رواية ثائر الحلقة الأولى 1 بقلم هنا سامح

الصفحة الرئيسية

رواية ثائر البارت الأول بقلم هنا سامح

رواية ثائر كاملة بقلم هنا سامح

رواية ثائر الفصل الأول

- البت حلوة أوي وهتعجبك يا حبيبي ما تخافش.
- هو أنا حبيبك فعلًا؟ إنتِ مبسوطة وانتِ بتعرضي عليا بنت عمك أتجوزها؟ مش خايفة تاخدك مني؟
- يا حبيبي دي جوازة أي حاجة، دي معاها فلوس كتيرة أوي من الورث، وبعدين مش خايفة أنا واثقة فيك وف حبك، ومتأكدة إنك بتعشقني.
- أمري لله يا منة.
أحاطت عنقه بإبتسامة وقالت بهمس:
- هناخد فلوسها ومنها نتجوز ونعيش أسعد زوجين في العالم، مش انتَ حتى نفسك تسافر برة؟
بادلها ابتسامتها وقال بنبرة ماكرة:
- إلا نفسي، ونفسي أكتر تبقي معايا وف حضني.
- هيحصل يا ثائر، هيحصل يا حبيبي.
******************
بعد مرور ٤ أشهر
- ما تقربي يا جميلة بقى قاعدة بعيد ليه؟
ابتعدت جميلة بتوتر وقالت:
- ما انا قاعدة أهو يا ثائر! كده حلو.
- طيب.
- ثائر؟ هو انتَ هتيجي تتقدم إمتى؟
توتر وهو يقول:
- إنتِ عايزة إمتى؟
- لو عليا دلوقت.
أغمض عينيه وقال بمرح وهو ينهض:
- بينا على أبوكِ.
- بتهزر.
- تعرفي تجري.
سحبها خلفه وقال بضحك:
- يلا بينا.
صرخت بضحك وهي تراه يسحبها خلفه بسرعة:
- والله مجنون.
******************
- خشي برجلك الشمال يا عروسة.
صرخت جميلة برعب وهي تقول بصدمة:
- في إيه يا ثائر؟ بتنزقني كده ليه؟
- خشي بقى واخلصي.
- يوه براحة، بتزق ليه!
اقترب بوجهه من وجهها وقال بهمس بارد:
- عارفة اتجوزتك ليه؟
- بتحبني!
ابتسم ببرود وأردف:
- ولا بطيقك حتى، خشي نامي.
- إيه!
- إيه إيه؟ مستنية إيه؟ خشي نامي يا جميلة وعدي ليلتك على خير.
- إنتَ حيوان؟
أمسك شعرها وأردف بغضب:
- خشي جوة.
- لأ مش داخلة، أنا هرجع بيتي، إنتَ حيوان.
قالتها وهي تفتح الباب، ف قال بصراخ:
- لو الباب اتفتح، وخطيتي خطوة اعتبري نفسك عليكِ وعلى قبرك.
google-playkhamsatmostaqltradent