رواية تاج الفهد الفصل الثالث والعشرون 23 - بقلم مريم مصطفى الجلاب

الصفحة الرئيسية

رواية تاج الفهد البارت الثالث والعشرون 23 بقلم مريم مصطفى الجلاب

رواية تاج الفهد بقلم مريم مصطفى

رواية تاج الفهد الفصل الثالث والعشرون 23

ورد: يابنتي فهميني بس احنا هنروح فيين 
تاج: هنروح شركه مصطفي الدالي 
ورد بااستغراب: مش دي شركه تبع الاجهزه الطبيه
تاج: اها هيا
ورد: ايوه برضو هنروح هناك ليه
تاج: ف ملف لازم يكون موجود عندهم ف الشركه قبل ساعه وفهد قالي انه هيبعت حد هياخد الاوراق بس شكله انشغل بموضوع سيا 
ورد: كلمي واسألي مينفعش تخرجي من غير مايعرف وبالذات ف الظروف دي... 
تاج: رنيت عليه كتير مش بيرد.. وبعدين احنا معانا حراسه يلا بس علشان منتاخرش
وخرجوا من القصر بس ف شعور غريب تاج حاسه بي بس مش قادره توصفه لنفسها فرح وخوف وقبضه قلب ومشاعر متلغبطه كتييير.......... 
.........................
هجم سليم ع فهد بالضرب وحسام بيحاول يفصل بينهم بس للاسف الانتقام سيطر عليهم ف اللحظه دي...
سليم وهو ماسك فهد من قميصه:هاخد حقي منك يافهد 
فهد وهو بيضربه بالبوكس ويقوعه ف الارض:حقك ايييييي حقك اي رد عليا ها حقك اي بالظبط بغباءك خسرتني وخلتني اخسرك فضلت ساكتلك كتير وبعديلك غلطاتك بس لحد كده وكفايه.. 
سيا بعياط: علشان خاطري يافهد سيبوه هيموت ف ايدك
فهد: انتي لسه بدافعي عنه لسه خايفه عليه ليييه
سيا: علشان مهما عمل مش هعرف اكره كفايه اني هبعد عنه بس سيبه 
تجاهل كلامها وفضل يضرب ف وسليم كان بدا يفقد الوعي... 
سيا بعياط وتعب: حسام ارجوك اتصرف هيموت ف ايده
حسام قرب من فهد وبدا ييعده عن سليم.
حسام بجديه:ابعد يافهد لانه لو حصلوا اي حاجه من واجبي ماظابط احملك المسؤولية واسجنك
فهد بعصبيه: مش فارق معايا حاجه غير اني اخلص منه 
حسام بصوت عالي: فهد ابعد عنه علشان تصرفي مش هيعجبك واتفضل خد سيا وانزل لان شكلها تعبان
سيا بصت لفهد بنظره رجاء فافهد قرب منها وخدها ف حضنه بحنان.. 
فهد: انتي كويسه فيكي حاجه ياقلب اخوكي 
سيا بصوت مرهق: انا كويسه بس خدني منها مش عايزه اقعد هنا اكتر من كده... 
فهد حس انها مش قادره تقف وخايفه فاميل عليها وشالها ونزل بيها وورا حسام... وسابوا سليم واقع ف الارض بيتالم 
سليم بتعب: س.. سيا.. ب. بحبك 
وفقد الوعي تماما....... 
ف العربيه حسام بيسوق ومتجه ع القصر وفهد قاعد ف الكنبه الخلفيه وحاضن سيا وعامله تعيط بصوت مكتوم 
سيا بتطلع من حضن فهد وبتبصله وهي عيونها ملي بالدموع.. 
سيا: علشان خاطري يافهد اتصرف هو اكيد بيتالم ومحدش هيعرف يوصله هناك. 
فهد: يعني عايزني اساعده بعد كل ده
سيا: علشان خاطري ولادي والله 
فهد: ولادك هيتولده ويكبروا مش هخليهم يعرفوا ان ده ابوهم يعني الموضوع منتهي
سيا: علشان خاطري اعمل اللي انت عايزو بس انقذوا
فهد بتنهيد: حاضر ياسيا هعملك اللي انتي عايزه
قربت سيا لحضنه تاني وحضنته... وحسام بيراقب ف صمت. 
