رواية عشقت امبراطور الصعيد الحلقة الثانية والعشرون 22 بقلم منة رضا

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت امبراطور الصعيد البارت الثانية والعشرون 22 بقلم منة رضا

رواية عشقت امبراطور الصعيد

رواية عشقت امبراطور الصعيد الفصل الثانية والعشرون 22

فهد مصوب السلاح الي دماغ ادريس و ادريس نفس الكلام ...

عاصي : بيكلم ميرا تختاري مين الي يعيش ..

ميرا : .....

و فجاءه طلقه خرجت و اصبح في ميت هناك و فقدنا شخصيه تانيه....

عاصي : وقع علي الأرض أثر الرصاصه الي طلعت من مسدس الجنرال ..

الكل كان واقف مصدوم حتي ميرا ..

الجنرال : بيتكلم مكنش ينفع يعيش اكتر من كده راح للي خلقه بقا ...

رجاله عاصي كانت واقفه مبتتحركش و لا أدت اي رد فعل ..

ميرا : انت قتلته و دول واقفين عادي كده ...

الجنرال : كل الي انتي شيفاهم دول يبقوا تحت أيدي ..

فهد : سحب ميرا من أيديها و قال أنتي كويسه ..

ميرا : ايوه انا كويسه ...

فهد : طب يلا عشان ترجعي البيت لازم جدي يعرف انك رجعتي ...

ادريس : انت بتحلم ميرا هتيجي معايا ...

الجنرال : كان واقف ساكت لانه عارف إن هو مهما قال مش هتروح معاه ف فضل الصمت احسن ...

ميرا : بصت لفهد و قالت هيقبلني زي زمان ...

فهد : أكيد انتي نسيته انك بنته ...

ميرا : انا بنته الي رباها لكن مش الحقيقيه انا واحده لقاها في السوق بعدين خدها رباها ...

فهد : مهما كان انتي بنته و مازلتي بنته ...

ادريس : انا مش فاهم حاجه و ازاي ميرا تبقي بنت جدك ...

Flash back..

ميرا : كانت واقفه في نص السوق و بتعيط و كان عندها حوالي 7 سنين  لحد ما عبد الحميد الدمنهوري شافها وراح قرب منها و قعد قدامها و سألها مالك ...

ميرا : أنا عايزه ماما مش عارفه راحت فين و انا خايفه اوي ...

عبد الحميد : طب انتي اسمك اي و امك اسمها أي ...

ميرا : أنا أسمي ميرا و ماما اسمها فاتن بس انا مش عارفه سبتني و راحت فين ...

عبد الحميد : أنتي عارفها شكلها او رقم تليفونه ...

ميرا : اه انا معايا ورقه فيها رقمها تيته ادتهاني و قالتلي خليها معاكي عشان لو حصل حاجه ..

عبد الحميد : اخد منها الورقه و رن علي الرقم  ردت واحده ست ...

و قالت مين ..

عبد الحميد : حضرتك والده ميرا ...

هي : ايوه خير مين معايا ..

عبد الحميد :  حضرتك انا لقيت ميرا و كانت واقفه بتعيط لوحدها في السوق تقدري حضرتك تديني عنوان بتكم عشان اجيبها او حد يجي ياخدها ...

هي : خليها معاك احنا مش عايزينها اصلا ...

عبد الحميد : اتصدم من الرد و مكنش عارف يرد يقول اي ل ميرا بعدين قرر ياخدها معاه البيت و تتربي مع الناس الي في البيت ...

ميرا : قالتلك هتيجي تاخدني صح ...

عبد الحميد : لأ بس الرقم غلط أنتي هتيجي تعيشي معايا اي رأيك و هتتعرفي علي ناس حلوين اوي ...

ميرا : عندكوا عيال حلوه العب معاها ...

عبد الحميد : اه و أخدها و مشي ...

ادريس : أمال هربتي لي منه من 6 سنين طالما كان كويس معاكي كده ...

