رواية سكة الحب الفصل الأول بقلم آية حسن

الصفحة الرئيسية

رواية سكة الحب البارت الأول بقلم آية حسن

رواية سكة الحب كاملة

رواية سكة الحب الفصل الأول

سايقة عربيتها وتليفونها وقع ، بتمد أيدها عشان تجيبه ومش باصة ع الطريق ومن غير ما تنتبه فجأة اصطدمت بعجلة .. صرخت بصدمة بعد ما داست ع الفرامل بسرعة ...
نزلت من عربيتها وكان ف واحد واقع ع الارض جنب عجلته وبيتوجع 
قربت منه وشهقت لما شافته: يا لهوي ايه دة .. أنا آسفة بجد .. انت كويس؟ .. تعالى اوديك المستشفى
الشخص اللي واقع ماسك رجله بألم: أه .. لا مفيش حاجة .. انا كويس 
بيحاول يسند نفسه ويقوم لكن معرفش واتألم
الشخص صرخ بألم: اااااااه 
البنت: لالالا انت لازم تروح المستشفى واضح أن رجلك اتكسرت 
خدته وراحت المستشفى وبعد شوية دخلت عنده بعد ما الدكتور جبسله رجله 
قعدت ع الكرسي وقالت بندم: I'm sorry بجد .. والله مكانش قصدي اخبطك أصل أنا مبعرفش اسوق
الشخص بدهشة: ايه!
البنت: اقصد بتعلم يعني بتعلم 
الشخص: أه .. ولا يهمك .. كفاية اللي عملتيه وانك جبتيني المستشفى 
البنت: دة أقل حاجة يعني .. بالمناسبة انا رباب وانت؟
الشخص: يوسف 
رباب ابتسمت وقالت له: انت لازم تتغذى كويس أوي عشان الكسر يلم بسرعة
يوسف: هو انا هفضل ف الجبس قد ايه؟
رباب: الدكتور قال انك هتقعد اسبوعين أو أكتر
يوسف اتحرك بصدمة وبسبب حركته اتألم: ايه! اااه 
رباب: أهدى بس .. 
يوسف بضجر: أنا مينفعش افضل الفترة دي كلها قاعد .. انا عندي مسؤوليات كبيرة 
رباب بشفقة وحزن: امممم يا حرااام...
وقبل ما تكمل الباب اتفتح ودخل واحد ف اواخر الاربعين لابس بالطو ابيض وواضح أنه دكتور 
رباب: بابي؟
الدكتور: رباب انتي ايه اللي جابك هنا...
بص ع يوسف اللي رجله متجبسة: مين دة ؟
رباب: احم أصل انا عملت حادثة 
ابوها بفزع ومسك وشها: حادثة!! انتي كويسة؟
رباب: متخافش يا بابي .. انا بس خبطت يوسف ... أحب اعرفك يا يوسف الدكتور عمر الجندي ابويا
يوسف: غني عن التعريف طبعاً 
عمر شد رباب بعيد شوية وقال بخفوت: تعالي هنا .. مين دة .. وتعرفيه ازاي؟
رباب: معرفوش .. انا كنت سايقة وغصب عني خبطه
عمر بحنق: وهو انتي اتعلمتي السواقة كويس أصلاً عشان تسوقي لوحدك 
رباب: أهو اللي حصل يا بابي اعمل ايه يعني 
اتنهد عمر وراح عند يوسف: معلش يا استاذ ف اللي حصلك .. وانا متكفل بكل علاجك لغاية ما تخف 
وطلع من جيبه فلوس ومدها له ويوسف بتلقائية قال: لالا يا دكتور عمر .. انا مش عايز حاجة .. هي الآنسة اعتذرت وانا عارف انها متقصدش
عمر: انت لازم تتغذى وتاخد علاج .. وأظن مش هتقدر ع تمن العلاج
