رواية دار الايتام الفصل الأول 1 - بقلم أميرة أسامة

الصفحة الرئيسية

رواية دار الايتام البارت الأول 1 بقلم أميرة أسامة

رواية دار الايتام كاملة

رواية دار الايتام الفصل الأول 1

في صباح يوم غريب
صحيت تمارا وزهره على صوت صراخ عشق
تمارا... عشق عشق قومي
زهره.. هزتها بعنف عشان تصحي عشق قومي
عشق صحيت وعلى وشها حبات عرق اشهد ان لا إله إلا الله
تمارا... الله يخربيتك ياشيخه كل يوم تصحينا على الرعب ده ايه في ايه.
عشق كابوس ياتمارا كويس أنكم صحتوني.
تمارا الله يخربيت تمارا عاليوم اللي شافتك فيه تمارا يابنتي انا هقطع الخلف بسببك قريب.
زهره.حلمتي بأيه ياعشق.
تمارا...لا والنبي بلاش تقول احسن دي احلامها مبتقعش الارض بلاش احسن يتفسر انتي مش شايفه شكلها عامل ازاي اكيد حلم زي وشها.
زهره. ضحكت طب ياريت يكون زي وشها دي عشق قمر.
عشق..لتمار ماشي ياكلبه البحر لولا ان الكابوس مأثر عليا كنت روقتك بس انا مش فيقالك.
تمارا.حلمتي بأيه يا اخرت صبري.
عشق..والله ما عارفه حلم غريب وملغبط وطول الحلم بجري وخايفه ومش لاقيه مكان اروحله وكلاب بتجري ورانا.
تمارا.. قطعت كلامها ورانا ايه يعني احنا معاكي
مش بقولك يازهره انها بومه خدتينا معاكي ليه يابعيده
عشق انتو لازقين في حياتي اصلا انا بروح مكان من غيركم
تمارا الله يرضي عنك لما تروحي بعد كده في اي مكان خدينا بس اي حلم سبينا ياستي انا اللي بقولك
زهره.سيبك منها كملي
عشق.انا مش فاكره الحلم بس طول الحلم احنا التلاته بنجري وخايفين وأبله حنان واقفه مكشره وماسكه في ايدها حبل زي بتاع المشنقه وواقفه بيه عالباب بتاع الدار عشان مندخلش وفنفس الوقت خايفين نمشي عشان الكلاب
تمار...اللهم صلي عالنبي حنان بوز الاخس فالحلم وماسكه حبل مشنقه وكلاب لا كده بان خلاص صباحك الفل
عشق.. ربنا يستر
فاللحظه دي خبط الباب.
عشق..ادخل
دخلت داده من اللي بيشتغلوا فالدار.
فاطمه.. صباح الخير يابنات.
البنات...صباح الخير يامس فاطمه.
فاطمه..ابله حنان عيزاكم فالمكتب
بصوا البنات لبعض
عشق..بارتباك في حاجه
فاطمه.. معنديش خبر هي قالت انها عيزاكم
عشق...طيب هنغير ونيجي
فاطمه.. طيب بسرعه عشان الساعه الوقت 8والفطار كمان ساعه.
تمارا..ماشي يامس فاطمه.
خرجت فاطمه وسابتهم.
تمارا..استر يارب كده بانت يا بومه
عشق..تفتكروا عيزانا ليه.
تمارا..هو عموما مش خير هي دي يجي من وراها خير ابدا
زهره..انا خايفه
تمارا..مين دي يابت اللي تخوفك وانا موجوده هتعمل ايه يعني طب خليها كده تيجي جنبك والله اموتها.
عشق..الطيب احسن تعالوا يلا نغير ونصلي ركعتين الصبح ونروحلها.
زهره... يلا واهو بالمره ندعي..
غيروا البنات لبسهم وصلوا فرضهم خرجوا وراحوا على مكتب حنان.
بعد دقايق وصلو ادام باب المكتب.
عشق. وقفت عشان تخبط لكن متردده.
زهره...والنبي ماتخبطي حاسه ان في مصيبه فاصله بينا وبين الباب ده.
تمارا..اوعي كده انتي وهي هي موته ولا اكتر خبطت تمارا
جالهم صوت حنان من جوه ادخل
فتحت تمارا الباب ودخلوا
صباح الخير يا ابله حنان.
حنان..وهي باصه في الورق ولابسه نضارتها من غير ما تبصلهم صباح الخير وشاورتلهم بأيدها أعدوا
اعدو البنات عالكنبه اللي فالمكتب ادامها..
رفعت. حنان عينها ليهم وعدلت النضاره بصباعها.
عشق. خير يا ابله حنان.. مس فاطمه قالت ان حضرتك عيزانا.
حنان..ايوه عندي ليكم خبر
بصوا البنات لبعض.
تمارا..خير يا ابله حنان.
