رواية بحر العطر الحلقة الثامن والعشرون 28 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

رواية بحر العطر البارت الثامن والعشرون 28 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية بحر العطر كاملة

رواية بحر العطر الفصل الثامن والعشرون 28

...:استاذ بحر لو سمحت اي علاقتك بالسكرتيره
صحفي اخر :هل الاشاعات صحيح انها عشيق...
ابتلع باقي حروفه بخوف بسبب نظرات بحر 
بحر.:مدام عطر تبقي مراتي اكتر من كده ميخصش حد فيكوا عن اذنكوا 
تحركوا مع لمار ومحمد بين الحشود 
في السياره 
لمار :بحر انا هروح معاكوا 
محمد بغضب:نعممم
بحر:استني بس يا محمد 
في اي يا لمار
لمار :انا كنت مستحمله لحد فرح ورد لأنها وحيده ودلوقتي خلاص البيه اتجوز عليا لا وبيفرق في المعامله بينا وطلع بيحبها من الاول يا بحر 
محمد :اي الي بتق...
يحرم قاطعا :انت اتجوزت عليها 
محمد :يا بحر اا
بحر :انت ازاي تتجرأ وتتجوز عليها لا وبتفرق في المعامله ليه فاكر ملهاش أهل ولا كنا بنجري وراك 
فوووق انت مكنتش تطول تبصلها حتي 
نظرت له عطر وابتسمت بانكسار 
محمد :يا ريت متدخلش يا بحر انا وهي هنحل الموضوع سوي 
بحر :لا والله استني اي لما تموتها انت ومراتك 
طلقها يا محمد بالذوق احسنلك
يلا يا لمار 
سار خطوات ثم نظر لتلك التي تواسي محمد وتهدئه 
بحر :يلا يا عطر 
عطر :يلا فين يا بحر انا مش هروح معاك وقولتلك كده من الاول
بحر :عطررر أناا مش فاضي للهبل ده 
عطر :هبل !
طيب وانا بعفيك من الهبل ده انا مش هقدر 
بعد كده يا بحر 
انا ضد جواز محمد بس هو عادل جدا معاهم 
إنما أنت اي بقي يا بحر مفيش حتي محاوله منك انك تعدل ديما في صفها مهما عملت وكان انا مليش لازمه 
بحر وهو يجذب يدها :تعالي نتكلم في البيت ده مش المكان المناسب لكده
محمد وهو يجذبها:سيبها يا بحر ولو فاكر انها ملهاش أهل تبقي اعمي مش بتشوف هي عندي اي 
بحر :انت مالك انت خليك في حالك 
محمد :هو ده حالي 
اظن انت طلبت لمار تتطلق بهدوء لالا انت هددت
انا بقولك بقي لو مطلقتش عطر انت الي هنشوف الي عمرك ما شفته 
بحر :انت بتهددني 
محمد :تهديد بتهديد لو مطلقتش عطر انا مش هطلق لمار 
وبمجرد ما تطلقها ورقه لمار هتوصلها في نفس اليوم 
يلا يا عطر 
سارت خلفه ونظر هو لها بغضب بينما تابعته عين لمار بحزن 
.....
في بيت فضل وورد 
فضل :اي يا ورد صلينا واكلنا واتكلمنا علي امك وامي وأمه لا اله الا الله وبعدين 
ورد :ادينا قعدين 
فضل وهو يمسك يدها :لا ما انا عاوز اقولك حاجه 
ورد بتردد:انا الي عاوزة اقولك حاجه 
فضل :قولي 
ورد :يا فضل اناااا
ان ن نا لاااا
فضل وقد بدأ يغضب:في اي يا ورد 
نظرت له ورد بخوف ثم نظرت للاسفل وبدأت في البكاء بصوت منخفض يرتفع تدريجيا
فضل وهو يرفع رأسها:انتي بتبكي ليه دلوقت 
ورد :انا خايفه 
فضل:خايفه مني 
حركت رأسها بنعم وهي تمسح دموعها بطفوليه 
ضحك فضل علي هيئتها :لا متخافيش مش بعض البنات الحلوين 
ابتسمت له بقلق
فضل :اي رايك نقوم ننام 
ورد :لاااا انا اا
فضل :قومي يا ورد ربنا يهديكي
قومي نامي جوه انا هنام هنا 
نظرت له كأنها تستشف صدق حديثه وركضت للغرفه تغلق الباب خلفها ابتسم واستلقي علي الاريكه بنعم 
ايا تعيس الحظ يا قلبي
بات القمر بيدك وانطفئِ
يا حاسدً بلاك الله ببلوتي
وحزنت مثل ما اضعت فرحتي
صبرا يا قلبي فالقمر ها هنا 
اهدأ سنعيش ايام الهنا 
ساحملها بعيني
وادللها ويغني لها قلبي
استسلم للنوم ولم يعي لتلك التي استمعت له وهي تبكي بقهر علي حالتها 
لا تعلم لم لم تقوي علي أخباره جلست علي الارض خلف الباب تكتم شهقاتها بيدها 
تتمني لو يرجع بها الزمن أو ينتهي عمرها قبل تلك اللحظه
....