عمر بص ع منظره ومن لبسه وشكله واضح أنه مستواه المادي ضعيف .. يوسف عقد حواجبه بضيق .. وعمر حط مبلغ ع السرير 
عمر: ابقي تعاليلي المكتب يا رباب 
قال جملته وهزت راسها بموافقة .. وبعدين خرج 
رباب بصت ع يوسف اللي كان بيقبض ع ايده بحزن شديد وباصص الناحية التانية .. قعدت جنبه ع السرير .. وخدت الفلوس حطتها ع الدرج
رباب بابتسامة: متزعلش بابي مكانش يقصد اللي قاله 
يوسف: لو سمحتي عاوز اروح .. وشكراً ليكي لحد كدة 
رباب: الدكتور قال لازم تفضل هنا ع الأقل يومين
يوسف بعناد: لا انا همشي
يوسف بيتعدل عشان يقوم ورباب قالت: طب ثواني هجبلك حد يساعدك
خرجت بسرعة تنادي حد ييجي يساعده .. 
بعد شوية ف العربية يوسف قاعد ورا وهي جنب السواق وصلوا حارة .. السواق نزل يساعد يوسف وهي نزلت
يوسف نزل من العربيه وهو ساند ع عكاز بإيد وسند ع السواق بإيده التانية ...
يوسف: كتر خيرك لغاية هنا 
رباب: لا ازاي .. انا هوصلك لغاية جوة
يوسف: مفيش داعي 
رفعت حواجبها باعتراض ومشيت قدامه وهي متعرفش أنهوا بيت أصلاً .. لكن كنوع من الإصرار واللا مبالاه بكلامه ..
شاورلهم ع البيت وخبطوا ع الباب فتحت بنت ف العشرين واتفزعت لما لقيته ماسكينه
البنت بقلق: يوسف اخويا .. مالك!
دخلوه جوة وسندوه ع الكنبة .. البيت بسيط وهادي .. طلعت ست كبيرة من جوة وشافته وواضح انها والدته
ضربت ع صدرها بخضه وهي بتقربله بلهفة: يا حبيبي .. مالك حصلك ايه
رباب: أصله عمل حادثة .. انا خبطه بالعربية 
البنت: خبطتيه؟ .. هو حضرتك مين
رباب: انا رباب 
الست: رباب مين! 
رباب: اللي خبطته بالعربية 
الست: وبتقوليها عادي كدة
يوسف: يا جماعه اهدوا .. اللي حصل حصل خلاص .. وشكراً يا آنسة رباب ع التوصيلة دي 
رباب وهي بتطلع من شنطتها كارت: طيب ممكن تطمني عليك .. ولو احتاجت اي حاجة تكلمني 
يوسف: متشكر 
رباب: يلا يا انكل صابر 
ولسة هيفتحوا الباب ويمشوا .. الباب خبط وفتح صابر...
دخل واحد طويل وعنده دقن طويلة وبص ع يوسف
الشخص بصوت غليظ: النهاردة السبت يا يوسف باشا .. فين الفلوس
يوسف بيحاول يقوم وأمه منعته وقالت بهدوء: يا بهاء يابني منت شايف حالته ازاي .. استنى بس علينا لما يخف
بهاء خبط ع الباب وقال بصوته الغليظ: انا مالي يا ست .. هو انتوا كل مرة كدة تتحججوا عشان متدفعوش وتلاقيكم عاملين تمثيليه عشان تتهربوا
اخت يوسف بضيق: تمثيلية ايه .. حرام عليك يعني مش شايف الجبس اللي ف رجله 
بهاء بصلها وبعدين رفع حواجبه وقرب من يوسف اللي كان ساند رجله ع طرابيزة صغيره .. وقام ضغط عليها برجله خلت يوسف صرخ بصوته كله بألم 
يوسف بصراخ: اااااااااه
وكلهم صرخوا ف نفس واحد بصدمة وخوف: يوووسف .... 

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent