رواية محبوبتي الصغيرة الحلقة الواحد والثلاثون 31 - بقلم رحاب ماهر

الصفحة الرئيسية

رواية محبوبتي الصغيرة البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم رحاب ماهر

رواية محبوبتي الصغيرة كاملة

رواية محبوبتي الصغيرة الفصل الواحد والثلاثون 31

بعد مرور عدة أساببع من الخوف والقلق بسبب إمتحانات مسك، 
دخل بلال علىٰ مسك فوجدها تبكي 
_حببتي بتعيطي لي 
=بكره الامتحان وانا خايفة اوي يبلال 
_ضمها اليه: طب مش انا قلتلك انك قدها، وهتحققي حلمك ان شاء الله، وبعدين كل حاجه تواجهيها بالعياط كده 
=مش عارفه بس انا خايفة 
_مش عايزك تتوتري خالص، دي زي شكة الدبوس 
=ضحكت مسك رغم بكائها وقالت: بتعرف تضحكني حتىٰ وأنا زعلانة
_غمز لها: طب لو أنا مضحكتكيش مين هيضحكك 
=وكزته في كتفه: طب اوعى كده، انت واحد رايق، اعاااااااااا 
_اسكوتي خلاص تعالي نامي شويه وهصحيكي للفجر عشان تراجعي. 
=احكيلي حدوتة 
_امشي يطفلة 
أخذها بلال في حضنه وظل يملس علىٰ شعرها حتىٰ نامت، ولكن هو لم ينم لانه قلقان عليها، ولاكن يحاول أن لا يبين لها مدى خوفة.. 
ظل ساهرا يصلي ويدعي ربه بأن يوفقها 
وبعد آذان الفجر،  استيقظت مسك وقامت لتصلي، وظلت تدعي ربها. 
انتهت من الصلاه واتجهت لمكتبها كي تراجع علىٰ ما درسته 
دخل بلال عليها بكوب العصير وجلس بجوارها ليطمئنها ببعض الكلمات. 
قبضت مسك علىٰ يده وبخوف: بلال أنا حاسة إني مش هعرف أحل حاجة 
_شششششش، هتحلي، عشان انتي تعبتي،وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا. 
=ونعم بالله 
_طب يلا كملي، ولو عايزة تنامي قومي عشان تعرفي تركزي في الامتحان 
=هراجع شويه وهنام 
_قَبَّل رأسها: ماشي يقلبي
وبعد مرور ثلاث سعات، استيقظ بلال وايقظ مسك كي تُراجع. 
قامت مسك وحاولت ان تهدأ وظلت تُراجع حتى جاء موعد الإمتحان. 
ذهبت مسك بصحبة بلال، وقبضت علىٰ يده وكأنها تقول له ظلك بجانبي. 
فتبسم لها ورب علي يديها وقال: إحنا قلنا إي 
_هزت رأسها ثم دخلت الامتحان. 
ظل بلال منتظرها في الخارج حتىٰ انتهت. 
وبعد مرور ساعتين خرجت مسك وعلىٰ وجهها علامات الرضا. 
بلال بفرحة واقترب منها: ها يمسك عملتي اي 
_قلتلك مش هضيع مجهودك وبذلت أقصى جهدي عشان أحل صح،واخليك فخور بيا
=انا فخور بيكي من غير حاجة  بس الامتحان كان سهل 
_بثقة: سهل، صعب، إحنا قدها يبروو
=هههه، طب يلا عشان نطمنهم هناك 
وذهبوا إلىٰ المنزل. 
والد مسك: عملتي اي يحببتي 
_بلال وضع ذراعه علىٰ كتف مسك ويده في جيبه وينظر لها: أنا قلتلكم حببتي مش هضيع مجودها ولا مجهودي معاها 
=مسك بخوف: بس انا خايفه من التنسيق يبلال 
_ملكيش دعوه بالتنسيق، مش انتي ذكرتي وحليتي، وهو ده المطلوب منك، انما التنسيق دي مش بإدينا، وحتي لو التنسيق مكنش في صفنا، هكون مرتاح علشان انتي تعبتي وربنا أراد ليكي حاجه تانيه يعني أكيد خير 
=اطمأن قلبها بكلامه وقالت: طب أنا هطلع اذاكر المادة الجاية 
_قَبَّلها من جبينها: وأنا هاجي وراكي 
ابتسمت له وصعدت للأعلى. 
وبعد مرور أسبوعين، انتهت مسك من امتحانتها ولكن خائفة للغاية من التنسيق. 
_بلال جلس بجانب مسك في غرفتهم ونام علىٰ رجلها: حببتي إي رأيك أخدك ونروح اسكندرية 
=لا أنا خايفة من التنسيق، خلينا نطمن الأول وبعدين نبقى نروح
_اتعدل بلال ونظر بعيونها: بس انا عاوز نروح وخلاص هنروح بكرة ومفيش نقاش 
=بس يبلال 
_مبسش يحببتي اسمعي كلامي 
=حاضر. 
في صباح اليوم التالي استيقظ بلال ومسك وهبطوا للأسفل وأخبروهم أنهم سيسافرو الي اسكندرية. 
_أحمد: خلاص هنيجي معاكم 
=ضربه بلال في بطنه: يجدع انت اي ارحمني، عايز اقعد انا ومراتي لوحدنا،عملت اي بس في دنيتي عشان ربنا يوعدني بواحد زيك