لمار :بقولك مش فارق معاه ده بحر من امبارح مانمش رايح جاي يضرب كل حاجه قدامه حتي ميرنا اتعارك معاها 
إنما التاني بيقايضني بأخته 
.....:معلش اصبري بس والخطه هتنجح
لمار:خطه اي ياريتني ما سمعت كلامك 
اديني هطلق خالص 
طب حتي الاول كنت بشوفه يوم ويوم دلوقتي اعمل ايه 
.....:تاخدي نفسك وتشتري ب ١٠ج كرامه يا رخيصه
لمار :بطلي رخامه بقي 
...:يا بنتي اسمعي مني انا عارفه بعمل اي 
لمار :لما نشوف اقفلي احسن بحر صحي وشغال يزعق لما اروح اشوف ماله
...:تمام سلام 
........
صباح اليوم التالي
محمد :عطرررر 
عطر :في اي يا محمد 
محمد :ها لا مفيش بس كنت عاوز اسالك حد من صحابك اتكلم 
عطر :حد مين يعني
محمد:انتي عارفه قصدي أي يا عطر 
عطر :لا يا سيدي ولو عاوزها كلمها يا محمد الحب مفيهوش كرامه ممكن قالت كده عشان تقولها كلمتين تثبتها بيهم 
احنا بنحب التثبيت
محمد :انتوا بتحبوا التخريب التحريق غير كده لا 
عطر :اسمع مني بس
محمد :يعني انتي عملتي كده عشان بحر يثبت
عطر وقد اختفت الابتسامه عن وجهها :لا انا عملت كده مع بحر لاني زهقت 
زهقت ومش فاهمه اي حاجه 
يلا ربنا يسهل الحال 
محمد :يا رب يلا انا نازل الشغل
وانتي 
عطر :لا انا اخدت اجازه لسه فاضل فيها كام يوم 
محمد :تمام يلا سلام 
........
منه :أيوة يا احمد اااااه 
اغلق الهاتف وهو يلوي ذراعها للخلف
وائل :كنتي بتكلمي مين 
منه :كنت بكلم بابا ااااه
صرخت اعلي عندما أحكم قبضته علي رسغها ولفه لأكثر درجه ممكنه وضعت يدها علي صدره تحاول دفعه وافلات يدها ولكن دون فائده
وائل :بتكذبي ليه 
منه :والله مش بكذب ده ابويا بس احمد هو الي رد 
شوف الاسم بنفسك 
دفعها لتسقط علي الارض واتجه ليتأكد من كلامها 
نظر للهاتف ثم لها اتصل علي الرقم مجددا 
احمد :أيوة يا حبيبتي كنت عارف انك هتكلميني تاني 
ابتسم بشر واغلق الهاتف اقترب منها ببط 
منه :اتأكدت بنفسك 
وائل :الا الي اتاكدت 
نزل لمستوها وقبض علي شعرها يجرها خلفه
منه :اااه ليه بتعمل كده مش اتاكدت أنه بابا 
وائل :هو ده الي سبتيني عشانه 
منه :انت مختل انا مسبتكش انت الي سبتني 
وائل وهو يجذبها لتقف أمامه:انا مسبتكيش 
انا قولتلك متنسيش نفسك إنما انتي بتاعتي ومن زمان فاكره ولا افكرك 
انتي الي قربتي وانتي الي اخترتي 
منه :فاكره فاااكره كان يوم اسود يوم ما حبيتك يا ريتني ما شوفتك 
ضحك بصوت مرتفع وهو يعيد تلك الخصله الهاربه لخلف أذنها 
وائل :اتغيرتي اوي عن اول ما شوفتك 
ملس علي شعرها وهو يهمس 
كنتي هاديه جدا وبريئه 
منه :البركه فيك غيرتني للاسوء بعد كده مليت وروحت تحب غيري
وائل:انتي فاكراني بحب ورد 
ضحك بصورة هستيريه
ورد زيها زي ال****التانيه شوفتها فيها 
وانا بقولها اني حبيت هدوئها كنت اقصد
 كده فعلا لاني هعمل فيها أي حاجه وهي مش هتتكلم
كانت ضعيفه هشه وحيده 
