رواية احببت مجرما الفصل الخامس 5 - بقلم روان ابراهيم

الصفحة الرئيسية

رواية أحببت مجرما "احببت مدمن" البارت الخامس 5 بقلم روان ابراهيم

رواية أحببت مجرما كاملة

رواية أحببت مجرما الفصل الخامس 5

فاروق بقلق كبير:- اللوا ماجد عرف يوصلنا.
حازم بِصدمة:- أنت بتقول أيييييه.
فاروق بتعجل:- زي ما بقولك يا حازم باشا، جاسوسنا بلغني بكدا، وقال إنهم شاكين إن في جاسوس عندهم، وهيخلصوا عليه بمجرد ما يمسكوك.
حازم بتفكير:- وهو عرف إزاي إن البت في المزرعة؟!
فاروق:- باين كدا يا حازم باشا إن هما كمان زارعين جاسوس ليهم عندنا.
حازم بتوعد:- شكلهم لسه ميعرفوش مين هو حازم السيوفي، وأبو ملاك أنا هقتله يعني هقتله.
ملاك وهي تفيق عند سماع كلمات حازم:- با بابي مين هيموت بابي، محدش يأذيه محدش يقرب من بابي.
(وبدأت تبكي بشدة، ثم غفلت)
حازم بأمر لفاروق:- أطلع برا أنت يا فاروق.
فاروق بأحترام:- أمرك يا باشا.
(حازم أقترب من ملاك ووضع يده على وجهها ليمسح دموعها)
(ملاك وقد استعادت وعيها، وتفاجأت باقتراب حازم منها)
ملاك بخضة:- عاااااا.
حازم وهو يضع يده على فمها:- بااااس، وطي صوتك.
ملاك بأرتعاش ونفس متقطع:- أنت، أنت ب ب بتعمل ايه و و و وقريب مني كدا ليه.
حازم وهو يهمس في أذنها:- مكنتش أعرف إنك حلوة أوي كدا يا ملاك.
ملاك برعب:- ح ح حلوة أزاي يعني، أنت بتقول ايه،(ثم وضعت يديها الصغيرة على صدره ثم دفعته عنها)
حازم ببسمة ولأول مرة:- قطتي بتخربش كمان، شكلنا هنعاني مع بعض كتير يا ملاك.
ملاك وهي تعدل من جلستها:- قصدك أيه.
حازم وهو يغادر الغرفة:- ولا حاجة، أجهزي علشان هنمشي من هنا.
ملاك بسعادة:- هيييييه عمو حازم هتوديني عند بابي؟
حازم وهو يعود لها مرة أخرى:- عمو حازم!! بقى شحطة زيك تقولي عمو؟! عالعموم ياختي مش هتروحي عند بابي أنتي هتيجي معايا.
ملاك بحزن:- تاني!! بابي وحشني أوووي.
(حازم لم يرد عليها؛ ثم غادر الغرفة وتركها بمفردها)
حازم في الخارج:-
حازم لنفسه:- ايه يا عم حازم أنت عمرك ما كنت بتتضحك لبنت، عمرك ما كنت حنين غير مع مامتك ايييه، عيلة زي دي هتخليك تتغير وتضعف!! فوق لنفسك يا حازم أنت مش أي حد، متنساش أنت مين، أنت حازم السيوفي أكبر زعيم مافيا، يعني شغلك القتل والإدمان فووووق لنفسك، ومتنساش إن ملاك بنت عدوك.
(عاد لوعيه مجددًا بعد أن ذكر نفسه هو من يكون)
حازم بصوت عالي:- فارووووق.
فاروق بتعجل:- أمرك يا باشا.
حازم بأمر:- خد ملاك على قصر السيوفي وكثف الحراسة عند القصر مش عايز حد يوصلها ومش عايز حد يلمحها.
فاروق بتساؤل:- حازم باشا والهانم الكبيرة لو شافت ملاك هنقولها ايه!! الهانم متعرفش بشغلنا دا يا باشا.
حازم وهو يشعل سيجارته:- إيه يا فارق أنت بتعدل عليا ولا إيه!! 
فاروق بأدب:- العفو يا باشا محدش يعدل على سعادتك.
حازم وهو يدخن:- أنا عامل حسابي كويس، والقصر فاضي مفيش غير الدادة صباح وهي هتخلي بالها من ملاك سبق وكلمتها وفهمتها كل حاجة.
فاروق بطاعة:- أمرك يا باشا، عن إذنك.
حازم وهو ينادي على فاروق:- فاروق أستنى.
فاروق:- خير يا باشا.
حازم بتحذير:- مش عايز ألمح محمد قريب من ملاك أنت فاهم!!
فاروق:- أمرك يا حازم باشا.
(غادر فاروق الغرفة؛ بل غادر المزرعة بأكملها ومعه تلك الملاك وذهبوا إلى قصر السيوفي، وأستعد حازم برجاله لتلك المواجهة)