ميرا : عشان كان عايز يجوزني واحد متخلف و انا مش عايزاه ...

فهد : كنتي تقدري ترفضي أو تيجي و تقوليلي ...

ميرا : رفضت لكن هو كان مصمم و بعدين أنت رجعت القاهره و مكنتش هتعرف تساعدني و تقف في وش جدك ..

فهد : بس بعد ألي عاملتيه ده دخلتي نفسك في مشاكل كبيره أنتي عارفه كنتي شغاله مع مين ...

ميرا : عرفت بعد ما روحت معاه ...

فهد : دلوقتي أنتي لازم ترجعي البيت و تتكلمي مع جدي ...

ميرا : دموع نزلت من عينيها و قالت مش هيسامحني 

ده لو عرف أني رجعت هيموتني ...

فهد : هتيجي معايا و متقلقيش من حاجه ...

ادريس : ميرا هترجع معايا القاهره و تبقي في حمايتي...

فهد : انا قولت كلمه ميرا هترجع بيت أهلها ...

*عند ماسه *

ماسه : كانت قاعده علي الشزلونج و ماسكه التليفون و بتاكل في ضوافرها بتوتر ...

شويه و سمعت صوت الباب بيخبط خافت ليكون نفس الناس راحت دخلت اوضته النوم و بدأت ترن علي فهد ...

فهد : كل شويه يكنسل عليها و ميردش ..فقررت ترن علي قاسم ..

قاسم  : الو ..

ماسه : قاسم ممكن تيجي أنت و صفيه عندي دلوقتي عشان في حد بيخبط و مش عارفه مين و انا خايفه اوي ...

قاسم : طب اقفلي دلوقتي و احنا  10 عشر دقايق و نكون عندك ...

قفل قاسم معاها و حاول يرن علي فهد مكنش بيرد عليها كلم حد من الرجاله الي كان مكلفه يمشي ورا فهد 

الراجل : ايوه يا قاسم بيه ...

قاسم : انتو فين دلوقتي و فهد فين ...

الراجل : حضرتك احنا واقفين عند ****و فهد بيه واقف مع ناس و شغالين يتكلموا ...

قاسم : تمام عينك عليه لغايه ما يخلصوا و أي حركه تحصل تبلغني ...

الراجل : من عنيا يا بيه ...

*عند ماسه *

الباب كان مازل بيخبط بس المره دي كان صوت حد تعرفه ..

ماسه : قربت من الباب و بصت من العين السحريه بعدين فتحت الباب بسرعه ...

ريتال : كان شكلها تعبانه جداً و اول ما شافت ماسه فضلت تعيط ...

ماسه : حضنتها و دخلت بيها بعد ما قفلت الباب بعدين قالت مالك ...

ريتال : تعبت و كنت عايزه اتكلم مع حد و خوفت اروح البيت عندنا مسعد يلاقيني ...

ماسه : طب عرفتي أن احنا هنا ازاي ...

ريتال : ما انا كنت بكلم ماما و قالتلي انكم سبتوا البيت ...
ماسه : ايوه حصلت شويه مشاكل عشان كده مشينا ...

بعدين قالت تحبي تشربي اي ..

ريتال : لأ مش عايزه انا بس كنت جايه عشان اتكلم معاكي ...

شويه و الباب خبط ..

ريتال : أكيد مسعد عرف أني هنا و جاي يخدني تاني ...

ماسه : لأ ممكن يكون قاسم خليكي مكانك و راحت تشوف مين و ب الفعل طلع قاسم و صفيه ...

قاسم : دخل بعدين قال أنتي كويسه ..

ماسه : اه تمام بس تعالوا خشوا عشان في حد جوه ...

صفيه : دخلت و اول ما شافت ريتال و حالتها دي جريت عليها و حتط أيديها علي وشها و قالت مالك ...

ريتال : كانت بتبصلها هي و قاسم و في دموع متراكمه في عينيها ...