كانت زيك 
منه :انت لازم ترجع تتعالج لازم نرجع للجلسات 
وائل :وانتي لازم تبطلي ****
قبض علي شعرها وهو يهمس 
بقي تقولي لورد ولما متسبنيش تروحي لفضل وبعد ده كله رايحه تتجوزي
الي هو هخرب الملعب ومش هلعب برضوا 
منه :اانا مكلمتش حد انت قولت ابعدي عني وبعدت وأحمد ااا
وائل وهو يشدد قبضته :اهو حوار احمد ده عاوز حساب لوحده 
حبيبتي وكلمتيني تاني 
بتستغفليني يا منه 
منه ببكاء :ياخي حرام عليك انا معملتش حاجه
وائل :لا لا بتعيطي ليه لسه العياط جاي 
اعملي حسابك أننا هنفضل هنا مش هنسافر تاني ومن بكره هتشتغلي في شركتي يا يا زوجتي المصون
دفعها لتسقط علي السرير وتفحصها لثواني لتنكمش هي علي نفسها خرج وتركها تبكي  وتهمس ياريتني ما حبيتك 
يا ريتني ما حبيتك 
وياريت حبي ما كان في يوم دق بابك 
يا ريتني فضلت وحيده في عيون كل الناس 
كئيبه 
يا ريتني رفضت حبك الي كنت شايفه في عنيك اللئيمه 
يا رتني صدقت عقلي لما قالي أن نهايتك هتكون اليمه 
خدعتني 
دمرتني 
كسرت  قلبي الي كان حلمه يفضل حبك سكينه 
كان حبي بنسبالك شمعه بتدور بيها عن حب جديد 
كان حبك بالنسبالى منارة بمحي بيها كل حاجه  في حياتي ممكن تخدك بعيد 
حاولت ابرر حاولت ادافع اوحتي القي عذر وحيد 
لاقيت عقلي بيقولي كفايه لحد امتي هفضل اعيد 
ده مش حبيبك  مش نصيبك واكيد في يوم هيكون بعيد 
ده حب وهم مجرد سراب وفي لحظه ضعف كان اكيد 
ابعدي الحقي نفسك لملمي الي باقي من قلبك الوحيد 
..............
عطر :لا مش هاجي يا ايمن انا واخده اجازه 
رامي:بس انا محتاجك اعااااا اقصد احنا 
كتم الصوت ونظر لبحر
رامي :بقولك اي تاخد تكلمها انت 
بحر :لا مش عاوز اسمع صوتها حتي
رامي :يبقي سيبني اعمل شغلي 
بحر :اتنيل 
عطر :راااامي
رامي :ايوووه معاكي لازم تيجي يا عطر عشان صفقه **** 
عطر :ااه تمام هاجي بكره  باذن الله 
رامي :تمام سلام 
نظر رامي لبحر 
بحر :خلاص يا عم يعني حررت القدس
رامي :ماشي يا صاحبي 
طب لما انت غرقان كده ما تكلمها 
بحر :مش هينفع يا رامي 
لمار مش عارفه تعيش هناك مع دره ووو
رامي :فكر يا بحر بلاش تظلم عطر ولمار ربنا يعوضها 
بحر :يا رب 
........
كامل :شعنونتي عامله اي 
فاطمه :ياخي ارحمني شويه من القابك الغربيه دي 
كامل :مش عجباكي يا مُهجه قلبي
فاطمه :لا مفيش حاجه عجباني خالص خااالص
كامل :اهدي بس بتزعقي ليه 
فاطمه :مش بزعق يلا سلام عشان انا نازله الشغل وطارق ااا
كامل :طارق تاني 
فاطمه ملكيش دعوه بيه نهائي والكلام معاه يكون بحدود غليظه كمان 
فاطمه :تؤمر بحاجه تانيه 
كامل :ااه يا ريت تبطلي تحلوي بقي عشان قلبي الصغير لا يحتمل
الو فاطمه 
نظر للهاتف وهمس :هي بتقفل في وشي ليه
اكيد مش بتحب الوداع 
بينما هي أغلقت الهاتف وابتسمت لكن سرعان ما عنفت نفسها وتوجهت لعملها
.........