_مهي مراتك تبقي اختي 
=مسح بلال علىٰ وجهه: استغفر الله العظيم يارب، 
ضحكت مسك عليهم: خلاص ي أحمد خليها عليك المرة دي 
_دا إنتِ بيعاني بقي إنتي كمان، ماشي ماشي 
=هههههه، مقدرش يحبيبي 
_بلال: نعم يختي، مين ده اللي حبيبك 
=إنتَ يقلبي 
_طب اطلعي بقىٰ وعدي يومك. 
أحضر بلال ومسك الشنط واستقلوا السيارة وغادروا. 
وبعد فترة من الزمن وصلوا الي اسكندرية. 
مسك: انا عايزة أقعد علىٰ البحر 
_يحببتي احنا لسه جايين خلينا نرتاح شوية، وبعدين ننزل 
=بتمرد طفولي: لا مليش دعوه، انا عايزة اروح البحر 
_حاضر، تعالي نفضي الشنط وأخد دش وبعدين نروح 
=شدته من يده: خده في البحر ههههه 
_آآآاااه يمجنونة. 
جلست مسك بجوار بلال وواضعة رأسها علىٰ كتفه وتنظر في تمعن إلىٰ المياه. 
بلال: بتحبي البحر 
_ولو هشحت كده محبش إلا هو 
=وأنا 
_٠إنت بلال 
=ههههه،  شكرا علىٰ معلوماتك، مش عارف من غيرها كنت عملت اي 
_افتكر الجمايل بس 
ابتسم لها بلال: بتكلم بجد، أنا بالنسبالك اي 
_تثبشت بيده أكثر: إنتَ الحاجة الحلوة اللي في حياتي، اللي بتهون عليا حجات كتير، إنت أغلى من حياتي يبلال. 
كان يسمعها وقلبه يرقص فرحًا. 
وبعد مرور أسبوع. 
اتصل أحمد علىٰ بلال. 
_ازيك يبلال 
=الحمدلله انت عامل اي وشهد وعمي 
_الحمدلله كلنا كويسين، مسك فين. 
ينظر من البلكونة عليها ومبتسم: اختك من ساعت مجينا مش عايزة تقوم من علىٰ البحر 
_ههههه، طب جيبلك أخبار حلوة 
=اشجيني. 
_نتيجة مسك ظهرت 
=بجد، طب مسك عملت اي 
_اهدى يعم، جايبة، 98•/•
بكىٰ بلال من الفرحة وهبط مهرولا الى مسك. 
بخوف: مالك يبلال 
_احنا لازم نرجع دلوقتي حالا 
_في حد حصله حاجه. 
=تعالي بس هدنك تسألي، وصعد بها. 
في اي يبلال قلقتني 
_مسك انتي نتجتك ظهرت 
=جلست مسك مكانها وتبكي: انا عارفة ان انا مش هحقق وهكسر ثقتك فيا، يعني اي، طب لو مجبتش المجموع، اكيد هتزعل مني، وهضيع حلم امي الله يرحمها اعااااااا
ضحك بلال بصوت مسموع واقترب منها: اي يبنتي التشاؤم ده كله، فاكرة لما قلتلك ان واثق فيكي وانك مش هتخذليني 
_هزت رأسها بدموع 
=ضمها إليه بقوة.: واديكي اهو مخذلتنيش، وهتحققي حلم ماما كريمة، إنت جبتي 98•/•
_خرجت مسك من حضنه ولم تتفوه بكلمة بل اكتفت بالدموع تعبر عن فرحتها. 
بلال: يربي متجوز كئيبة، يبنتي بقلك انك أخيرا حققتي حلمك وبتعيطي 
_🥺🥺مين اللي قالك 
=ههه،أحمد يستي ؛ويلا بقى قومي البسي عشان هننزل.
.
عاد بلال هو ومسك إلىٰ المنزل المُزين بالبلالين،والفرحة تغمر قلوبهم.
أحمد هرول إلىٰ أخته:والله ورفعتي راسنا يبطتي 
_تبكي في حضنه:أنا بجد مش مصدقه 
=لا صدقي يقلبي،وادي الشهاده يستي اهي عشان تتأكدي 
_نظرت الي الشهادة وتضحك وتبكي في نفس اللحظه 
بلال:يبنتي ارحمينا بقىٰ بطلي كآبة 
وكزته في صدره:إذا كان عجبك
_عجبني ونص يدكتورتي ههههه 
وأقبل عليها والدها وشهد ووالد بلال ليباركوا لها.
.
وفي اليوم التالي عمل بلال حفلة صغيرة،كي يعبر فيها عن فرحته وفخره بمسك.
مسك تُقبل بلال:أنا الفرحة مش سيعاني 
_ولا أنا يقلبي،كده بقىٰ هتنزلي معايا المستشفى ومش هتغيبي لحظة عن عيني ينور عيني 
=أنا بحبك قد البحر وسمكاته 
_وأنا بحبك قد السما ونجومها 
دخل عليهم احمد،لو سمحت يعم روميو سيب جوليت دلوقتي وتعالا عيزينك.
جري بلال ورائه ويتوعد له 
.
وبعد مررو عدة أيام،كان التنسيق يُحالف مسك ويقف في صفها.
_مسك:هو أنا كده دخلت طب،وهنزل معالك المستشفى اخيرا 
غمز لها بلال:وهنجيب دكاترة صغيرين كمان
خجلت مسك في صمت 
_ضحك بلال بصوت مسموع: أحبك وانتي مكثوفة 
وبعد شهر:
دخلت مسك كلية الطب ونزلت مع بلال لتتعلم منه،ويكون لديها خبرة.
google-playkhamsatmostaqltradent