بعدين فاقت علي كلمه قاسم أنتي كويسه و مين عمل في وشك كده *كان في أثر ضرب علي وشها*

ريتال : فضلت ساكته و مردتش عليه ..

قاسم : قرر كلامه تاني و قال مين عمل فيكي كده ...

ريتال : عيتط و قالت مسعد و بدأت تحكي كل حاجه من ساعه ما حددو الفرح و أي سبب موافقتها عليه ...

Flash back...

ريتال : بعد ما مسعد اتكلم مع جدك عشان يطلبوا أيدي انا كنت ساعتها بودي الشاي و خرجت من الاوضه و لكن قبل ما ادخل المطبخ لقيت حد بيسحبني لورا و هو حاطط ايدوه علي بوقي بعد ما شال أيده لاحظ أنه مسعد و كنت لسه هصوت لقيته راح باسني بعدين بعدت عنه و ضربته ب القلم و كنت ماشيه لكن هو وقفني و وراني الصوره الي كان بيبسني فيها و قالي انا طلبت أيدك من جدك و هتوافقي و الي قسماً بالله اوري الصوره دي  ل جدك و اخلي كل الناس تشوفها و انا عند كلمتي و أنا خوفت منه لأن الصوره كانت باينه أن هي حقيقه و محدش كان هيصدقني ...

صفيه : عشان كده جيتي و قولتيلي اتجوز قاسم مع اني كنت رافضه عشان عارفه انك بتحبيه  ...

قاسم : حس بنغزه في قلبه بعدين بصلها و سكت 

ريتال : انا عملت كده لأني كنت عارفه أن قاسم بيحبك أنتي و مش هيبقي مرتاح معايا و أنتي كمان كنتي بتحبيه بس مقولتيش لأنك عارفه أني بحبه ...

ماسه : قامت و جابت مايه ليهم و عملت قهوه ل قاسم ....

بعد شويه من الكلام قاسم صمم يروح ل مسعد و ياخد منه حق ريتال ...

ريتال : مسكت أيده و قالت خلاص انا مش عايزه مشاكل انا شويه و هرجع تاني ...

قاسم : أنتي هبله انتي مفكره بعد ده كله هخليكي تروحي تاني عنده .....

*عند فهد *

فهد : مسك أيد ميرا و قال يلا عشان نمشي...

ادريس : ميرا هترجع القاهره معايا ...

ميرا : قالت أنا فعلاً غلط لما عصيت كلام بابا و هربت انا هرجع تاني عشان اخد رضاه لأني عايزه ارجع لحياتي الهاديه بتاعت زمان ....

ادريس : طب و انا ...

ميرا : أنت كنت أكتر من أخ ليا و مش عارفه اشكرك ازاي علي وقفتك جمبي في وقت زي ده بس فعلاً أنت شخص يعتمد عليه بس الاهم ابعد عن الشغل ده و ابدأ شغل في الحلال انت معاك شهاده و تقدر تنجح  ...

بعدين قربت من الجنرال و قالت و أنت كنت أقرب شخص ليا طول الفتره الي كنت موجوده فيها عند الباشا و علي فكره انا كمان بحبك بس زي اخويا و انت  شخص كويس بس فكر تتعالج و هتبقي احسن ...

و صدقني هتلاقي الي تستاهلك أحسن مني ...

الجنرال : انا هسمع الكلام و هدخل المستشفي عشان أتعالج بس أنتي دلوقتي تسمعي الكلام و تهتمي بنفسك ...

ميرا : حاضر بعدين راحت لفهد و قالت يلا ...

*عند عبد الحميد *

عبد الحميد : كان قاعد مع حفيظه و خديجه و أنعام و بيتكلموا و هما بيشربوا الشاي

شويه و خالد دخل و كان معاه بنت في العقد الثالث من عمرها ...

أنعام : اول ما شفتهم اتخضت و قامت و قفت...