يوسف:لمار
التفت لمار للذي يقف في بهو الشركه
لمار :خير ؟
انت بتعمل اي هنا 
يوسف:انا اول ما عرفت انك نزلتي الشغل مع بحر تاني جيتلك علطول 
لمار :ليه كان في حاجه
يوسف :لمار احنا لازم نتكلم لازم نراجع نفسنا اااا
لمار :نتكلم في اي يا يوسف خلاص مفيش كلام 
يوسف :لمار انا عاوز نرجع 
لمار :ااا
يوسف مفاطعا:ارجوكي استني فكري علي مهلك هستناكي بكره في مكانا بتاع زمان 
واتمني تيجي
رحل وتركها شارده 
............
فضل :صباح الخير علي اجمل عيون 
ورد :ااا انت اناااا 
فضل :اهدي يا ورد انا دخلت عشان اخد هدومي لقيتك صحيتي 
ورد :هي الساعه كام 
فضل :احنا بقينا المغرب
ورد :انا نمت كل ده 
فضل :أيوة عشان كده اضطريت ادخل عليكي 
اعتدلت لتجلس علي السرير لملمت شعرها تحت أنظار ذلك الذي تبعثرت مشاعره
أبعدت الشراشف لتقف أمامه كأنها تتعمد ان تقضي عليه 
ورد :طب انت فطرت 
فضل :.....
نظرت له ورد بتعجب علي نظراته الغريبه 
اقتربت خطوه 
ورد :مالك يا فضل 
اقترب هو بدوره خطوه وهو يطالع شعرها لاول مره
وسلاسل ذهب بُنيه 
غلبت في الحُسن الذهبيه 
وعيون قمر وهاجا 
تضئ حياتي المضنيه
والثغر ينادي ولهاً
والقلب ينبض شهراً
فضلا مُني علينا
مد يده ليلامس شعرها برقه
ورد :فضل لو سمحت انت قولت هتديني وقتي انااا
فضل :ازاي 
اشتم خصلات شعرها بهيام وهو يهمس
ازاي احفظي وعدي وانتي بتشقلبي حالي بشكلك ده 
اتبعت نظراته وسرعان ما شهقت وهي تتبتعد عنه 
ورد :ااا ده اصل 
مش انا دي لمار 
فضل :عسي الله لا يحرمنا منها 
وووعطر 
فضل :بارك لنا الله فيها وأسعد قلبها مثل ما فعلت
ورد :انت بتتكلم كده ليه 
فضل وهو يقترب منها هفهمك 
ورد بذعر:لااااا خليك بعيد ربنا يسترك 
تعجب فضل من ذعرها وسرعان ما ابتسم بلين
فضل:خلاص اهدي هطلع بس بشرط 
ورد :قول
فضل:متلبسيش ااا
ورد مقاطعه:مش هلبس كده تاني  مع أنه طويل
 هفضل قاعده بالاسدال 
فضل :اي ده لا طبعا البسي براحتك 
غمز لها :انا عاوزك تاخدي راحتك علي الاخر جوا البيت طالما محدش هيشوفك غيري 
الي كنت عاوزه اقوله متلبسيش الحجاب قدامي تاني 
اقترب منه بسرعه وقبل وجنتها وظل يطالعها لثوان ثم غادر مسرعا 
وضعت ورد يدها علي قلبها وهي تحاول أن تهدأ نبضاته المتلاحقه وتطمئن  نفسها 
.....