(وبالفعل حدث الإشتباك بين رجال حازم ورجال اللوا، ثم ذهب حازم للقصر مُسرعًا تاركًا في المزرعة رسالة)
في المزرعة:-
ماجد بقلق على صغيرته:- ملااااك فينك يا حبيبة بابي، ملاااااك.
توفيق بحزن:- ماجد باشا.
ماجد بشيء من الأمل:- خير يا توفيق لاقيتوا بنتي؟ طمني هي فين، بنتي فين يا توفيق.
توفيق بحزن:- بعتذر يا باشا إحنا ملحقناش ملاك، حازم هربها من هنا.
ماجد وهو يكسر في الزجاج حوله:- حازم حازم حاااازم، أنا هقتلك يا حازم الكلب هقتلك يا حيوان، بنتي يتعمل فيها كل دا أنا هوريك يا حازم.
أشرف بتعجل:- ماجد باشا لاقينا التسجيل دا والحلق دا.
(أشرف جاسوس ماجد في شركة حازم السيوفي)
ماجد بتعجل:- وريني بسرعة يا أشرف.
في التسجيل:-
حازم بسخرية:- حمدلله عالسلامة يا ماجد بيه، كان نفسي والله أستقبلك وأخدك بالأحضان وأعزمك على عصير فريش كدا، بس يلا مفيش نصيب، مكنش ينفع أسيب الموزة علشان أستقبل أبوها، اه صحيح عايز أقولك على حاجة مهمة أوي، ملاك بنتك حلوة أوي وبصراحة كدا تلزمني، وهي معايا دلوقتي مفيش نصيب إنك تقابلها فسيبتلك حلق من اللي كانت لبساه أهي ذكرى من بنتك، وشكلك كدا لسه متعرفش مين حازم السيوفي؛ لكن مع الوقت هتعرف يا باشا، أنا مش فاضيلك ملاك وحشتني الحبة دول، يلا يا باشا نتقابل في مواجهة تانية سلام يا.. يا ماجد بيه.
(ماجد بنرفزة ألقىٰ التسجيل على الأرض)
ماجد بوعيد:- يا ابن ال.... أنا هوريك يا حيوااااان.
أشرف بتوتر:- م ماجد باشا، أنا عندي أقتراح.
ماجد بنرفزة:- قول اللي عندك بسرعة يا أشرف.
أشرف بأقتراح:- يمكن حازم أخد الآنسة ملاك في قصر السيوفي علشان يبعد عنه الشبهات، وإن محدش هيخطر على باله وجودهم في القصر الرئيسي.
توفيق بتركيز:- فعلا يا أشرف عندك حق، ماجد باشا كلام أشرف صحيح مية في المية، حازم نتوقع منه أي حاجة.
ماجد بوعيد:- عايز أقوىٰ رجالة معاك أنا مش هروح على أساس اللوا ماجد أنا هروح على أساس إني أب وبنتي مختفية، هقتلك يا حازم وهشرب من دمك.
(في قصر السيوفي، كانت ملاك في نوم عميق أثر العلاج والمحاليل، فساندتها صباح وأمرأتين(سمر وسعاد) ووضعوها بغرفتها)
في المطبخ:-
سمر لصباح:- البت حلوة أوي يا ست صباح.
صباح بصوت منخفض:- أسكتي يا سمر علشان حازم بيه ميسمعناش.
سعاد بهمس:- البيه مش موجود يا ست صباح، والحق يتقال البت جميلة أوي.
صباح بصوت مماثل:- اه والله يا بنات، البت فعلًا ملاك، وربنا يستر عليها من البيه.
(وكادت سمر أن تتحدث ولكن سمعوا أصوات بالخارج فهمت كلًا منهما على عملها)
في الخارج:-
حازم بإرتياح:- عايزين نخلص صفقاتنا كلها قبل ما يحصل حاجة، فرصة بنت اللوا بين إيدينا.
فاروق:- أمرك يا باشا، في صفقتين مهمين لازم يخلصوا الأسبوع دا.
حازم بعملية:- تمام جدا أوراق الصفقتين يبقوا الصبح على مكتبي.
فاروق:- أمرك يا باشا.
محمد بتعجل:- حازم باشا، ألحق اللوا ماجد في طريقه للقصر.
حازم بِشر:- شكله حابب لعبة القط والفار.
فاروق بقلق:- حازم باشا دا ناوي على دم.
محمد مشاركًا في الكلام:- أيوا يا باشا، وصلي إنه ناوي يقتلك يا باشا ومجهز قوة جبارة.
حازم بتفكير:- يقتلني!!
محمد:- أيوا يا باشا.
حازم بلؤم:- وهو في أب يقتل جوز بنته؟!
محمد وفاروق بصدمة:- إيييييييه.
google-playkhamsatmostaqltradent