رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثانية عشر 12 بقلم اميرة احمد

الصفحة الرئيسية

رواية احببت الوجه الاخر البارت الثانية عشر 12 بقلم اميرة احمد

رواية احببت الوجه الاخر كاملة

رواية احببت الوجه الاخر الفصل الثانية عشر 12

دخل يامن غرفته لينصدم بفتاه يصل شعرها ال بعد خصرها بكثير يعطى بلون الشيكولاته تكاد لمعته تنعكس مع ضوء عينه. وتلبس كات وبنطلون من النوع الضيق جداا ولكنه يبرز جمال منحنايتها ..
يامن مفكرا : ياترى البت يارا راحت فين ...
يارا وهى ترتجف من الخوف وجسدها جميعه ينتفض  وهى تسمع صوته وهو يترنح بفعل الخمر ....
منك لله ياسلمى انتى وفكرتك الهباب انا خايفه اهرب منه ازاى دلوقت فاقت على يد يامن يتحسس بها على كتفها المكشوف يارا بصرخه وانتفاضه ....ببب بببب
يامن وهو مازال غائبا فيها : انتى هتباباى مش انتى ال جيتى هنا ياحلوه برجليكى وبعدين انتى مين هى يارا الغفير جابتك هنا مكانها ولا ايه ثم ضحك ضحكه هزت ارجاء الغرفه التفتت له يارا وصفعته صفعه مدويه صدم على اثرها يامن ووضع يده على خده....
بتضربينى يابيئه يابنت ******* 
والله لاندمك بقا ثم بدأ بخلع قميصه مما افزع يارا وصرخت فجاء بها من شعرها زحفا ...
يارا بصراااخ : لاااااا ارجووك فوووق ياعمووووو حد يلحقنى ياناس ولكن لا حياه لمن تنادى بدأ يقبل وجنتها ويارا ف حاله فزع لمحت زجاجه مياه على الكوميد  ... فهرولت لها واخذتها لتسكب الماء كله فى وجهه مما شهق على اسره يامن ....
ثم هرولت خارج الغرفه ..
دخلت غرفه يامن القديمه ثم اغلقت الباب على نفسها وهى تنهج بشده ورعب افقدها صوابها ثم نظرت الى نفسها بالمراه مالذى فعلته بنفسها فليحترق يامن ولتحترق افكار سلمى فوضعت يدها على خدها واخذت تبكى بشده على حالها ..
اما عن يامن...
فما زال ف صدمته يضع يده على خده من اثر الصفعه والله لاندمك يا يارا عل ال عملتيه فيا دا .....
بعد مرور شهر على ابطالنا ..
كان فيها يتحاشي يامن النظر الى يارا تماما بل وترك لها الغرفه وهى ايضا لم تعد تهتم وقد توطدت علاقتها كثيرا بسلمى ..
واما عن يمنى فاصبحت حبيسه جدرانها بعد قرار جدها وهو ان لا تعليم لها .....
دخل عمرو محيي جده وامه وجدته ...
"هى لسه برضو منزلتش تتكلم معاكم ياجدى ...
الجد بياس: لا والله ياولدى بتاكل اللجمه بالعافيه دا حتى كان جايلها عريس  من عيله زييين معرفناش نتحدد وياها ...
انقبض قلب عمرو فهو لن يسمح بذلك ...
طب تسمحولى اطلعلها ياجدى .
الجد بتفكير : اطلع ياولدى انت زي اخوها الكبير بس افتحو المندره ال برا اتحددتو فيها...
عمرو بإيماءه : حاضر ياجدى ودا ال هعمله ...
صعد عمرو اليها لعله يجد حل يخرجها مما هى فيه ...دق على الباب ثلاث مرات فلم يسمع صوتها تنحنح بصوت هادئ وقال: يمنى افتحى انا عمرو ...
تنهدت يمنى فهو فى ذلك الشهر فهو يحاول بشتى الطرق الهائها باى شيئ ..فتحت يمنى على مضض  واخرجت راسها من الباب .: خير يادكتور فى ايه ..
عمرو بهدوء: كنت عايز اتكلم معاكى 
يمنى ببكاء: معدتش فيه كلام ينقال ...
عمرو لازم نلاقى الحل ..
يمنى بتفكير: هى معقده مافيش حل خلاص جدى عمره ماهيتراجع انا عرفاه...
عمرو ببعض من الخوف : هو بصراحه عنده شرط ...
يمنى بذهول : شرط !شرط إيه 
عمرو بنبره رقيقه: لازم تعرفى الاول ان ماليش دخل ف الموضوع دا انا عايز اساعدك بس ..
يمنى بنفاذ صبر : ماتقول بقا يادكتور انا على اخرى ...
عمرو: انك تتجوزينى ...
صعقت يمنى من الخبر حتى اغمى عليها فوقعت ف احضان عمرو ثم حملها ووضعها على السرير لم يرد اخراج اى صوت من الدوشه حتى لا يسمع من بالمنزل تحت .
اخذ يفرك بيديها ويملس على حجابنها حتى فاقت ....وقالت انا موافقه.....

google-playkhamsatmostaqltradent