استيقظت عصرا ولكنها لم تجده انتظرته مطولا ولكنه لم يأتي حتي تجاوزت الساعه العاشره
استمعت لصوت الباب الذي اغلقه قبل ذهابه 
لتركض لسريرها تدعي النوم 
وائل :قوووومي
منه :في اي يا وائل 
وائل :كل ده نوووم لييه 
ازاي يجيلك نوم يااااخاااينه
منه :انت بتتكلم كده ليه مالك 
اقترب منها وهمس امام وجهها 
موجوع اوووي يا امل
 انتي وجعتيني
تراجعت للخلف بفعل تلك الرائحة 
منه:وائل انت سكران 
امسك يدها وجذبها له بقوه
منه بزعر:اااابعد عني 
وائل :انا هوريكي اقدر ولا لا يا امل 
هجم عليها وهو يقيد يدها 
منه بصراخ :وووائل فوق ابوس ايدك انا منه فوووق
وائل :ليه كده يا امل ليييييه ما انتي السبب من الاول فاااكره يااا اااامل 
منه وهي تدفعه عنها وتستغل سكره:ياخي ابعد عني بقي حرااام عليك 
سقط علي الارض وأن بوجع 
وائل :مش هسيبك يا امل انا مش ضعيف انا هوريكي
اااا 
نظرت له منه واقتربت بخوف لتجده جثه هامده علي الارض توجهت للخزانه وارتدت ملابسها وبحثت عن اورقها ثم توجهت للخارج 
توقفت علي صوته المتألم 
جاهدت نفسها حتي لا ترجع له وصلت إلي بابا الشقه
فتحت الباب ووقفت لثانيه تبعتها الأخري والاخري والاخرين
اربع ثواني 
فقط استغرقت اربع ثوان في التفكير لتغلق الباب وتهرول باتجاهه تتفحصه بخوف عليه ومنه
منه :و وائل اننت سامعني
لم تفهم شي من همهماته المتألمه
اقتربت منه وهي تحاول رفعه عن الأرض
ساعدني يا وائل مش قادره ارفعك
وبعد عده محاولات نجحت في وضعه علي السرير 
واتجهت للمطبخ لتعود ومعها كوب عصير لعله يساعده ليستفيق
منه :اشرب يا وائل
دفع يدها بعيدا عنه لتتناثر بعض محتويات الكوب عليها 
شهقت بذعر عندما امسك وجهها يقربها له 
وائل :انتي هتعملي فيها مراتي بجد 
ابعدددي عني 
منه :ح ح حاضر ب بس ااشرب 
قربت منه الكوب ليرتشف الباقي منه 
حاولت منه الابتعاد عنه ليمسك يدها 
وائل :خليكي هنا انا عاوزك دلوقتي
منه : ا ابعد عني يا وائل انت سكران اااااه
صرخت عندما قبض علي شعرها 
وائل :تقصدي اي 
عاوزة تثبتي اي يا امل اني ضعيف صححح
بعيينك يا امل عمرك ما هتقدري تضعفيني انا هنسي يا امل 
كانت تدفعه بكل قوتها وهي تصرخ به 
منه:انا مش امل انا منه فوووق يا وائل
ارتخت ملامحه قليلا وهو يردد بهمس 
منه 
منه :اايوه انا منه ابعد عني الله يخليك
وائل :ليه ظهرتي في حياتي ليه يااا
انتظرت ان تسمع اسم امل في نهايه جملته ولكنه خلف توقعتها وهو يهمس باسمها 
سقط بجانبها علي السرير يغط في نوم عميق 
نظرت له منه وبكت بصمت وهي تلوم نفسها
استسلمت للنوم هي الأخري بعد صراع مع افكارها
......
صباح يوم جديد 
عطر وهي تغلق باب شقتها:صاحي بدري كده ليه يا محمد 
محمد :رايح كام مشوار كده تبع الشغل بعد كده هروح اقابل عميل في مطعم *****
عطر :تمام يا حبيبي ربنا معاك 
محمد وهو. يغلق باب شقته:برضوا نازله الشغل
عطر :هعمل اي يا محمد محتاجين ورق معايا والصفقه دي انا الي مسكاها كلها
محمد :طيب يا عطر لو بحر عملك حاجه كلميني فاهمه
عطر :ربنا يخليك ليا 
محمد :يلا اوصلك 
هزت عطر رأسها وانطلقوا لوجهتهم
.........
لمار :الو 
هنا :ازيك يا لمار 
لمار :الحمد لله خير يا هنا في حاجه ؟
هنا :لا ابدا 
انا بس عرفت الي حصل قولت اطمن عليكي 
انا مش عايزه اكون سبب في طلاقك انتي ومحمد 
صدقيني انا مكنتش عاوزة ادخل حياتكوا بس محمد كان محتاجني ااا
لمار:طلاق !