فهد طلع تلفونه وكلم دكتور العيله الخاص بيهم
فهد: صباح الخير يادكتور
الدكتور: اهلا اهلا يافهد باشا خير العيله بصحه جيده
فهد: كلهم بخير بس عايزك تروح شقه سليم ف الزمالك العنوان *****
الدكتور باستعجاب:اروح هناك ليه
فهد: هو تعبان هناك لاني شديت معا وضربته جامد فاعايزك تروح تعالجه بس اهم حاجه ميروحش اي مستشفي علشان الشوشره والتحقيقات خلص انت كل حاجه هناك ولو عايز حاجه كلمني 
الدكتور: تحت امرك يافهد بشا اعتبره حصل 
فهد: تمام..... 
قفل فهد التلفون وبص لسيا وهو بيلمس باانماله اطراف شعرها... 
فهد: نفذتلك طلبك اهو اتمني انك تهدي. 
سيا بيرتاح: حاضر
................................ 
ف انجلترا.. 
عشق بتقوم من نومه وبتعد عن حضن مايكل وبتولع سجاره
مايكل: صحيتي ليه 
عشق وهي بتنفخ دخان السجاره ف الهوا: عندي شغل ولازم انزل مصر بكره
مايكل وهو بيقرب منها وبيشدها من خصرها ليه: مصر؟ اي اللي فكرك بيها بقالك سنين مروحتهاش اشمعنا دلوقتي 
عشق: قولتلك عندي شغل وانت عارف اني مبحبش اعيد كلامي
مايكل: بس انا من حقي اعرف
عشق بسخريه: حق اي وتعرف ليه
مايكل: اللي حصل بينا من شويه يخليني لازم اعرف
عشق بضحكه عاهره: اللي حصل بينا اوع تكون فاكر انك اول واحد تلمسني لا ياحبيبي وخلي بالك اني مش بيفرق معايا حد انا عايشه بدماغي
مايكل: مش مستغرب ع فكره لانه واضح عليكي جدا
عشق بدموع: ع فكره انا مكنش كده ولاعمري حبيت اني اوصل لكده انا ابويا وامي ماتوا ف حادثه عربيه وبعدها اتنقلت لبيت خالتي الست اللي انت شوفتها هنا دي قعدت سبع سنين معاها بس مكنتش بتحبني هي بس كانت مقعداني علشان تاخد ورثي وفعلا خدته بس لا طلع عندها رحمه سابتلي منه شويه واكملت بسخريه.. ولما عرفت اني بدات احب شخص بعدتني وحاولت تسفرني بااي شكل وطبعا بحجه ان تصرفاتي غلط واني هبوظ اسم عيلته لحد مافعلا سافرت وبقيت عايشه لوحدي زي مانت شايف اتخليت عن احترامي وحجابي وكل حاجه حلوه كانت فيا وبدات اسكر واشرب كل انواع الخمور مبصحبش غير ولاد وبس وبقرب منهم زي ماحصل من شويه كده بس ع قد كده انا قرفانه من نفسي بس خلاص خدت ع كده... واكملت بضحكه.. بس السبب ف كل ده سماح هانم هي اللي خسرتني كل حاجه...
مايكل بحب: وانا راضي بكل عيوبك وهقف جمبك لحد ماترجعي زي الاول كلنا بنغلط ياعشق انا بحبك
عشق بسخريه وضحكه عاليه: ارجع وتقف جمبي وبتحبني تمام.. هو علشان حكتلك هتعطف عليا بكلامك ده انا خلاص مبقتش اعرف يعني اي حب من لما خسرت اكتر شخص ف حياتي انا بقضي معاك شويه وقت وخلاص فاهم.. 
مايكل: لا انتي من جواكي نضيف وانا هصلح كل ده
عشق: صلح براحتك انا هقوم اخد دش علشان استعد 
وهي بتقوم من ع السرير وتكمل بسخريه: قال جواكي نضيف قال...... 
........... 
سماح: اسمعني كويس يامدحت واتنفذ كل اللي هقولك عليا
مدحت: تحت امرك حضرتك اومري
سماح: عايزك تبعت حد من رجالتنا يراقب عشق من غير ماتخد بالها مفهوم 
مدحت: مفهوم بس بعد اذن حضرتك ياهانم ليه عايزه تراقبيها طالما انتي كلفتيها بالمهمه دي يبقي اكيد واثقه فيها
سماح: اثق ف مين ده انت رداعي اليمين من ايام سيوفي جوزي الله يرحمه يعني عارف اني عمري ماثق ف دي
مدحت: طالما كده ليه كلفتيها بالمهمه دي 
سماح: علشان محدش هيقدر ينفذ الي قولتها عليه غيرها
مدحت: فهمت حضرتك. 