خالد : كان بيقرب منها و بيقول اتخضيتي لي يا مرات اخوي ...

أنعام : بتتكلم بتوتر و بتقول هتخض لي انا بس استغربت من جيتك علينا في وقت زي ده ...

خالد : بص في ساعته و قال الساعه 5 الفجر بتوقيت الصعيد و كان بيتكلم بسخريه ....

عبد الحميد : أي الي جابك تاني أنت مش كان معاك مهله اسبوع علي ما تكشف الحقيقه و المهله عدت و تقدر تروح من مكان ما جيت ...

خالد : انا عارف أني اتأخرت بس كان في اعذار للتأخير ده ..
و دلوقتي الحقيقه هتظهر و كل واحد هيعرف غلطه و بعدين نده علي البنت الي جت معاه و قال عايزك تقولي كل حاجه ...

البنت بدأت تتكلم و قالت كل حاجه لأن هي في الوقت ده كانت الممرضه المكلفه برعايه والد فهد ...

Flash back...

البنت  : كانت واقفه بتعلق المحلول لوالد فهد و بعد ما خلصت حست بشويه ضيق بعدين دخلت البلكونه تشم شويه هواء في الوقت ده أنعام كانت داخله الاوضه و كان باين عليها الغضب قربت من والد فهد و بدأت تتكلم معاه و لما بدأ الصوت بنهم يعلي راحت اخدت المخده و كتمت نفسه لحد ما مات بعدين خرجت و جه بعدها خالد دخل عشان يتكلم مع اخوه لكن مكنش بيرد عليه كان لسه هيزعق لقي أنعام داخله الاوضه و مقطعه هدومها و بتصوت 

أنعام : بتزعق كدابه الي الكلام الي بتقوليه ده ..

الممرضه : و الله العظيم هي دي الحقيقه و عشان كُنت عارفه أن مفيش حد هيصدقني صورت فديو و راحت ورت الفديو لعبد الحميد ...
عبد الحميد : أول ما شاف الفديو اتصدم بعدين راح علي أنعام و ضربها ب القلم و قال انا غلط لما وثقت في واحده زيك و ظلمت ابني و اتبريت منه قتلتي أبني و كان في دموع في عينه ...

أنعام : الدموع في عينيها و موطيه رأسها في الأرض و قالت ابنك ألي اجبرني اعمل كده لما يكتب بعد ده كله الاملاك لفهد و سته أم أمها و انا يكتبلي ملاليم بعد الي شفته معاه ...

عبد الحميد : طردها و لكن قبل ما تخرج كان البوليس واقف علي الباب و خالد بيقول كل واحد لازم ينال عقابه خدوها..

*عند فهد *

فهد : اخد ميرا معاه في العربيه و كانوا راجعين البيت و ادريس خلاص رجع بيته و قرر يبدء حياته من الاول تاني بناء على طلب ميرا و الجنرال رجع الفيلا بتاعته و رفد كل الرجاله و قرر يدخل يتعالج عشان يرجع احسن من الاول و يعيش حياه طبيعيه و سط الناس ....

شويه و فهد وصل تحت البيت بعدين نزل و هو معاه ميرا و طلعوا البيت ...

ماسه : كانت قاعده مع ريتال بتهديها و تفهمها أن كل حاجه هتتحل و لازم مترجعش عند المتخلف ده تاني ...

شويه و الباب خبط قاسم راح يفتح لقي فهد في وشه ...

فهد : اتخض لما شاف قاسم هو الي بيفتح ساب ميرا علي الباب و دخل بسرعه يدور علي ماسه و اول ما شافها قال انتي كويسه ...

ماسه : أيوه انا تمام انت كويس .  

قاسم : بيكلم ميرا و بيقول أي هتفضلي واقفه كده كتير مش هتدخلي ...

ميرا : حست بكسوف بعدين قالت و هي داخله أنت كويس دلوقتي أيدك عامله أي ...