مين قالك أننا هنطلق يا هنا احنا بينا خلاف زي اي اتنين متزوجين 
هنا :بجد فرحتيني 
طيب يا حبيبتي لما ترجعي ابقي كلميني نقعد سوي
احنا مش اول ضراير ولا آخرهم يلا سلام 
أغلقت لمار الهاتف وهي تشتعل غيظا
لمار :ماشي يا محمد اول ما يحصل حاجه تروح تقولها بسرعه كده 
دمعت عينها وهي تتذكر جملتها 
كنت محتاجها في اي يا محمد 
ولما انت مش عاوزني ليه تربطني بيك 
مسحت دموعها التي تساقطت متتاليه بسرعه واكملت طريقها لعملها 
........
استيقظت لتجد مكانه في الفراش خالي وضعت يدها مكانه وتنهدت بتعب ونظرت للجانب الآخر 
صرخت بفزع عندما رأته خلفها مباشره يحدق بها 
وائل :اي الي حصل امبارح 
منه: محصلش ااا
قبض علي شعرها وهو يهتف من بين أسنانه:بلاش تختبري صبري 
حصل ااايه
منه :اااه اانت جيت سكران واغمي عليك وكنت سخن عملتلك كمداات واديتك دواء بس
شدد قبضته وهو يهتف:لا والله امال مين عمل كده في هدووومك انتتي
وضعت يدها علي قبضته وهي تأن بالم 
شعري يا وائل حرام عليك 
وائل :انطقي
منه :اااانت ااا انت الي عملت كده سيبني بقي
وائل بغضب:عملت اي وقولت اي 
منه :معملتش حاجه انت اغمي عليك قبلها وكنت بتخترف ب امل تاني 
ترك شعرها وتوجه للخارج بغضب 
بينما مسحت علي وجهها ثم بكت بصمت 
.......
بحر :خير اي الي جابك 
عطر وهي تعدل حجابها:جايه لرامي 
بحر بحده:نعم يااااختي 
نظرت له عطر بتعجب فمن المفترض أنهم اتفقوا علي الطلاق 
بحر:احم ااقصد ااا 
لا انا اقصدها بقي نعمممم يااااختي 
جاهدت حتي لا تبتسم  وهي تهتف:بقولك جايه لرامي
بحر وهو يقترب منها :ولما انتي جايه لرامي جايه المكتب بتاعي ليه 
عطر :عشان حضرتك تمضي علي الورق ده 
بحر وهو يقف أمامها مباشره :هتروحي امته يا عطر 
عطر :مع أن ده مش المكان المناسب بس انا مش راجعه يا بحر
انا تعبت سيبني اشوف حياتي بقس
بحر :تشوفي حياتك ؟؟
بصي بقي انا سيبك عشان تهدي مش عشان انا موافق علي الي في دماغك 
طلاق مش هطلق ولو ناسيه افكرك وصلات وشيكات توديكي في داهيه 
عطر بغضب :انت بتهددني 
اعمل الي تعمله يا بحر انا مش راجعه 
تركته وغادرت ليركل الطاوله التي أمامه وتتحطم  لقطع
........
يوسف :مستنيكي يا لمار كمان ساعتين 
نظرت لتلك الرساله وتنهدت بتفكير
حسنا هو يهتم لامرها فهي ليست اول مره يتكلم معها ويترجها للرجوع 
وتمسك بها في الوقت الذي تخلي عنها زوجها وتزوج باخري وها هو يخطط لطلاقها مقابل تحرير أخته
عزمت أمرها وتوقفت عن التفكير واكملت عملها
......
محمد :أيوة يا هنا لسه مكلمتهاش
هنا:ليه كده يا محمد كلمها
محمد :مش قادر اكلمها دلوقتي يا هنا 
استنيتها تقول لبحر متدخلش واحنا هنحل مشاكلنا 
بس هي وقفت معاه ضدي 
هي اكيد مش بتحبني 
هنا :متقولش كده يا محمد 
محمد :انا كان مفروض اسافر القاهره انهارده عشان الصفقه دي 
مقدرتش مش عايز اعمل اي حاجه 
عاوز اروح القيها هي واقفه بتحرق حاجه في المطبخ وأكذب واقولها طعمه جميل ذي كل مره واتعارك معاها وهي طالعه البلكونه بلبس عريان او نازله بلبس ضيق وبعد كده اصالحها بشكولاته 
عاوزها هي يا هنا 
هنا :طب اي رايك نروح كافي ****
فك نفسك شويه وباذن الله نلاقي الحل 
هز رأسه وهو يتحرك معها
....
في المقهي
يوسف :كنت متاكد انك هتيجي انا فرحان اوي 
لمار :يوسف انا مش هقدر 
انا جيت عشان اقولك مش هقدر اسفه 
لو عشمتك بس انا بحب زوجي مش هسيبه مهما عمل 
وقف يوسف أمامها وهو يهتف بغل :بتحبي فيه اي 
ده سابك وراح اتجوز غيرك وكذبك واتهمك في شرفك اكتر من مره قدامي 
والله اعلم عمل اي تاني 
لمار :مش عارفه بحبه ليه بس عيوبه كلها متجيش ربع حبه الي في قلبي 
يمكن عشان كده مش شايفاها 
يوسف:لمار انا اسف انا بحبك لازم نرجع 
لمار :مش هقدر يا يوسف ااا
قطع كلامها وضمها اليه بقوه ليصفق جميع من في المقهي
بينما تستمر هو مكانه يحدق بها بغضب وخيبة امل 
الهذا طلبت الطلاق إذا هي تحبه فعلا هو لم يكذب
تقدم نحوها ببط دفعت يوسف بعيدا عنها وكادت أن تتكلم لولا صوت محمد 
محمد :كان لازم تقولي كده بوضوح يا لمار 
كان لازم توضحي انك خاينه و****وبتحبي ال ****** 
التفتت له ليقبض علي ذراعها يجرها خلفه ولحقت بهم هنا 
بينما اكتفي يوسف بابتسامه خبيثه 
......
عطر :دي مش طريقه يا بحر  
بحر :مين سمحلك برفع الألقاب يا انسه
عطر :انسه ؟؟
ابتسم بخبث لتنظر له بغيظ 
عطر :لو سمحت يا استاذ بحر انا عاوزة ارجع مكتبي 
بحر :اتفضلي هو انا ماسكك 
أشار خلفها وهو يهتف:ده حتي المكان قريب اهو 
عطر :ازاي مكتبي يكون جوه مكتبك هشتغل ازاي 
بحر :اولا المكتب واسع جدا وانتي في اخر 
ثانيا كده احسن بدل ما تطولي علي ما تجيلي 
ثالثا بقي وده الاهم عشان نخف هزار شويه 
عطر :لا اله الا الله وانا هزرت امته وبعدين انت اي دخلك مش ليك الشغل يكون كامل وبصوره صحيحه
بحر :اتفضلي علي مكتبك وكفايه كلام 
كادت أن تتكلم لولا صوت محمد وهو يدفع لمار لداخل مكتبه ويغلق الباب خلفه 
بحر :اي ده في اي انت بتعمل اي هنا 
في اي يا لمار 
لمار :انااا
محمد :انتي تخرسي خالص 
بحر وهو يقترب منه :انت بتكلمها كده ليه انت اتجننت
محمد :اه اتجننت لاني لو كنت عاقل مكنتش جبتها هنا 
كنت اخدتها بيتي وعلمتها الادب بس انا قولت ليها اخ يربيها
بحر :اي الهبل الي بتقوله ده
محمد :والله هبل ولا مش هبل الحكايه خلصت علي كده 
انت هتطلق عطر دلوقت وملكش دعوه بينا نهائي واختك عندك اهي 
ميشرفنيش انها تكون علي اسمي 
عطر :في اي يا محمد اهدي بس 
تعالي نروح دلوقتي وو
امسك بحر يدها :تروحي فين مفيش خروج انتي من هنا علي بيتي فاااهمه
محمد وهو يدفعه عنها :انت بتأمرها يا ***** 
حاول بحر لكمه ليتفادها محمد ولكن بحر عاجله بالآخري التي استقرت في عينه تأوه بالم بينما صرخت ورد ولمار باسمه 
ليقف ويرد له اللكمه بل لكمات متتاليه 
لتتحول الغرفه الي ساحه قتال
عطر :سيبه يا محمد عشاني 
لمار :بحر افهم منه الاول سيبه ارجوك
دخل رامي بعد أن سمع صوتهم ومر جميع الموظفين بالمغادره 
فصل بينهم وأمسك بحر جيدا 
بحر :انت فاكر نفسك مين 
انت هتطلقها حالا وعشان انهيك من حياتها هجوزها بعد العده بيوم 
رامي انت مش كنت عاوز تتجوز لمار انا هجوزهلك اعتبرها خطيبتك
شهقت عطر بصدمه بينما قبض محمد علي يده بغضب يحاول أن يتحكم به
عطر :اي الي بتقوله ده يا بحر 
بحر :اسكتي انتي ملكيش فيه 
ولو فاكره اني هطلقك تبقي غلطانه واظن انتي عارفه انتي ماضيه علي اي 
نظرت له عطر بصدمه ها هو يكشف سرها أمام محمد 
الذي نظر لها بتعجب ٠
بحر :طلقها بقولك عطر مش هتطلق لأنها ماضيه شرط جزائي متعرفش تجيب ربعه ولو بعد ١٠سنين
محمد :انت فاكر انك بتهددني ب عطر 
لمار :اهدي يا بحر 
وانت يا محمد اسمعني يوسف ااا
محمد:انت طالق يا لمار 
عطر انا هقدر احميها منك حتي لو هقتلك يا بحر سامع هقتلك
بحر :ااااا 
توقف علي صوت ارتطام شي بالأرض 
محمد بفزع :لماااار
توجه لها وحملها وخرج بسرعه 
لحقه الباقيه
......