سماح: المهم عايزك تتبعلي كل تحركاتها من اول ماتنزل مصر
مدحت: اكيد ياهانم
.............. 
وصلت تاج ومعها ورد نزلوا من العربيه اتحركوا خطوتين وبعدين تاج وقفت بشرود بتبص لشركه ونبضات قلبها بتعلي
ورد: تااااااج يابنتي
تاج بشرود: ها نعم
ورد: ها اي مالك فيكي اي واقفه ليه كده 
تاج: مش عارفه 
ورد: مش عارفه اي بالظبط
تاج: لا مفيش يلا ندخل علشان اتاخرنا
دخلت تاج ومع اول خطوه خطتها جوه الشركه حست بلغبطهت كبيره لدرجه انها كانت بترتعش ونبضات قلبها كادت ان تكون مسموعه
ورد: تاج انتي مالك مش ع بعضك ليه 
تاج: انا كويسه 
مسكت تاج ايد ورد بخوف واكملت طريقها... 
تاج وهي توقف شخص طويل القمه ساطع البياض يتحلي بعينان لونهم كاامواج البحر بينما عمره يقارب الثلاثون عام.... 
تاج: لو سمحت فين مكتب مصطفي الدالي 
زين وهو ماسك اوراق ف ايده ومش منتبه ليها: اخر الممر اللي هناك ده
تاج: شكرا
وبدات تتحرك لكن اوقفها صوته.... 
زين: ياانسه دقيقه بعد اذنك
تلتف تاج له باستعجاب: خير حضرتك 
ليرفع عينها ف وجهه ويصدم بها.....
زين بصدمه:جميله؟ 
تاج بستغراب لهذا الاسم مره اخري: جميله مين انا اسمي تاج 
زين بتوتر: لا انتي جميله انا متاكد 
تاج بعصبيه: انا اسمي تاج م جميله 
زين: لا ازاي م فاهم انتي جميله 
تاج بدون رد. عليه سابته واتحركت ع مكتب مصطفي الدالي. 
ورد: جميله اي مالوا ده
تاج: شكله متلغبط ف حد تاني ولا حاجه 
وصلوا قدام المكتب وقابلوا السكرتيرة 
تاج::لو سمحت عايزه اقابل دكتور مصطفي ضروي
السكرتيرة بستغراب: جميله هانم اتفضلي
تاج بعصبيه وصوت عالي: هو حكايه جميله ف اي يجماعه انا اسمي تاج 
طلع مصطفي من مكتبه ع الصوت 
مصطفي: ف اي الدوشه دي... جميله قصدي تاج هانم اهلا بحضرتك خير يابنتي حد مزعلك
تاج: من لما دخلت الشركه كله اللي يشوفني يناديني بااسم جميله 
مصطفي بحزن:طب اتفضلي جوا ف المكتب يابنتي ونتكلم 
هديت تاج نوعا ما ودخلت معا المكتب وهي لسه ماسكه ف ايد ورد وورد بتبصله بنظره بتدل ع عدم الفهم...
مصطفي: اتفضلوا واقفين ليه 
تاج وهي بتقعد: ينفع افهم اي موضوع جميله ده
مصطفي بحزن: انتي شبه بنتي جدا اللي هي جميله فاعلشان كده كله مستغرب حتي انا لما شوفتك ناديت عليكي بااسمها 
تاج: طب هي فين
مصطفي: للاسف مسافره بره بقالها كذا سنه ومعرفش عنها حاجه 
تاج بستغراب: متعرفش حاجه عن بنتك ازاي؟ 
مصطفي بحزن: هي مش حابه تعيش معايا ولما بحاول اكلمها ف التلفون بترفض
تاج: انا اسفه بس ليه ده 
مصطفي: مشاكل ف العيله وهي رفضت قرارتي 
تاج بشك: ربنا يرجعهلك بسلامه هي هتلقي اب زيك فين... وانا زي بنتك عادي
مصطفي وهو بيبص لتاج وعيونه مليانه دموع وتاج بتبادله نفس النظرات.....
لتقطع ورد تلك النظرات وتهمس لتاج.. 