حنان...اخر الاسبوع جايلنا كذا طفل جداد اتسلموا للقسم امبارح طبعا بيخلصو اجراءاتهم وطبعا انتو عارفين بيتحولو علي دار مؤقته لحد ما يتأكدو فالقسم ان ملهمش اهل ولا في حد مبلغ عن اختافئهم او خطفهم وبعدها بيجوا عندنا وهما خلاص اتأكدو انهم ملهمش اهل ولا حتى حد مبلغ عنهم زيكم كده يعني
تمارا وعشق بصولها بغضب وزهره عينها اتملت دموع
حنان..المهم هما خمس بنات 4 سنهم من خمس لسبع سنين و بنت مولوده كانت في كيس زباله بنت حرام يعني ابتسمت بسخريه.
اما عشق فاللحظه دي كانت هتنهار مسكت نفسها عشان متبينش ضعفها ادامها.
تمارا.. بجمود...ايوه مفهمناش يعني ده خبر يخصنا احنا في ايه..
حنان..يخصكم انكم عارفين ان الدار مليانه وللاسف معندناش مكان يقدر ياخدهم غير الاوضه بتاعتكم.
عشق..ايوه يعني احنا نروح انهي اوضه.
حنان..لا ماهو مفيش ليكم مكان معانا للاسف.
تمارا...بغضب بسيط يعني ايه مش فاهمه ايه هنام فالطرقه اللي بين الاوض.
حنان.. وطي صوتك يابت انتي انتوا خلاص ملكوش مكان فالدار معانا وخلال ساعه لازم تخرجوا من هنا انتوا كبرتوا خلاص كلها شهور بسيطه وكل واحده فيكم هتم 21سنه وهتبقو مسؤولين عن نفسكم خلاص منتوش قٌصر.
عشق...بس اللي اعرفه يا ابله حنان ان المفروض ان اي بنت تحب تخرج وقت ماتتم 21سنه هي حره ولو معندهاش مكان تروحه بتطوع للخدمه فالدار.
حنان...والله المفروض ده انا اللي اقوله مش انتي وبعدين انا جبت موافقه خلاص بأنكم تخرجوا من الدار عشان نقدر نبلغ الدار التانيه اننا جاهزيين لاستلام الاطفال وانتوا هنا اكبر تلاته مظنش ينفع نمشي حد غيركم واحمدوا ربنا ان انهرده اول يوم في اجازه نصف السنه..يعني ادامكم حوالي اسبوعين تلاته تدبروا حالكم لحد الترم التاني مايبدأ.
تمارا.. هو القرار ده جه فجأه
حنان..لا بقاله حوالي اسبوع بس انا مرضتش اشغلكم عشان الامتحانات قولت مع اول يوم اجازه افرحكم بالخبر
تمارا...بتريقه لا فيكي الخير والله.
حنان..اتعدلي ياتمارا بدل ما اقلب عالوش التاني.
تمارا...بصوت مرتفع قامت وقفت هو ايه اللي اتعدل انتي عارفه انتي بتقولي ايه انتي عيزانا نخرج من الدار وتقولي خبر حلو طب نخرج نروح فين انتي عارفه اننا ملناش حد هو عادي كده اللي يكبر يترمي فالشارع ويبات عالارصفه.
حنان..خبطت عالمكتب بغضب وطي صوتك والزمي ادبك.
تمارا...انتي خليتي فيها ادب طب يا شيخه اعتبرينا بناتك جايه في يوم وليله تقوليلنا ملكوش مكان ولازم نمشي انتي معندكيش قلب
حنان..كلمه تانيه وهتشوفي انا ممكن اعمل فيكي ايه.
عشق...هو انتي ازاي كده ليه بتكرهينا بالشكل ده طول عمرك بتسممينا بكلامك ومفيش في بوئك غير ولاد حرام ولاد حرام هو احنا اخترنا نبقي ولاد حرام. بس اقولك حاجه انا مش مضايقه منك إذا كان ابويا وامي محنوش عليا ورموني فالشارع انتي هيبقى في فقلبك رحمه.
حنان..انا سكتلكم كتير ومعنديش وقت ليكم ادامكم ساعه بالكتير تكونو طلعتو فضيتو الاوضه عشان الدادات يطلعو ينضفوها ويجهزوها للاطفال الجديده
تمارا...بقوه ساعه مش هتنفع استحملينا شويه ساعتين ونكون خلصنا عشان نلم كتبنا وكل حاجتنا
حنان.. ماشي ياست تمارا الساعه الوقت 8ونص عشره ونص تكونو علي باب الدار واه صحيح ده ظرف لكل بنت فيكم دي تبرعات جات اول امبارح عشان الدراسه وبما انكم مش هتكونو معانا الترم الجاي فاده مبلغ بسيط لكل واحده فيكم الفين جنيه يعني تقدروا تسندو بيهم نفسكم لحد ما تلاقو مكان يلمكم.. عشان بس تعرفو ان قلبي طيب
عشق.. بغضب مش عايزين حاجه شكرا كتر خيرك.