قاسم : كويسه دلوقتي أنتي عامله أي ...

ميرا : انا تمام ...

صفيه : بتبص لميرا بغيره بعدين قالت قاسم بيه مش يلا ...

قاسم : جاي اهو خشي انتي ...

دخلت صفيه بعدين ميرا و قاسم ...

فهد : ممكن أفهم في أي و متجمعين كده ليا ...

قاسم : بدأ يحكي كل حاجه ل فهد لدرجه ان فهد كان خلاص علي آخره و كان حالف ل يقتل مسعد علي الي عمله ...

ماسه : واقفه بتبص لميرا الي واقفه جمب فهد و الغيره باينه في عينيها بعدين قالت مش هتعرفنا يا فهد بيه ..

فهد : حس بغيرتها بعدين حط أيده علي كتف ميرا و قال دي ميرا و لسه مكملش كلامه راحت ماسه سحبته من أيده علي الاوضه جوه ...

ماسه : ممكن اعرف مين دي و لي حاطط ايدك علي كتفها كده ...

فهد : أنتي مالك و تسألي لي ...

ماسه : لأ مالي و نص كمان أنت جوزي انا مش هي و مينفعش تحط ايدك كده علي كتفها ...

فهد : ما انا عارف أني جوزك بس ده يهمك في أي و بعدين انتي غيرانها منها لي ...

ماسه : هغير من أي دي واحده و مكملتش الكلام و سكتت ..

فهد : لما تعرفي تجمعي كلامك ابقي اتكلمي و كان سايبها و خارج ...

ماسه : قبل ما يخرج سحبته من أيدها بعدين باستها و فهد كان مصدوم بعدين استجاب معاها و هي كانت متعلقه في رقبته و هو حاطط أيده ورا رأسها 

شويه و بعدت عنه عشان تقدر تتنفس بعدين فهد قال أي الي أنتي عملتيه ده ...

ماسه : سانده جبينها علي جبينه و قالت مش عارفه بس كان حلو اوي ...

فهد : ضحك و قال عشان مني انا بس ...

ماسه : اتكسفت و سابتها و كانت خارجه راح هو شدها و قال المره دي مني انا و باسها ...

شويه و الباب خبط 

فهد : بعد عن ماسه و قال مين ...

قاسم : أي يا عم أنت نسيتنا بره و لا أي ...

فهد : جاي ثواني 

ماسه : وشها كان احمر من الكسوف راحت دخلت حمام الاوضه تغسل وشها و فهد خرج و كان باين علي وشه الفرحه ....

ميرا : فهد أنا عايزه ارجع البيت عشان اشوف بابا ...

صفيه : بعد ما دققت في ملامحها قالت ميرا مش كده هو أنتي بنت جدو...

ميرا : قربت منها و قالت ريتال و لا صفيه ...

صفيه : انا صفيه و شاورت علي ريتال و قالت دي ريتال ..

ميرا : عاملين أي وحشتوني ...

ريتال و صفيه قربوا منها و حضنوها و قالوا أنتي مشيتي لي ...

ميرا : حوار كبير المهم دلوقتي سمعت انكم اتجوزتوا ..

صفيه : شاورت علي قاسم و قالت ده جوزي 

ميرا : ضحكت و قالت عشان كده كنتي بتبصيلي بطريقه وحشه من شويه شكلك غيوره اوي ...

صفيه : ضحكت ..

ميرا : و انتي يا ريتال فين جوزك ..

ريتال : وشها بهت و قالت مش موجود ...

فهد : طب أي مش يلا يا قاسم ..

قاسم : علي فين ..

فهد : نجيب مسعد و لا انت شايف حاجه تانيه ...

قاسم : هو أنت مستني رأي يلا يا عم ...

ماسه : بعد ما خرجت من الاوضه قالت رايحين فين ...

فهد : ساعه و راجعين متتحركوش من هنا علي ما نيجي...