ورد: احنا اتأخرنا 
تاج: اهاصح... حضرتك دي الاورق اللي جبتها امبارح بليل فهد مضي عليها بس مقدرش يجبها لانه انشغل الحقيقي.. 
مصطفي: ياخبر وجايبها بنفسك كنتي كلمتيني ابعتلك حد.. 
تاج بإبتسامة: مش مشكله وبعدين انت مش عيزني اجي ولااي.. 
مصطفي: ده انتي تنوري يابنتي 
يقطع كلامهم باب المكتب وهو ينفتح بقوه 
زين: جميله هنا انا شوفتها طب ماهي قدامك اهي
مصطفي: اهدا يابني دي مش جميله دي تاج هانم مرات فهد السيوفي
زين: اي اكيد لا مستحيل الشبه ده 
مصطفي: لا مش مستحيل يازين ده مجرد شبه وبس
تاج بفضول: هو مين ده؟ 
مصطفي: ده زين ابني اصغر م جميله بسنه  
تاج: اها اهلا وسهلا 
زين: انا اسف يامدام تاج ع اللي حصل سوء تفاه مني مش اكتر تاج: لا عادي محصلش حاجه.. يلا ياورد 
مصطفي: ع فين كده مش تشربوا حاجه 
تاج: شكرا لحضرتك بس احنا لازم نمشي علشان فهد زمانه ع وصول 
مصطفي: زين وصلهم لحد العربيه 
تاج: مفيش داعي
زين: مش هينفع والله اتفضلوا... 
.............. 
فهد وصل القصر وطلع سيا اوضته ونزل تاني لحسام.. 
حسام: فاهمني بقا ازاي نصار اتنازل عن الاسهم
فهد بضيق: استنا الاول اشوف تاج فين
فهد بصوت عالي نادا ع خيريه.. 
خيريه: خير يافهد باشا 
فهد: تاج هانم رحت فين
خيريه: معرفش انا جيت ملقتش حد ف القصر
فهد: ناديلي الامن اللي ع البوابه الرئيسية 
حسام: اهدا يايني اكيد مفيش حاجه 
فهد: هتروح فين يعني الصبح كده.. 
دخل الامن ووقف قدام فهد
فهد بعصبيه: تاج هانم خرجت امته ومع مين
الامن: من تلات ساعات يافندم ومعاها انسه ورد 
فهد بعصبيه: من غير حراسه
الامن: لا يابشا خدت رعد بس 
فهد بضيق: روح انت
........
زين وصلهم للعربيه وكانت فرحانه حدا وبتتمنا لو الوقت ميعديش بسهوله دي بس جواها مش فاهمه ف اي ومالها 
زين:فرصه سعيده يامدام تاج اتمني تتكرر تاني
تاج: ان شاءالله مع السلامه 
ركبت تاج وورد العربيه واتجه بيهم السواق ع القصر....
.....
حسام:يابني اهدا بقا اكيد مفيش حاجه
فهد:انا حذرتها مطلعش من القصر مهما كانت الاسباب
سمع فهد صوت عربيتها فاارتخت اعصابه... 
تاج دخلت القصر وتسبقها ورد..... 
تاج بقلق: فهد انت جيت فين سيا لسه متعرفش مكانها 
فهد بعصبيه وصوت عالي هز اركان القصر: كنتي فين وازاي تخرجي من غير علمي.. 
تاج بعدم خوف: ع فكره انا اقدر اعلي صوتي عليك بنفس  الطريقه فايريت تتكلم باسلوب احسن من كده
فهد بدهشه من شجاعتها عليه لا يمكن ان احد يجرا ويتحدث معه باهذه الطريقه حتي وان كانت ولدته
فهد بعصبيه: انتي هتعلميني ازاي اتكلم انا فهد السيوفي انتي سامعه 
نظرت اليها بجراءه ثم نظرت الي المنضده لتميل عليها بكاس من المياه وتسكبه ف وجهه
ليتفاجأ ورد وحسام بهذا الموقف يقفان بعيدا خوفا من رده فعل فهد...
تاج بجمود: دي حاجه بسيطه رد ع كلامك 
فهد بذهول فهو لايتوقع منها هذا التصرف: 
فهد: انا حذرتك وانتي اتمديتي ف الغلط وعقابك هيكون كبير المره دي 
تاج: هتعمل ايي يافهد باشا
فهد بعصبيه جباره:..
google-playkhamsatmostaqltradent