغف: بس ده ...
حنان: اخرسي 
نهضت شغف وارتدت الملابس ووقفت أمام المرآه وشهقت بخجل : ده قصير اوي والروب بتاعه كمان 
حنان : ماله حلو ده حتي زوق سارة 
شغف :  سارة فين سارة دي علشان اقتلها 
حنان بمكر: راحت تعمل حاجه مهمة 
وفجأة وهي تقف أمامها استمعت لصوت أحدهم تمنت أن تنشق الأرض وتبتلعها 
وتر : عايزة ايه يا ماما
حنان بخبث: تعالي هنا يا حبيبي 
دلف الغرفة وهو يتفحص صاحبة ذلك الجسد المثي..
حنان : كنت عايزك انت وشغف في حاجه مهمة 
وتر بغيرة: ايه اللي انت لابساه ده 
حنان بدفاع عن شغف: كانت هتنام وأنا جبتها من غير متغير هدومها. 
في الحقيقة شغف كانت في موقف جعلها تفقد النطق لقد فهمت اللعبة الآن حنان جعلتها ترتديه لكي يراها وتر ..  كم هي خبيثة تلك المرأة العجوز .
وفجأة دخلت داليا واصتنعت التفاجأ 
داليا : ايه ده انتوا هنا 
وتوجهت نحو الوتر الواقف بجانب شغف ووضعت يديها عليه بمياعة 
داليا : بتعمل هنا ايه يا بيبي 
نفض يدها بضيق ولا أول مرة يشعر بأنها ليست مغرية كما كان يري ولما لا يفكر هكذا وبجانبه كتلة من الإغواء ملتفة في قطعة من الملابس تجعلها مثيرة بشكل لا يصدق 
 داليا : علي فكرة يا شغف الموف مش لايق عليكي 
ماذا لا يليق عليها لو كانت تعرف ماذا فعلت به تلك القماشة البنفسجية لما قالت هذا .
شغف: خلي رأيك لنفسك محدش طلبه 
سارة بسخرية : أوبااااااا 
حنان : المهم وتر انت وشغف بعد بكرة  هتيجواعند اختي 
داليا باندفاع: اشمعنا يعني انت عمرك ما خدتيني عندها 
حنان بغضب : أنا محدش يقول لي اعمل ايه ومعملش ايه أنا حنان العمري يا داليا يعني تتكلمي معايا بأدب 
وتر : معلش يا ماما هي متقصدش 
حنان : بطل تدافع عنها عندها لسان أطول منها تقدر تتكلم بيه 
داليا : ما أنا بكلم ب...
حنان: اخرسي .... يلا يا وتر خد مراتك وروح اوضتك 
تحركت داليا بصحبة وتر وأوقفهما صوت حنان : انت رايح فين النهاردة ليلة شغف انت كنت موجود امبارح عند داليا 
لتنشق الأرض وتبتلعها هي ووتر وذلك القميص في غرفة واحدة بالطبع سينجبان ولد أو علي الأقل توأم  
حنان: ايه مسمعتوش 
وتر : آه يا أمي طبعا يلا يا شغف 
تقدمت أمامه بخجل يكاد يأكلها وقبل أن تىحل نظرة لداليا نظرة سخرية فهي في الموقف الأقوي الآن .
           ______ في غرفة داليا _______ 
كانت تتحدث في الهاتف بغضب 
- وأنا أعملك ايه يعني 
= بقولك ايه المناقصة كمان تلات ايام عاوز الورق بكرة بالكتير وإلا المكالمات اللي بنا هتوصل لوتر باشا 
- انت بتهددني
= تعتبريها زي ما انتي عايزة أخر فرصة ليكي بكرة والا هيبقي آخر يوم في عيلة القاسم 
وأغلق الهاتف بينما هي أمسكت الهاتف واتصلت ب...
- ألو
= انتي يا زفته فين الورق 
- انتي بتزعقي  ليه أنا اللي مفروض أزعق
= ليه بقي انشاء الله 
- أنا كنت هروح في داهية 
داليا : ليه حد كشفك
- لأ بس مراد دخل عليا مرة واحدة ولبست في الحيط 
= مش فاهمة 
- اضطريت اقول اني موافقة 
=موافقة علي ايه 
- ما هو كان طالب ايدي 
= بجد الف مبروك يا ياسو 
- بطلي تريقة ..  أنا خلاص مش هعمل كده وأعلي ما في خيلك اركبيه 
= بقي كده مش خايفة 
- لأ مش خايفة انتي اللي مفروض تخافي أنا سجلتلك وإنتي بتقولي انك عايزاني أسرق الملف من مكتب مراد 
= يعني واحدة بواحدة 
- أيوة 
= وانتي عايزة ايه 
- سليم 
= ماله 
- عاوزة اخرج من حياته ولا كأنه شافني قبل كده 
= ده الجميل كرهه 
- قولتي ايه 
= تمام الورق يجب بكرة سليم ينسي الب م اللي قابلك فيه 
- كده اتفقنا ... باي .
                ____في غرفة شغف ____
دخل خلفها الغرفة وهو يصرخ بها : ايه اللي انت لابساه ده يا هانم 
شغف :ماله ... قميص 
وتر: ده علي أساس اني اعمي انتي ازاي تخرجي بره الأوضة كده 
شغف : وانت مالك انت .
أمسكها من معصم يدها وجعله خلف ظهرها وسحبها نحوه حتي أصبحت ملتصقة به وهمس في أذنها: مالي ونص لو فاكرة الكلمتين اللي قولتيهم الصبح هيأثروا فيا ابقي هبلة مش عايزاني ده شئ يخصك إنما كل حاجه فيكي تخصني أنا 
همست بخوف: كل اللي في البيت بنات.
همس بإغواء: ولا حتي بنات دي ممتلكات خاصة 
ما يحدث في جسدها الآن لايوصف قدماها غير قادرة علي حملها ولكن تفهمت الوضع وقامت بدفعه بعيدا 
شغف بتوتر: اوعي تقرب مني تاني سامع 
ظل يقارب منها وهي تهدده 
شغف : بقولك ابعد .....انت مبتسمعش... لو قربت مني هصوت 
وفجأة حملها وتوجه للفراش والقاها عليه وخلع تيشرته واستقام فوقها واقترب من أذنها وتنفس بإرهاق علي عنقها مما جعلها تنتنفس بصعوبة... وضع إصبعه علي وجهها وبدأ بالنزول أنفها وفمها ثم ذقنها وبعد ذلك عنقها ...
شغف ببكاء: لو سمحت ابعد 
ابتعد عنها بعد أن رأي حالتها ونام علي طرف الفراش أما هي فزحفت للطرف الآخر وظلت تبكي علي حالها .
" بتحبي راجل بيحب غيرك وبيهينك قدام الكل وهي مخليها ملكة قدامهم مد ايده عليكي أول مرة حد يمد ايده عليكي حتي أبوكي القاسي عمره معملها وفي الآخر تستلمي له بكل بساطة و كأنه معملش حاجه " 
"ياريت متنساش التفاعل " 
رق قلبه من أجلها مر بعض الوقت وهي لم تتوقف عن البكاء بالرغم من أنها تحاول كتم شهقاتها. 
اقترب منها وسحبها إلي أحضانه ليزداد نحيبها 
- أنا آسف 
همس بها في أذنها مما جعلها تهدأ الوحش يعتذر كيف هذا دق قلبها بعنف عندما أكمل : عارف إني غلطان لما مديت ايدي عليكي 
يا الله كيف يقرأ أفكارها...
- بس فكرة أن حد تاني يشوفك ويكلمك دي بتجنني 
أيغار ... بالتأكيد لا 
شغف ببكاء  : بس انت ضربتني جامد 
إنها تشتكي له كطفل مدللة تشكو قسوة والدها 
وتر : حقك عليا ... كل لفي لي 
التفت له ونظرت علي صدره لأنها لا تستطيع أن تنظر في عينيه 
وتر : بس انتي غلطانه لما تخلي راجل غريب يصورك 
شغف بشهقات لم تستطع كتمها: هو قال انننه هيديهااا لللسارة
"فولو علشان يوصلك اشعار " 
وتر وهي يرجع خصلات شعرها المتمردة خلف أذنها بكل حب : مينفعش أي راجل غيري يشوفك 
أعجبتها نبرة التملك في حديثه 
وتر : وبعدين كل دي دموع انتي حفره ترعة في عينيك 
ضحكت بصوت مرتفع وابتسم هو .
وتر : طب مش هترفعي وشك 
هزت رأسها بمعني لا ليحاول هو النظر اليها ولكن وقعت عيناه علي ...
وتر بدون وعي : حلو أوي البتاع ده 
نظرت له بعدم فهم وعندما نظرت مكان تطلعه وجدت أن الروب قد خلع وظهرها بأكمله مكشوف  شهقت بصدمة 
وتر بمشاكسة: لو عايزاني أغطيه بايدي مفيش مانع 
شغف : سافل 
ضحكت رجوليه ملأت أرجاء الغرفة ووصلت الغرفة المجاورة مما جعل داليا  تستشيط أما شغف فرفعت الغطاء عليها أغمضت عينيها بخجل .
قام وتر بتقبيل عينيها وشدد عليها في أحضانه ودفن وجهه في عنقها وتمني لو يظل هنا وبدأت تداعبه أفكار جعلته يستسلم للنوم من شدة الإرهاق .
         _____ في غرفة داليا ______ 
تتحدث مكالمة فيديو مع صديقتها 
- طب وانتي مدايقة ليه 
= بقولك بيضحكوا وصوتهم عالي يا ماهي 
- طب ما كده كده هي مراته عادي يعني 
= لأ شكلها مش عادي
- ازاي يعني 
= شكله كده حبها 
- الفكرة دي اوهام وبعدين بطلي رغي ووريني الفستان  
اللي هتحضري فرح هيثم بيه 
= صحيح هوريكي
        ______ في غرفة ياسمين ______ 
 جلست تفكر في كيفية الحصول علي الملف حتي طرق الباب 
- أدخل 
دخلت والدتها وهي تصرخ بوجهها: انتي ازاي توافقي علي مراد اتجننتي 
ياسمين: ايه مش من حقي اني اتجوز .
= لأ مش من حقك انتي نسيتي اللي سليم عمله فيكي .
ياسمين: منستش بس أنا اللي حصل مش ذنبي
سامية بحدة: عارفه ان اللي حصل مش ذنبك بس هم مش هيقولوا كده كل اللي هيقولوا أنها هي اللي وثقت فيه 
ياسمين ببكاء  : وثقت فيه ايه أنا حبيته زي زي أي حد مش ذنبي ان بنت صحبتك حقودة واتفقت معاه يحط لي حاجه في العصير ويعمل عملته 
سامية بعد أن رق قلبها ببكاء ابنتها : طيب اهدي  كل الحكاية اني خايفة حد يجرح مشاعرك 
ياسمين بهيستريا  : مشاعري انتي عمرك ما خفتي علي مشاعري انتي اهم حاجة عندك مصلحتك صاحبي دي بنت ناس أكابر وسيبي دي أوعي تكلمي شغف دي بنت لوكال خالص وبنت الخادمة طول عمرك بتغيري من أمها وربتيني علي اني أغير من شغف وأهينها بس عارفة هي فعلا أحسن مننا كنا بنقول علي أمها كلام بطال واحنا عارفين أنها مظلومة ومع ذلك عمرها مكرهتني بترجع تعاملني وبتقتلني بمعاملتها اللي كلها طيبة حتي انكل خالد حاولتي تخلي يبقي قاسي بس كان بيرجع يطبطب عليها يدخل لها بعد ما تنام يبوس رأسها ويعتذر لها ودلوقتي بتدمريني أنا  
كل هذا وسامية تبكي فكل ما تقوله ابنتها حقيقي لطالما كرهت علياء والدة شغف بسبب جمالها وحب الجميع لها .
نظرت ياسمين لوالدتها بأسف وتحركت نحو الباب وعندما فتحته وجدت مراد علي الباب 
مراد : ياسمين...
تركته وظلت تجري علي الدرج وهو يجري وراءها حتي  وتعثرت قدماها ووقعت فركض نحوها 
مراد : عجبك كده 
ياسمين : سيبني 
مراد : اخرسي خالص 
وحملها ووضعها علي أريكة بمكتبه وذهب لإحضار الإسعافات ولاحظت هي وجود الملف علي المكتب فتحاملت علي نفسها وتوجهت نحو المكتب وأخرجت هاتفها وقامت بتصوير الملف .... ثم توجهت وجلسا مكانها وجاء هو وقام بمعالجة قدمها .
ياسمين : شكرا 
نهض وهو يقول: علي فكرة مينفعش تكلمي مامتك بالشكل ده 
ياسمين باندفاع: أنا محدش يقولي أعمل ايه 
ابتسم مراد علي المشاغبة الصغيرة يبدو أن القطة بدأت بإخراج مخالبها 
مراد : عالعموم انت بقيتي كويسه وطبعا مش هقولك ارتاحي انتي محدش يقولك تعملي ايه 
ورحل تاركا إياها تسب غروره. 
" متنساش تسيب بصمتك " 
                 _____ في غرفة شغف _____ 
شعرت بحركة غريبة بجانبها وعندما استيقظت لم تجد وتر بجانبها وخرجت من الغرفة تبحث عنه وهبطت الدرج وقابلت سارة 
سارة : اكيد معرفتيش تنامي 
شغف : بطلي رخامة... مشفتيش وتر 
سارة : لحق وحشك 
شغف : أنا غلطانه اني سألتك 
وبدأت شغف في البحث عنه وسارة خلفها تثرثر 
سارة : يا بت ردي 
شغف: اششش .
سارة : يا ...
شغف: اششش اسمعي كده 
وبدأ الإثنان في سماع ما جعلهم يتجمدا في مكانهما 
وتر : قولت لأ يعني لأ ... هبة كلامي يتسمع ده ابني وأنا اللي اقول يروح ولا لأ .
وفجأة....
google-playkhamsatmostaqltradent