ماسه : طيب 

بعد ما مشي فهد و قاسم قعدوا البنات مع بعض و بدأ يتكلموا و يخدوا علي بعض في الكلام و يهزرو ...

فهد : سايق العربيه و بيكلم قاسم و بيحكيله علي كل حاجه حصلت و عاصي مات ازاي ...

قاسم : دلوقتي مسعد ده يتأدب و يطلق ريتال لأن ده شخص زباله و ميتسهلهاش ...

شويه و وصلوا تحت بيت مسعد و هو نزل ليهم و كان باين عليه الغضب ...

مسعد : ممكن اعرف الهانم اختك فين ..

فهد : مسكه من أيده و لفها ورا ضهره و قال ما أنا جاي دلوقتي عشان اختي و راح زقه جامد ناحيه قاسم ...
قاسم : ضربه بوكس وقع بسببه في الأرض و قال دي اخرت الي يديك امانه ...

فضل فهد و قاسم يضربو في مسعد بعدين اخدوه معاهم في العربيه و نزلوا ...

بعد ساعه ب الظبط رجع فهد و قاسم و كان معاهم مسعد و المأذون ...

ريتال : اول ما شافت منظر مسعد قامت وقفت و فضلت متنحه ناحيته ...

فهد : قرب منها دلوقتي الكلب ده هيطلقك و هتبقي حره و محدش هيجبرك علي حاجه تاني تمام بعدين راح ناحيه مسعد و قال طلقها...

مسعد : بس انا مش عايز ...

قاسم : ضربه علي دماغه و قال مش بمزاجك و طلقها بدل قسماً بالله مهخلي حاجه فيك سليمه ...

مسعد : طلقها و المأذون شهد بكده بعدين مشي و مسعد مشي كمان ...

فهد : قرب علي ريتال و قال مفيش مخلوق يقدر يقربلك و انا عايش بعد كده و أمسحي دموعك دي يلا عشان نرجع بيتنا ...

ريتال : هنقول أي  ل جدك طيب ...

فهد : ملكيش دعوه بأي حاجه انا هتصرف و بعدين بص ل ماسه و قال و انتي كمان جهزي نفسك عشان هنرجع البيت معاهم ...

*عند عبد الحميد *

عبد الحميد : قاعد علي الكرسي بتاعه و بيتكلم مع خالد و بيعتذر منه ...

خالد : انا مش عايزك تعتذر مني كفايه أنك عرفت حقيقه أنعام و أن ده كله كان كدب من الاول و دلوقتي أنت لازم تلم شمل العيله من الاول تاني ...

عبد الحميد : أن شاء الله انا دلوقتي هكلم فهد و اقوله يرجع بيته تاني ....

رن عبد الحميد علي فهد ...

فهد : ايوه يا جدي ...

عبد الحميد : أي يا فهد يابني فينك ...

فهد : انا في البيت يا جدي ...

عبد الحميد : طب يا بني انا طالب منك طلب صغير ...

فهد : اتفضل يا جدي .. 

عبد الحميد : هات مراتك و ارجع بيتك خلاص أنعام مشيت و سابت البيت و دلوقتي أنت الأولي تقعد في بيت أهلك و بيت ابوك يا بني 

فهد : حاضر يا جدي جايين ....

شويه و كانوا كلهم نزلوا و كل واحد واخد شخص معاه في عربيته ميرا كانت مع فهد و ماسه و ريتال مع صفيه و قاسم ...

خديجه كانت واقفه في الشباك شافتهم و هما جايين دخلت ندهت عبد الحميد طلع يستقبلهم ...

نزلوا كلهم من العربيات و سلموا عليهم و قبل ما يدخلوا فهد اتكلم و قال في مفاجاه حلوه معانا ...

عبد الحميد : خير يا بني ..

فهد : نده ميرا و نزلت من العربيه ...

عبد الحميد : اول ما شافها سابهم و دخل ...
google-playkhamsatmostaqltradent