كامل :مش قولتلك شغل مع طارق تاني لا
وقولتلك الاماكن دي خطر يا فاطمه 
فاطمه :والله مش عاجبك شغلي طلقني و انا مقدرش استغني عن طارق
كامل :سلعاااااوي 
خد المدام حطها في البوكس
فاطمه بصدمه :البوكس 
كامل :كلبوش كمان 
فاطمه :بقي في رجل دوله يحط مراته في البوكس 
كامل :اي ده هو انا مقولتلكيش
ما انا هطلقك 
يلااااا قدامي 
دني علي سلعااوي 
خد عربيتي ودي الطور ده فيها واتوصي بيه ونزلي كل العساكر من البوكس خلي السواق بس
اغلق الأصفاد عليهم سويا وصعدت معه للبوكس وهي تنظر حولها بضياع وخوف 
.........
بحر :هو فاكر نفسه اي 
ده انا همحيه من علي وش الأرض لو حصلها حاجه وكمان مرضاش يركب معانا 
ده واحد. *****
فاكر أن بنات الناس لعبه 
عطر :كفايا بقي انت سمعتهم ولا عرفت في اي 
انت ليه باصص لينا ديما أننا اقل منك انت مش احسن من محمد في حاجه بالعكس هو احسن منك 
لانه ستر بنت بريئه من الفضيحه الي هي اختك مش أستغل حاجه واحده واحبرها تتجوزه
محمد مساوي بينهم وبيعامل اختك باحترام مش ممسيها بقلم ومصبحها بقلم 
اختك دلوقتي هتقوم بالسلامه باذن الله وانا متاكده مليون في الميه أنها بنفسها هتقولك انا الي غلطانه لأن محمد راجل 
بحر :تقصدي اي 
عطر :اقصد اني هروح مع محمد يا بحر سواء بلمار او من غيرها 
وانت بقي عاوز تسجني تقتلني اعمل ما بدالك 
نزلت من السياره بعد. ان اوقفها بحر أمام المشفي
بينما تجمد هو مكانه لثواني وآفاق علي صوت رامي وهو يشير له من سيارته 
بالنزول 
....... 
فضل :ورد انا عاوزك
ورد :فضل انت قولت انت هتديني وقتي انااا
فضل ؛طب قولي سبب ليه بتبعدي عني 
ورد :انا بس مش واخده عليك اااا 
ابتسم فضل بسخريه وهو يريها الصور
فضل  :يعني مش عشان ده 
وقفت ورد وهي تنظر لتلك الصورة بخوف 
ورد :......
........
محمد :انا مش هسامح نفسي لو حصلها حاجه يا عطر 
انا احرجتها قدام كل الناس 
كنت بجرها ورايا وشتمتها كتير في الكافيه
عطر :اهدي يا محمد 
بحر :جاي تندم دلوقتي ادعي من قلبك انها تطلع بالسلامه والا انت الخسران 
محمد وهو يقبض علي قميصه :بقولك اي ااااا
الدكتور :في اي يا جماعه انتوا في المستشفى مش كده
بحر بسرعه:طمني لمار عامله اي 
الطبيب :انت جوزها 
محمد :انا جوزها 
الطبيب :مبروك المدام حامل 
محمد :...
google-playkhamsatmostaqltradent