حنان.. براحتكم وقبل ما ترجع ايدها كانت تمارا شدتهم منها
تمارا..هاتي الفلوس.
حنان...جدعه مش زي صاحبتك
عشق.. يلا يا بنات..
زهره.. اخيرا اتكلمت استنوا احنا هنروح فين يا ابله حنان طيب ادينا فرصه كام يوم
حنان... انا مش فاضيه للكلام الفارغ ده يارب نخلص
سحبتها تمار وعشق من ايدها وخرجو راحوا على اوضتهم
فضلت عشق وتمارا ماشيين بكل قوه وثبات...لحد ما وصلو اوضتهم دخلوا وقفلوا الباب
وفاللحظه دي انهارت عشق وتمارا وزهره
خدتهم عشق في حضنها
وبعد فتره بسيطه بعد ما خرجوا كل شحنه الحزن والغضب خرجتهم عشق براحه من حضنها يلا بنات مفيش وقت حضروا شنطكم بسرعه
تمارا..استني بس ياعشق هنروح فين احنا ملناش حد منعرفش مخلوق بره احنا قضينا فالمكان ده عشرين سنه والدراسه كانت مدارس تابعه للدار ويعتبر لما خرجنا شويه كان فالجامعه ومكناش بنروح ديما ومش بنحتك بأي حد احنا حتي مفيش اوضه تلمنا
عشق..بثبات اللي ليه رب مبيغلبش يا تمارا واحنا عمرنا ماعملنا حاجه وحشه وحياتنا اللي اتفرضت علينا ملناش ذنب فيها عمرنا مأذينا حد اكيد ربنا مش هيتخلي عننا مش يمكن ربنا مخبيلنا حاجه احسن وبعدين هيحصل ايه اوحش من اللي حصلنا طول حياتنا أهل رمونا مديره بتعذب وتضرب وتكرهنا من غير سبب بنسمع اسوء الكلام هيحصل ايه اكتر من كده
زهره.. هيحصل اننا هننام عالرصيف عالاقل هنا كنا بنام في مكان حتى لو كان بيحصل فينا ايه بس فالاخر بنتلم في اوضه مع بعض
عشق..ماهو احنا هنفضل مع بعض سواء هنا او بره وهنام فين دي بقى بعد ما نخرج ربنا هيدلنا صدقوني
تمارا..اكيد ربنا مش هيسيبنا بس انتي ليه بتتكلمي بثقه كده كأننا خارجين عالجنه عشق احنا فاصل بيننا وبين المجهول باب لو خرجنا منعرفش هنلاقي ايه ورا الباب ده
عشق...اللي بيسيبها علي ربنا عمره ما بيتخذل يا تمارا وانا ثقتي فالله كبيره...يلا قوموا حضروا شنطكم بسرعه
تمارا..طيب خدي انتي وهي كل واحده فيكم الظرف بتاعها
عشق..بغضب انتي خدتيهم منها ليه
تمارا..كنتي عيزاني اعمل ايه أينعم انا مش عايزه حاجه من وشها بس عالاقل يكون معانا حاجه نصرف منها الايام الجايه وده مبلغ هينفعنا كل واحده الفين يعني دول 6الاف جنيه مش كفايه ان مفيش مكان ده يمكن تكون المره الوحيده اللي عملت فيها خير وكملت بضحك والله تلاقيها مش في وعيها اخلصو بسرعه احسن تفتكر وترجع في كلامها
زهره.. مسحت دموعها تمارا عندها حق اكيد الفلوس هنحتاجها
تمارا..يلا خدو الفلوس وابوس راسك ياعشق حاولي متحلميش تاني ولو حبيتي تحلمي متاخدنيش انا والبت الغلبانه دي معاكي
عشق..بضحك مش هنام تاني ياستي خلي الفلوس معاكي
تمارا..لا كل واحده تاخد الظرف وتشيله عشان لو حاجه وقعت ولا ضاعت يبقي مش كلهم مع بعض
عشق..تمام خدت منها الظرف وخدت زهره هي كمان الظرف وابتدوا يحضروا الشنط وبعد وقت مر كانوا جهزوا شنطهم وقفوا على باب الاوضه يبصو عليها بحزن الاوضه اللي فيها ذكرياتهم كلها...
وخرجوا كانت حنان واقفلهم تحت ومعاها دادات ومس فاطمه وقفوا الدادات ودعوهم وهما بيعيطوا محدش يقدر يتكلم مع حنان الظالمه
حنان بخبث..هتوحشونا يابنات بصولها البنات بكرهه سلموا على الجميع وخرجوا قفلت حنان وراهم الباب
وقفو على الطريق
تمارا...هنروح فين
زهره..باصه وساكته
عشق..مركزه في الطريق وباصه على العربيات وهي ماشيه بسرعه عنيها بتبص شمال ويمين وقفت تاكسي وقالتله.
يتبع الفصل الثاني 2 : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent